أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حسان زين العابدين - متجاهلون














المزيد.....

متجاهلون


حسان زين العابدين

الحوار المتمدن-العدد: 3967 - 2013 / 1 / 9 - 03:55
المحور: كتابات ساخرة
    


تعليقا على خطاب الأسد الأخير نشرت صحيفة نويس دويتشلاند اليسارية الألمانية بتاريخ ٧/٩/٢٠١٣ على صفحتها الأولى عرضا لخطابه بقلم الصحفية كارين لويكيفيلد بعنوان:

„ لا تراجع لدى الأسد "ذكرت فيه النقاط الرئيسية التي تضمنها الخطاب
كما نشرت إلى جانب العرض مقالا لنفس الكاتبة في زاوية وجهة نظر بعنوان
" متجاهلون" (بفتح الهاء)
رأيت أن ترجمته مفيدة للقاريء العربي.

ترجمة: حسان زين العابدين – ألمانيا

لاجديد في الإقتراحات التي أوردها الرئيس السوري بشار الأسد في خطابه الذي ألقاه يوم الأحد في دار الأوبرا: الحوار الوطني، المصالحة ، الدستور الجديد والإنتخابات الجديدة وكذلك وقف إطلاق الناروالعفو عن السجناء السياسيين كلها من صلب قائمة المطالبات التي قدمتها المعارضة السورية في الداخل،تلك المعارضة التي إكتسبت بفضل تضحياتها الكبرى إحتراما واسعا في البلاد.
بيد أنه لايجوز الخلط بين هؤلاء المعارضين وبين أولئك الذين يتزلفون في الخارج من أجل الإعتراف بهم وتمويلهم، في حين أنهم لايحظون إلا بمقدار ضئيل من الثقة في سوريا كذلك لايجوز الخلط بينهم(أي معارضة الداخل) وبين إولئك الذين زحفوا من كافة بقاع الأرض إلى الحرب في سوريا محبة بالله أو المال.

فمعارضة الداخل في سوريا هم أولئك النساء والرجال الذين يقفون ضد العنف سواء كان في الداخل أو من الخارج منطلقين في ذلك من خبراتهم الغنية وقناعتهم العميقة، أولئك الذين قدموا جهودا ذات أهمية ملموسة في سياق إقتراحات الوساطة التي تقدم بها المبعوثون الدوليون إلى سوريا.

ولكن للأسف تم التغافل عن جهودهم، مع العلم بأن القيادة السورية تعتقل أفضل كوادرهم، في حين ينالهم التهديد من الثوار المسلحين وفي حين تشوه معارضة الخارج صورتهم على أنهم "دمى للنظام" كما يتجاهلهم "أصدقاء سوريا". ومع أن الأسد يشدد على ان حل المعضلة لايمكن أن يكون إلا بأيدي السوريين، فإن خطابه بالأمس لم يكن ينطوي على أية مؤازرة لموقفهم (اي معارضة الداخل).
أما خصومه في سوريا وفي الخارج فإنهم رفضوا مقترحاته بوصفها " لاتتمتع بالمصداقية" أو أنها "جاءت بعد فوات الأوان"
وفي غضون ذلك تستمر المعاناة في سوريا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,707,547,835
- مقابلة مع الدكتور هيثم مناع
- بيان غريغور غيزي، رئيس الكتلة البرلمانية لحزب اليسار الألمان ...
- رسالة مفتوحة إلى الخائن الذي يقتل شعبه
- حوار مع المهندس فوزي حبشي
- ستالين، ما الخائن إلا أنت، بيرنهارد ه بايرلاين
- اليسار الألماني يقول لا للحرب في أفغانستان


المزيد.....




- بالرسم والغناء والتصميم.. كيف قدمت الفنون أزمة المناخ؟
- مسارح دول -بريكس- وأوروبا للدمى تتلاقى بموسكو في مهرجان دولي ...
- القنصل الإيراني العام يلتقي بمدير عام الثقافة والفن بالسليما ...
- شاهد..المخرج -باراسايت- الحائز على الأوسكار يعلق على -كورونا ...
- رحلة مينا مسعود تستمر.. ديزني تعلن عن جزء ثان لفيلم -علاء ال ...
- جنوب إفريقيا.. قنصلية متنقلة لفائدة أفراد الجالية المغربية ب ...
- مخرج الفيلم الحائز على أوسكار -باراسايت- يعلق على أزمة -كورو ...
- حلمي بكر يشكو للسيسي: -مطبخنا الموسيقي مليان صراصير-
- -أنطونيو التلحمي.. رفيق تشي جيفارا-... نضال فلسطيني في أمريك ...
- عن اليأس والفشل.. إيليش تطلق أغنية فيلم -جيمس بوند- الجديد


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حسان زين العابدين - متجاهلون