أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ختام محمد - مفاصل الصبر














المزيد.....

مفاصل الصبر


ختام محمد

الحوار المتمدن-العدد: 3959 - 2013 / 1 / 1 - 02:26
المحور: الادب والفن
    


عزيزي ....
قبل قليل وأنا أعدُّ قهوتي تذكرتكَ مراراً وأنتَ تُقهقه حينَ أعلنت عن غضبها مني ،،تذكرتُ أصابعكَ وهي تُعيد ترتيب ضفائري
وحينَ كنتَ تُقلم أظافري بأسنانكَ كنتَ تعلمُ بأني أحب ذلكَ لذا كنتَ تكررها بين الوقت والاخر ،،
حتى الان ما زلتُ أحتفظَ بعِطركَ فوقَ قميصي الابيض ،،
كل مرة أشهدُ فيها على غيابكَ تتركَ لي ذكرى جديدة ،،وكأني أحتاج من جديد لبعثرة ما يلملمه الشوق كي أحبكَ أكثر ،،أحن اليكَ أكثر
أبكي على كتفِ حضور صوركَ اليَّ وكأنني كلما انطفأت أنا يُعيد طعم قبلاتكَ اشعالي مرةً أخرى
عزيزي
رغم أن هذا العام كان كَـ جزيرة احتضنت المنفيين ،،كان لي سوطا
يعشق جلدي ،،يتلذذ في رؤيتي أتألم ،،يمتحنني كما كان يفعل الغياب ،،
لا أنسى تلك الاريكة ولا ذاكَ الكرسيَّ المحشو بكَ ولا انسى عينيكَ
يديكَ ،،شغبكَ حتى دخانكَ حين كنتَ تنفثه على وجهي وأنا أهرب منكَ الى كتفكَ كي لا يهرب غيمَ سجائركَ الممزوج بعرقكَ بعيداً
جائعة أنا كثيراً عزيزي وعطشة جدا اليك ،،فأنتَ لا تعرف كيف زحفَ الجفاف لمفاصلَ صَبري ،،وكيفَ نامت الامطار فوق خدي ،،
في كل ليلة عزيزي
يمرُ طيفكَ متسللاً لغرفة نومي ،،يشاكسني باللعب في أصابع حلمي ،،يُضحكني ثمَّ يُبكيني ويرحل ،،كما تفعل أنتَ ،،
أحبكَ كثيراً ،،أحبكَ الان أكثر ،،أحبكَ في غيابكَ في حضوركَ في نومكَ واستيقاظكَ ،،
أحبُ في نفسي خيبتي لانكَ من أهداني اياها ،،أحبُ وجعي
فيكَ ،،أحبكَ وأنا أعلم أني أُلقي بنفسي في سعير غيابكَ
إنني أحب فيكَ كل شيء حتى الغضب حينَ يتحدثُ عنكَ
وأنا أحاول أن أمتصه منكَ بطريقة الاطفال
أحبكَ وأشهدُ أني في تلك الثواني التي مرت وأنا أكتب اليكَ أني أحببتكَ أكثر





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,697,405
- زهرة الجلنار
- امرأة شقية
- بعدَ غياب
- مشيئة القدر ((قصة قصيرة))
- أقحوانة باكية
- كم انت دافئ
- قُبلات هادئة ونبيذٌ شرس للشاعر محمد قطوس والكاتبة ختام محمد
- عيون في مرآة العرافة


المزيد.....




- 100 فنان من 26 جنسية يشاركون في إطلاق دبي العد التنازلي لـ«إ ...
- بيت الحكمة تشكل لجنة متابعة للترافع عن الحريات الفردية
- مراكش.. بنعبد القادر يتباحث مع العديد من وزراء العدل العرب و ...
- مؤتمر العدالة بمراكش.. المغرب والأردن يوقعان اتفاقا في مجال ...
- اللجنة الرابعة: دعم معزز ومتعدد الأوجه لمغربية الصحراء ولمبا ...
- هل تجعلنا الأديان أصدقاءً للبيئة أم أعداءً لها؟
- أصالة تعلق على أنباء طلاقها من المخرج طارق العريان
- فنانون لبنانيون يشاركون في المظاهرات
- راغب علامة ووائل جسار.. فنانو لبنان يدعمون مطالب المتظاهرين ...
- سينما الحمراء.. عندما كان في القدس مكان للترفيه


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ختام محمد - مفاصل الصبر