أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - بشير الحامدي - مصر عملية ترتيب الفوضى تطلبت جريمة بمثل الجريمة المقترفة اليوم الإخوان وغدا الأغلبية المستغلة والمفقرة














المزيد.....

مصر عملية ترتيب الفوضى تطلبت جريمة بمثل الجريمة المقترفة اليوم الإخوان وغدا الأغلبية المستغلة والمفقرة


بشير الحامدي

الحوار المتمدن-العدد: 4184 - 2013 / 8 / 14 - 18:22
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


مصرـ عملية ترتيب الفوضى تطلبت جريمة بمثل الجريمة المقترفة ـ
اليوم الإخوان وغدا الأغلبية المستغلة والمفقرة

من كان ينتظرا غير القمع والتقتيل و سواقي الدم بعد استيلاء العسكر على السلطة في مصر فليسكت وليراجع نفسه و قناعاته وليحسم أمره ويقتنع أن المعركة هي معركة الأغلبية ضد النظام ككل ضد نظام رأس المال وكل ممثليه و أجهزته وبيروقراطياته معركة الأغلبية حول الحق في الحياة وليست لا معركة ايديولوجية ولا حول الهوية ولا حول الدين ولا حول الشرعية.
اليوم الإخوان وغدا العمال .
اليوم الإخوان وغدا المسحوقين
اليوم الإخوان وغدا الأغلبية المستغلة والمفقرة .
المعركة في الأصل معركة حول الحق في الوجود.
المعركة معركة الأغلبية وحقها في الوجود ضد كل أجهزة الطبقة السائدة .
من كان ينتظر غير هذا وخصوصا من اولئك الذين ساعدوا على أن يخرج العسكر من ثكناته لإيقاف تجذر السيرورة الثورية والإطاحة بحكم الإخوان عن طريق استقلال أغلبية الجماهير عنهم وعن كل قوى الثورة المضادة سياسيا وتنظيميا وخوض المعركة ضدهم من موقع طبقي على قاعدة الحقوق الاجتماعية والاقتصادية وليس على قاعدة الصراع على السلطة السياسية فقط فليسكت وليراجع نفسه و قناعاته.
ليس العسكر فقط مجرمون.
العسكر ليسوا إلا منفذي جريمة.
المجرم في الأصل هو كل الطبقة البرجوازية العميلة الوكيلة المرتبطة بالقوى الاستعمارية وبالصهيونية والمخابرات التي لم تتوان في حسم الصراع بقوة السلاح.
عملية ترتيب الفوضى بالنسبة للعسكر لا تتحكم فيها لا الأخلاق ولا الانسانية .
ترتيب الفوضى يتطلب الحسم كما كل صراع لا يتقدم إلا بالحسم.
عملية ترتيب الفوضى تتطلب جريمة بمثل الجريمة المقترفة .
إنها الثورة المضادة.
من كان ينتظر غير التقتيل والجريمة من الثورة المضادة وقواها و أجهزتها فليراجع قناعاته وخصوصا من جهاز كجهاز العسكر.
بالقدر نفسه من الجريمة كان الإخوان سيرتبون فوضاهم لو كانوا هم مكان المنقلب عليهم.
كانوا أيضا سيحسمون أمرهم بالسلاح وبالجريمة وبالدم.
ليسوا أقل دموية ولا عمالة ولا ارتباطا من العسكر
الإخوان والعسكر وجها العملة الواحدة .
إنهم حراس النظام.
الفاجعة ليست عدد القتلى أو الطريقة التي وقع بها القتل.
الفاجعة هي أن يصير الصراع إلى هذه الهاوية.
الفاجعة أن تختزل البدائل في إما إخوان و إما عسكر.
الفاجعة هي أن تسقط الثورة وتعلو الثورة المضادة .
الفاجعة هي أن لا تتمكن الجماهير من خوص الصراع لحسابها الخاص أي أن تناضل لا على قاعدة برنامج للإخوان ولا على قاعدة برنامج العسكر.
الفاجعة هي أن لا تتمكن تلك الجماهير التي بعشرات الملايين وبعد 30 شهرا من الإطاحة برأس النظام من الاستقلال عن قوى النظام وخوض معركتها على قاعدة طبقية في نفس الوقت ضد العسكر وضد الإخوان .
هنا السؤال الأهم
أما جريمة ترتيب الفوضى فهي متواصلة في انتظار تغيير ميزان القوى لصالح الأغلبية.
ـــــــــــــــ
بشير الحامدي
14 ـ 08 ـ 2013





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,317,467
- لما لا رئيس حكومة من الأعراف! ليعتل TICA [1] السلطة باسم ان ...
- هذا كان طرحنا وموقفنا ومهمتنا المباشرة ولازال
- لماذا المجالس المواطنية الثورية [1]
- إنها بذرة المجالس المواطنية الثورية
- الانقلاب على الحركة الثورية في تونس يتواصل اليوم تحت 3 عناوي ...
- تونس من أجل توسيع وضع ازدواجية السلطة لإسقاط الانقلاب ومؤسس ...
- ارحلوا جميعا سلطة ومعارضة فكلكم الانقلاب على الحركة الثورية
- من عدنا ؟ولماذا عدنا ؟وماذا نريد؟
- المطلوب أن نقاوم على قاعدة طبقية مستقلة تنظيميا وسياسيا وغير ...
- أول الممكنات : التأسيس لحركة ثورية مستقلة سياسيا وتنظيميا عن ...
- 4000 عامل -حنك الباب-[*] في أكبر عملية إحالة جماعية على الجو ...
- مَنْ في تونس من هو غير مدافع عن شرعية 23 أكتوبر
- لا -تمرد -بامكانها إسقاط النظام ولا -خنفتونا- بإمكانها مواصل ...
- مهامنا أن نكون لا مع العسكر ولا مع الإخوان بل ضدهما معا
- إلى جماهير تونس إلى شباب الثورة إلى الخدامة والمعطلين والمفق ...
- نداء لاَ كَفَى ارْحَلُوا فكلكم خوانجية وكلكم لبراليين فاسدي ...
- بصدد تمرد مصر هزيمة أخرى نعم لكن الثورة ستصعد إلى السطح من ج ...
- كي يكون لنا ذاكرة وكي لا ننسى أفكار ورؤى تأسيسيّة
- تونس مؤتمر قطاع التعليم الابتدائي : القطاع مجددا بيد البيرو ...
- 17 ديسمبر الثوري اللحظة التاريخية الفارقة


المزيد.....




- مسؤولان عراقيان: قناصة لميليشيات مدعومة من إيران أطلقوا النا ...
- منتدى خالد محي الدين بحزب التجمع يفتتح اولي ندواته بمناقشة ...
- استمرار إضراب عمال «يونيفرسال» لليوم السابع عشر على التوالي ...
- أسئلة حول تنظيم الحزب الثوري (1)
- تاريخ الثورة الروسية: الاستيلاء على العاصمة ج 3
- رأس المال:  (ب) تداول(*) النقد
- البنتاغون: الحزب الشيوعي الصيني حطم آمال الولايات المتحدة
- ترامب: حزب العمال الكردستاني أخطر إرهابا من داعش.. ولم أمنح ...
- التيار الصدري: أطراف استهدفت المتظاهرين
- سلبية القاعدة ام بؤس القيادة… محاولة تفاعل مع مقال الاستاذة ...


المزيد.....

- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - بشير الحامدي - مصر عملية ترتيب الفوضى تطلبت جريمة بمثل الجريمة المقترفة اليوم الإخوان وغدا الأغلبية المستغلة والمفقرة