أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق سلوم - افتقدك لأغيب عنك














المزيد.....

افتقدك لأغيب عنك


فاروق سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 4005 - 2013 / 2 / 16 - 12:09
المحور: الادب والفن
    


افتقدك في ضجر السنوات
و اقلّب كتابك
مثل خرافة غابرة في رأس الطفل
صوتك الخفيض اغنية في سوق
تتمتم المغنية بلطف وسط هرج ايامك
وكلما اوصدتُ باب حجرتي
طرقتْ بأصابعها الباب
لتواصل البكاء
مغنية التمتمات
*
وسط ضوضائك تجيء انت ،
الزائر الذي يملأ حقيبته برماد السنين
مثل جمرة تخبو في دمي الشرقي
انتظرتك بلهفة كي تكون
لكنك اخترت الفوضى
وهي تملأ بيوتنا بفاكهة الدم
انت زائر الذعر الماضي
متأخر انت على بوابة الزمن
طلابك يخرجون من جهل احمق
مريدوك عوام يبتكرون السخام
لألوان سماء الوقت
وهو يخلع اردية الضلال
بينا تغلق ستائر نافذتك
على العتمة
*
الفزع الذي في الطريق
صرخة من كتاب الآثام
مالذي تفعله بنا وانت تستعيد قبحك
مثل نمر جريح تقتل صغارك
وحين اسمعك في نواح الأيام
افتح كتابي فلا ارى غير صفرتك
ولااسمع غير البكاءفي حنجرتك
*
لماذا تحملق بي ايها الشيخ الضال
لاتندهش اذ اكشف خطاياك وانت تقتلنا
وقد افتقدت دهشة الدم
واختلطت في ذاتك قتامة القرون
وتحول ضياء ميسوبتاميا
الى صدى رصاصي لعتمتك
كلما حلمنا بالمياه
اتيت تعكر موجة بابلونيا
تهدم مضاجع الطين
وتطمرالعالم السفلي
وقد تركنا فيه سعفة البقاء
*
اقتحم حججك بحكمة الأعتزال البصري
وفي صدري كل تأمّل واحتمال
وبين اسناني صرير انتظار الحقيقة
بينا تدرج جراءُك حول لقمتي
ويخنق نباحها صوتي الرافديني
احمل الحلم السومري
قمرا لنافذة الزمن
والقلق يمور كفرات يفيض
عند واحة نخل الجنوب
*

انت تخاف الريح، لأنك غبار عابر
تنسل من طقس الخراب الذي يتقنه بنوك
وتفزع حين ينفتح كتاب النهار
ليريك كيف اغرقت المدن
واعميت بصيرة البلاد
ايها الخراب المجرد
ايها الخراب
انت تمثال حجارة الضلال
منتصبٌ وسط تاريخ ايامنا
صورة لبلاد الأسى
ولحكمة الضلال !





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,689,811,395
- اسفار الصبي
- ابحار للحظة التيه
- زهرة اليباس
- اصير نهرا وتفيض مياهي
- وصف لليل المدينة
- نصوص الشمال
- كشط ..
- إشتباه
- انتظاراتها تلويح لغيمة تائهة
- معاذ الآلوسي .. المعمار في الرسم .. المعمار في الكتابة
- المنزل .. في الثناء على المعمار
- .. كنيسة سانت جورج ببغداد .. المبنى والمعنى ..
- قامشلو
- حدوة حصان
- جائزة نوبل للأطفال - جائزة استريد لندغرين 2012
- ابناء الفيس بوك
- ايزابيل اللندي : غداء مع ساشا
- فقر ماوتسي تونغ ...
- شمس في شرفة ..
- نأي ْ ..


المزيد.....




- هذا تصور المجلس الوطني لحقوق الإنسان للنموذج التنموي
- مهرجان مسرحي للصم في موسكو يستضيف فنانين من 9 دول من العالم ...
- بوريطة: المغرب يقدر جهود الإدارة الأمريكية ويأمل أن يتم إطلا ...
- حزبا أخنوش والعثماني في مواجهة جديدة بسبب قانون بالبرلمان
- سمير بلفقيه يعلن التنافس على الأمانة العامة لحزب الجرار
- كريم عبد العزيز يكشف تفاصيل مشهد في أحد أفلامه كاد أن يتسبب ...
- صفقة القرن: هل تقضي خطة ترامب للسلام على الرواية التاريخية ل ...
- -الثقافة- تختتم دورة لأمهات ذوي الاحتياجات الخاصة حول الحرق ...
- أول ظهور للفنان المصري أحمد الفيشاوي بعد قرار حبسه
- -يجب على الأفلام الوثائقية أن تعالج ما يشغل المجتمعات العربي ...


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق سلوم - افتقدك لأغيب عنك