أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود غازي سعدالدين - هل سيغرق اوردوغان في وحل تقسيم ؟














المزيد.....

هل سيغرق اوردوغان في وحل تقسيم ؟


محمود غازي سعدالدين

الحوار المتمدن-العدد: 4131 - 2013 / 6 / 22 - 22:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل سيغرق اوردوغان في وحل تقسيم ؟

ميدان تقسيم الشهير في قلب مدينة استانبول فبالإضافة لكونه منطقة سياحية واقتصادية مهمة وقلب المدينة النابض ’ يعد الميدان مكانا ومسرحا للتظاهر والتعبير عن الاراء , وتتفاوت الاحتجاجات في هذا الميدان بين مطالبات سياسية كمظاهرات اليساريين في مايو 1977 في مواجهات مع جماعات اليمين فيما سميت في حينه الاحد الدامي وقتل على اثرها اكثر من 36 من اليساريين , وشهد الميدان على اثر تلك الاحداث تدخل صارما من اجهزة الامن التركية ,, كما ان الميدان شهد مرارا تظاهرات مشجعي كرة القدم حيث حادثة طعن اثنين من مشجعي نادي ليدز يونايتد الانكليزي مع نظيره التركي غلاطة سراي في مباراة نصف النهائي 1999 -2000 , وحادثة 31 اكتوبر 2010 عندما فجر انتحاري كردي تابع لجماعة صقور كردستان نفسه قرب حافلة للشرطة التركية ادى الحادث اصابة العديد من رجال الشرطة والمدنيين ,ويشهد الميدان مظاهرات عديدة للمثليين جنسيا وحرية التعبير وإحداث كثيرة اخرى لا يسع المجال لذكرها ,, فميدان تقسيم حافل دائما بالأحداث وما يشهده الميدان اليوم من مظاهرات حاشدة اعتراضا على اعتزام الحكومة المحلية ازالة حديقة تتوسط الميدان وإزالة عدد من الاشجار وإقامة مركز تجاري بدلا عن الحديقة دليل على ذلك ..
ما اعتقده شخصيا ان المظاهرات لم تعد اعتراضا على ازالة 600 شجرة او مساحة خضراء لا تتجاوز مساحتها عشرات الامتار ,, فقد اتسع نطاق المظاهرات لتشمل غالبية المدن التركية وشاركت احزاب المعارضة وبقوة في هذه المظاهرات ’ بل باتت مشاهد مشاركة شخصيات فنية ووجوه بارزة في بعض المسلسلات التركية حاضرة وبقوة وتشارك في هذه التظاهرات , كبطل مسلسل حريم السلطان , أضخم انتاج تلفزيوني تركي الذي يحكي سيرة عاشر سلاطين الدولة العثمانية سليمان القانوني , وممثلات جميلات عرفن بأسماء كفريحة بطلة مسلسل اسمها فريحة, وغيرهم من الفنانين ..
كما قلت بدأت المطالبات تتسع والأصوات تعلو معترضة على سياسة الحكومة الحالية التي يرأسها السيد رجب طيب اوردوغان وسياسة حزب العدالة والتنمية المسيطر منذ عام 2002 بعد ازمة مالية كادت تعصف بتركيا نجح فيها حزب العدالة في قيادة تركيا الى بر الامان الاقتصادي ,, وليس السياسي بالتأكيد ..
لا شك ان سياسة حزب العدالة والتنمية في قضايا الداخل التركي وسياسته الخارجية بدءا من الازمة السورية وتخبطها في ذلك وتبنيها سياسة دعم بعض التنظيمات الاسلامية المتطرفة في سوريا والعراق وفلسطين والتدخل في الشأن الداخلي العراقي وبقوة بدعم بعض الاطراف على حساب الاخرى وإيوائها لبعض الهاربين من القضاء العراقي وأخيرا وليس آخرا مسالة الاتفاق مع الجناح العسكري لحزب العمال للانسحاب الى داخل الاراضي العراقية قد لا يرضي صقور العلمانية وحماة التجربة العلمانية التي قادها كمال مصطفى اتاتورك أو كما سمي ابو الاتراك والزعيم الروحي هذا كله وغيرها من الملفات التي تخبط فيها حزب العدالة والتنمية التركي بات يؤرق نوم حماة العلمانية من قادة اليسار وضباط الجيش الكبار , فمسألة أسلمه الدولة التركية وتبني هذه السياسة هو خط احمر وقد تجاوز فيها اوردوغان الكثير من هذه الخطوط ,, خاصة بعد صدور تدخل القرضاوي ودعوته لاردوغان الى قمع التظاهرات وبقوة,, فليس مستغربا ولا تستغربوا هذا الكلام , فصاحب عربة الخضار البو عزيزي بعربته البسيطة ازاح نظام طاغية تونس , ضمن تسلسل احداث مسلسل الخريف العربي العاصف ,, فقد تضحى حديقة جيزي في ميدان تقسيم الذي اقتحمته الشرطة التركية اثناء كتابتي لهذه السطور كمستنقع موحل قد يغرق فيه اوردوغان .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,883,847,885
- كن حذرا فما تزرعه اليوم ستحصده غدا
- ملاحظات حول رفع الحظر الكروي عن العراق ..
- انبروا لها يا شرفاء العراق ..
- قراءة في تصريحات النائب أحمد العلواني ..
- نهاية العالم ..
- - يا رئيس البرلمان .. جيت تكحله عميته-
- يعجبنا وما يعجبنا تعقيب من قبل الكاتب ...
- يعجبنا , وما يعجبنا ...
- ثقافة أل .. حوا سم !!!
- الكرة المستديرة أفيون آخر للطغاة ..
- رسالة مفتوحة الى سماحة البابا بينديكتوس المحترم
- هل سيصبح التيار الصدري بيضة القبان في المعادلة العراقية ؟؟
- مزيد من التألق
- الأعتراض على شخص المالكي والهدف من ورائها ؟؟
- تيري جونز يحرق القرآن والمسلمون يحرقون البشر
- من يخشى الانسحاب الامريكي من العراق ؟
- بناء المساجد أم بناء العقول , رد على مقال صالح الطائي .
- بناء المساجد أم بناء العقول وصحوة ضمير .
- مخاض تشكيل الحكومة العراقية والنفاق السياسي ..
- حصار غزة وحصار العراق قواسم تطرف مشتركة .


المزيد.....




- -رمز للأمل وسط اليأس-.. جدّة تعزف -نشيد الوداع- بمنزلها المد ...
- لماذا خرجت مظاهرات نسائية في تركيا ضد حزب أردوغان؟
- ماكرون يعرض اتفاقًا سياسيًا جديدًا في لبنان: المساعدات لن تص ...
- بيروت الحزينة.. مشاهد الدمار بعد الانفجار تشوه ملامح المدينة ...
- ماكرون للبنانيين الغاضبين: أنا هنا ليس لإصدار شيك على بياض و ...
- ماكرون: ثمة حاجة لإجراءات سياسية قوية لمحاربة الفساد وقيادة ...
- دراسة تفضح أسطورة شائعة: فيتامين (د) لن يحميك من الاكتئاب!
- جعجع يطالب بلجنة تحقيق دولية بانفجار بيروت ويدعو لاستجواب ال ...
- مقتل ضابط بالجيش الكويتي عن طريق الخطأ
- مصر.. القبض على مستشار حكومي مزيف حصل على ملايين الجنيهات (ص ...


المزيد.....

- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود غازي سعدالدين - هل سيغرق اوردوغان في وحل تقسيم ؟