أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف حول مشكلة البطالة في العالم العربي وسبل حلها، بمناسبة 1 ايار- ماي 2013 عيد العمال العالمي - جورج حزبون - ايار والبطالة














المزيد.....

ايار والبطالة


جورج حزبون

الحوار المتمدن-العدد: 4067 - 2013 / 4 / 19 - 23:10
المحور: ملف حول مشكلة البطالة في العالم العربي وسبل حلها، بمناسبة 1 ايار- ماي 2013 عيد العمال العالمي
    


ايار والبطالة
بالطبع ومنذ اكثر من مائة وخمسون عاما ، بقيت راية الاول من ايار شامخة تطل سنويا لتحي الثابتين على اليقين بانتصار قضية الطبقة العاملة ،تلك الطبقة التي تتعزز طاقتها وعنفوانها باتساع قاعدتها ، وبما ينضم اليها عبر مسيرتها الطويلة من الاطارات المتعلمة، والتقنين والكفاءات ، بعضها مقتنعا وغيرهم مكرها بفعل ازاحته بواسطة صراعات الراسمال والشركات العابرة للقوميات التي تنهي صغار الحرفين والصناعات الصغيرة.
ومع الاتساع الافقي ، والصراعات المستمرة ، تزداد صلابة وقدرة على المواجهة ، وتضطر للانتظام العمودي ، وتبدى عملية الصراع من اجل انهاء الاستغلال والظلم التاريخي ، على طريق تحرير البشرية من ما الحقته بها ظلمات ومظالم تلك الطبقات المستبدة عبر التاريخ ،وفي الوقت عينه فان الطبقات المستبدة ومع تغير مناهجها الضرورية تاريخيا ، واشكال استعبادها للكادحين من العبودية والرق الى انظمة الاستغلال ( الحر ) ، فانها تسعى الى اطالة عمر استغلالها لا غير ،وهي تستخدم البطالة كنمط منهجي ، للتاثير على العمال وكسر شوكتهم تحت الحاح الحاجة الى العمل .
ان تعبير العالم الحر يستخدم للتعمية على العبودية التي تجري في المجتمعات الراسمالية ، فالانسان حر في ان لا يعمل وفق شروط الاستغلال ،لكنه ليس حرا عندما تصل الامور الى حد الجوع ، والبطالة حقا هي اداة مهمة للشركات الفوق قومية ، حيث تساعد على تخفيض الاجور ، وهو ما تم في اوروبا بعد الازمة المالية العالمية الراهنة التي سببتها تلك الشركات ، واستفادة منها فيما بعد ، وبذلك تكون قد صنعت الازمة واستفادت منها .
اذن فالبطالة المرتفعة نتاج احتكار ، والحكومات ادوات في يد الراسمال والشركات الاحتكارية الكبرى ، والعامل مادة لصنع فائض القيمة ، وارتفاع منسوب البطالة يدفع الى تنامي ظواهر اجتماعية سلبية كثيرة ، منها ترويج المخدرات ، وصولا الى انتاج المرتزقة للحروب بالوكالة كما هو جار في المنطقة العربية ، وبالطبع يستخدم الدين كغطاء للمواساة وايضا للفتنة الطائفية والاثنية ، وتفتيت وحدة الشعوب ، وضرب الطبقة العاملة في مكمن قوتها وهي الوحدة ، وبناء عليه فان البطالة حالة اجتماعية ثقافية اخلاقية تحتاج الى مواجهتها من قوى الديمقراطية ، والنظر اليها كاداة للراسمال واعتبار الحكومات التي ترتفع البطالة في بلادها شريكا في المخطط الدنيء الهادف لمنع التطور والتقدم واستمرار الاستغلال وتصدير العنف .
وعلى تخوم الاول من ايار يوم العمال العالمي ، يصبح ملحا اعتبار البطالة المتفاقمة محليا وعالميا احد اشكال كبت الحريات وحتى العبودية ، والتوجه لمناهضتها واجبار الحكومات على تقديم برامج للحد منها ، وعلى النقابات اعتبار الاول من ايار مناسبة ثقافية لازمة البطالة وشرح غاياتها والتوعية بالمخاطر الكامنة خلفها ، والدعوة الى اقامة تعاونيات ولجان للعمل التطوعي ، لتوسيع دائرة الوحدة العمالية والتعاون العمالي المشترك واقامة انشطة عامة لخدمة المجتمع ومنع التبطل الهيكلي ، وفتح حوارات عامة مع كافة القوى الديمقراطية للنظر الى موضوع البطالة كظاهرة لها معطياتها ، ولها انعكاساتها ، والتعامل معها كقضية وطنية وازمة سياسية وليست مجرد حالة افرزتها ظروف قاهرة ، بل ان تلك الظروف مصنوعة ، وهي جزء من عملية الصراع التاريخي بين المتغل والمستغل .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,442,899
- كيري وزيارات المنطقة
- البعد القومي في انتفاضات العرب
- هل تتجه المنطقة الى المجهول
- مستقبل العلاقة الاردنية الفلسطينية
- الثامن من اذار معيار للتضامن مع المراءة
- النضال لا يحتاج الى اعلانات ومواقيت
- لمصلحة من تجري عملية اهدار الربيع العربي
- منهج الحوار الفلسطيني والواقع
- تحالف غير مقدس!
- حول حركة التحرر العربي
- المرحلة التالية وليس اليوم التالي
- اليمين متعدد ومتناقض والدين وسيلته
- حتى ينتهي التامر
- المصالحة الفلسطينية والربيع الاسلامي
- لماذ يغيب دور حركة التحرر العربي ؟
- ماذا بعد قرار الاعتراف ؟
- ماذا عن سوريا الكبرى!؟
- قراءة للانتخابات المحلية الفلسطينية
- لمصلحة من اجهض الربيع العربي
- الامم المتحدة والخيارات الاخرى


المزيد.....




- ظريف: إيران مستعدة للعمل على المقترح الفرنسي بشأن الاتفاق ال ...
- اكتشاف كنيسة قديمة في القرم
- قادة أوروبا رداً على ترامب: عودة روسيا لمجموعة السبع غير ممك ...
- ترامب: أنا -الشخص المختار- لمواجهة الصين
- قادة أوروبا رداً على ترامب: عودة روسيا لمجموعة السبع غير ممك ...
- ?5 أسباب تدعوك لتناول الطماطم?
- كتبها نقيب روسي.. العثور على رسالة عمرها نصف قرن بأميركا
- ميدل إيست آي: مصر تعتقل نجل مسؤول فلسطيني كبير
- ليست مهنة ضعفاء القلوب ولا الهواة.. حديث عن تغسيل الموتى
- منظمة الحزب في الشمال تتقبل التعازي برحيل المناضل “أبو عزمي” ...


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف حول مشكلة البطالة في العالم العربي وسبل حلها، بمناسبة 1 ايار- ماي 2013 عيد العمال العالمي - جورج حزبون - ايار والبطالة