أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم المطير - الأحلام والديمقراطية














المزيد.....

الأحلام والديمقراطية


جاسم المطير

الحوار المتمدن-العدد: 3883 - 2012 / 10 / 17 - 10:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



كثير من الكتب والأشعار والقصص وحكايات الحكماء السالفين والعصريين تشير إلى أن المنصب الحكومي ، مهما كان رفيعا، ليس سوى كرسي بثلاثة أرجل يمكن أن يسقط في أية لحظة فيصبح الكرسي ومـَنْ عليه شيئاً باليا كزجاج مكسور .. بعضهم يعتقد أن المنصب الرسمي هو (تاج) لكنه لا يعلم أن التاج الرث لا يصلح إلا بوضعه على رأس لعبة أطفال. بعض الحكماء يعتقدون أن المناصب الحكومية إذا عُدّت من غنائم الحروب والغزوات الأميركية فأنها ليست سوى كراسي ذات ذراعين وخرز ملونة لإبعاد عيون الحاسدين من زملائهم القراصنة واللصوص والحمقى القادمين إلى كراسي الحكم في الحملة الانتخابية القادمة .
يقال أن الإسرائيليين عرضوا على رجل الفيزياء ، أحد مكتشفي مكنونات الكون، ألبرت أينشتاين أن يكون رئيسا للدولة الإسرائيلية بعد تأسيسها لكنه رفض معتذرا بالفيزياء التي تحتاجه ويحتاجها كل الناس . يقال أيضا أن المصريين عرضوا على أستاذ الفلسفة في جامعة القاهرة لطفي السيد أن يكون أول رئيس لجمهورية مصر فرفض معتذرا بالفلسفة التي تحتاجه ويحتاجها كل الناس . أما في العراق صار بلعوم اغلب الحكام الجدد نهماً لا يشبع بينما كانوا قبل عام 2003 يضحون بعشرات الألوف من الدنانير لتعجن نساءهم خبزا يضعن بداخله جبناً وكراثاً ليوزع على الفقراء باسم (خبز العباس) نذراً إلى الله جل جلاله طلبا في الأمن والسلامة من كل مكروه قد يقوم به أو يؤازره صدام حسين. أما اليوم، في زمان الديمقراطية العراقية، فقد صار نفس الأشخاص يضحون بملايين الدنانير قرابين إلى الله والى الأئمة الأطهار طلباً منهم في الترقية إلى منصب أعلى. من كان مديرا فهو يقدم النذور ليتفوق على حليفه أو غريمه إذا ما أصبح مترقيا إلى مدير عام متظاهرا بالكياسة والأمانة وطيب الأخلاق..! ومن كان بمنصب محافظ في تكريت أو البصرة أو النجف أو العمارة فأنه يحلم أو يتمنى أو يجاهد بتقديم النذور عسى أن يرتقي إلى منصب وزير..! ومن كان وزيراً في الوقت الحاضر فأن منصب رئيس الوزراء ينخر قلبه ليلا ونهارا..! ما أكثر الرجال العراقيين ممن يريدون أن يقطفوا ثمار النصر الأمريكي يوم 9 نيسان 2003 ليكونوا قادرين على تقاسم المجد في مجلس رئاسة الجمهورية..!
هكذا تنتعش وتزدهر على الساحل الغربي أو الشرقي من نهر دجلة أو نهر الفرات (أحلام) بعض أعضاء العصبة السياسية – الدينية المستمتعة بحقوق متساوية مع زملائهم الآخرين ممن سبقوهم في الوصول إلى مناصب عليا استقروا فيها بالقــَسم الذي اقسموه أمام الله أو أمام قيادة حزبهم أو أمام البرلمان أو أمام ضريح من أضرحة الأئمة المعصومين ..!
لا أظن أن أحداً سيعاندني إنْ قلت أنّ منصب (وزير) صار (حلماً) يداعب خيال رجال السياسة الجدد بما فيهم رجال معممين يقولون ، في النهار، لأصحابهم المقربين أن الله خلقهم للاستيطان في المساجد والعبادة وتحذير الناس من الفاسقين المتعسفين ومن الفساد والفاسدين السارقين لكنهم سرعان ما يقولون ، في الليل، لزوجاتهم أن الله خلقهم لقيادة الدولة والحكومة والمحافظة والوزارة والبرلمان والأحزاب وكل شيء .. هكذا يمحي كلام الليل كلاما قيل في النهار ..! يقولون أن الله خلقهم لرئاسة (مقام الحاكمية السياسية) التي تدر مالاً يتمرغ على حذائه كل محتاج إلى مال أو منصب في هذا البلد المستباح بأعلى رقم من أرقام الفساد في العالم . مع الأسف صار زماننا الحالي قادرا على جعل بعض (رجال الدين) يبحثون عن (وجاهة سياسية) في المجتمع فيبدون أمامها مقيدين، بيقظتهم وأحلامهم، في زنزانة شيطانية من دون أن يدرون..!
كل أحلام المواطنين عن الكرامة والديمقراطية خلال السنوات التسع الماضية تبخرت فوق وتحت مكاتب الوزراء والمدراء والسفراء والرؤساء لأنهم يقضون وقتهم في مكاتبهم بالتوقيع، ورقة بعد ورقة، تقدمها لهم السكرتيرة أو السكرتير . ينتهي يوم عمل معالي الوزير من دون أن يزاول فيه أي منجز مختلف عن منجزات موظفة الأرشيف في وزارته ..! لا شأن له بسير المشاريع والبحوث والانجازات في البنى التحتية والفوقية ، لا شأن له بالصواب في عمله أو أخطاءه، بل الانتظار إلى نهاية الشهر ليورّق مالا كثيرا يضعه في حسابه المصرفي الأجنبي في جنيف أو في دبي شاكرا ( الله ) و(خبز العباس) على تحقيق أحلامه من فوق مقعده الوثير يحيط به ، كل يوم ، مجموعة من النواب الأصدقاء ومن الأقارب الخبراء ومن أبناء العمومة المستثمرين ومن أبناء العشيرة رجال الأعمال..! كلهم يتقافزون حول الوزير المرموق حسب علاقة طائفته بطائفتهم ، نافخين ، مادحين ، منافقين ، لنيل منفعة استثمارية أو لائحة استيرادية ..!
غالبية المواطنين العراقيين الفقراء في بلادنا ، من زاخو حتى الفاو، لا يعرفون ماذا يفعل السادة القادة والوزراء ، في أيامهم ولياليهم ، لا يعرفون عن أعمالهم أي شيء رغم أن العراقيين يعرفون كل ما صنعه صدام حسين ومن قبله تيمورلنك وهولاكو وجنكيزخان في شرق وغرب المدن العربية والإسلامية، يعرفون تماما أن أحلامهم البسيطة ضائعة في انشغالات معالي الوزير وأصحاب السعادة النواب والمدراء في متابعة قضايا الديمقراطيين والديمقراطيات في التعيينات و التنقلات والترقيات والعقوبات والمناقصات والمزايدات والايفادات ..!
لا بد من تذكير الحالمين بالمناصب : لكي تعرفوا الله في السماء عليكم أولاً أن تعرفوا أشياء كثيرة عن حاجات الناس على الأرض..!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بصرة لاهاي في15 - 10 - 2012





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,562,198
- تمثلات الاستبداد والتوليتاريا في روايات جورج أورويل
- عن نظرية : خلي بالك من زوزو..!
- الله والديمقراطية
- هذا الفيلم لا يسيء إلا لمنتجيه..
- دولت رئيس الوزراء يعتذر لاتحاد الأدباء ..!
- يا اتحاد الأدباء: لقد وسِّد الحال لأهل الظلام فارتقبوا الساع ...
- مرة أخرى أمام القاضي السيد مدحت المحمود..
- الديمقراطية والطغيان
- الحاكم الظالم لا يخشى شعبا لا ينتفض..!
- عن الذي يضرط مرتين : واحدة قبل الأكل والثانية بعد الأكل ..! ...
- دجاجة نوري المالكي تبيض بيضة جديدة ..!
- المأساة العراقية مستمرة من دون بوسة غادة عبد الرزاق..!
- المتشائم يرى بغداد نصفها مظلم ونصفها زبالة ..!
- وزير التعليم العالي ينطلق في الحميس كالريح اليبيس..!
- الشباب العراقي والديمقراطية
- النواب الكورد يتحالفون مع الغباء والأغبياء ..!
- الرئيس نوري المالكي صاحب الفضل الشامل والعلم الكامل ..!
- عفية شعب..قصيدة لم يُعرف قائلها..!
- الميليشيا والأحزاب السياسية
- عن أكرم الناس في العراق الجديد..!


المزيد.....




- الحريري يمهل حكومته 72 ساعة لتقديم إصلاحات ترضي الشعب البنان ...
- مظاهرات متصاعدة في لبنان.. ومطالب برحيل الحكومة
- أعمال شغب وهتافات تطالب برحيل الحكومة في بيروت بعد خطاب الحر ...
- نيران وشغب في أعقاب خطاب الحريري بوسط بيروت
- كوبا: وفاة راقصة الباليه الأسطورية أليسيا ألونسو عن 98 عاما ...
- لبنان: تجدد المظاهرات والحريري يمهل شركاءه في الحكومة 72 ساع ...
- إسقاط أهداف فائقة السرعة بصواريخ -إس-400-
- هجرة: الأمل في حياة أفضل يدفع قسما من الشباب التونسي إلى خوض ...
- يونكر: رفض انضمام ألبانيا ومقدونيا الشمالية إلى الاتحاد &quo ...
- الشرطة الجزائرية تغلق كنيسة الإنجيل الكامل


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم المطير - الأحلام والديمقراطية