أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد العلي - الخطاب الحضاري المتقدم ؟؟ نظرة موضوعية














المزيد.....

الخطاب الحضاري المتقدم ؟؟ نظرة موضوعية


احمد العلي

الحوار المتمدن-العدد: 3829 - 2012 / 8 / 24 - 23:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الخطاب الحضاري المتقدم ؟؟ نظرة موضوعية

ربما الكثير من النقاد في العالم لايجدوا طريقهم السهل في كشف وتحديد حالات الضعف والانحراف والتخبط في شخصيات يعدها الاغلب مهمة في صنع القرار ورسم سياسات البلدان ولكل المستويات سواء كانت الاقتصادية او الاجتماعية او العسكرية اوالسياسية نفسها وهنا تثير اهتماماتي بعض الشخصيات في العالم العربي والغربي وكيفية توجيه الخطابات المهمة امام حشد من الناس ودراسة كيفية التأثير بهؤلاء من حيث نوعية الخطاب وكيف التعامل مع هذه الخطابات من قبل الطرف الاخر وهو المجتمع ولعل المتتبع بل حتى عامة الناس بل حتى الأ’مي يعي او يرى اويسمع بهذه الخطابات الرنانة والتي تحتوي على مضامين راجحة وناجحة حسب تصورهم مع تعدد الأساليب في الإلقاء وصياغة التعبير ومفهوم الكلام وحتى دقة اللفظ وما يدعوني حقيقةً لهذه الانتقادات هي إظهار التفاوت والتباين في توجيه الخطاب حسب قابلية المتلقي ليكون الأداة والوسيلة ومشارك في انجاح مضمون هذه الخطابات وعلى سبيل المثال يقودنا الكلام الى الرئيس الأمريكي اوباما فحين يريد أن يلقي خطابا يحمل فيه إصلاحات او انجازات او إشراك المجتمع الأمريكي في صياغة او صناعة القرار او الدفاع عن حقوق الانسان وحفظ كراماتهم وحرية التعبير نجد اوباما يذهب الى الجامعات الأمريكية ويقف بكل خضوع وريبة يوجه هذا الخطاب المتقدم اما أساتذة الجامعات وطلاب وطالبات المستقبل لأنهم هم صناع القرار وقادة المجتمع في بناء الدولة وسياسة البلد وعلى جميع المستويات اما نحن في العراق بلد الحظارات بابل وسومر نرى الزعماء العراقيون ومنهم (رئيس الوزراء نوري المالكي )يذهب الى العشائر او إسناد العشائر كعشائر صلاح الدين, عشائر الموصل ,عشائر كربلاء ووووووو, لكي يلقي إمامهم الخطابات الفارغة والتي لم تستطع ان تنفع حتى هؤلاء الفلاحين من أبناء العشائر في توفير المواد الأولية لإنقاذ الزراعة في العراق مع احترامي واعتزازي لكل العشائر العراقية الأصيلة والتي انتمى لها وافتخر بها فلإماء يروي محاصيلهم ولا سماد يوفر لهم ولا مشتقات نفطية تساعدهم ولا أي شيء يذكر !!وهل تبدء الإصلاحات منهم وهل لهم الدور الكبير في بناء مؤسسات الدولة وهل لهم نصيب في كتابة الدستور وتشريع القوانين التي تهم المواطن والمؤسسات الأمنية والأمن القومي للبلد واقتصاد البلد وكثير من الاسئلة المطروحة ؟؟ ومن المستغرب لماذا تختار هذه الشخصيات تلك الشريحية عن باقي الشرائح اعتقد هناك من يشرعن اخطاءهم ويرضى بتسلطهم وكذالك فيه اشارة الى المستوى المتدني من هؤلاء الزعماء العراقيون ومنهم المالكي وهل يعقل ان تترك اهم شرائح المجتمع العراقي وهم اساتذة الجامعات وهم الوسيلة الكبرى في نجاح رقي المجتمعات وهم لديهم القدرة الكافية في رسم السياسات العليا للبلد بعد ماعجز هؤلاء السياسيون عن فعله فماذا هذه الأساليب التي تثير السخرية بشعب مثل شعب العراق الذي ضحى ويضحي بأغلى ماعنده بسبب التخبط والانجرار في تخندق السياسيين طائفيا حتى يعود مرة اخرى هذا التخندق على الشعب وافتعال الازمات وترك الشعب غارقا بمتاعبه اليومية فأين الخدمات واين الكهرباء واين الزراعة واين القضاء على البطالة واين التعينات واين المؤسسات المستقلة كما يزعمون واين حرية التعبير والرأي وحفظ كرامة الانسان التي تنتهك من قبل المالكي وحكومته التي تتجه نحو النظام الشمولي كما جاء بتقرير احدى المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة وفي الختام اجدد اعتزازي واحترامي للعشائر العربية الاصيلة التي ترفض الظلم والاستبداد وتشجع على الحرية واحترام الحقوق والكرامات
ويبقى لي ان اوصف اساليب السياسين العراقيين بهذا المثل العراقي.............إن شر البلية مايضحك





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,277,079,072
- المالكي ..حزب الله ..سوريا تحت مطرقة ايران؟؟
- العراق التاسع من بين دول العالم الأكثر فشلا؟؟
- المالكي ينتهك القوانين الدولية (التستر)
- حنش الريس
- الانتخابات وسياسة الاستخفاف بالعقول مرة اخرى ؟؟
- الديمقراطية بين الفهم والتطبيق
- مجلس الاستهلال الشرعي.. شعلة في ظلام حالك
- الجحيم السعودي... حقائق وأرقام
- شعبنا المغلوب على أمره
- مواقع الانترنت بين الاستبداد والاستبداد
- وهم الخصوصية السعودية
- عندما يتحول الدين الى افيون
- المثقف السعودي: الى متى الصمت في عصر العولمة؟
- شيعة القطيف والاحساء في النفق المظلم
- النخبة السعودية والحوار الوطني: مقدمة لمشروع إصلاحي أم مراوغ ...
- الشيعة في المملكة العربية السعودية .. التقرير الحقوقي الاول ...
- رانيا الباز: الهروب من الجحيم
- الاقتصاد السعودي بين الاستنزاف والاصلاح
- بلال اخو هلال
- سياحة في البيئة السعودية


المزيد.....




- خفر السواحل الليبي يعلن فقدان 30 مهاجرا على الأقل بعد غرق قا ...
- ترامب يعترف بسيادة إسرائيل على الجولان
- تركيا تهاجم ترامب بسبب إعلانه حول الجولان وتؤكد تبعيتها لسور ...
- الخرطوم تستدعي السفير المصري على خلفية التنقيب عن النفط والغ ...
- غوايدو يتهم المخابرات الفنزويلية باختطاف مدير مكتبه
- بيان: الاتحاد الأوروبي سيوافق على تأجيل خروج بريطانيا حتى 22 ...
- قضية الحارس الشخصي لماكرون تودي بثلاثة موظفين كبار في الإيلي ...
- ترامب: حان الوقت للاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان ...
- الخرطوم تستدعي السفير المصري على خلفية التنقيب عن النفط والغ ...
- غوايدو يتهم المخابرات الفنزويلية باختطاف مدير مكتبه


المزيد.....

- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد العلي - الخطاب الحضاري المتقدم ؟؟ نظرة موضوعية