أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - هيثم بسما - زيارة قبر حافظ الأسد في هذه الأوقات الحرجة






















المزيد.....

زيارة قبر حافظ الأسد في هذه الأوقات الحرجة



هيثم بسما
الحوار المتمدن-العدد: 1136 - 2005 / 3 / 13 - 10:30
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


ما حصل في جامعة اللاذقية (تشرين) أشبه ما يكون بمشهد كوميدي حقاً، فقد ألغيت العديد من المحاضرات واستنفر الوكيل الإداري للجامعة وهو يزرع أرض الممر أمام مكتبه ومكتب الوكيل العلمي ومكتب رئيس الجامعة جيئة وذهاباً بحركات تمثيلية بحتة بحثاً عن شيء ما أو شخص ما لم نكن لنهتدي لذلك على وجه اليقين! ثم دخل مكتبه و بدأ صراخه يعلو وهو يتكلم هاتفياً مع "اللجنة الأمنية" طالباً إليهم بتسجيل أسماء جميع هؤلاء "المتباطئين" ليفرجيهم...! بعد دقائق تجمهر أعضاء قيادة فرع حزب البعث بالجامعة مع رئاسة الجامعة ووكيليها - بمن فيهم الممثل المستنفر آنف الذكر- وعمداء الكليات أمام السيارات التي استلموها بفضل "مناصبهم" التي جلسوا بها بفضل تزكية فروع المخابرات وحزب البعث ومن ثم انطلقت تلك السيارات.... وبقيت تلك المشاهد أحجية لي لما فيها من غموض لما يحصل من أمر ولا شك أنه هام جداً جداً ولانسمع به! لم أعرف ما سبب هذا الحراك والانطلاق ووجهة المسؤولين! ولكن ذلك لم يدم طويلاً حين شرح أحد المراقبين الأمر لي حين قال: "إنهم ذهبوا إلى الضريح...." فسألته أي ضريح؟ فقال: هل أنت غريب عن هذا البلد؟ أوتظن أنهم سيذهبون إلى ضريح الحريري!؟ إنهم ذاهبون إلى ضريح حافظ الأسد في القرداحة، و حين سألته سؤالاً آخر تابع قائلاً: "كما تعرف يا أستاذ في كل الأوقات وبمناسبة وبلا مناسبة يذهبون لزيارة الضريح وفي هذه الفترة إذ تكثر المؤامرات الامبريالية والصهيونية ضد إنجازات الرئيس المرحوم لا بد من زيارة الضريح ليستهلم هؤلاء القادة والمسؤولون ما يجب عمله في هذه الأوقات الحرجة...." ظننت أولاً أن هذا يمزح ولكن تقاطيع وجهه وكلامه تركاني بدون أدنى شك أنه يتكلم جدياً أن هذا هو السبب لزيارة فطاحل العلم إلى قبر الأسد ...ربما سمع هذا بسبب الزيارة الآن من غيره أو من الأوساط المطلعة...! لم أشأ أن أتكلم أكثر عن الموضوع لأنني لا أريد أن ينقل عني أنني مهتم به أو أستهجنه...فأنا بغنى عن ذلك، الآن على الأقل.
أن يذهب هؤلاء البعثيون أو من عيّنهم البعث في المناصب إلى قبر حافظ الأسد في القرداحة بشكل متواصل فذلك طقس كوميدي بما فيه الكفاية، وأما أن تصبح زيارة الضريح عامل وحي واستلهام لتلك العقول المخططة والنخبة في البلد فهذه هي المأساة بحق أكثر منها مهزلة. إن ننس كم يستهلك الحج إلى قبر حافظ الأسد من وقود تستهلكه تلك السيارات، وكذلك إن ننس كل المصائب الأخرى المرافقة لهذا الحدث، فيجب ألا ننس كم هو مكلف تعطيل المحاضرات على الطلاب...إلا إذا تناولنا ذلك من منظار أن من يلغي المحاضرات لزيارة قبر حافظ الأسد ليس لديه ما يعطيه أو يحاضر به بالأساس إلا التزمت والكراهية. أمن أجل طقس زيارة قبر حافظ الأسد ذهب هؤلاء إلى الخارج للدراسة والتخصص بكلفة عالية بالعملة الصعبة؟ أمن أجل زيارات قبر حافظ الأسد كتب هؤلاء أطروحات منحت كل منهم لقب دكتور؟ ونعم الدكاترة...! في اليوم التالي كان زوار قبر حافظ الأسد الكرام يتساءلون بشكل علني عن الهدية التي حصل عليها فقط قلة منهم من حراس القبر الذين وزعوا حمالات مفاتيح وساعات يد تحمل صور حافظ الأسد، أما الهدايا التي لم تحمل صور حافظ الأسد فقد كانت رباطات عنق صفراء اللون... بلون أعلام حزب الله...!

اللاذقية 12. 3. 2005






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,548,405,563
- لست محامياً عن العلويين وأتمنى زوال نظام الأسد اليوم، ولكن
- غوغائية بعثية سورية في سطور
- حافظ الأسد يظهر في القمر مرتدياً نظاراته الشمسية
- ملاحظات تستحق النشر عن كراهية السيد الرئيس بشار للدكتور عارف ...
- رئيسنا أراد إيجاد قاعدة شعبية له بالقوة بين العلويين


المزيد.....


- الحزب الشيوعي: لن يأتي الإنقاذ عن طريق الخارج بل / الحزب الشيوعي اللبناني
- وحيدا بالشرفة---ملتحفا بالسماء---محاطا بالشعب---بعيدا عن ؟؟؟ ... / سلطان الرفاعي
- حداث قامشلي ونظرية المؤامرة / صالح بوزان
- اغتيال الحريري وإطلاق الجن قراءة هادئة لشهر هائج / كميل داغر
- فيما النظام السوري يتبنى رسميا - خطة صدام - قبل سقوطه ومعارض ... / المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية
- ما بعد الحقبة السورية: تحديات الوطنية اللبنانية الجديدة / ياسين الحاج صالح
- تظاهرة دمشق «الشبابية» واستئناف الهستيريا القديمة ـ المقيمة / صبحي حديدي
- الازمة اللبنانية من وجهة نظر شعبية عربية بسيطة . / حسين خميس
- من قتل الحريري؟ / قاسيون
- البحث عن الارصدة المالية لنوري السعيد والزعيم عبد الكريم قاس ... / نعيم عبد مهلهل


المزيد.....

- قصف على حلب واشتباكات قرب المليحة
- مبيعات الجيل الجديد لـ -فورد موستانج- تنطلق في روسيا عام 201 ...
- مصدر: موسكو قد تزوّد القاهرة بدل دمشق بصواريخ -إس-300-
- هواتف المستقبل الذكية ستعمل بالطاقة الشمسية
- أردوغان يختار داود أغلو رئيسا للوزراء
- ماليزيا تستقبل جثامين 20من ضحايا الرحلة التي اسقطت شرق أوكرا ...
- الولايات المتحدة تعترف بمدى خطورة داعش
- المحكة الدستورية تعلن فوز جوكو والدودو برئاسة أندونيسيا
- صحافي نيويورك تايمز سيغادر أفغانستان الجمعة
- تركيا تنفي إبرام صفقة لمبادلة أراض سورية مقابل رهائن


المزيد.....

- الإسلام، الإسلاميون، والعنف/ نظرات في شأن العلاقة بين دين ال ... / ياسين الحاج صالح
- حوار موسع في شؤون الثقافة والثورة، والإسلام السياسي والطائفي ... / ياسين الحاج صالح
- حيث لا وقت نبدده فى المماحكات.. لنضع النقاط على الحروف .. عن ... / بشير صقر
- مملكة الاستبداد المقنن في سورية / جريس الهامس
- مساهمة أخرى فى الحوار حول أسباب عزلة اليسار المصرى وانقسامه / بشير صقر
- رسالة للحوار المتمدن والأستاذ إبراهيم فتحى .. حول اسباب انعا ... / بشير صقر
- تسمونهم مقاتلين أفغان / إدريس ولد القابلة
- مشروع التقرير السياسي المقدم إلى المؤتمر الوطني العام السادس ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- في الجذور الاجتماعية والثقافية للفاشية السورية / ياسين الحاج صالح
- نحو جامعة متقدمة وديمقراطية: المسألة الجامعية وقضية الطلاب ف ... / ياسين الحاج صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - هيثم بسما - زيارة قبر حافظ الأسد في هذه الأوقات الحرجة