أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هشام عقراوي - أكثر من نصف شعب الاقليم لم يصوتوا لصالح البارزاني ولا يرونه مناسبا لادارة الإقليم














المزيد.....

أكثر من نصف شعب الاقليم لم يصوتوا لصالح البارزاني ولا يرونه مناسبا لادارة الإقليم


هشام عقراوي
الحوار المتمدن-العدد: 4225 - 2013 / 9 / 24 - 19:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


على الرغم من أحتفالات حزب البارزاني و تلويحه بالفوز ألا أن الانتخابات التي قامت في أقليم كوردستان هذه السنة من الناحية العلمية و أستنادا على الارقام تختلف عن جميع الانتخابات الأخرى فيما يخص حزب البارزاني. حيث كان مسعود البارزاني بشخصة و مسرور البارزاني بشخصة و نيجيروان البارزاني أيضا بشخصة إضافة الى العديد من القيادات البارزانية الأخرى يقودون و يشرفون على الحملة الانتخابية و كانوا هم شخصيا يجوبون مدن الإقليم و الطلب من الجماهير التصويت لهم. اي أن التصويت كان على هؤلاء الاشخاص بقدر ما كان تصويتا على الحزب.

و مع أن البارزاني نفسة و بالشراكة مع أبنه و ابن أخية قادوا حملة حزب البارزاني ألا أنهم فشلوا في الحصول حتى على 50% من أصوات الشعب الكوردستاني في الإقليم و في أحسن الأحوال فأن 40% فقط من الشعب الكوردستاني يؤيدون البارزاني الاب و الابن و أبن الأخ معا. وهذا تراجع ملحوظ في شعبية البارزاني و يستنتج منه أن ال 70% من الأصوات التي حصل عليها البارزاني نفسة في الانتخابات الرئاسية الماضية كانت 20% منها أصوات حزب الطالباني كما أنه خسر حوالي 10% من شعبيته في هذه الانتخابات و تراجع من 70% الى 40% و هذا يعني لو كانت الانتخابات الرئاسية قد أقيمت في الإقليم بالتزامن مع الانتخابات البرلمانية كما كان مقررا لكان البارزاني قد خسر الانتخابات.و لوقف ضده حوالي 60% من الشعب و هذه تفقده صفة القائد و عليه التفكير الجدي بأسبابها. عدم رضى 60% من أداء البارزاني تعرض مصداقيته الى الزعزعة.

حزب البارزاني كان دوما يضع فرقا بين شعبية حزبهم و شعبية قائدهم. و لكن هذه الانتخابات و بسبب قيادة و اشراف البارزاني الاب و الابن و أبن الأخ عليها و بشكل مباشر و بسبب دعوتهم الشخصية للجماهير بالتصويت لهم تثبت أن التراجع الحاصل هو في شعبية البارزاني نفسة و ليس فقط في شعبية حزبة. هذا في وقت لا يمكن الوثوق بنتائج هذه الانتخابات بسبب التزويرالذي تم تنفيذة في أربيل و دهوك خاصة و أخيرا في السليمانية.

و هنا على القوى الكوردستانية معرفة سبب طلب حزب البارزاني تأجيل الانتخابات الرئاسية لسنتين أخرريين و أطالة أمد مدة رئاسة البارزاني بأتفاقية ثنائية مع حزب الطالباني.

البارزاني لم يكن ليحصل على 50% من الأصوات الضرورية للفوز لو كانت الانتخابات الرئاسية قد جرت كما كان مقررا لها.

و على المستوى الحزبي لو تم طرح نسبة التزوير من الانتخابات البرلمانية لما كان حزب البارزاني أيضا ليحصل حتى على مقاعدة السابقة و ليس الفوز كما يدعونه الان. وهذا مؤشر خطر يحاول حزب البارزاني أخفاءه بشتي السبل احداها أحتفالات الشوارع و الاغاني الوطنية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,863,054,735
- فرض العمالة على القوى التركمانية و المسيحية في الاقليم
- سرقة: ما يسمى بأتحاد الاعلام الحر في غرب كوردستان يقوم بسرقة ...
- من هو القائد؟ المالكي أم البارزاني؟
- مقارنة من نوع أخر بين العراق العربي و أقليم كوردستان: حقوق ا ...
- المالكي بين مطرقة قادة الحزبين الكورديين وسندان القائمة العر ...
- يوميات أنتفاضة أذار 1991 الجزء الثالث: بابكر الزيباري و علي ...
- الجزء الثاني من يوميات أنتفاضة 1991 ... لماذا تحررت كركوك من ...
- بمناسبة أنتفاضة أذار 1991.. أين كنت حينها وماذا فعلت و أين أ ...
- ضرورة الاتفاق على تشكيل برلمان كوردستاني مصغر داخل البرلمان ...
- تقسيم التركمان و الكورد، كركوك محافظة فدرالية ضمن نظام فدرال ...
- العراق الحلقة الاضعف في المنطقة و التقارب بين أقليم كوردستان ...
- العروسة - اقليم كوردستان- و تهديدات الهمج و العرسان
- الدكتاتورية العراقية، هل أتفق الحزبان الجمهوري و الديمقراطي ...
- محاولات خلط الاوراق في محاكمة مجرمي الانفال
- أقتراح الى القوى العراقية و حل ممكن لعقدة الحكومة المستعصية
- الفساد الاداري و النصب، أهم اسباب اصرار الجميع على المشاركة ...
- القاضي رزكار أمين صوت العقل في زمن الذبح
- الكورد، العامل الحاسم في العراق لاربعة سنوات أخرى
- ميثاق شرف الصحافة الكوردستاني
- الشيعه أداء ديمقراطي متميز في الانتخابات الدستورية


المزيد.....




- في هذه الجزيرة اليونانية.. يمكنك العيش مع 55 قطة
- ريبورتاج: أطفال القرى المنكوبة يحاولون تجاوز الصدمة النفسية ...
- إسرائيل تسمح بدخول البضائع إلى غزة وتتوسط مصر لعقد هدنة
- طالبان تهاجم موقعا للجيش الأفغاني وتقتل العشرات
- موجات رفض وإدانة لتصريحات عنصرية ضد المسلمين أطلقها سيناتور ...
- لأول مرة في أوروبا علاج الصرع بالليزر
- ترحيل 46 أفغانيا من ألمانيا إلى بلدهم
- رونالدينهو في -بيراميدز- المصري و-أزمة الخبز- في السودان
- -300 قس تحرشوا جنسيا بآلاف الأطفال- بولاية بنسلفانيا الأمريك ...
- علاج تجريبي لمواجهة الإيبولا في الكونغو الديمقراطية بعد تفشي ...


المزيد.....

- حين يسرق البوليس الدولة ويحوّلها الى دولة بوليسية . يبقى هنا ... / سعيد الوجاني
- حوار حول مجتمع المعرفة / السيد نصر الدين السيد
- التجربة الصينية نهضة حقيقية ونموذج حقيقى للتنمية المعتمدة عل ... / شريف فياض
- نيكوس بولانتازاس : الماركسية و نظرية الدولة / مارك مجدي
- المسألة الفلاحية والانتفاضات الشعبية / هيفاء أحمد الجندي
- علاقة الجيش بالسياسة في الجزائر(1) - ماحقيقة تأثير الجيش في ... / رابح لونيسي
- الملكية والتحولات الاقتصادية والسياسية / تيار (التحدي ) التحرر الديمقراطي المغرب
- إذا لم نكن نحن رسل السلام، فمن إذن؟ سافرت إلى إسرائيل ولم أن ... / إلهام مانع
- أثر سياسة الرئيس الأمريكي ترامب على النظام العالمي / غازي الصوراني
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هشام عقراوي - أكثر من نصف شعب الاقليم لم يصوتوا لصالح البارزاني ولا يرونه مناسبا لادارة الإقليم