أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - بهار رضا - حملة جمع تواقيع لهدم الوثن القاطن في ساحة الشكر (التحرير سابقاً)














المزيد.....

حملة جمع تواقيع لهدم الوثن القاطن في ساحة الشكر (التحرير سابقاً)


بهار رضا

الحوار المتمدن-العدد: 4160 - 2013 / 7 / 21 - 10:53
المحور: كتابات ساخرة
    


حملة جمع تواقيع لهدم الوثن القاطن في ساحة الشكر (التحرير سابقاً)
أنا المواطنة العراقية قلباً وروحاً أطلب من آيات الله العظام قدس الله سرهم وادام الله عمرهم وحفظ الله وجوههم الممتلئة بنور الله وسدد الله خطاهم وأبعدهم عن كل سوء وكل شرور وحشرنا معهم يوم القيامة. الآية نوري المالكي ، الآية السيد الصدر ،الآيات العظام في مجلس النواب والمحافظات وجميع الآيات التي تساهم في العملية السياسية لبناء العراق الجديد الحر الخالي من الطائفية والقتل والدمار. أطلب وأنا عن نفسي ممتنة لجهودكم البناءة على مدى العشر سنوات الماضية. شاكرتاً مساعيكم، حافظة للعهد، حامدة لنعماتكم، مطيعة لولائكم، حامدة لسيرتكم الطاهرة المباركة وشاكرة، شاكرة، شاكرة، حامدة، حامدة، حامدة لكل ما قدمتموه وتقدموه وستقدموه. كل هذا الأفضال زادتني طمعاً من أن أطلب من سماحتاكم أن تتكرموا وأنتم رؤسائنا (مكرمة الريس متعودين عليها احنة العراقيين أو أكثرنا !! وأنتو هم عراقيين؟؟) أن تتكرموا علينا بهدم هذا الوثن القانط شوكة في عين ايماننا بكم سادتنا وممولونا وتفنوه عن وجه بغداد الطيبة! هذا الوثن الذي يحتل ساحة الشكر (ساحة التحرير سابقا) أنه عنوان الزندقة والإجحاف بحقكم سادتي من هنا أود أن أبدئ بحملة جمع تواقيع لهدم هذا الشيطان لتكون عملية ديمقراطية وتكون هذه المرة ايديكم بيضاء (وحتى لا أحد يلومنا ويكول العراق فوضى ومليشيات وما أعرف شنو!!) عملية نطهر بها مدينتنا من هذا الرجس العظيم. لنعلن بعدها عن مسابقة (لكسب الأجر والثواب) مسابقة لخط لوحة بدل لوحة الكفر هذه ويكتب عليها (الله يخلي الريـــــــــــــــــــس..الله يطــــــــــــــــول عمره )
المواطنة بهار أنور رضا (من عامة الوگية)





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,673,399
- الى برواز حسين
- To be´-or-not to be human
- كان زقاق الحلواني (قصة قصيرة)
- ( ربي إجعلني بقرة في عيون الرجال) Some dance to remember, so ...
- أنا وطبيبي المُثلي
- آني شرحت ليش ما أخون زوجي وانت ما شرحت ليش خنت زوجاتك..(قصة ...
- حواء وآدم والتفاحتين. (قصة قصيرة)
- كيفما تكون نساءكم تكون حضارتكم
- صومعة أحلامي
- أعِدُّواْ مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّة.
- ضليت أحبة للعراق ..وبعدني أحبة .
- نسيان
- أصحاب الفيل
- قال يا ويلي من بعثني من مرقدي هذا
- الأم
- اللازم والمتعدي
- التعصب...
- سأعود بإلهٍ طيب
- وسنظل نشكر
- في الثامن من اذار انقذوا الرجال


المزيد.....




- أقدم لؤلؤة في العالم تُكتشف في أبو ظبي
- #كلن_يعني_كلن: لبنان ينتفض على وقع الموسيقى والرقص
- ضحايا وثوار ومضطربون.. لماذا نحب أشرار السينما؟
- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة
- السينما المصرية والعدو الأول
- وفاة الفنان السعودي طلال الحربي بعد تعرضه لحادث أليم
- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - بهار رضا - حملة جمع تواقيع لهدم الوثن القاطن في ساحة الشكر (التحرير سابقاً)