أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جاك عطالله - دهس المصريين فى صراع الخرفان والثيران














المزيد.....

دهس المصريين فى صراع الخرفان والثيران


جاك عطالله

الحوار المتمدن-العدد: 4192 - 2013 / 8 / 22 - 22:12
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هناك صراع قديم مؤلم ومزمن بين الثيران وهم هنا العسكر ولا اهينهم هنا وانما استعير القوة الفائقة والقرون الناطحة - وبين الخرفان وهم الاخوان المسلمين ولا اهينهم ايضا وانما انتقد تبعيتهم مثل قطيع الخرفان لمكتب الارشاد والتنظيم الدولى لهم حيث مشوا ورائه في عدة اخطاء فادحة ادت الى مطاردتهم من قبل كل المصريين بلا استثناء مسلمين ومسيحيين ويهود و بهائيين وحتى عبدة الشيطان لم يبق معهم الا الظواهرى و حازم بن الامريكية وعاصم عبد الماجد وصفوت عبد الغنى من اعتى فصائل الارهابيين وطبعا حماس ابنتهم المدللة

وقع المصريين بين شقى الرحى - العسكريين وهم من ينطح وسيبيد ويمتلك السلاح والقوة وقصر النطر وبين الخرفان التى مازالت تمشى وراء مكتب الارشاد والتنظيم الدولى الخونة الذين باعوا مصر واغرقوا بسطاء الاخوان في معركة غير متكافئه مع ثيران العسكر وهى خاسرة تاريخيا ومبرهن عليها بكل العصور - اى صراع بين خرفان ارهابية وثيران لابد ان تفوز به الثيران بدون جدال ولا مناقشة وفى اى دولة

الان يتكتم العسكر على الدستور وقاموا مرة اخرى بوضع العربة امام الحصان بحركة مقصودة مثلما فعل الطنطاوى او كما اسميه الكلكعاوى ثور العسكر سابقا

اختاروا عشرة من اساتذة القانون يضعوا الدستور السرى وهذا جيد ومحمود ثم سيحضروا خمسين كل منهم متسلح برجل حمار لينكش ويعكش الدستور ويغيره وخصوصا انهم لن يتمتعوا باية خبرة او ثقافة قانونية

لا ادرى لماذا لا ينتبه الشباب لهذا العبث الذى يهدف عامدا لاعادة انتاج الفترة الانتقالية لمالانهاية؟؟

لقد نصح النصحاء الثور طنطاوى بدستور اولا ثم انتخابات رئيس ثم انتخابات تشريعية فحرن ونطح وسلمها لاعداء الوطن الاخوان المخربين فباعوا الوطن بالحديدة والجدك واضاع علينا سنتين وتهريج وافلاس وجوع وعطش

الان كان يجب ان يقترح مبادىء الدستور لجنة الخمسين او المائة اولا ثم يكتبه و يصيغه قانونيا ويحصنه من الطعن لجنة العشرة وليس العكس يا ثيراننا الاعزاء اصراركم على العشرة اولا ثم الخمسين عبث ثيرانى رخيص سيعيد انتاج الفترة الانتقالية لما لانهاية

الدستور ان لم يعاد مرة اخرى للجنة العشرة لاحكام القانونية والدستورية والصياغه سنذهب لحلقة مفرغة من الحل وعدم الدستورية

والله بتفكرونى بمثل الغبى الذى يجرى وراء شخص يسرع للمستشفى وقد تدلت امعاؤه خارج بطنه ليس ليساعده ولكن ليقول له اعطنى قطعه من امعائك اطعم القطة - هذه وحشية لا مثيل لها بامة جائعه عريانة تحتاج لتوفير السحتوت لتطعم شعبها

ايها العسكر حاكمى مصر

طعا نشكركم انتم والشرطة على ماقمتم به من فض الاعتصامات وتحجيم قوة التيار الارهابى ولو متاخرا ولو بغير تخطيط فهو عمل جيد جدا نقدره كمصريين وكان المفروض ان تلموهم اولا قبل فض الاعتصام كما فعل عبد الناصر من قبل فامن شرهم تلاتين سنة وصدقونى الضغوط الدولية لم تكن تزيد عما يحدث الان

ولكن وقد حدث ماحدث يجب ان يضغط الشعب لاعادة عمل لجنة الخمسين الى لجنة العشرة لاعادة الصياغة وضمان الدستورية والقانونية من العبث

هناك طلب مهم جدا بخصوص المادة الثانية يجب تعديل المادة ان لم تتمكنوا من الغائها للهوس الدينى الحادث بمصر على الاقل ان تفرغوها من المفهوم العدوانى ضد الاقباط والشيعة والمراة والبهائيين واليهود وغير المتدينين والمنتمين الى اديان اخرى وهى بالمئات ..

نحن كاقباط نعترض على تديين الدستور والدولة جملة وتفصيلا ونطلب قوانين مدنية واضحة وقانون لعد التمييز لا يسقط الجريمة بالتقادم وقوانيين مواطنة كاملة لكل المصريين يتم تفعيلها بمحاكم مختلطة من قضاة مسلمين ومسيحيين ضمانا لعدم استخدام المادة الثانية سلاحا مكسلطا لابادة الاقباط كما كانت دائما الفترة السابقة -

- نريد استبعاد وتطهير القضاء من السلفيين والاخوان والمتعصبين -
نريد تطهير الازهر من تكفير الاخرين واعتبار المسيحية ديانة محرفة كما تدعى مناهج الازهر وشيوخها -
نريد تطهير الاعلام من التحريض وتجريمه نهائيا و انشاء محاكم مثل امن الدولة متخصصصة في القضايا الطائفية بعدد متساو من قضاة مسيحيين ومسلمين -
نريد كوته قبطية بكل مجالس التشريع وعدد متفق عليه من الوزراء غير المهمشين بوزارات لا عمل لها اصلا مثل البحث العلمى والبيئة -
نريد محافظين ورؤساء جامعات وقضاة ورجال جيش وشرطة و مخابرات لديهم سلطة فعلية للعمل

والان صح النوم يا اقباط ان مثلكم بالخمسين نفس الوجوه التى استعبطها وضربها على قفاها الشيخ البرهامى بنص حديثه هو مع احترامى للجميع فاظننا سنعود لعصر الذمية ولبس الزنار ان لم يكن اسوأ فاصحوا واعترضوا على سدنة المعبد من الاساقفغة والمستشارين الذين للاسف استجلخهم الشيخ البرهامى





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,921,642
- وطنية الاقباط و مراوغة الثعالب
- انذار نهائى من المصريين للفريق السيسى
- الاخوان سيحكمونا بخدعة رفع المصاحف بموافقة السيسى و حكومته ! ...
- عاجل للاقباط : هل انتم كائنات فضائية ؟؟ وعاجل للسيسى ماهو حج ...
- مصر الموكوسة بين الريس فتحية وريس قادم بذقن وجلابية !!
- زياد بهاء الدين والاقباط واحزاب النور والعدالة - خطة الطريق
- مرسى واردوغان وخيبه الاخوان
- اقباط ومسلمين و30 يونيو واخوان
- مؤامرة هامان الاخوان ضد مردخاى الشعب القبطى و سد النهضة
- الايديولوجيا (العقيدة) السياسية للاقباط وللمصريين الجزء الاو ...
- الويندوز العثمانى وويندوز بيل جيتس
- مشروع متكامل لمصر القرن الحادى والعشرين
- الارهاب والماعون و السكوت المريب
- كيف نسيس القاعدة القبطية لنكون مؤسساتنا القبطية؟؟؟
- اوباما يجمع بين اختين فى الحرام - والاخوان يتحرشون بالاقباط
- خرفان ونعاج وجزارين - هل استسلم الخرفان؟؟
- رئيس مصر فلتهنىء الاقباط صاغرا بعيد القيامة او تتلقى دعوة با ...
- مذابح الارمن والاقباط والامريكان وعار الذين امنوا
- خطاب مفتوح لقداسة البابا ثيؤودورس ولكل مسيحيى مصر والخارج
- الفارق الجوهرى بين اسلام المحترمين واسلام الكلاب


المزيد.....




- الخارجية الأردنية تستدعي السفير الإسرائيلي لإدانة انتهاكات ا ...
- ثلاثة قرون في صقلية.. كيف دخل الإسلام إيطاليا ولماذا انهزم؟ ...
- قيادي بـ-الانتقالي الجنوبي-: لن نقبل بـ-الإخوان- على أرض الج ...
- إطلاق سراح ناشط حقوقي في كازاخستان مدافع عن أقلية الإيغور ال ...
- إطلاق سراح ناشط حقوقي في كازاخستان مدافع عن أقلية الإيغور ال ...
- قيادي في الحرية والتغيير يرفض تصنيف السودان دولة علمانية
- إجراءات أمنية مشددة حول المساجد في سينجار تمنع الكشميريين من ...
- إجراءات أمنية مشددة حول المساجد في سينجار تمنع الكشميريين من ...
- إسرائيل -تحاصر- الوصاية الأردنية على المسجد الأقصى؟
- ترامب: نائبتا الكونغرس ضد اليهود.. وطالبت الإسرائيليين بمنعه ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جاك عطالله - دهس المصريين فى صراع الخرفان والثيران