أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - نوئيل عيسى - ماذا وراء نصرة الاخوان المسلمين والاسلام المتطرف في مجتمعاتنا العربية الاسلامية .














المزيد.....

ماذا وراء نصرة الاخوان المسلمين والاسلام المتطرف في مجتمعاتنا العربية الاسلامية .


نوئيل عيسى
الحوار المتمدن-العدد: 4196 - 2013 / 8 / 26 - 15:25
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


تخرج امريكا واعلامها المسفسط ببعض الحقائق على الارض هي واقع مؤلم يجرح المشاعر ويدين كل الضمائر دون استثناء وتنسبه الى الذين تريد ان تدينهم بدون وجه حق وتترك المتسببين خارج اطار الادانة مثل (( جيل سوريا الضائع )) الذي تتباكى عليه بدموع التماسيح وتتهم الحكومة السورية على انها السبب المباشر في خلق هذا الجيل بينما في واقع الامر وبما لايدع اي مجال للشك ان الاسلام السياسي والاخوان المسلمين في سوريا هم السبب في ظهور مثل هذا الجيل ومثله ظهر منذ عام 2003 في العراق جيل ضائع تزداد تعداده يوما بعد يوم ايضا على يد الاسلام السياسي من دولة العراق الاسلامية الى الاخوان المسلمين الى كل التنظيمات الاسلامية الاخرى منها القاعدة وطالبان والبعثيين وقد ظهرت اجيال مماثلة في اليمن وتونس ومصر الخ في طريقها للنمو والتكاثر وهذه الاجيال تتحول شيئا فشيئا الى اجيال لايمكن اصلاحها لا في المعتقلات ولافي اي مدرسة اخرى لانها تربت ونمت على ايدي الاسلام السياسي اخص بالذكر اهمها ( اجيال حماس ) وهذه الاجيال ليست خطرا على العرب بل هي خطر قاتل على اوربا وامريكا والعالم كله الخ وسوف يثبت التاريخ ذلك مستقبلا لانهم مشبعين بروح القتل والتدمير والعقل المغيب بين المخدرات والجنس بانواعه ... لاقوانين تحدهم او تمنعهم من فعل اي شئ خارج عن المالوف ؟ لان هذه العصابات تخلق لهم حياة خاصة وكانهم في الفردوس الالاهي لما توفره لهم من متع حسية قاتلة ؟ فهم يقبلون على التضحية بانفسهم بكل ترحيب ودون اي ممانعة لانهم في طريقهم الى فردوس مماثل في ....؟

التربية التي تقوم بها فصائل الاسلام السياسي اضم الى ذلك فصيل ملالي ايران حصرا ومن تربوا على ايديهم منذ 1980 ايضا كالاتي .

الجنس بشكل مبتذل مرضي وبائي قد يخلف اجيال من حاملي الايدز وامراض اكثر خطورة قد تكون وبائية بشكل غير مالوف ولا مسبوق ؟

المخدرات بكل انواعها وهذه المخدرات تستخدم في ظل هذه العصابات لعمليات الاعدام والتصفيات الجسدية لكل من يخرج عن طاعة هذه الفصائل وتكون سبب الوفاة في هذه الحالة طبيعية لاغبار عليها ( جرعة زائدة ) تقع تبعية الوفاة على العنصر المعدوم وليس على الفصيل السياسي فتكون اسباب الموت طبيعية جدا ونتيجة لهذه العملية تنتج هذه الفصائل الاسلامية المتطرفة اعداد وفيرة من البشر المستعبد المضحي بحياته دون تاخير اما اختيارا تحت اثار المخدر او تحت عملية غسيل المخ او تحت التهديد القسري او عملية خداع وتضليل وقد تنتقل الى باقي اعضاء اي مجتمع لتضع افراده في بودق الادمان والاتجار فتخلق مجتمعات لايمكن السيطرة عليها باي نوع من القوانين لا الالاهية ولا الوضعية مما يتسبب في ظهور مجتمعات متفسخة اخلاقيا الى الحد الذي قيل عنه في السابق ان عالما سينتهي جماعيا بموت محقق تحت وابل من ضربة نووية مبيدة فها نحن ازاء مثل هذه الضربة الابشع من النووية ؟

يتربى الفرد في ظل هذه التنظيمات منزوع عن الاهل والاقارب واي رباط رحم لينفلت خارج اطر القوانين الالاهية وعودة الى الازمنة القديمة فتصبح رابطة الرحم تحت رحمة علاقات جنسية مثلية وسوية فتقع الفوضى العائلية والتناحر على الاناث بين الذكور وعلى الذكور بين الاناث في العائلة الواحدة فتتفسخ العائلة وتعود ال سابق عهدها البقاء للاقوى والافضل فتتحجم الاسرة وتخرج عن طوق التنظيم وتقع الكارثة الاكثر تاثيرا في نشر الفوضى الاجتماعية فتكون الطامة الكبرى ويصبح الانسان اسير عادات لايتحكم بها بل يتحكم بها عشرات من المستغلين المستعمرين والمسعبدين الجدد وقد تختفي قارات وامم من على جه الارض ليس بتسونامي ( طبيعة ) بل بتسونامي بشري من قتل وذبح وموت تحت وابل من المخدرات فيسود تيار غير انساني مستغل يستعبد البشر كانهم بهائم يعملون في ارضه اومصنعه دون مقابل فقط الطعام والجنس والايواء الذي يبقيهم على قيد الحياة ليعملوا مسخرين مثل الحيوانات اي عودة لملائين السنين الى الوراء الخ

ومثل هذه الاجيال ان حدث ونمت وغزت الارض ( قد تكون اهداف هذه القوى تحويل الشرق الاوسط فقط الى مثل هذه الحالة من الهمجية والامية المفرطة والتبعية المستعبدة ) تكون القوى الاستعمارية الجديدة الماسونية مسؤلة عن ذلك لذلك يتطلب الامر مواجهة حقيقية وحازمة للحفاظ على الانماط الاجتماعية الحالية خوفا من الانفلات والتموضع تحت فلسفة هؤلاء المجرمين فينتهي بمجتمعاتنا الحال الى الزوال واحلال مجتمعات متفسخة مستعبدة هم ليسوا ببشر بل بهائم حالهم حال الحيوان البهيم .
وضرب سوريا اليوم او غدا او اي دولة لترجيح كفة الارهابين من الاسلام المتطرف المتنامي بين جنباتنا ونصرته معناه ان امريكا واوربا تنهج للتشجيع على خلق عالم من النوع اعلاه لتحقيق اهداف مجرمة غير انسانية تكون لها فيه الصوت المسموع والقرار القوي الحاسم في تسييره اولهدف اخر مماثل استخدامه تحت جنح الماسونية العالمية . لذلك توجب على كل الحكومات العربية الاسلامية والمنظمات والاحزاب والتجمعات المدنية الشريفة اتخاذ مواقف جدية والعمل فورا على منع وقوع المحذور ومحاربة كل قوى الظلام الجديدة الاسلام السياسي المتطرف لانها ليس خطرا على دولة دون الاخرى او دين غير الاخر او طائفة غير الاخرى انه خطر على الجميع دون استثناء





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,865,996,472
- يجب على المنظات الانسانية حكومية ومدنية الضغط على المجتمع ال ...
- تغيير مسار الخراب العربي الى عمار عربي حقيقي .
- هل تمتلك حكومة مرسي اي شرعية لوجودها ؟
- مسلحون يلاحقون للمستشفى ناجيات من تفجير بباكستان
- ثورة نوروز الشعوب المحبة للسلام والحرية والانعتاق من الطغيان ...
- التحرش الجنسي
- ماذا يراد من حكومة المالكي ؟ الركوع لارادة الارهاب ! ام التخ ...
- انتهاء اعمال المؤتمر الاسلامي
- هل يجوز للقرضاوي دخول الاراضي العراقية ؟؟؟؟
- مليار شهيد ولن نصبح للبعثيين والاخوان المسلمين عبيد .
- اخلعوا محمد مرسي والاخوان المسلمين المجرمين الى الجحيم وبئس ...
- مبروك لشعب فلسطين وقادة فتح بانتصارهم الذي حققوه اليوم رغم ا ...
- لابديل عن الحكومات العلمانية كحل لمشاكل الشعوب العربية الاسل ...
- العلمانية مشروع حياة هانئة لكل الشعوب
- الجامعة العربية تلوح برفع الملف السوري الى مجلس الامن ؟!!
- الاسلامين المتطرفين يرتكبون جرائم حيوانية ضد الانسانية في زا ...
- ما هي برأيكم اسباب اندلاع - ربيع وول ستريت -
- هل مطلب الفلسطينين اقامة دولة مستقلة في ظل هذه الفوضى امر صح ...
- هل الاعتداء على السفارات الاسرائيلية مدخل حقيقي للنصر على .. ...
- من سيكون الرئيس المصري او اي رئيس عربي قادم بعد التحرير ؟؟


المزيد.....




- واشنطن تجمد 230 مليون دولار كانت مخصصة لبرامج تحقيق الاستقرا ...
- مسابح الموصل المكتظة بالفتيات.. تلون مدينة سربلها داعش بالسو ...
- شاهد: فلاديمير بوتين يراقص وزيرة خارجية النمسا في حفل زفافها ...
- النمسا ترفض طلب لجوء شاب أفغاني بسبب التشكيك بمثليته الجنسية ...
- العراق وتركيا ... تقارب حذر في وضع ساخن اقليميا
- شاهد: فلاديمير بوتين يراقص وزيرة خارجية النمسا في حفل زفافها ...
- النمسا ترفض طلب لجوء شاب أفغاني بسبب التشكيك بمثليته الجنسية ...
- كوفي أنان.. نهاية -حياة في الحرب والسلم-
- فيفا يفرض غرامة مالية على الاتحاد الجزائري
- بيسكوف: بوتين تحدث لفترة وجيزة مع المستشار النمساوي


المزيد.....

- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع
- فكر اليسار و عولمة راس المال / دكتور شريف حتاتة
- ما هي العولمة؟ / ميك بروكس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - نوئيل عيسى - ماذا وراء نصرة الاخوان المسلمين والاسلام المتطرف في مجتمعاتنا العربية الاسلامية .