أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - نيسان سمو الهوزي - مَن قال بأن المرأة عور ؟؟















المزيد.....

مَن قال بأن المرأة عور ؟؟


نيسان سمو الهوزي

الحوار المتمدن-العدد: 4184 - 2013 / 8 / 14 - 20:39
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


مَن قال بأن المرأة عور ؟؟
هل فعلاً المرأة عور وحوض السمك وعار على المجتمع وهل الرجل افضل منها ومَن يحدد ذلك ؟؟
اهلاً بكم في برنامجكم ( الإضاءات ) وهذه الإضاءة ستنورها لنا ضيفتنا الجميلة الفنانة المبدعة والرائعة والرشيقة ( واكثر من ذلك ) هيفاء وهبي .. في البدأ سيدتي يتزوجونكم ويطلقونكم بسرعة البرق فهل هذا لأنكم عور او حوض للسباحة او ( للسمك ، كما يقولون ) او لأنكم حوض التخصيب والتلقيح المؤقت كما يُسميكم البعض الآخر .. تفضلي ، بالعربية رجاءاً وهل تعلمت الكوردية !!
بصراحة هذا الموضوع مرعب وفيه تناقضات وأكاذيب وخرافات ظهرت وتولدت بظهور الاختلافات بين الجنسين عبر التاريخ السحيق ، وكذلك وبحسب الظروف التي مرّ بها الانسان والبشرية بصورة عامة عبر مراحل تطوره القديمة وصولاً الى يومنا هذا ( البعض لازال في الطور الاولي ) .
لا يمكن اختزال او تحليل دور المرأة وجذورها عبر التاريخ في كلمة او كِتاب او حتى ( فضائية ) وكل ما يتم تداوله هي اجتهادات وتحليلات فردية اكثر مما هي حقائق علمية . فليس لأحدهم العلم اليقين بالفترة التي بدأت تتطور الكائنات وتتحول في طفراتها الى كائنات عاقلة . فلا علم حقيقي بالنوعية الجنسية القردية التي بدأت تتطور قبل الآخرى ولا دراية في ايهما كان السباق وقاد الآخر عبر التاريخ السحيق وهذا الذي لا يهمنا هنا وليس بموضوعنا ولكن الذي نعلمه جيدا هو الفرق بين الكروموزومات الأنثوية والذكرية ( الاكس والكس واي ) وهذا الذي جعل ان تسمى المرأة بالعور ( لاحقا ) بالإضافة الى بعض الفروقات الهرمونية والتي تعطي بعض الصفات الخاصة والمختلفة لكل من الجنسيين وبعض الفروقات في نوعية الأعضاء التكاثرية وكذلك موقعها ..
فهذا الاختلاف في الأعضاء التناسلية للرجل ( والذي استخدهما للتكاثر ) وموقعها جعل وضعية الجنس الخشن افصل واكثر اهمية بقليل عن الجنس اللطيف ( بنظر الحاقدين طبعاً ) وحتى هذه الوضعية لم يبقى لها الاثر الكبير بعد ( الشبكة العنكبوسكسية والثورة الخلاعية ) . فالوضعية التكاثرية والتضاجعية اوالتلقيحية سحب معه وعبر ملايين السنين النظرة الفوقية للذكر بالرغم من ان الانثى تقوم بنفس الادوار ولكن من وضع مختلف ولعمر القضية السحيق سوف لا نستطيع ان نخوض في تلك المستنقعات والوضعيات المختلفة ( الآن حتى تلك الوضعية اصبحت مقلوبة وغير مهمة ) وبسبب واختصاراً للرحلة تلك الوضعية والحمل والولادة وفترة النقاهة بعد الوضع والرضاعة والطمث والعناية بالمولود وغيرها جعل الرجل يخرج الى البرية والانثى ترعى شؤون الطفل والبيت فتكشلت نظرة العور ووصلت الى وقتنا هذا ( عند القسم طبعاً ) ..
ومما زاد الطين بلّه هو تأكيد بعض الكتب على ذلك العور والحوض التفقيسي . فقد عمقت تلك الاوهام النظرة الدونية في مخيخ ذلك الكائن حتى بدأ الامر وكأنه مقدس وإلهي ( طبعاً الرب سوف لا يصف المرأة التي خلقها بالعور او حوض السمك ) !! ولكن تمّ استغلال تلك الاوهام لتوهيم المرأة بذلك وايضاً لأغراض دونية فردية ، ولكن هناك بعض الكتب الاخرى تشيد بدور المرأة وتكون فيها نصف المجتمع الآخر ونصف المكمل للرجل ولا فرق بين الاثنين لا بل يزداد في احيان اخرى دور الانثى على الذكر ولا يوجد فيها اي دونية او حقارة للجنس اللطيف .وهذا يؤكدو لنا بأن الدونية والعور التي نحن بصدده ليس إلهياً بل ارضياً .( اعلم لقد طولناها ولكننا اختصرنا اكثر من سبعة ملايين سنة في صفحة واحدة ).
لنعود الى الوضع الآني للأنثى ، ففي كل العالم الحر والمتقدم ( الغير المعقد والحاقد ) للمرأة نفس دور ومكانة الرجل ، وتقوم بما يقوم به الذكر وفي كافة المجالات سياسية كانت ، اجتماعية ، رياضية ، تجارية ، قتالية ، حياتية ، علمية ، مهنية ، تسويقية ، عاملة ، موظفة ، وفي كل المجالات الاخرى بالإضافة الى وظيفتها التربوية والبيتية في التنظيف والترتيب والتطعيم بالإضافة الى التطعيم الجنسي للذكر ومع هذا يعتبر نفسه افضل من العور ( ياريت لو الذكر يصل الى مستوى العور ) ؟.
وإذا ما قارنا هيكلية المرأة بالرجل لنجد هناك فرق كبير بين جمالية الأنثى وبين خشونة الذكر . فهناك فرق كبير بين جسم الرجل المشعر بشعيرات عنكبوتية وبين جسم اللبوة والتي لا يمكن وصفه او رسمه ولا حتى من قبل افضل فناني العالم ( ومع هذا يقولون عنها عور ! شنو العور ).. فقد اعتمدوا على التخلف العلمي والكتابي في تلك التسمية ، فعندما كان الرجل ( عور ) عاقر ولا يملك تلك الحيامن للتلقيح والتخصيب كان اللوم ينعكس على المرأة بسبب عدم استيعاب عقورية الرجل . فبمجرد تخصيب الرجل للمرأة كان ينتهي دوره والباق يقع على عاتق المرأة من عدم الانجاب او الانجاب المتكرر لنفس الجنس ( والذي اثبت العلم بأن الرجل هو المسؤول عن نوعية الجنس وليس المرأة ) فهو الذي يحمل كروموزوم الذكر والانثى وليس العكس ( مسألة مهمة يجب إدراكها ) وكذلك التأخير في الانجاب وغيرها من الامور والتي عانت وتحملت المرأة وعبر التاريخ تبعاته وقساوته دون الحق في ذلك ودون ان يكون لها اي شأن في تلك الحالات ( لا ولم يكتفوا بهذا بل قاموا بختنها حتى تغدو فعلاً عور ) .. وبهذين المثالين البسيطين سنتوقف ونقول بهذا الاسلوب التخلفي تمّ الحكم على ذلك المخلوق الجميل وتم معاقبته عبر التاريخ والى يومنا هذا وعلى هذا الأساس تمّ تسميتها بالعور ( بدأت في الآونة الاخيرة تحصل على رخصة القيادة في بعض الدول ولكن بوجود ولي امرها بجانبها ولا تحتاج الى النظارات الشمسية لأنهن محميات بواقيات ضد الشمس ) . الحمد لك ربي .
اما مسألة خلقها من ضلع الذكر فهي قضية اخرى وبما ان الانسان وجد لأكثر من ملايين السنين وبما انه مرّ بمراحل حيوانية لملايين السنين فلا اعتقد سيخلق الرب انثى من ضلع ذكر وهو لا زال في طور الحيوان .. فإذا كانت المرأة المخلوقة من ضلع الرجل وهي عور فيكون الذكر ( ابو العور ) غلطان معاكم او مُقَصّر ؟؟..
شكراً يا هيفا الرقيقة والله وبقبر زهير الحبشي والكليب بن الخفزدقي لا يمكن لنا ان نصفك بالعور ونحن من ضلعك وعوّر اولاد العور .. شكراً يجب عليك ان تتعلمي الكوردي لأنك ستحتاجينها يا هفوتي ..
لم يبقى إلا ان نقول :
المرأة أحلى هدية خص بها الله الرجل .... بلا عور ولا عارة ولا هم يحزنون ..
لا ننسى تذكيركم ب : لا يمكن للشعوب المتأخرة ان تتقدم دون البدأ من نقطة الصفر ... !! نيسان سمو ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,951,477
- الانسان العربي والقطرة قطرة !!
- نبقى ندور في دورة الدودة الحلزونية !!
- السيد البارزاني : ستسقطون كما سقط غيركم !!
- التملق للعادات والتقاليد ! لقاء مع علياء المهدي !!!
- لماذا لا استطيع ان افرح ! انا مثل الاطرش بالزفة ؟؟
- ماذا يجري في العراق واين سينتهي !!
- نصف عمرنا يقضي في الهراء !!
- لقاء مع الشيوعي حميد موسى .. يا كافر !!
- حقق احلامك في الرمضان ! إلعب واربح ..
- مآساة بانورامات مصر الاخيرة ! الى الاخ رامي ..
- شكراً للشعب وعادل إمام ويسرى والهام وخالد ومحمود !!
- ارحل يا مرسي لأنك لا تجيد قيادة السيارة !!
- هو في ايه يا القاهرة !!!!
- ماذا لو رحلت اسرائيل في إجازة من المنطقة !!!
- لاتقتلوا رجاءاً !! بعدين حرام !!!
- لو كنتُ مكان روحاني ماذا كنتُ سأفعل ؟؟ كلام شعبي ..
- ماقاله الاعلامي محمود سعد اعظم من افعال البطاركة والمطارنة ! ...
- كيف يعيش هذا العالم الحقير ؟؟
- لماذا انا مكروه !!
- مَن يحمي المسيحي إذا ! إذا كان كل سنة يقتل منهم اكثر من مائة ...


المزيد.....




- تحية من الشعب السوداني للثائرات في لبنان
- مسؤول إيراني يشن هجوما عنيفا على الأسرة الحاكمة في البحرين
- بوتين ونتنياهو يبحثان إمكانية عفو روسيا عن امرأة أمريكية إسر ...
- دروس عليك تعليمها لابنتك لتصبح امرأة قوية وسعيدة
- هل تنصر حكومة حمدوك المرأة السودانية بإلغاء قانون -الزي الفا ...
- إحالة أحد أفراد الأسرة الحاكمة في الكويت إلى -الجنايات-
- لماذا تعشق الفتيات الصغيرات قصة سندريلا؟
- ميغان ماركل تكشف لأول مرة: تلقيت تحذيرات من الزواج من الأمير ...
- تقرير: مهاجرات ولاجئات إفريقيات عرضة للاغتصاب في مصر
- المرأة التي تأكل الصخر


المزيد.....

- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - نيسان سمو الهوزي - مَن قال بأن المرأة عور ؟؟