أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد النعماني - 30 يونيو استرداد الثورة المسروقة في مصر وكشف الوجة القبيح للاخوان المسلمون











المزيد.....

30 يونيو استرداد الثورة المسروقة في مصر وكشف الوجة القبيح للاخوان المسلمون


محمد النعماني

الحوار المتمدن-العدد: 4153 - 2013 / 7 / 14 - 10:45
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


علينا في بداية الامر الاعتراف رغم كل التحديات الجارية في مصر ان مصر تعيش إلىوم "لحظة تاريجية جوهرية" و هي اليوم تشهد تحول بالتدريج بشكل سلمي إلى حكومة مدنية وديمقراطية.و ان ابناء الشعب المصري اظهروا بعد معركة استرداد الثورة المسروقة والاطاحة بحكم الاخوان المسلمون في ال 30 من يونيو تمسكهم بالحوار السلمي والديمقراطي واخترامهم للتنوع والتعددية الحزبية والسياسية وان التظاهرات "بالطرق السلمية سلاح فعال بيد الشعب والجماهير وانها في كل الاحوال ادت في العديد من دول العالم الي اسقاط الانطمة الدكثاتورية العسكرية الحاكمة بطريقة سلمية
التنوع في و جهات النظر السياسية في مصر" لم يكن حجرة عثرة امام المصريين للمضي الي الامام بثورتهم فعلي القبول بالمشاركة في السلطة والحكم التنوع ويشهادة كل دول العالم والمراقبين للاحداث الجارية في مصر مندو الاطاحة بحكم الاحوان المسلمون وحتي اليوم يجري التشاور والاتفاق بين محتلف القوي السياسية المصرية والشحضات المستقلة وصحفين وكتاب واساتذة جامعات ورجال دين ورجال فن وثقافة وعلم ورجال اعمال للانتقال السلمي والديمقراطي للسلطة في مصر الا ان جماعة الإخوان المسلمين ترفض المشاركة في صنع التحول السلمي والديمقراطي للسلطة في مصر لان قيادات الاخوان المسلمون لديها عقيدة معروفة تستخدمها وهي أنها ضحية مؤامرة خبيثة تم إعدادها بين القوات المسلحة وجبهة الإنقاذ الوطني للإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي، في حين أنها ترفض تماماً أن الشعب خرج في ثورة للإطاحة بمرسي ونظامة الإخواني وهي تعمل ليلا ونهارا بكل الوسائل القبيحة للعودة للحكم مرة نانية متجاهلا ان هناك 22مليون مصري ولاول مرة في التاريح البشري خرج الي كل الميادين في كل محافطات مصر في ثورة سلمية للاطاحة بالرئيس المعزول مرسي وحكم الاخوان المسلمون في مصر وبالتالي علي قيادات الاخوان المسلمون احترام خيارات ابناء الشعب المصري في التغيير والتحلي عن عقيدتهم المعروسة في عقوهم مندو تاسيهم في مصر في العام 1928م بانهم ضحايا للموامرات
ان الاخوان المسلمون عليهم اليوم التحرر من عقدة الموامرة والتحرر من عقلية العمل السري والعمل تحت والسرية والانتقال الي العمل العلني والقبول بالمشاركة في الحكم والسلطة مع الاخرين والابتعاد عن اساليب احتواء الشركاء في السلطة والحكم وافتعال الازمات والمشاكل للاستفادة منها وللحصول على تنازلات لتحقيق اهداف ومصالح شحضية او لمراكز القوي في البلاد وتحربة الاخوان المسلمون في اليمن واللقاء المشترك وحكومة الوفاق الوطنية تكشف لنا كل يوم يوم بعد يوم عن الوجة القبيح أمام الشعب اليمني وامام ابناء جنوب اليمن (الجنوب العربي ) لقيادات الاخوان المسلمون المدنية والعسكرية وخاضة اذاعرفنا ان قيادات الاخوان المسلمون في اليمن مقابل تخالفها ومشاركتها مع الرئيس المخلوع على عبداللة صالح والجماعات الجهادية الاسلامية هي من قامت بعملية نهب موسيسات القطاع العام والمحتلط وتستطر على بعض المباني الحكومية والاراضي الواسعة حتي الان وهي نفسها من تقوم بواسطة المليشيات العسكرية بافتعال المشاكل والازمات ا ومضايقات قوي الحراك السلمي الجنوبي ونشر الفوضي والفتنة والعنف وصناعة الكراهية بين ابناء الجنوب والشعب اليمني في مساعي منها لوضع العراقيل والصعوبات امام مسيرة النصال التحريري السلمي لقوي الحراك الجنوبي الهادفة الي استعادة الارض والثروة والمنهوبة من جماعات وقيادات الاخوان المسلمون في اليمن والقوي المتخالفة معها في تقاسم السلطة والحكم والثروة في اليمن
ان ثورة 30 يونيو في مصر أثبتت للعالم ان الاخوان المسلمون في كل الدول العربية والاسلامية تمتلك مليشيات مسلحة ومعسكرات ما ظهر جلياً لدى المصريين، اليوم ولدي ابناء الجنوب في جنوب اليمن الجنوب العربي في الامس في حرب صيف 1994م او المضايقات التي تتعرض لها قوي الحراك السلمي الجنوبي اواليوم ولدي اليمنيين بشكل عام بعد اختطافهم لثورة الشباب في اليمن او في العديد من الاحداث الذي جرت في عالمنا العربي والاسلامي مع العلم ان القوانيين في كل البلدان العربية والاسلامية يمنع تكوين مليشيات عسكرية أو إيواء عناصر مسلحة. ولكن الوقائع والشواهد والاحداث والمشاهد في العديد من دول العالم العربي والاسلامي بالذات في مصر واليمن وتونس ولبيا اكدت واتبت لكل العالم ان الاخوان المسلمون لديهم مليشيات عسكرية ويقومون باإيواء عناصر مسلحة.
وهناء لا استبعد ان يكون هناك علاقة مابين تنظيم القاعدة والتنطيم الدولي للاخوان المسلمون وربما يكون تنظيم القاعدة هو الجناح العسكري لتنظيم الاخوان المسلمون خاصة وان هناك اخبار ومعلومات تتناقلها وكالات الابناء العالمية عن مشاركات عدد من الجماعات الجهادية من تنظيم القاعدة في الاحداث الجارية في مصر بعد سقوط عشرات القتلى في مواجهات بين أنصار جماعة الإخوان المسلمين ومعارضي حكمهم. وشاهدنهم يقومون بنتفيد عمليات قتالية في سيناء ومصر وسورية ولبنان وفي اليمن والعراق والصومال وافعانستان ومالي وعدد من الدول العربية والاسلامية
كمان أن الإخوان أ المسلمون اظهرت وجهها القبيح أمام الشعب بعد عزل الرئيس مرسي ليس في مصر وحدها وانما في العالم العربي والاسلامي والعالم اجمع واتبت الاخوان المسلمون انهم لن تتواني عن إشعال الحرب الأهلية في االيلدان العربية والاسلامية من اجل البقاء في السلطة اوجري اسقاطهم من السلطة سوي بطريقة ديمقراطية او عير ذلك
كما أن جماعة الإخوان المسلمين لديها عقيدة أنها ضحية مؤامرة خبيثة تم إعداده ضدهم او كما يقول تروت الخرباوي القيادي الإخواني المنشق، أن الإخوان تردد دائماً الآية القرانية "والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون"، لإعتقادهم أن السماء سوف تساعدهم على عودة مرسي إلى القصر الجمهوري، كما أن مرسي كان يردد هذه المقولة دائماً في خطاباته لأنها كانت كلمة السر مع الإخوان ومكتب الإرشاد، وكان يقولها لتوصيل رسالة لجماعته أنه يتعرض لضغط شديد من قبل أجهزة الدولة وحرج وبالتإلى يريد المشاورة أو خروج المؤيدين في الميادين. وأشار الخرباوي إلى أن مصر تطهرت من الإحتلال الإخواني والأسرار سوف تتكشف قريباً عن دور خيرت الشاطر حول موافقته المبدئية في إقتطاع جزء من سيناء لحل القضية الفلسطينية، وأيضاً عن حجم الأموال التي كانت تأتي من قطر وتدخل جيوب قادة مكتب الإرشاد، بخلاف قضية التخابر وإقتحام السجون وغيرها من الفضائح المستترة حإلىاً
وان قيادات الاخوان المسلمون لديها القدرة على النفاق والافترار والتخريض وصناعة الحقد والكراهية بين اوساط الناس واستغلال الدين الاسلامي والايات القرانية احسن استغلال في تحقيق اهدافهم والتخريض ضد المعارضين لهم في المقابل كل تلك الاساليب واستمرار التظاهرات للاخوان المسلمون وارتفاع اعداد القتلي بين مويدي الرئيس المخلوع والمعارضين لة كشفت ان هناك اعتقاد عند الاخوان المسلمون انهم الاستمرار في المتطاهرات واللجوء الي العنف وتشر الفوضي وصناعة الكراهية والمواحهة مع الجيش المصري قد تكون بيدهم ورقة للضعط على الحيش والقوي المصرية والشعب المصري للحصول عن تنازلات ماء تعيد ماء الوجة والصورة الجميلة لهم في مصر والخروج من المازق الحقيقي التي وقع فيها الاخوان المسلمون في مصر وخاضة ان الاحداث في مصر كشفت عدم قدرة الاخوان على الصبر وامتصاص الصدمة وضبط النفس وحالات التحبط والاسهال في التحريض باسم الدين الاسلامي والايات القرانية اسهمت الي حد ماء في اضعاف التعاطف العربي والاسلامي والعالمي مع الاخوان المسلمون في مصر اللذين اطهرو انفسهم بان مصالحهم فوق مصالح الشعب المصري وانهم يدافعون من اجل عودتهم الي السلطة وماهم كان الثمن
ومازالت متمسك بالمطالبة بالذات بعد تعرضي للاعتداء في مدنية شغليد بسب مقالاتي الصحفية عن رفضي للظايفية وصناعة الحقد والكراهية باعتماد تشريعات وطنية ودولية لمكافحة صناعة التحريض على الكراهية وإصدار القوانين التشريعية والممارسات القضائية ومختلف أنواع السياسات المتبعة في بلدان العالم المختلفة فيما يتعلق بحظر التحريض على الكراهية القومية أو العرقية أو الدينية مع ضمان الإحترام الكامل لحرية التعبير على النحو المنصوص عليه في المادتين 19 و20 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والقانون الدولي لحقوق الإنسان.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,654,937,026
- الاخوان المسلمون وصناعة الكراهية
- مصر ومعركة استرداد الثورة المسروقة من قبل الاخوان المسلمون
- ارتجليات
- ليس في كل مرة تسلم الجرة
- ماساة اطفال اليمن الي اين ؟
- الحركات الإسلامية الحديثة :الإ يديولوجيا الإسلامية والانتماء ...
- لا ...لثقافة الحقد والكراهية والطائفية
- دور العلماء المسلمين والمفكرين في مواجهات الافكار التكفيرية ...
- بحبك يالبنان الكرامة و الشعب الجنوبي العنيد
- نصوص نترية
- المؤتمر السنوي السادس لمنتدى الوحدة الاسلامية _ لندن في الفت ...
- رسالة الي سيدتتي عدن
- المتغيرات القادمة والخيارات العديدة لابناء الجنوب
- ياربي احفط لي امي
- حكومة حديدة يمنية للمواجهة العسكرية واليمنيون يقاتلون بعضهم ...
- فساد بعثة الإتحاد الأوروبي في صنعاء وتزعم بأنها تدافع عن حقو ...
- هناء بلندن تعلمت اكون اولا اكون
- ليلة البحث والقبض على النخبة
- قتلوا الدكتور البوطي بعد احراق كتبا لأنه كان يعلم الحق ولا ي ...
- المحاور الناجح هو من يتقن فن الاستماع


المزيد.....




- طلاب الجامعات الإسلامية يتصدرون الاحتجاجات في الهند والشرطة ...
- إسرائيل تطالب العرب بـ 150 مليار دولار كتعويض عن ممتلكات الي ...
- السلطات السعودية تتدخل بعد انتشار فيديو يمس بالقيم الدينية و ...
- إسرائيل تسعى لحصر أملاك اليهود المتبقية في الدول العربية
- شاهد: نقل "ضوء السلام" من بيت لحم إلى كاتدرائية زغ ...
- موسوي: ايران لا زالت تمد يدها للدول الاسلامية
- شاهد: نقل "ضوء السلام" من بيت لحم إلى كاتدرائية زغ ...
- بعد شائعات عن تسهيل إجراءات هجرة المسيحيين اللبنانيين.. السف ...
- دار الإفتاء المصرية تكشف عن تطبيق جديد يستخدمه تنظيم -داعش- ...
- -الإفتاء المصرية- تحذر من تطبيق بديل يستخدمه عناصر تنظيم -دا ...


المزيد.....

- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد النعماني - 30 يونيو استرداد الثورة المسروقة في مصر وكشف الوجة القبيح للاخوان المسلمون