أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جورج حزبون - مفهوم الاممية بين الشيوعية والاسلام















المزيد.....

مفهوم الاممية بين الشيوعية والاسلام


جورج حزبون

الحوار المتمدن-العدد: 4272 - 2013 / 11 / 11 - 23:38
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



الاممية في العقيدة الشيوعية ، هي القاعدة الاساسية ، لنضال العمال لاقامة الدولة الشيوعية القادرة على الغاء اضهاد البشر و انصاف الكادحين ، و كان شعار يا عمال العالم اتحدوا ، لانكم لن تفقدوا الا قيودكم ، ثم اضيفت عام 1969 الى ذلك الشعار // و شعوبه المضهدة // اشارة الى التحالف مع حركة التحرر الوطني ، فالاممية عند الشيوعين هي الغاء الحدود التي اصطنعتها الراسمالية حفاظا على الملكية الخاصة ، وادارت حروبا وقودها الشعوب المقهورة وعمادها الطبقة العاملة من اجل الحفاظ على مصالحها ، لم تجد الشيوعية في القومية الا عامل تقسيم لوحدة نضال الطبقة العاملة ،التي تتحقق حريتها باسقاط خيار الراسمالية في حدود مصطنعة نتاج الحروب والاتفاقات المصالحية ، ولقد ظلت البرجوازية خاصة الصغيرة اكثر الفئات تنظيرا للقومية ودفاعا عنها ، لانها بحكم تكوينها الاقتصادي ودورها الاجتماعية كفئة وسطية تلعب دور ( بندل الساعة ) صاحبة طموح لاخذ مكانة اسيادها بكفاءة افضل .
لقد فهمت الشيوعية العالم حسب ماركس ، على انه تاريخ الصراع بين الطبقات ، و بالتالي فان مصالح العمال في كل العالم واحدة ، و هي العدالة و المساواة ، و كما جاء في البيان الشيوعي (مانفستو ) ..... حتى ينقش العالم على رايته من كل حسب طاقته و لكل حسب حاجته ، و بذلك فان النزوع القومي ، كان متعارضاً مع هذه الاسس ، الا انه لا يتناقض مع ضرورة الصراع الوطني على الصعيد القومي من اجل التحرر من الاستعمار على طريق اقامة دولة نامية متطورة تسمح بظهور طبقة عاملة بروليتاريا قائدة للنضال المظفر برؤية اممية ، لتلتقي مع نضال عمال العالم المتحدين ضد الرأسمالية ، وبذلك تتواصل جدلية النضال الوطني والطبقي.
و الاسلام نظر الى القومية كدين ،واكد منظروهم اممية العقيدة وضرورة سيرورتها حتى رفع راية لا اله الا الله على الكرة الارضية ( حسب سيد قطب والمودودي والافغاني وسواهم )، و لذلك استخدام تعبير الامة ، علماً بانه انطلق ديناً عربياً و قراناً بلسان عربي مبين و لم يفهم الفاتحون الاوائل ايام الراشدين او الاموين و العباسيون ، ان الامم المغلوبة و المقهورة هي من امتهم ، بل بالعكس قاموا بنهبهم واهتموا باخذ الجزية منه ، ولم تكن فتوحاتهم دعوية بقدر ما كانت حروبا للسطرة والكسب بهوية اسلامية من اراد السلامة التحق بها ، و هذا ما دفع لبروز حركات معارضة لحكم العرب و المسلمين ، مثل ثورة الزنج و القرامطة و الحركات الشعوبية ، حتى ان المقريزي يقرر ان دولة الاموين كانت عربية ، ودولة العباسين كانت اعجمية ،وقد ظهرت مذاهب ومفاهيم وصلت الى ما يقرب المئة جميعها لم تكن عروبية ، ولعل هذا ما شجع على طرح الاممية حيث اصبحت تلك الراية تضم قوميات مختلفة ولغات متعددة ، تم الاهتمام بان تصلي بالغة العربية باعتبار الاسلام كدين عربي !! وسياسة اممي !! لكن الحركات الاسلاموية المعاصرة اهتمت على طرح الاممية الاسلامية لعدة غايات ، اهمها عمليات الاستقواء بالاخر ، و خاصة مسلمي الهند حيث كانوا يطالبون بالاستقلال و قاد فكرهم ابو الاعلى المودودي ، كما كان العرب يستقون بمسلمي الهند في وجه بريطانيا ، حتى قامت باكستان منقسمة عن الهند و اصبحت بلا قومية فكان البعد الاسلامي هو الاقوى و بالامتداد و التواصل كتب سيد قطب في كتابه معالم في الطريق صفحة 145 ، يقول ( الوطن ) دار تحكمها عقيدة و منهاج حياة و شريعة من الله ... هذا هو معنى الوطن اللائق بالانسان ، و الجنسية عقيدة و منهاج حياة و هذه الاسرة اللائقة ) .
لم تطرح المسيحية مفهوم الاممية ، و ان كانت الغاية حسب بولس / تلمذوا كل الامم / لكنه لم يتعامل مع المسيحية كقومية ، و احتفظت الشعائر باللغة للاتنية القديمة ، كما احتفظ الاسلام باللغة العربيى للصلاة ،لكن المسيحية ربما بسبب الانقسامات الداخلية المذهبية ، اخذت ابعادا كنسية قومية مثل بريطانيا وثيوبيا ....ثم اصبح اداء الصلوات بالغات المحلية وحتى عادات تلك القوميات بما فيها العربية ، و لم تطمح اليهودية اكثر من عصبويتها الدينية و القومية ، متمسكة بانهم شعب الله المختار ، ناظرين للاديان و الامم الاخرى بدرجة ادنى .
الا ان الاسلام السياسي لم ينظر الى الاسلام كاخوة في الدين ، وضرورة الاهتمام بوضعه الاجتماعي والسياسي ،بل مجرد ان يعلن اسلامه يصبح جزءاً من امة كاملة ، مع انه بالضرورة يحتفظ باداب و نظام حياة خاص و ينتمي الى وحدة مجتمعية يفخر و يعتز بها ، و من هنا تبرز العصبوية في الاسلام السياسي التي اوصلته الى تشكيل زمر ارهابية تبرر لذاتها كل الموبقات باسم الاسلام الذي قال فيه رسوله : الاسلام من سلم الناس من يده و لسانه .
لقد كانت القومية خصله تصل حد الاتهام لدى الشيوعيون ، و هذا ما ادى على فشل كافة محاولات قيام الجبهة الوطنية التي نادى بها الشيوعين كايقونة لهم ، رغم صمودها بعض الوقت ، مع انها نجحت في اوروبا و حققت انتصارات فترات الحرب العالمية و بعدها ، لكن عربياً لم تتطور لعدم ثقة الطرف الشيوعي بالتواجهات القومية ، و عدم ثقة القوى الوطنية بهدف التحالف مع الشيوعين ، و التوجز كان من الطرفين ، لاسباب طبقية و لاخرى فكرية كانت تتأثر بالفكر الاسلامي باعتباره ايقونة عربية حتى مؤسس حزب البعث ( ميشيل عقلق ) اعلن اسلامه اخيراً قبل وفاته ، و هذا يدلل على سطحية و عصبوية الانتماءات العقائدية سواء كانت دينية عند الاسلام او عند القومين او الشيوعين العرب .
ان مفهوم الاممية له سمو واحترام ، كونه ينظر للبشرية كوحدة ، لكن استخدام هذا المفهو لتمرير مذهب او ذهنية عصبوية ، تقزم هذا المفهوم وتجعله اداة لاهداف خاصة ، من مثل ان الاسلام امة بغض النظر لوطنية منتسبيه ، وهذا الادراك يسهل الاستقطاب للحركات الاسلاموية -التي اصبح واضحا من يمولها ويستخدمها – وبالتالي يبعد هذه العناصر الشابة المتحمسة عن مسولياتها تجاه اوطانها وشعوبها المقهورة والمضطهدة ، وهذا تماما ما يناسب اميركا حسب تجربة افغانستان ، والحالة الراهنة في الوطن العربي التي صورة المسلم وكانه عنصر لا منتمي تحت مفهوم الاممية الاسلامية .
لقد خاضت البشرية صراعات فكرية عميقة حول مفهوم الاممية ، وكتب لها خيرة المفكرين والمناضلين ، ورغم فشل التجربة السوفياتية ، فان خيار الاممية الانسانية لاسقاط الظلم والعصبوية والقهر هي الطريق الوحيد امام الشعوب المطالبة طلائعها الواعية لتعبيده حت الغد المشرق قطعا . ِ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,832,588
- القضية الفلسطينية الى اين ؟!!
- سوريا وروسيا والمتغيرات
- الطبقة العاملة العربية وتحالفها مع الطبقة الوسطى
- القومية العربية يجب ان تكون شعار المرحلة
- عن روسيا والمتغيرات العالمية والاقليمية
- لمصلحة من تدمر الشام
- دمشق تحت القصف الامريكي
- الفكر الثوري والتعدد
- المفاوضات الفلسطينية والبعد العربي
- العروبة هي الحل
- لماذا تتعارض العروبة مع الاسلام
- القضية الفلسطينية افاقها وسبل حلها
- الديمقراطية هي الحل للازمة العربية
- النكبة والسياق التاريخي
- اي فكر يراد له التمرير
- ستنجو العروبة وتفشل المشيخيات
- عاش الاول من ايار
- ايار والبطالة
- كيري وزيارات المنطقة
- البعد القومي في انتفاضات العرب


المزيد.....




- إزالة أجزاء في ساحات المسجد الحرام للاستفادة من مواقعها كمصل ...
- “شباب الإخوان” في رسالة الهزيمة واليأس والندم إلى قياداتهم : ...
- باحث في شؤون الإسلام السياسي لـ RT: مبادرة شباب الإخوان للخر ...
- «التجمع» يدين العدوان الصهيوني على المصلين في المسجد الأقصى ...
- الأوقاف المصرية: لا مانع من نقل مكان المسجد أو الضريح للمصلح ...
- الخارجية الفلسطينية تدين مشاركة موظفين من البيت الأبيض في اق ...
- #إغلاق_النوادي_الليلية.. الأردنيون يتجادلون والإخوان يتدخلو ...
- نيوزيلندا بعد المذبحة.. لماذا البطء في محاكمة منفذ جريمة الم ...
- نائب أردني: أوصينا بطرد السفير الإسرائيلي ردا على اعتداءات ا ...
- بعد نصف قرن من الغياب..عودة الأقباط إلى السياسة السودانية عب ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جورج حزبون - مفهوم الاممية بين الشيوعية والاسلام