أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هشام عقراوي - لا يولد التعصب القومي سوى تعصبا قوميا عدائيا














المزيد.....

لا يولد التعصب القومي سوى تعصبا قوميا عدائيا


هشام عقراوي
الحوار المتمدن-العدد: 4299 - 2013 / 12 / 8 - 19:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التجربة العراقية و التركية و الإسرائيلية و العديد من التجارب الأخرى في العالم أثبتت أن ممارسة التعصب القومي من قبل اية قومية و خاصة أن كانت في السلطة فأنها سوف لن تولد الا التعصب القومي المقابل و العداوات و الاصطفافات المعادية. و أن الشئ الوحيد الذي يساعد على تقابل و أجتماع القوميات على أساس أنساني هو الابتعاد عن التعصب القومي.
العراق في العصر الصدامي العربي السني و العراق في عصر المالكي الذي يدار من قبل الشيعة لم تخلق في التطبيق العملي سوى تعصبا عربيا سنيا يصل الى درجة الإرهاب و القتل على الهوية بين الجانبين. هذا الخلاف و بسبب تعصبة الطائفي لم يؤدي الى أستقرار الوضع في العراق بل الى المزيد من القتل و الفوضى و الى أستغلال الدول و المنظمات الإرهابية العالمية لهذا التعصب الطائفي و القومي.
تركيا و منذ تأسيسها كجمهورية من قبل أتاتورك و هي تمارس التعصب الطوراني ضد الكورد و القوميات الأخرى و من أجل السيطرة على الكورد و القوميات الأخرى مارست سياسة التتريك و منعت الكورد و باقي القوميات من التحدث بلغاتهم و حرمتهم من جميع حقوقهم. سياسة تركيا الطورانية كانت نتيجتها نهضة قومية كوردية و حربا قومية لازالت مستمرة لحد الان وسوف لن تنتهي ألا بأنتهاء التعصب القومي لدى الدولة التركية.
الان و بعد تحرير بعض أجزاء جنوب كوردستان و سيطرة حزب البارزاني و الطالباني على المناطق الكوردستاية خارج أقليم كوردستان و أدارتهم لهذة المنطقة و خاصة منطقة كركوك، و بدلا من محاولة هذين الحزبين التقليل من الصراع القومي في تلك المناطق كي يتم بواسطتها أنهاء الاصطفافات القومية و التعصب القومي لدى القوميات الأخرى العربية و التركمانية نراهم يقتربون من أرتكاب نفس خطأ الأنظمة العراقية و النظام التركي.
حزب البارزاني و الطالباني و حركة التغيير و القوى الإسلامية لم تستطيع التغلب على أنانيتهم الحزبية و تعصبهم الحزبي و يريدون وباسم المصالح القومية الاصطفاف ضد القوميات الأخرى في منطقة كركوك في حين نحن الكورد لسنا بحاجة أجواء التعصب بقدر ما نحن بحاجة الى خلق أجواء صداقة مع القوميات الأخرى في مدن ديالى و كركوك و نينوى تحديدا. و بما أن الكورد يديرون كركوك فيجب أن يشكل الكورد في كركوك أولا نظاما يكون نموذجا للعرب في نينوى و ديالى أيضا و بواسطته يتخلص الكورد في نينوى و ديالى من العصب العربي و الطائفي.
العرب و التركمان في جميع الأحوال سيعيشون معنا في هذه المدن و سواء انضمت هذه المدن الى أقليم جنوب كوردستان أم بقت كما هي أو تحولت الى إقاليم مستقلة فعلى القوميات التي تعيش فيها أن تختار السلام مع بعضها البعض و أن يكونوا متحابين كمواطنين ذو حقوق متساوية.
و بما أن القومية الكوردية هي الأغلبية في مناطق كركوك و يتم أدارتها من قبل الكورد فأن القوى الكوردستانية هي المسؤولة عن خلق أجواء الصداقة بين القوميات الكوردية و العربية و التركمانية و هذا لا يأتي من خلال الاصطفاف القومي المتعصب، تماما كما الحكومة العراقية مسؤولة عن خلق أجواء بعيدة عن الطائفية الشيعية و السنية في العراق.
أن التعصب الكوردي في كركوك سوف لن يؤدي الا الى المزيد من التعصب لدى العرب و التركمان في محافظة كركوك و كان من الأفضل على القوى الكوردية و العربية و التركمانية تشكيل تحالفات غير قومية بين بعضهم البعض، تحالفات اقرب من الأيديولوجيات و العيش المشترك في محافظة كركوك لا أن يصطف العرب و الكورد و التركمان قوميا وبالتالي تشكيل ثلاثة قوى معادية لبعضها البعض في محافظة كركوك. و هذا الشئ سوف يُعقد مسألة محافظة كركوك بشكل أكبر و ستكون نتيجتها حتى في حالة فوز الكورد و الحاق كركوك بأقليم كوردستان حرب قومية بين الكورد من ناحية و بين العرب و التركمان من ناحية أخرى.
فهل حزب البارزاني و حزب الطالباني و حركة التغيير يريدون فرض حرب قومية بين قوميات محافظة كركوك و تقليد النظام العراقي و النظام التركي أم يريدون خلق محافظة تعايش سلمي و صداقة بين مكونات كركوك؟؟؟؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,007,140,187
- إقليم كوردستان من الاستعمار العراقي العسكري القديم الى الأست ...
- يجب الغاء كوتا (الأقليات) لحين أجراء التعداد السكاني...عدد ا ...
- أكثر من نصف شعب الاقليم لم يصوتوا لصالح البارزاني ولا يرونه ...
- فرض العمالة على القوى التركمانية و المسيحية في الاقليم
- سرقة: ما يسمى بأتحاد الاعلام الحر في غرب كوردستان يقوم بسرقة ...
- من هو القائد؟ المالكي أم البارزاني؟
- مقارنة من نوع أخر بين العراق العربي و أقليم كوردستان: حقوق ا ...
- المالكي بين مطرقة قادة الحزبين الكورديين وسندان القائمة العر ...
- يوميات أنتفاضة أذار 1991 الجزء الثالث: بابكر الزيباري و علي ...
- الجزء الثاني من يوميات أنتفاضة 1991 ... لماذا تحررت كركوك من ...
- بمناسبة أنتفاضة أذار 1991.. أين كنت حينها وماذا فعلت و أين أ ...
- ضرورة الاتفاق على تشكيل برلمان كوردستاني مصغر داخل البرلمان ...
- تقسيم التركمان و الكورد، كركوك محافظة فدرالية ضمن نظام فدرال ...
- العراق الحلقة الاضعف في المنطقة و التقارب بين أقليم كوردستان ...
- العروسة - اقليم كوردستان- و تهديدات الهمج و العرسان
- الدكتاتورية العراقية، هل أتفق الحزبان الجمهوري و الديمقراطي ...
- محاولات خلط الاوراق في محاكمة مجرمي الانفال
- أقتراح الى القوى العراقية و حل ممكن لعقدة الحكومة المستعصية
- الفساد الاداري و النصب، أهم اسباب اصرار الجميع على المشاركة ...
- القاضي رزكار أمين صوت العقل في زمن الذبح


المزيد.....




- بعد آلاف الأعوام.. -العملاق المرتعش- أكبر كائن حي في العالم ...
- أزمة دبلوماسية بين الإكوادور وفنزويلا على خلفية تصريحات بحق ...
- -اختفاء- مصطفى النجار يثير ضجة بمصر.. والسلطة تنفي علمها بمك ...
- مرتكب جرائم القتل المتعددة الفرنسي ميشال فورنيريه يواجه زوجت ...
- مشادة بالبيت الأبيض بين كبار مساعدي ترامب حول الهجرة غير الش ...
- مرتكب جرائم القتل المتعددة الفرنسي ميشال فورنيريه يواجه زوجت ...
- مشادة بالبيت الأبيض بين كبار مساعدي ترامب حول الهجرة غير الش ...
- احتيال بعشرات مليارات اليورو على دول أوروبية
- جاويش أوغلو: لم نقدم أي تسجيلات لواشنطن بقضية خاشقجي
- دعوة لحضور أشغال الدورة الثالثة للجنة المركزية


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هشام عقراوي - لا يولد التعصب القومي سوى تعصبا قوميا عدائيا