أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد جعفر - سوريا وإمكانية تحقيق العدالة الانتقالية














المزيد.....

سوريا وإمكانية تحقيق العدالة الانتقالية


محمد جعفر
الحوار المتمدن-العدد: 4319 - 2013 / 12 / 28 - 01:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قد يستغرب البعض من طرحي لهكذا عنوان ويقول أنه من المبكر جداً التطرق إلى موضوع العدالة الانتقالية في بلد لا يزال يعيش حرباً ضروساً يذهب ضحيته المئات بل ألاف الشهداء والقتلى وما يزال القتل مستمراً , لماذا يأتي الحديث عن هكذا أمر ؟ .
ما أريد توضيحه من خلال ما اكتب هو تحليل الواقع السوري الذي يُبنى عليه المستقبل سواء أكان مستقبلا بعيداً او مستقبلاً بعيداً , فعندما تتحدث اللغة السياسية عن محادثات او تفاوضات سيتم خوضها في جنيف ليدرس الواقع السوري ويُعمل على ايجاد صيغة تفاهم او خارطة طريق للخروج من الازمة الحالية بصورها اللإنسانية , أرى انه من الحتمي أن يتم التطرق الى موضوع العدالة الانتقالية كأحد محاور الاساسية في الخارطة التي سيتم اعتمادها , لذا علينا أن نعرف حقاً ما هي العدالة الانتقالية وما هي الياتها واساليب تحقيقها واسقاطها على الواقع السوري :
تعرف العدالة الانتقالية على أنه مفهوم منحصر في فترة من التغيرات السياسية تتميز باتخاذ تدابير قانونية وحقوقية لمواجهة وتصحيح جرائم ارتكبت عن طريق نظام قمعي وتقدّم العدالة الإنتقالية اعترافاً بحقوق الضحايا وتشجّع الثقة المدنية، وتقوّي سيادة القانون والديمقراطية. فالهدف الاساسي من العدالة الانتقالية هو اعادة الثقة بالدولة والقانون والمحافظة على النظم الاجتماعية وايقاف نزعة الانتقام والثأر والعنف العشوائي .
ومن أهم الوسائل لتحقيق العدالة الانتقالية الملاحقات القضائية، ولجان الحقيقة، وبرامج جبر الضرر وأشكال متنوّعة من إصلاح المؤسسات.
إن برنامج تحقيق " العدالة " يهدف من خلال هذه الوسائل تحقيق أهداف اوسع تشمل وقف الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان، التحقيق في الجرائم الماضية , تحديد المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان ومعاقبتهم , تعويض الضحايا , منع وقوع انتهاكات مستقبلية، الحفاظ على السلام الدائم و الترويج للمصالحة الفردية والوطنية.
من خلال ما سبق ما هي إمكانات تحقيق العدالة الانتقالية في سوريا وهل سوريا بحاجة حقاً الى مشروع عدالة انتقالية أم أن اوضاع البلاد ستتحسن بمجرد اسقاط النظام والبدأ بإعادة بناء الدولة من بنى تحتية ومؤسسات وما دمر إلى تاريخ سقوط رأس الهرم ؟.
إن ما أره حقاً في حالة السورية أنها حالة مميزة بشكلها العام عن باقي الحالات التي انتقلت فيها الدولة من نظام قمعي الى نظام أكثر حرية , فالحالة السورية مميزة من عدة نواحي فأولها تعدد المحاور السياسية وتضاربها وليس أخرها غياب الوعي الكافي بضرورة الانتقال السلس للسلطة في البلاد وتمسك رأس الهرم في النظام بالسلطة , وهذا الامر يفتح الباب على مصراعيه أمام حالة أكثر سوداوية من خلال انتقال عبر مراحل تتطور فيها الازمة لتأخذ أشكالاً عدة من ثورة الى حرب طائفية إلى أهلية ومن ثم نزاعات عرقية وقومية , لا أظن أني ابالغ في الامر فعدم تحمل المجتمع الدولي لمسؤلياته يفتح الباب أمام بلدٍ اصبحت حدوده مفتوحة أمام كل التدخلات واصبحت البلاد عرضة لكل الاحتمالات أهونها الارهاب " القاعدة " .
فبروز كيانات عسكرية مختلفة ذات توجهات مختلفة هو جوهر المشكلة والخلاف وهو المحور التي تدوره حوله ازمة المعارضة كلها , فغياب حس المسؤولية عن أولائك الذين يدعون الثورة ويسعون لتحقيق أهداف خاصة من خلال السلاح ولغته العوجاء سيذهب بالبلاد من آتون الى اخر , فالقوى التي تعمل على دعم هذه المشاريع لن تتخلى عن مصالحها لانو ليس من السهل عمل ذالك فالاوضاع التي تمر بها المنطقة ليس في صالح سوريا رغم انها انعكاس للحالة السورية وعائدة لها , فبروز الازمة في تركيا يزيد في تعقيد الامور وايضاً التفاصم الامريكي الايراني الذي اخرج حالة تفاهم خليجية ايرانية ما عادة المحاور كما كانت في بداية الثورة السورية بل اثبت سوريا أن تكسر القواعد دائماً ولسنا أما حالة منعزلة لنعمل على مشاريع تهدف لاحلال العدالة الانتقالية , اللعبة الان ستتحول فيها القواعد قبل ان يتعقد جنيف 2 , وستنقلب المحاور بشكل مختلف تماماً بعد جنيف2 مما سيؤدي إلى إفشال إي خطة من شأنها إيقاف نزيف الدم وأول أسباب تغيّر في المحاور هو بروز الازمة السياسية في تركيا وليس أخرها الرضى الاسرائيلي عن النظام بسبب بروز الاسلاميين وتمرير مشاريع التوافق بين اسرائيل وتركيا لتهدئة الاوضاع .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- العنف والدولة المدنية
- القائمة المغلقة في العراق... من وراء ذالك ؟
- الفرد في تاريخنا
- مرتكزات التعددية والواقع العراقي
- من هنا سأبدأ
- الحكومات وأسس الظاهرة السياسية
- مسؤولية البناء وعمق المعالجة ..هل نملكها ؟؟
- الموروث... وأمي ... ودراجتي
- من ركب الحصان في الفلوجة.. عقولنا ام الملائكة ؟؟!!


المزيد.....




- ماكرون يؤكد عدم وجود -خطة بديلة- للاتفاق النووي ويحذر من سيط ...
- تقدم لقوات هادي بدعم إماراتي غربي اليمن
- روسيا: لن نقدم لأمريكا ضمانات أحادية لعدم التدخل في العمليات ...
- مسؤول بالبيت الأبيض: تقدمنا كثيرا مع -الثلاثية الأوروبية- نح ...
- الدفاع الروسية: خروج أكثر من 2800 مسلح وعائلاتهم من القلمون ...
- علماء يحددون أسوأ وضعية للنوم
- تركيا.. -حزب الخير- في مواجهة أردوغان
- مصرع معتمرين بريطانيين في السعودية
- اليونان ترفض اقتراح إردوغان بإجراء عملية تبادل جنود
- جماهير الملكي ترفع طلباتها لرئيس النادي


المزيد.....

- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى
- صناعة البطل النازى – مقتل وأسطورة هورست فيسيل / رمضان الصباغ
- الدولة عند مهدي عامل : في نقد المصطلح / محمد علي مقلد
- صراع المتشابهات في سوريا)الجزء الاول) / مروان عبد الرزاق
- هل نشهد نهاية عصر البترودولار؟ / مولود مدي
- الصراع من أجل الحداثة فى مِصْرَ / طارق حجي
- داعش: مفرد بصيغة الجمع: إصلاح ديني أم إصلاح سياسي؟ / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد جعفر - سوريا وإمكانية تحقيق العدالة الانتقالية