أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أسامة الخوّاض - الحداثة المعطوبة أم وداع الحداثة؟ الربيع العربي و (داء الإسلام) -الحلقة الثالثة














المزيد.....

الحداثة المعطوبة أم وداع الحداثة؟ الربيع العربي و (داء الإسلام) -الحلقة الثالثة


أسامة الخوّاض
الحوار المتمدن-العدد: 4013 - 2013 / 2 / 24 - 00:52
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


*الإسلام و داء الإسلام و الحداثة:

يبرِّئ المؤدب الإسلام من دائه،حين يقول في ص 8"ليس الإسلام أصل الداء الذي أقصد تناوله.فأولئك الذين اعتنقوا الإسلام عملوا على إبدال حتى بنية الحضارة.فليس الإسلام بالتالي هو أصل المصيبة.بل المصيبة هي ما فعله المسلمون أنفسهم بإسلامهم".

و لذلك يميِّز المؤدب بين الإسلام الاصولي و الإسلام الحضاري. و يضرب المؤدّب في صفحة 50 مثالا على المفارقة التي يعيشها المواطن العربي المسلم في مجتمع أصولي بامتياز ،يحاول استئصال الإسلام الحضاري ،حين يقول "و أفضل مثال على هذه المفارقة هي المملكة العربية السعودية.فهي دولة قريبة بشكل وثيق في تحالفاتها من الغرب،مؤمركة إلى أقصى حد في حياتها المدنية،و هي تدعو في الوقت نفسه إلى إسلام لا علاقة له بالإسلام الحضاري بقدر ما هو إسلام أخضع لعملية انتحال حتى خرج منها واهيا فاقدا للحيوية.إسلام يعيد تأسيس عقيدته على أساس تنكر للحضارة التي أتى بها،إسلام يشن حربا شعواء على كل الإنجازات التي تحققت في تاريخه و على كل ما ابتدعه من جمال،و على كل ما أنجز خارج حرفية نصوصه أو تجاوزها و التف عليها،نازعا إلى الابتعاد عنها دون أن يلحق بالضرورة بها أذى.
و الواقع أن أي سلطة تريد بأي ثمن إخضاع مجتمعها إلى فهم أحادي للرسالة المحمدية تعمد بالضرورة إلى تحريم قراءة المتصوفة و الإشراقيين من أصحاب الجرأة في التفكير من أمثال ابن عربي،و ترى نفسها مضطرة إلى إتلاف النصوص الجميلة التي ساهمت في توعيتنا في فترة مراهقتنا،و إلى بتر ديوان أبي نواس و ملاحقة أصحاب الفكر الحر في الإسلام في القرنين التاسع أو العاشر الميلاديين و إحراق مؤلفات ابن المقفع (من أواسط القرن الثامن) الذي فضل في نظريته الأخلاقية القدامى من المانويين على المعاصرين له من المسلمين،و أعمال ابن الراوندي (القرن التاسع)،أكثر الزنادقة شهرة في الإسلام،الذي أنكر عددا كبيرا من المعتقدات الإسلامية،مثل إعجاز القرآن و عصمة النبي و نزول الوحي".

و المؤدب يعتقد ألا تعارض بين الإسلام و الحداثة ،و أن بإمكانه الانخراط في المشهد العولمي المعاصر.و لذلك يورد نقدا لفيلسوف إيراني حول نظريات هنتنغتون في ص ص 201-202 "و قد واجهت نظرية هينتنتغتون نقدا بارعا من طرف الفيلسوف الإيراني داريوش شايغان الذي يذكِّر بأن الإسلام لا يشكِّل كيانا بنيويا متجانسا.و هو يرى أنّ الإسلام يفعِّل الحداثة،المستوعبة أو المفروضة،الواعية أو اللاواعية،يعيش مثل سائر الحضارات التقليدية حالة "بين بين"،بين خسارة ما كان عليه و بين الانتظار اللامتناهي لما سيكون عليه.
و هذا الوضع هو نتيجة "تغريب" العالم الذي لا عودة عنه و هو يسبِّب قطيعة تطال مصير البشرية جمعاء.إنها قطيعة من الأهمية النوعية ذاتها و الحجم الذي كان لقطيعة العصر الحجري الجديد.فالمظاهر الأخيرة للثورة الصناعية و العلمية غيَّرت من أحوال الإنسان حيثما وجد و إلى أي حضارة انتسب.و هذا هو الشرط الأوّلي الذي يجعل العولمة ظاهرة موضوعية و يعد لقيام المشهد الثقافي المشترك".

اقترح المؤدب حزمة من "الإجراءات" لاستئصال داء الإسلام،نافيا الخلط بين الإسلام و دائه. ففي خاتمة كتابه يقول المؤدّب عن "داء الإسلام" في ص 207 "ذلك هو داء الإسلام،الذي ظهرت أعراضه عبر التاريخ و لا تزال قائمة حتى أيامنا،و يمكن تبيّنه في تصرفات الأصوليين و أقوالهم.غير أنني لا أخلط بين الإسلام و دائه حتى و إنْ كنت أبيَّن الجانب الأكيد الذي يعرِّضه لهذا الداء.لكن لكل داء دواء كما جاء في الحديث النبوي.فمن يشخِّص الداء يصف الدواء،و إن لم يكن الدواء بالتي كانت "هي الداء" كما يقول كل من أبي نواس وجان جاك روسو.فما علاج الإسلام؟

تلك "الإجراءات" تمثلِّ علاجا مزدوجا يتناول الأسباب الخارجية و الداخلية،و ليس هذا مجال الخوض في تفاصيلها و مناقتشها.لكن أهمها في رأينا، ما يتعلق بالذات المسلمة،فهو يقول في ص 16 "و عوضا عن التمييز بين الإسلام الصحيح و الإسلام الخاطئ أرى من الأجدر أن يستعيد الإسلام الجدل و الحوار،و يكتشف مجددا تعددية الآراء و يفسح للاختلاف و التباين،و يتقبل فكرة حرية الآخر في التفكير بشكل مختلف،و يعطي الحق مرة أخرى في النقاشات الفكرية و يتكيف مع الظروف التي تولدها تعددية الأصوات،و يفتح المزيد من المنافذ و تتوقّف فكرة الإجماع و ينقسم الجوهر "الواحد" الثابت باقة من الذرّات".





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,053,922,455
- الحداثة المعطوبة أم وداع الحداثة؟الربيع العربي و (داء الإسلا ...
- الحداثة المعطوبة أم وداع الحداثة؟الربيع العربي و -داء الإسلا ...
- ميدان التحرير: الميدان الافتراضي: الفضاء الحضري و الميديا و ...
- حزب الكنبة السوداني: من البيتوتية إلى الشارع-الجزء الثالث
- حزب الكنبة السوداني: من البيتوتية إلى الشارع-الجزء الثاني
- حزب الكنبة السوداني: من البيتوتية إلى الشارع-الجزء الأول
- إغراء ما بعد الحداثة:النصان المكتوب و الملتيميدي
- كوب سلوى
- الحضور الفذ للمفردة الأنفوميدياية-عن -وحشة اسفيرية-*
- وحشة اسفيرية
- أعمى فيلاديلفيا:النص الملتيميدي و النص المكتوب
- النص الملتيميدي و النص المكتوب ل-عمرو المرويِّ قبل الاكتئاب-
- النص الملتيميدي و النص المكتوب لوحشة شتوية
- النص الملتيميدي و النص المكتوب لخطوبة
- النص الملتيميدي و النص المكتوب لخسوف القمر الأتبراوي
- النص الشعري المكتوب و النص الشعري الملتيميدي في رثاء عبد الخ ...
- ليست سماؤك من فانيليا مع فيديو في يوتيوب
- ذات 2 في يوتيوب
- -شبح الرجل القبرصي- في يوتيوب
- -حصافة الفرسة- في -يوتيوب-


المزيد.....




- من هو عبد الله عزام -الأب الروحي للجهاد الأفغاني-؟
- إقرار بعدم السند القانوني للحركة الإسلامية واعتراف بتسبب ذلك ...
- الريسوني يرد على وقوف -علماء المسلمين- بصف قطر وتركيا ودور ا ...
- العراق.. مقتل رجل دين بارز في البصرة
- مقتل 40 شخصا في غارات جوية للتحالف الدولي على تنظيم الدولة ا ...
- تنظيم -الدولة الإسلامية- ينسحب من منطقة تلول الصفا في جنوب ش ...
- أردوغان: تجاوزنا مرحلة تحولت فيها المساجد إلى حظائر
- تعيين وزير يهودي في تونس يثير جدلا بين الأوساط السياسية
- شاهد: كبير الأساقفة في "البورش" والأطفال يجرّون ا ...
- فتوى بتحريم لعبة -البوبجي- في كردستان العراق


المزيد.....

- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أسامة الخوّاض - الحداثة المعطوبة أم وداع الحداثة؟ الربيع العربي و (داء الإسلام) -الحلقة الثالثة