أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - حارث رسمي الهيتي - المرأة في الخطاب الديني



المرأة في الخطاب الديني


حارث رسمي الهيتي

الحوار المتمدن-العدد: 3906 - 2012 / 11 / 9 - 11:21
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


في كل مرة احاول فيها الكتابة عن هذا الموضوع الهام والخطير في الآن نفسه ، ثمة ما يدفعني الى العدول . لاني مؤمناً بأن افضل من يكتب ويتحدث في هذا الموضوع هي المرأة نفسها.
ولكن وقبل فترة أصبت بالذهول عندما نقلت احدى السيدات الفاضلات وعلى " فيس بوك " احاديث نبوية تبين مدى احتقار المرأة .
" للمرأة عشر عورات ، فاذا تزوجت ستر الزواج عورة ، واذا ماتت ستر القبر التسع الباقيات " / " حديث نبوي " . كثيراً ما حاولت ان اجد معنى واحد يدل على ما يقولوه من ان الاسلام كرم المراة ، وجميع محاولاتي باءت بالفشل ، والى الآن لم افهم من هذا الحديث غير انه دعوة علنية الى " دفن " النساء لنستر التسع الباقيات .
الاشكالية الرئيسية العامة هي في الاختلاف الحاد في خطاب التيارات الدينية ، فمثلاً ونحن نتحدث عن المراة ، في السعودية لا يسمح لها بقيادة السيارة او تولي مناصب في الدولة او خروجها دون " محرم " ، نجد ذلك يختلف في باكستان الدولة او " النموذج " الديني الثاني ويختلف في ايران " النموذج " الثالث ..... الخ .
المذاهب فيما بينها مختلفة ايضاً فمن يعتبر ان وجه المرأة ويدها " عورة " مذهب آخر يناقضه تماماً ويورد لك احاديث تؤكد على ان من حق الرجل النظر الى الوجه واليد .
الخطورة تكمن في ان " هل سنصل الى تفسير واحد يجمع عليه الجميع للحديث الذي ذكرناه مسبقاً ؟ "
الجواب بالطبع لا ، فهناك من سيطبق الحديث بشكل او بآخر اخطرها سيصل الى اعادة تطبيق " وأد البنات " مجدداً ، بذريعة الحفاظ على " الشرف " علماً اننا لم نصصل الى تعرف " الشرف " هذا . الى ان وصل الحال الى ظهور جرائم " غسيل العار " بدون رادع .
مشكلة آخرى ، الحديث عن ان " المرأة ناقصة عقل ودين " هذا حديث ايضاً ، وحديث آخر يقول " خذوا نصف دينكم عن الحميراء ، والحميراء هنا عائشة " ، وسائل يسأل كيف نأخذ نصف الدين من " ناقصة عقل ودين " ؟ ، اذن اذا اخذنا نصف الدين من الحميراء فمعناه ان هناك نصف " دين " " ناقص " ؟؟؟
ايضاً هناك فتاوى تخرج بين الحين والآخر ، اولاً وعندما تسمعها ينتابك نوع من هستيريا الضحك ، بعدها تجلس تتامل هذا المستوى المتدني من التفكير الذي وصلوا اليه ، مرة خرج احدهم بفتوى مفادها " بعد قيام الرجل من مكان ما ، لا يجوز للمرأة الجلوس فيه وهو حار ، لأن ذلك بمثابة اتصال جنسي " اين كان هذا " الشيخ " من العلم ؟ كيف يحصل هذا الاتصال الجنسي ؟ اكيد لا احد يعرف شيء !!!
اقول ، ان تربية مجتمعاتنا هي التي ساعدت وتساعد على مثل هكذا تصرفات ، ومثالنا البسيط ظاهرة التحرش التي تنتشر الآن بصورة مخيفة ، المصيبة ان الشارع لا يرمي باللوم على الرجل ، بل على المرأة يقع كل الاتهام ، فهي التي تسير بطريقة تثير غرائزه ، وهي التي عرضت مفاتنها امامه ، وهي التي تزاحمه في باصات النقل ، اما الرجل فهو عبارة عن مشاعر وأحاسيس !!!
مسكين رأى شيء من مفاتن المرأة فجن جنونه واثاره شعر يتطاير في الهواء ( هذا الرجل كامل عقل ودين ) .
من يتحدث عن الرجل بهذه الطريقة ، ينسى او يتناسى ان كلامه هذا صور الرجل بمثابة " حيوان " غير قادر على كبح شهوته ووجد في طريقه الوجبة المناسبة ...
ما ينقص مجتمعاتنا هو وضع مثل هذه المشاكل التي يزعم البعض انها فقط في دول الرذيلة والاباحية والمقصود " الغرب " متناسياً مرة اخرى ان معدلات التحرش الجنسي في بداننا " العربية والاسلامية " وصل الى مراحل تستدعي التوقف فعلاً .
اقول نضع مشاكلنا على طاولة كبيرة تحت كشافات للضوء من الدرجة الممتازة ، لندرسها واسبابها لكي نتمكن من ايجاد حلول جذرية لها ، وترك المكابرة وتصوير حالنا على اننا لا نعاني من كل هذه المشاكل وهي اشاعات وشبهات يصدرها " الغرب " لتشويه سمعة " العرب المسلمين "!!
اضافة الى ذلك يجب على المرأة ان تاخذ دورها المناسب وتثبت نفسها على انها كائن لا يقبل بوصاية احد لانها تمتلك من القدرات ما يملكه النصف الآخر او يزيد ، وبدون ذكر اسماء لأنها شاخصة ...
اثبات الوجود يبدأ من النفس بامتلاك ثقة كاملة ، ثم البيت ثم باقي مفاصل الحياة .
الحقوق تأخذ ولا تعطى ، والموضوع يتطلب نضال طويل من المرأة ، وانا معهن وهن يواجهن كائنات حية ولكن بعقلية الديناصور المنقرض !!!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,892,061,748
- مهلة المئة يوم ين المالكي ومرسي
- هل ماتت الشيوعية ؟
- الدين السياسي ودولة المواطنة
- دولة مدنية ديمقراطية اتحادية ... عدالة اجتماعية
- سوريا .... ثوار ام قاعدة ؟
- المسكين ..... الا العقلانية
- نعم ، انها الحاجة الموضوعية ....
- فتوى مرة أخرى


المزيد.....




- معرض فنّي بغزة لمناهضة العنف ضدّ النساء
- معرض فنّي بغزة لمناهضة العنف ضدّ النساء
- 299 امرأة يبدأن بممارسة مهمة «كاتبات عدل» لأوّل مرة في المغر ...
- أعمال الرعاية المنزلية في الأزمات: هل حُسِم الأمر ضدّ المرأة ...
- نساء صنعن نجاحاتهنّ بأنفسهنّ وجمعن ملايين الدولارات تصدرن مج ...
- مطرب مصري معروف ينفصل عن مذيعة مشهورة بعد عام من الزواج ويحذ ...
- رسالة إلى الملك الجزء الثالث والأخير // الخديعة //
- ضجة حول مشروع قانون يسمح بزواج القاصرات في الصومال
- ضجة حول مشروع قانون يسمح بزواج القاصرات في الصومال
- 299 امرأة يبدأن بممارسة مهمة «كاتبات عدل» لأوّل مرة في المغر ...


المزيد.....

- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - حارث رسمي الهيتي - المرأة في الخطاب الديني