أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - عبد صموئيل فارس - طنطاوي للسيسي خلفه خلي بالك من نفسك !














المزيد.....

طنطاوي للسيسي خلفه خلي بالك من نفسك !


عبد صموئيل فارس
الحوار المتمدن-العدد: 3819 - 2012 / 8 / 14 - 21:42
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


لم تكشف بصراحه ووضوح عملية إقالة عواجيز العسكر طنطاوي وعنان ورفاقهما من المجلس العسكري غير ان هناك تسريبات تتم من حين لآخر داخل النخبه في مصر حول القرار المفاجئ والذي جاء عقب زيارة امير قطر لمصر مباشرة

وقد يكون الامر جاء كتحيه من الجماعه الي امير قطر لمواقفه الداعمه لهم خلال الفتره الماضيه وبصفته وكيل الولايات المتحده في المنطقه فهناك كثير من الاقاويل جاءت خلال اليويمن الماضيين من قرار الاحاله الصادر ضد رجال طنطاوي بمجلسه

فهناك من سرب أن طنطاوي كان يستعد بقوه للمظاهرات التي مزمع عقدها في 24 أغسطس والتي تنادي بها عدة قوي ضد جماعة الاخوان ورئيسهم فهناك من قال ان عمليات فوضي كانت ستتم في هذا اليوم وبناء عليه كان سيتدخل العسكري

ويقوم بانقلاب ضد الرئاسه وحينما توافرت المعلومات لرئيس المخابرات الحربيه عبد الفتاح السيسي واللواء العصار قاما بدورهما بالاجتماع برئيس الجمهوريه وابلغوه ما عندهم من معلومات استغل مرسي وجود قادة الافرع لمتابعة سير العمليات في سيناء واعد الامر

واخذ ترتيباته واستدعي بعدها المشير ورئيس الاركان وواجهما بما لديه من معلومات لكنهما علي حد قول الشائعه انكرا هذا الامر تماما وهذا ما جعل مرسي يستدعي السيسي والعصار ويواجهما بما لديهما من معلومات بالمشير ورئيس اركانه لكنهما لم يردا علي الامر

وفي هذه الاثناء انهي مرسي جلسته معهم ولكنه لم يسمح لهما بالانصراف حيث استدعي قائد الحرس الجمهوري وطلب منه ان يأخذ المشير ورئيس الاركان لفتره معينه داخل احدي حجرات القصر كنوع من التحفظ استمر لآكثر من 4 ساعات

في هذه الاثناء قام مرسي بتعيين السيسي وزيرا للدفاع والعصار مساعدا له وتمت التغييرات الاخيره علي هذا النحو الذي خرج به مرسي للرأي العام بعد مشاورات تمت مع العديد من قادة القوات المسلحه

اما الامر الاخر فهو ان ها الامر كان بترتيب مسبق بين قادة العسكري والرئيس خروج امن وتكريم يليق بهم كنوع من الحصانه ضد ملاحقتهم قضائيا وهو ما تم فبدلا من ان يقوم مرسي بملاحقتهم قضائيا ضد ما ارتكبوه من جرائم خلال الفتره الانتقاليه

قام بتكريمهم علي ما قدموه له ولجماعته من تسليم مصر لهم عن بكرة ابيها وتضيع علي يد الرئيس دماء الابرياء من ماسبيرو ومحمد محمود ومجلس الوزراء وبورسعيد كل هذه الجرائم تمت في عهد مجلس العار الذي قدم مصلحته الشخصيه علي مصلحة الوطن وامنه

الامر يتضح منه ان مهندس انتقال السلطه بهذه الطريقه هو اللواء العصار فيبدو انه موضع ثقه من الولايات المتحده وله علاقات قويه لذلك تم الابقاء عليه كمساعد لوزير الدفاع الذي تم اختياره عن طريق طنطاوي وبترشيح مباشر منه ان يكون السيسي خلفا له

في كلتا الحالات كان امرا متوقعا ان يتم تكريم طنطاوي وخروجه بهذا الشكل بعدما قدم خدمات جليله ونفذ كل ما ارادته الولايات المتحده في وصول الجماعه الي سدة الحكم فقد استطاع خداع الشعب لعامين منذ الاطاحه بمبارك ونظامه

ولم يكن امامه سوي ان ينبطح للاخوان فهم الحليف الجديد للامريكان وترك مقولته التي اقتبسها من سلفه مبارك حينما قال له ( خلي بالك من نفسك يا حسين ) فهذا ما قاله طنطاوي للسيسي خلي بالك من نفسك يا سيسي وهذه كلمة السر بين العسكر !





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مرسي اطاح بطنطاوي وعنان بتفاهمات ام بانقلاب ؟!
- دروشة الرئيس أسالت دماء الابرياء
- الرئيس الشاطر مرسي نريد افعالا لا كلاما ؟!
- الاقباط من اجل مصر ينزفون
- الرئيس المصري يفي بتعهداته لآسرائيل !
- مُرسي يختار رئيس وزراء من اعمدة الفلول؟!
- مينا دانيال ابتسامه لم ينتزعها الموت
- لماذا رفض الاقباط زيارة كلينتون ؟
- حقيقة موت عمر سليمان ؟!
- السودان ربيع الحريه المنتظر ؟!
- الرئيس الذي اسقط نفسه بيده ؟!
- قضيتنا القبطيه حقوقيه وليست دينيه ؟!
- صديقي اليساري سقط القناع ؟!
- إختطاف الرئيس مُرسي في ظروف غامضه ؟!
- نائب قبطي لمرسي ؟!
- من محمد حسني الي محمد مرسي الاقباط صامدون ؟!
- بين دولة المشير ودولة المرشد مصر حائره؟!
- انقلاب عسكري ناعم ؟!
- إخوان الفرص الضائعه ؟!
- الصندوق الاسود قريبا امام الرأي العام؟!


المزيد.....




- حوار أربيل وبغداد.. استفتاء -ميت- و-غياب جهة شرعية-
- وزيرة الدفاع الألمانية تتصل بحيدرالعبادي ومسعود بارزاني
- نتنياهو: نضرب من يحاول الاعتداء علينا
- فنزويلا.. تنديد أميركي بقرار حول الانتخابات الإقليمية
- عريضة تطالب بإنهاء حرب اليمن وبعقوبات ضد الإمارات
- الهيئات الشرعية باليمن تدعو لملاحقة قتلة الرموز الدعوية
- البارزاني ينتقد قرار القضاء العراقي توقيف نائبه
- أذرع أمنية مصرية تشوه قطر بأوروبا بتمويل إماراتي
- نتنياهو: سنرد على مصدر النيران بشكل سريع
- القائم بالأعمال السعودي في بغداد: العلاقات بين المملكة والعر ...


المزيد.....

- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى
- رأسمالية الزومبي – الفصل الأول: مفاهيم ماركس / رمضان متولي
- النازيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي
- كيف اصبحت اسرائيل قلب النظام الاقليمي ؟! / إلهامي الميرغني
- التقرير السياسي الصادر عن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي المص ... / الحزب الشيوعي المصري
- انهيار الدولة المعاصرة في مصر / طارق المهدوي
- البيان السياسي الختامي للمؤتمر السادس للحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- مدرسة السادات السياسية و اليسار المصري / دكتور لطفي الخولي
- تطور الراسمالية و كفاح الطبقات في مصر / دكتور فواد مرسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - عبد صموئيل فارس - طنطاوي للسيسي خلفه خلي بالك من نفسك !