أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاخر السلطان - -الفتنة-.. ومبرر الإسكات














المزيد.....

-الفتنة-.. ومبرر الإسكات


فاخر السلطان

الحوار المتمدن-العدد: 4157 - 2013 / 7 / 18 - 16:20
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


حينما حدثت المشادة الكلامية ثم اليدوية بين المجتمعين أمام حسينية عاشور في تأبين رجل الدين الشيعي المصري حسن شحاتة، عادت الأيام إلى الوراء لتعيد إلى الذاكرة الأجواء غير الصحية وغير الطبيعية التي هيمنت على تأبين المسؤول العسكري في حزب الله عماد مغنية، وما رافق تلك الأجواء من دعوات احتجاجية حقّة على تنظيم التأبين في ظل مطالب إقصائية عنصرية وطائفية. من الجميل أن يتمتع الإنسان بحس النقد والتظاهر السلمي للتعبير عن حالة احتجاجية، لكن من القبح أن يتحول الاحتجاج إلى دعوات إقصائية يتخللها بعض العنف، والذي إن زاد فسيحوّل الاحتجاج إلى واقع مليء بالدم ومحذّر من مستقبل مظلم وخطير. لنجعل الاحتجاج السلمي ثقافة مجتمعية، ولنبرأ من الاحتجاج المؤدي إلى التغيير باليد. فمن حق مختلف الأطراف في المجتمع إقامة الاحتفالات "للشياطين" إن صح التعبير، ومن حق أطراف أخرى الاحتجاج عليها، لكن لا يحق للجميع الدفاع عن مواقفهم وعن قبولهم ورفضهم للاحتفالات بغير الوسائل السلمية.
وفي حين يغلب الطابع الديني المحافظ على المجتمع الكويتي، ما يجعله حساسا تجاه التاريخ الديني وتجاه رموزه الدينية، فيما تتقاسم هذه الحساسية أغلبية سنية وأقلية شيعية، يبدو التداخل بين الشأن الديني والشأن السياسي عاملا مساهما في زيادة هذه الحساسية، خاصة حينما يكون الدفاع عن العقيدة مختلطا بهذين الشأنين ومعبرا عن نفسه ببعض شروط التديّن، كالولاء والبراء، الأمر الذي يضع العديد من المناسبات الاحتفالية الدينية أمام اختبار قبول الرأي والرأي الآخر ونبذ الاحتجاج عن طريق اللجوء للاقصاء أو العنف، أو بعبارة أخرى يضع المجتمع أمام اختبار التعايش.
فالحساسية تجاه العقيدة وتجاه تاريخها ورموزها واقع نعيشه يوميا في ظل اختلاف مذهبي وانقسام اجتماعي، ولابد من التفكير بآليات تساهم في تنظيم الاختلاف والتقليل من الانقسام، وإلا فإن دعوات الإقصاء واللجوء إلى العنف ستهدّد الأمن والسلم والتعايش الاجتماعي، وسيتلطّخ كل ذلك إذا تجاهلنا تكريس إحدى تلك الآليات والمتمثّلة بالاحتجاج السلمي.
البعض، أمام ظروف الاحتفالات الدينية التأبينية، يمارس المنع من خلال طرح مفردة "الفتنة" والتحذير منها، فيدق ناقوس خطر انتشارها في المجتمع. لكنه في واقع الأمر يعصف بالاحتفالات الدينية وبالآراء الدينية وبحرية التعبير الديني، ويساهم في مزيد من التقييد على التعبير بمبرر "الفتنة". فيما كان عليه أن يطرح آلية تعايشية تعالج مخاوف "الفتنة"، بدلا من اللجوء إلى القمع والإسكات، واللذين لن يكونا إلا وسيلة لتأجيل المشكلة ثم ظهورها بصورة أشمل وأخطر.
ضرورة التعايش الاجتماعي لا تتعلق فحسب بالاختلاف الديني بين السنة والشيعة، لكي نُسكت الحرية الدينية بمبرر "الفتنة"، بل لابد للتعايش أن يشمل جميع الاختلافات في المجتمع، من دينية وفكرية واجتماعية وسياسية. هناك العديد من المسائل، غير تلك السنية – الشيعية، نستطيع أن نضعها تحت عنوان "الفتنة" ونقمعها بنفس المبرر، فيما نستطيع أن نجعلها واقعا مقبولا إذا اعتبرناها جزءا من ضرورات التنوّع في المجتمع. فهل يمكن نكران التنوّعات، والتركيز فقط على الاختلاف الديني المذهبي؟ هل، على سبيل المثال، نستطيع أن نسمح للمتديّن بنقد وسخرية فكر وأسلوب العلماني والملحد، ونمنع العلماني والملحد من ذلك تحت مبرر "الفتنة"؟ هل نمنع المرأة من نقد ورفض النصوص الدينية التاريخية التي تقلل من شأن إنسانيتها بمبرر "الفتنة"؟
ترسيخ مبدأ احترام حقوق الإنسان في المجتمع والعيش في إطاره، لا يمكن أن يتحقق بينما يطرح البعض المبررات السياسسية والاجتماعية المانعة لذلك، كمبرر "الفتنة". وإذا انفصل القانون الذي ينظم حركة حرية التعبير عن مبدأ احترام حقوق الإنسان، فسينفتح كم هائل من الأبواب المبرّرة التي من شأنها أن تعرقل تلك الحركة وترضخها لشروط المصلحة. فالمصلحة غير المبالية لمبدأ احترام حقوق الإنسان تحتم إسكات هذا وقمع ذاك، أو بعبارة أخرى ستكون سببا للتهميش. في حين عندما نجعل المبدأ بوصلة لطريق المصلحة فنساهم في التقليل من عملية الإسكات والقمع.

كاتب كويتي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,736,998
- الديمقراطية.. وخطاب المشاركين بالانتخابات
- لندعهم ينتقدون
- حساسية مفرطة
- بين سروش وخلجي: الساحة العامة ملك للجميع
- لماذا رُفضت أهلية رفسنجاني ومشائي؟
- خطر يهدد مطالب الحراك
- انقسام المحافظين يحرج خامنئي
- التكهن بمن سيفوز في الانتخابات الإيرانية.. صعب
- أن تكوني إمرأة
- تجميد القانون؟
- الحرية المريضة
- نقد المادة التي تحبس الناقد
- القرآن بوصفه خطابا (2-2)
- القرآن بوصفه خطابا (1-2)
- الحجاب مجددا..
- لابد من سقف جديد
- كرامة وطن...*
- النظرة الشمولية
- -كونا-... أولا
- نقد الحراك.. والإسلام -المعتدل-


المزيد.....




- أقباط السودان.. فاعلون في المجتمع ويترقون في دنيا السياسة
- نيوزيلندا ترد على بيع نص -بيان- سفاح المسجدين في أوكرانيا
- لا توظفوا الفتاوى الدينية لخدمة العدو، ولا تلوثوا معايير الم ...
- هاشتاغ مجلس السيادة بالسودان يتصدر الترند.. واحتفاء بعضوية س ...
- أول تمثيل لأقباط السودان بالمجلس السيادي.. من هي رجاء عبد ال ...
- نتنياهو يسعى لأصوات يهود أوكرانيا... النجاح في كييف أو تل أب ...
- إسرائيل تلتزم الصمت حيال تصريحات ترامب بشأن "خيانة" ...
- إسرائيل تلتزم الصمت حيال تصريحات ترامب بشأن "خيانة" ...
- صمت إسرائيلي على تصريح ترامب بشأن خيانة اليهود
- مجازر الحرس الثوري.. 40 عاما على فتوى الخميني التي قتلت آلاف ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاخر السلطان - -الفتنة-.. ومبرر الإسكات