أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رياض بدر - من أجلُكِ يا مدينة السلام














المزيد.....

من أجلُكِ يا مدينة السلام


رياض بدر

الحوار المتمدن-العدد: 4193 - 2013 / 8 / 23 - 05:46
المحور: الادب والفن
    




مِن أجلُكِ يا مدينة السلام
رحلتُ شرقاً
وغرباً
ونمتُ بلا أحلام
مِن أجلُكِ يا مدينة الأصدقاء
يامدينة الألفُ والياء
لملمتُ غيومي
وهدومي
وسافرت إلى بلاد أعوام واعوام
من أجلكُ يا مدينة الكبرياء
يا بغداد
يا بغداد

على الحدود ...
ركضتْ الحدودُ خلفي
خُذني معك
إقلعني مِن تحتِ الأقدام
ركضتْ النساء
وركضتْ الذكريات
وركض خلفي نُصبَ الشُهداء

طلبوا مني أن أحملهُم
كما حملتُ على كتفي يوماً
الوطن والأحجار والأبناء

مِنْ أجلُكِ يا مدينة الأحزان
يا مُشمرة الأوصال
يامهيبة الأوطان
لملمتُ مابقي في جيبي مِن
خُطط ...
وآمال ...
وخُردة مِنَ الأوهام
وهربتُ إلى أرض البُعاد
ليسَ لها طعمٌ
وليسَ لها عِطرٌ
ومياهُها غمرتها الآلام
ماذا أفعل ...
ماذا أقول ...
فقد أجهشتُ بالكُفرْ
وأعتنقَ اليأسُ أيماني
ورفضتُ لونَ السماء
لانهُ لايُشبِهُكِ يا بغداد

مِن أجلُكِ يا مدينة الموت
يا عصية على النسيانِ
رحلتُ إلى بِلادٍ
ليسَ لها ماضٍ
ولاتاريخ
ولَمْ تُولد فيها أي شمسٍ
وليست مِثلكِ ركعَ لها كُلُ الأنبياء

أُجربُ كُلُ يومٍ أنْ أدخُلُكِ
كفاتحٍ مِن بِلاد لاتعرِفُ الحُب
ولَمْ تَنطِقُ حرفُ الضاد

فررتُ منكِ إليكِ
كالجُندي المجهول
لايعرفُ مَنْ بقي مِن أهلهِ
ويُقاتِلُ كُلُ يومٍ طواحينٌ
ليسَ لها وجودٌ إلا في الهواء
وفي كُلِ مرة تفشلُ المحاولة
ويرقْنُ قيدي مِن قبلِ شُرّطةِ السُلطانْ

أعتقلوكِ يا فخرَ الأجداد
وهدموا مآذِنُكِ
وكنائِسُكِ
وصوامِعُكِ
وسرقوا نبوخذ نصر
وبابل
وسومر
وبنوا مسلة الكُره والأحقاد

مِن أجلُكِ يا محبوبة الرشيد
وخمْرِ أبو نوأس
وعقيدةُ الجواهري
وسطورَ السهروردي
ملَلتُ العشيرة
وقلبتُ الموروثَ على رأس المُعتاد

واليوم ...
وكُلُ يومٍ
أقرأُ نعيُكِ
يُنشرُ في كُلِ الصُحفِ
تكراراُ بعدَ تِكرار
فلا الحُزنُ ملَّ الأحزان
ولا الموتُ أعتقَ الأموات
فكلُ شيئاً فيكِ أيتها المدورة كقُرص الزمان
صارَ في خبرِ كان

مِن أجلُكِ يا مدينة السلام
إعتصمتُ خلفَ ظُنوني
وأحرقتُ آلهة لاتنطِقُ لِحُزنُكِ كالجدار

يا بغداد
يا كعبة الأولياء
ذكرياتُنا ترحلُ إليكِ
كُلَ يومٍ
والخوفُ
لها رداء

ضَحِكاتُ أُمي
وأبي ...
وصياحُ جدتي خلفَ الأولاد
وقِصصُها التي لاتخطرُ بِبال
كُلها تبكي وترتعد في عيني
إذا ما صاحتْ صافرة سيارةُ الإطفاء
أشلائُنا على الأرصفة كالجرائدِ نُثِرَتْ
ولَمْ يعُدْ لي هُناكَ أصدقاء

فمنهم قُتل وهو يغني لحنُ الحياة
ومنهُم مَنْ إحترقَ في الغُربةِ
كعودِ ثُقاب
ومِنهم مَنْ أختفى
لأنه قالَ ...
لنا برلمانٌ دُستورهُ قهرْ
وعُهْرّ
وشعاراتهُ كُلها بِلا وفاء

من أجلُكِ يا مدينة الأجداد
صليتُ على ذكراكِ بلا آذان
وقرأت سورٌ
لَمْ تكُنْ يوماً قد أُنزلَتْ
على نبيٍ مِنَ الأنبياء





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,772,729
- نُخبَ الهزيمة
- التخطيط لإنقلابٍ غيرُ شرعي
- قصيدةٌ بِلا رجل
- أنا و أنتِ والمليشيات
- مابعدُ الأربعين من عُمري
- لوحة العشاء الاخير
- إمرأة آيلة للنسيان
- ال - عاتي - و الارهابي
- ذكرى شهوة
- أخِرُ لوحاتي
- نزوة حرية
- الدربونة
- - ربيع الناتو -
- لَمْ ينتهي التاريخ ايُها الغبي
- ثلاثية الموت
- الى نسائي مع سبق الاصرار
- إمرأة - ماذا أقولُ اليومَ عنكِ ... !
- السيرة الذاتية لدبابة
- جلالة السيد الحقير
- حروف لذيذة


المزيد.....




- أدوار رفضها نجوم السينما.. أحدها تسبب بخسارة صاحبه 250 مليون ...
- بسبب الإتهامات المتبادلة بين الأغلبية والمعارضة .. دورة أكتو ...
- الوسط الفني والإعلامي اللبناني يشارك في الاحتجاجات ويهتف ضد ...
- فنانون شاركوا في المظاهرات اللبنانية... ماذا قالوا
- أول تعليق للفنان محمد رمضان بعد واقعة سحب رخصة طيار بسببه
- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رياض بدر - من أجلُكِ يا مدينة السلام