أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - راندا شوقى الحمامصى - البهائية واللاعنف ورؤية إنسانية موحّدة






















المزيد.....

البهائية واللاعنف ورؤية إنسانية موحّدة



راندا شوقى الحمامصى
الحوار المتمدن-العدد: 3844 - 2012 / 9 / 8 - 16:41
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الدين البهائي يقف على رؤية إنسانية موحّدة وأسلوب للحياة ليست فيه ممارسة للعنف مع أحد -"ما الأرض إلا وطن واحد".

إن نداء وحدة العالم اليوم يرتفع بشكل واضح مسموع، وجميع الأديان تدعو إلى السلام ولكنها بقيت سبب النزاع وسفك الدماء حتى اليوم ووقفت عاجزة عن التغلّب على البغضاء العرقية أو الغطرسة الثقافية. ولكن البهائيين الذين جعلوا المحبة، وصية السيد المسيح الجوهرية واقعاً عملياً بشكل مقنع أكثر من المسيحية الإسمية قد ضربوا مثلاً آخر. فحيثما يراهم المرء في المؤتمرات الكبيرة، في العمل في الأحاديث، في الاحتفالات الصغيرة، في دائرة العائلة، في نشراتهم المعدة بعناية، تشّع من وجوههم من أي لون كانوا وفي كل مكان الرغبة في عمل الخير بكل سرور ومودة، وليس لدى اسم لذلك سوى المحبة، إنني لم ألحظ أبداً من قبل كم تتشابه الوجوه السوداء والبيضاء إلا في وجوه الجماعات البهائية .
عندما أعلن بهاء الله المظهر الإلهي لهذا الدين قبل 166 سنة مضت، كانت الهوة التى تفرق بين الناس أعمق عمّا كانت عليه في العصور السابقة، كان العلم يتحدى الدين والقومية تهز أحلاف واسعة بين الشعوب، والاستعمار يقيم حدوداً عرقية من العصيان المسلّح، والاختلاف بين الجنسين يفرق بين الرجال والنساء. في العالم الإسلامي أيضاً كان الاضطراب والشوق إلى الإصلاح عظيماً في ذلك الزمان عندما ظهر بهاءالله وقلب بتعاليمه أحكام القرآن رأساً على عقب، وأعلن رسالة متقدمة من الله تفي بإحتياجات العصر الجديد وظل يعتبر القرآن مصدراً للحقيقة الإلهية تماماً كباقي كتب الله الآخرى المقدسة، ولكن علاقة الإنسان بالإنسان والعالم بالله التي استمدها من الحقائق الثابتة الأبدية كانت ثورية. فقد نادى بالمساواة الكاملة للنساء وطالب لهن بنفس الحقوق وفرص التعليم كما للرجال، وهى مطالبة لم يسمع بها من قبل في عالم ذلك الزمان الإسلامي والمسيحي سواء بسواء. واعلن أن العلم لا يكون أبداً ضد الدين الحقيقي لأنهما ليسا إلا وجهان لحقيقة واحدة . وقال بهاءالله أن الدين عندما لا يتفق مع المعرفة العلمية فإنه ليس بدين بل أنه خرافات. لم يرض للناس شرب الأفيون أو الإيمان إيماناً أعمى بالدين بل طالب كل كائن بشري أن يبحث بنفسه عن الحقيقة مستعملاً جميع القدرات التي وهبها له الله بما فيها المنطق، فالإنسان لا يخلق بهائياً ولكنه يصبح كذلك بإرادته الحرة . ان الشرط المسبق لإيمان صادق مسؤول هو معرفة النفس، فمن يعرف نفسه يواجه الله أيضاً في عملية إحياء الروح هذه.
أصدر بهاءالله تحريماً صارماً لدفاع الإنسان عن دينه بالقوة حتى في الدفاع عن النفس’ فالحقيقة التي تتطلب اسنعمال وسائل العنف في الدفاع عنها تضمحل، وهذا رفض جوهري لمبدأ الغاية تبرر الوسيلة....لا يقل في جوهره عن خضوع المسيح. إن آلاف شهداء الدين البهائي أظهروا استقامتهم وروح التضحية لديهم، هربوا من وجه مضطهديهم وقاتليهم عندما كان ذلك ممكناً ولكنهم لم يقاوموهم.
أمرهم حضرة بهاءالله أيضاً بالإمتناع عن التدخل في الشئون السياسية والولاء لآية حكومة تحكم البلاد التى يعيشون فيها بل حتى أنهم لم يتآمروا ضد نظام حكم آية الله الجائر مع أنهم اتهموا بهتاناً بممارسة نشاطات هدّامة. أمر البهائيون باستعمال قدراتهم خارج حقل السياسة في المجهودات العظيمة لتسوية النزاعات وتوحيد (الجنس البشري)، وأعلموا أنهم لايسمون بالبهائيين، إذا لم يكن لدينهم في حياتهم الأولوية العليا. وهم يقدمون الكثير مما يكسبونه من كدهم في كل مكان في العالم. ويكرسون أنفسهم لأعمال التطوير ومشاريع التربية والتعليم خصوصاً النساء في البلاد الفقيرة، ويشاركون في منظمات تعمل لتوحيد الجنس البشري..
وهكذا شاركوا في تاسيس الأمم المتحدة منذ البداية ولعبوا دوراً اساسياً في تخطيط وتحقيق وجود برلمان الأديان العالمي في شيكاجو في صيف 1993. وبأمر من حضرة بهاءالله المظهر الإلهي لهذا الدين وخلفائه الذين عينهم طوروا أجهزة بسيطة للتنظيم تمكن من القيام بأعمال غاية في الفاعلية. إن مايمارسه البهائيون على جميع المستويات هو جوهر الديمقراطية فعلى المستوى المحلي يشجع كل فرد بهائي من كلا الجنسين على المشاركة في جميع القرارات والنشاطات، وحيثما يتواجد 9 بهائيين أو أكثر في موقع يمكنهم تشكيل "محفل روحاني محلي" والمرادف للمحفل الروحاني المحلي كنوع من سقف التنظيم على المستوى المركزي هو المحفل الروحاني المركزي ويتالف ايضاً من 9 أعضاء، وعلى المستوى العالمي هناك بيت العدل العالمي ومقره في حيفا. وبعد عدد من السنوات ستنتخب محافل آخرى بدورها. لم يكن هناك أبداً بين البهائيين أية سلطة متسلسلة سواءا كانت روحانية أو مدنية، فالإنسان الناضج ليس بحاجة إلى واسطة بينه وبين الله أو أية سلطة آخرى.
في كل قطر يضع البهائيون أهداف مركزه مختلفة لأعمالهم، ولذلك مثلاً في الولايات المتحدة أسس البهائيون سلسلة من المؤسسات لمعالجة التمييز العنصري تلك المشكلة القديمة التى لم تحل والتى لا يرغب أحد في الحديث عنها أكثر من ذلك. ان حوالي ثلث البهائيين الأمريكيين هم من السود وعدد لا بأس به أيضاً ينحدرون من نسل الهنود الحمر الذين ابيدوا تقريباً. ان مايمارسه هؤلاء الناس هو التوحيد الحقيقي للعراق المختلفة على جميع مستويات الحياة العامة والخاصة. لقد كرّس البهائيون اللألمان أنفسهم ولمدة ثلاث سنوات لتحسين العلاقات مع المستوطنين الأجانب، فبعد هجوم سولينجن في" مشروع المائدة الطويلة" وجمعوا معاً جنسيات مختلفة للبحث والنقاش في جو ودي بهيج، والأحباء الأتراك واللألمان يواصلون معاً جهود المصالحة.
المؤسسة البهائية المنظورة الوحيدة وهناك واحدة في كل قارة-هى"مشرق الأذكار" وبشكل عام هى بناء رائع ذو قبة وتسع مداخل ويمول عن طريق التبرعات الخاصة. والمركز الأوروبي يقع في لانجنهاين قرب فرانكفورت وهو مفتوح ليس للبهائيين فقط بل لجميع الطوائف الدينية والجماعات الآخرى التي يتعاون معها البهائيون. وينطبق هذا أيضاً على أكاديمية لاندغ في سويسرا وهى مؤسسة بهائية . البهائيون لا يتصفون بالتعصب الطائفي أو الابرشي وهم لايقومون بالدعاية لدينهم وكل أنماط النشاطات التبشيرية العدوانية غريبة عليهم بالرغم من هذه الحقيقة تزداد أعدادهم بإستمرار.
"تبدّل الميزان والقوة تفقد سيطرتها"
هذا ليس بغريب فقد عالج البهائيون منذ البداية جميع مشاكل العالم وخلقوا أساليب حلول معقولة، ومن عدة نواحي كانوا متقدمين كثيراً على زمانهم، فعندما كانت موارد الأرض لاتزال تبدو غير ناضجة بعد، تبنوا نموذجاً للحياة لايمارس العنف لا مع اخوانهم في الإنسانية ولا مع الطبيعة. واليوم هناك العديد من الناس بدافع اهتمامهم بالعالم يحاولون العيش" عيشة رقيقةً" تتسم بالبساطة ومنفعة الإنسان دون تقشف . البهائيون سبقوا حركة النساء العالمية، والحنين إلى الوحدة وتآلف الأديان تحقق في دينهم، وفي أنماط حياتهم الشخصية تغلبوا على الاختلافات العدوانية للأجناس والثقافات، والعلم الحديث" المفتوح لآفاق تقع وراء نطاق الخبرة والمعرفة"، كان دائماً موضوعاً واقعياً لديهم. ان التطور الروحاني للإنسان الذي هو مدار الكثير من البحث في هذا الوقت جاء به حضرة بهاءالله بوضوح، والحب الذي نطلبه اليوم بحياء ودونما نجاح لغاية الآن في الحياة العامة، في الاقتصاد وفي السياسة كان دائماً مبدأ يهدي البهائيين فلا شيء ينجح بدون الحب، انه القانون الأبدي الوحيد وكل ماعداه قابل للتغيير وهذا العالم أيضاً يسير في عملية التغيير كما قال حضرة عبدالبهاء مركز العهد والميثاق والأبن الأرشد لحضرة بهاءالله-قال هذا الأبن المتصاعد وخليفة بهاءالله عام 1921.
"..لقد انقلبت الموازيين وفقدت القوة سيطرتها، فالفطنة وسرعة البديهة والصفات الروحانية من المحبة والخدمة التى تظهر قوية في النساء قد رجحت كفتها، لذلك فإن العصر الجديد سيكون عصراً اقل اعتماداً على العضلات وتسوده بشكل أكبر الصفات الأنثوية، وبعبارة أكثر دقة سيكون عنصراً تتوازن فيه العناصر النثوية والعضلية للحضارة بشكل أكبر".
إن التأثير المتنامي للبهائيين هو أحد أكثر العلامات أملاَ بأن هذه الكلمات ستتحقق.
إن البهائيين يعترفون بالحقيقة في جميع الأديان، فجميعها جاءت برسالة إلهية وعلى المرء أن يميز فيها بين الجوهر الذي لايتغير والصورة الخارجية التي تتشكل حسب التاريخ. لذا فإن البهائيين يرحبون بالناس من جميع الأديان والثقافات والأعراق والأجناس. ومع دمج مبدأ " الوحدة في التنوع" يسهم البهائيون إسهاماً هاماً جداً في مجتمع العالم المستقبلي.(عن مقال لسوزان شوب-صحفية المانية عام 2008-مترجم)






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,389,686,618
- أمراض البشرية بحاجة إلى طبيب حاذق
- نظرة البهائيّة للجنس
- يا أيها الإنسان في كل مكان
- يا أهل العالم
- ليلة القدر-ليلة حارت فيها العقول والقلوب2-2
- ليلة حارت فيها العقول والقلوب 1-2
- التعصّبات هادمة لبنيان العالم الإنساني
- الحرية في الاعتقاد
- التعصُّب نار تحرق العالم
- العدل الإلهي
- الإسراء والمعراج من منطلق العقيدة البهائية
- السلام يا أهل الأديان
- إنقاذ العالم بالعرض الإلهي لا بالنهج السياسي
- الوحدة البشرية هى حجر الزاوية في النظم البديع لحضرة بهاءالله ...
- الخدمة والتضحية من أجل وحدة العالم الإنساني
- البعد الروحاني للوحدة الإنسانية من منظور روحاني
- الوحدة والتكامُل الإنساني
- تأملاتنا الروحانية
- نبذ التعصبات الجاهلية
- عصر ذهبي تنتظره الإنسانية


المزيد.....


- الفارق بالمعنى بين كلمة رسول وكلمة نبي / محمد فادي الحفار
- الوهم الإسلامي كتاب يقدم الدين ويختصر التاريخ بلا رتوش / صباح كنجي
- العدل الإلهى / أحمد عفيفى
- حضانة المسلم الصغير / نشأت المصري
- لويس عوض و(إلحاد) الأفغانى / طلعت رضوان
- الاسلام السياسي في العالم الاسلامي و العربي / صديق النجار
- زواج محلل ام دعارة؟ / نبيل العدوان
- زيد بن ثابت رجل المهمات الصعبة / جهاد علاونه
- لماذا لا يقدم الإخوان المسلمين برنامجاً لهم؟ / أشرف عبد القادر
- من كشك التخلف في المقطم الي اكشاك التنوير في الاسكندريه ؟! / عبد صموئيل فارس


المزيد.....

- تقرير للشرقية : الاقليات في العراق خاصة المسيحية تتطلع إلى ا ...
- ظاهرة الدولة العربية كـ"جهاز قهرٍ عَصْبَـوُي"!
- غواية المقارنات
- وزير العدل الإسباني يرفض -إسقاط- ملكية الكنيسة لمسجد قرطبة
- المعارضة الإسرائيلية: على نتنياهو اتخاذ خطوات للحفاظ على يهو ...
- حركة -التوحيد والجهاد- تعلن عن وفاة الرهينة الفرنسي
- وكيل مؤسسي حزب الإخوان المنشقين: ندعم السيسي لرئاسة مصر
- الجيش الإسرائيلي يرسل للمرة الأولى في تاريخه طلبات تجنيد ل ...
- بعد أدانة الأمم المتحدة وضغط منظمات حقوق الأنسان.. تأجيل تطب ...
- اسرائيل تقوم باستدعاء المسيحيين الفلسطينيين للخدمة العسكرية ...


المزيد.....

- مالك بارودي - خرافات إسلامية / مالك بارودي
- دية ما يتلفه الحيوان- الإسلام نسخة منتحلة من اليهودية 3 -10 / كامل النجار
- مشروع الورقة السياسيَّة المقدَّم للمؤتمر التأسيسيّ ل«اتِّحاد ... / اتحاد الشيوعيين الأردنيين
- الإسلام نسخة منتحلة من اليهودية / كامل النجار
- مالك بارودي - الإسلام دين شرك ووثنيّة / مالك بارودي
- حول مقولة كارل ماركس -الدين أفيون الشعوب- / مجيد البلوشي
- مدينة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام والعلم / برويز أمير علي بهائي بيود
- مشروع تثقيف القرية المصرية / سامح عسكر
- تأريض الإسلام ج2 الشيطان والإنسان / زاغروس آمدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - راندا شوقى الحمامصى - البهائية واللاعنف ورؤية إنسانية موحّدة