أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سامي كاب - نحن العلمانيون.. هذه صفاتنا














المزيد.....

نحن العلمانيون.. هذه صفاتنا


سامي كاب

الحوار المتمدن-العدد: 3857 - 2012 / 9 / 21 - 11:41
المحور: المجتمع المدني
    


نحن العلمانيون ...
من نقود مركبة الحضارة الانسانية ونتحكم بدفتها ونحدد سرعتها ووجهتها
نحن من نمتلك العلم والمعرفة والتكنولوجيا وخبرة الحياة ومهارتها في كل المجالات
نحن المجتمع الانساني المتمدن نمتلك القيم والاخلاق الحضارية الراقية
نمتلك ادوات الحضارة والتقدم والرقي
نطبق الديمقراطية والعدالة والحرية والسلام ونسعى لتحقيقها
لكل مجتمع الانسانية
نحن من نشرع قوانين حقوق الانسان ونطبقها مثل قوانين حقوق المرأة ومساواتها بالرجل وقوانين حماية حق الطفولة في التنمية والتربية والتعليم والصحة وقانون التعليم المجاني والرعاية الصحية
والضمان الاجتماعي وقوانين العمل التي تهتم بالعمال والموظفين
ونظام التقاعد وحياة العجزة وكبار السن والمقعدين
ونهتم بقوانين التنمية في كل المجالات في الزراعة والصناعة
والاقتصاد عموما لتحقيق الامن الغذائي ومتطلبات الحياة الكريمة
والرفاهية للمجتمع الانساني عموما
نحن من نسعى جاهدين بكل دساتيرنا وانظمتنا وتشريعاتنا ومؤسساتنا المدنية والعسكرية والسياسية وبرامجنا المنهجية لتحقيق الرفاهية للانسان
قوانيننا تعمل على احترام المعتقد والعنصر والجنس
وتعمل على ازالة الفروقات الطبقية وعلى الغاء العنصرية
هدفنا هو الانسان في كل زمان ومكان
------------
نحن العلمانيون.....

نهتم بالمراة ونعتز بها ونقدرها ونحافظ عليها ونحبها ونقدم لها كل اسباب السعادة والهناء بالحياة وكل مقومات الحياة الكريمة المرفهة الراقية
نمنح المراة حريتها الكاملة في جسدها وخصوصيتها وفكرها وتعبيرها وملكاتها وعواطفها
------------
نحن العلمانيون.....

ناكل مما نزرع ونستهلك مما ننتج ونلبس مما ننسج
نعمل ننتج نفكر نبحث نستكشف نبتكر نخترع نطور ونتطور ونبدع
نمارس الحياة ونقدم عليها ونخبرها ونمتلك مهارتها وتقنيتها ومعرفتها وعلمها ونجربها ونفهمها ونميزها وندركها ونخوض غمارها ونقتحمها ونطوعها لغاياتنا ولسعادتنا ورفاهيتنا
نبحث عن العلم والمعرفة في علوم الطبيعة ولا نركن للايمان بالغيبيات ونعتمد على التصورات والاوهام والمعتقدات
نحارب صعوبات الحياة وعقباتها بالعلم والتقنية وخبرة الحياة ومهارة الممارسة
نرتقي ونتطور الى مالا نهاية في فضاء الكون تبعا لقوانين المادة ونواميس الطبيعة منسجمين مع معادلة الوجود والكينونة
------------
نحن العلمانيون.....

وجدنا في هذا الكون كي نعيش حياتنا الطبيعية بكل ابعادها ومساحتها دونما قيود او حدود بحرية مطلقة وبفعل وارادة حياتية ذاتية
وجدنا كي نملأ حيزنا بالوجود ونحقق ذاتنا ونؤكد وجودنا بكفاءة واقتدار
وجدنا كبشر كي ندير عجلة الحياة ونفعل معادلة الوجود في حيزنا الطبيعي الى اقصى حدود التفاعل الحيوي
وجدنا كي نكون اهم عنصر في الوجود
وجدنا كي نعمل ونفكر وننتج ونبني لغاية تحقيق الرفاه والسعادة والهناء
وجدنا كبشر كي نعيش بحب وسلام وامن وعدل وحرية وكرامة وتعاون واخاء
وجدنا كي نعمر الارض ونعمر السماء
-----------
نحن العلمانيون.....

الانسان في منظورنا هو اقدس كائن في الوجود وهو اغلى ثروة طبيعية والانثى لها القدسية العليا والدرجة الاولى في القدسية
لا نعرف الكراهية حتى مع الاعداء
الحب طريقنا ومنهجنا وفلسفة حياتنا
-----------
نحن العلمانيون.....

مفهوم الحب عندنا

الحب هو ثقافة وفكر ونمط حياة ومبدأ واساس في بناء شخصيتنا الاجتماعية ومفردات خطابنا مع عناصر الحياة من حولنا
والحب هو اطار فهمنا وفلسفتنا للحياة وطريقنا للوصول الى غاياتنا والزاوية اللتي ننظر منها للاشياء
الحب عندنا مقترن بالحرية والاستقلال
التام والانطلاق والابداع والفن والاتقان والعلم والمعرفة وكل ما يؤدي الى رقي الانسان ومقترن بالعمل والانتاج والايجابية والعطاء
الحب عندنا قصة حضارة يمتاز بها الانسان
الحب هو سر الوجود وديمومة الحياة والسعادة والرفاه
الحب صفة خلقية وسلوكية وفكرية وثقافية يمتاز بها العقلاء والانسانيين والاذكياء والمخلصين والفاعلين والاوفياء
الحب طاقتنا الروحية التي تمدنا بالتفاعل مع الحياة فتكون مصدر الامل والطموح والثقة بالنفس والشجاعة والاقدام في مواجهة التحديات وتحمل المسؤوليات
الحب يمثل حب الانسان اولا وحب كل عناصر الحياة والكائنات
والحب هو المحفز والعامل الفاعل على استمرارية الوجود





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,726,884
- المراة يلزمها ثلاثة رجال زوج وانيس وعشيق
- الحب الانساني اقوى من العادات والتقاليد والاعراف
- كيف ننهض فكريا ونتجاوز عتبة الوعي ؟
- الثقافة والتعليم والاخلاق بمفهومها الديني تحت المجهر
- لماذايقتلون الحب والامل والسعادة والانسان ؟
- الحرية قيمة خلقية واداة حضارية وليست مجرد سلوك
- الحرية هي الحرية بكلها وكمالها وحالتها الطبيعية
- الحرية الجنسية هي ارقى انواع الحريات الانسانية
- انا ابن الشمس انسان الطبيعة الحر
- الايمان يؤدي الى التخلف والمعرفة تؤدي الى التقدم
- الفكر العلماني نتاج عقلية الانسان الراقي المتحضر
- الثورة تقودها العلمانية في تحرر القطيع من نظام الدين
- الحب الانساني فكر وثقافة وسلوك راقي
- العلمانية فكر ومنهج حياة اما الالحاد فهو موقف من الدين
- لقطات من مشاهد الفكر العلماني
- الله الذي بالسماء ليس الهي
- تحرري وانطلقي ايتها المراة وعيشي الحب الانساني
- حب النساء يحتوي كل معاني الحياة
- اقوال منطقية فلسفية من الفكر العلماني
- ايها الغيبيون يا اتباع الدين اصحو على الحياة


المزيد.....




- -العفو الدولية- تتعهد بدراسة المعلومات المتعلقة بالسجن السري ...
- ارتفاع عدد طالبي اللجوء في ألمانيا إلى 1.8 مليون
- مسؤول بحماس يصل لبنان لبحث أوضاع اللاجئين الفلسطينيين
- الكويت: اعتقال نشطاء "بدون" بسبب اعتصام سلمي
- مقابر جماعية وشاحنات قمامة... ما خلفية الجدل وراء دفن جثث ال ...
- الأمم المتحدة تحرج السعودية والإمارات بتصريحات مفاجئة
- -حقوق الإنسان- تطالب الحكومة العراقية بالعمل على إصدار قرار ...
- الحكم بإعدام ثلاثة أدينوا بقتل سائحتين إسكندنافيتين بالمغرب ...
- السفير السعودي لدى الأمم المتحدة: نعم آن الأوان للأزمة اليمن ...
- سفير السعودية بالأمم المتحدة: آن الأوان لتنتهي الأزمة اليمني ...


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سامي كاب - نحن العلمانيون.. هذه صفاتنا