أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - ياسين الحاج صالح - فصل رابع من الصراع السوري














المزيد.....

فصل رابع من الصراع السوري


ياسين الحاج صالح

الحوار المتمدن-العدد: 3803 - 2012 / 7 / 29 - 16:21
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


دخلت الثورة السورية في منتصف شهور تموز الجاري فصلا رابعا، يرجح أن يكون الأخير في مسيرتها الشاقة نحو التخلص من النظام الأسدي. يمتد فصل أول، فصل القمع، من تفجر الثورة في منتصف آذار إلى مطلع آب من العام الماضي، ابتدأ في درعا وانتهي بالاحتلال العسكري لحماه ودير الزور. وبعده فصل الحرب، وقد امتد حتى حصار وتدمير بابا عمرو في حمص في مطلع شباط الماضي. وكان حصار وتدمير الحي الحمصي هو مبتدأ فصل الحرب الإرهابية المفتوحة التي شملت جميع أنحاء البلد وتعممت بنتيجتها المقاومة المسلحة. وأخيرا نحار في تسمية الفصل الرابع الذي ابتدأ قبل أسبوعين، ويبدو أن دمشق وحلب تشكلان مسرحيه الكبيرين. أيكون فصل الحرب المطلقة، وبأسلحة تدمير شامل أيضا؟
وبينما كان عدد الشهداء اليومي في المرحلة الأولى نحو عشرين، وارتفع في الثانية مع بقائه متوسطه دون الخمسين، وفوقها في المرحلة الثالثة التي هي أيضا مرحلة المجازر الجماعية، فإنه يتجاوز المائة يوميا في هذه المرحلة الرابعة، وقد نكون مقبلين على المجازر الأكبر والخراب الأوسع.
ابتدأ هذا الفصل الرابع بانتشار المقاومة المسلحة في بعض أحياء دمشق، وأكثر منها في أحياء حلب. وفي أيامه الأولى قتل بعض جنرالات النظام في حادث تفجير غامض. وعدا معارك دمشق وحلب، من الملامح الظاهرة لهذه المرحلة اليوم استخدام الطيران الحربي في قصف مواقع داخل المدن، بعد أن كان النظام استخدم الطائرات العمودية منذ المرحلة الثانية. ومنها كذلك توجيه النظام قواته نحو المدنيتين الكبريين (في إدلب ومناطقها عادت المظاهرات فور تراجع الضغط العسكري).
لكن أخطر ملامح الطور الجديد هو تحريك الأسلحة الكيمائية والجرثومية من مستودعاتها. وبينما تذهب تقديرات إسرائيلية إلى النظام السوري قد يمرر بعض هذه الأسلحة إلى حزب الله اللبناني، ويصرح ناطق صفيق باسم النظام أنها لن تستخدم إلا ضد معتدين خارجيين، فإننا نميل إلى القطع بأنها ما أخرجت من مخابئها إلا بنية استخدامها في مواجهة السوريين الثائرين. ليس في طبائع النظام وفي تاريخه ما يقضي باستبعاد هذا الاحتمال. ومن يقصف المدن بالطيران الحربي، وقد كان هذا مستبعدا قبل حين، لا يمتنع عن استخدام أسلحة دمار شامل ضد محكوميه الثائرين. هذا التقدير ليس دليلا بالطبع، لكن اقترانه بهذا الطور التصعيدي الجديد من الحرب الأسدية يصلح قرينة على نيات النظام، فيما لا يقبل التصديق أنه يمكن أن يستخدم هذه الأسلحة ضد قوى غربية متدخلة، في الوقت الذي يبدو مستبعدا جدا أكثر من أي وقت سبق أن تقوم هذه القوى بتدخل عسكري مباشر. لطالما كان هذا النظام عاقلا وقابلا للردع في العلاقة مع من هم أقوى منه، وهو لا يتصرف بجنون إلا حيال السوريين العزل أو الضعفاء. وفي حين تبدو القوى الدولية النافذة معنية باحتمال تسريب هذه الأسلحة إلى الحزب اللبناني المسلح (وهذا مستبعد ولا مناسبة له اليوم)، وأكثر منه باحتمال وقوعها في أيدي مجموعات متطرفة، فإن لا أحد يتحسب للاحتمال الأقوى قطعا، وهو استخدامها ضد أعداء النظام السوريين.
ومن الملامح المستجدة في هذا الفصل الرابع أيضا سيطرة المقاومة المسلحة على معابر حدودية، على الحدود التركية بخاصة. ومنها ظهور صريح لمجموعات سلفية متشددة، يرجح لبعضها أن تكون مرتبطة بالقاعدة، وبخاصة منها المجموعة التي سيطرت على معبر باب الهوى السوري التركي. ومن هذه الملامح كذلك ذلك التطور الغامض، المتمثل في تسهيل النظام سيطرة عناصر من حزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني، الذي يشكل ما يشبه الجناح السوري لحزب العمال الكردستاني التركي، على مواقع في القامشلي ومناطق ذات أكثرية كردية في أقصى الشمال الشرقي. وهو ما أثار فوريا رد فعل تركي غاضب. ولعل إقدام تركيا على إغلاق حدودها مع سورية قبل أيام متصل بهذين التطورين الأخيرين، السلفي والكردي.
ومن ظواهر هذا الفصل الرابع كذلك تواتر الانشقاقات من الجيش ومن السلك الدبلوماسي للنظام، ومن أبرزها خروج انشقاق العميد مناف طلاس إلى العلن، وما يبدو من تلميع سياسي وإعلامي متعجل وغير سديد له. ومنها أيضا تعاظم حركة اللجوء السوري إلى بلدان الجوار الأربعة، الأردن ولبنان وتركيا والعراق، وهم يلقون في أربعتها معاملة غير مشرفة، مشينة في العراق ولبنان. أما حركة النزوح الداخلي، وهي تقارب نحو مليونين منذ الآن، فيحتمل أن تسجل قفزات كبرى في الطور الدمشقي والحلبي من الحرب الأسدية. علما أن عبء هذا النزوح يقع بصورة شبه كلية على عاتق عموم السكان السوريين وحدهم.
وفي خلفية كل هذه التطورات المستجدة، يبدو أن التفاعل الدولي مع المحنة السورية يتجه نحو أشكال من دعم المقاومة المسلحة، والابتعاد عن مجلس الأمن بعد الفيتو الروسي الصيني الثالث لحماية النظام من الإدانة الدولية (المرحلة الرابعة بدأت بعده، وكان الفيتو الثاني دشن المرحلة الثالثة في مطلع شباط الماضي). لكن التردد لا يزال سيد الموقف في الشأنين معا، هذا بينما تظهر إيران عزما متجددا متشددا في حماية النظام إلى درجة أن تعلن أن حلفاء النظام (تعني نفسها ووكيلها اللبناني على الأرجح) لن يسمحوا بسقوطه. ومثلها في العزم روسيا.
من المؤشرات المشؤومة أيضا معلومات متواترة عن محاولة النظام تسليح مسيحيين وزجهم في حربه، وهو ما يبدو أنه يتسبب في انقسام الوسط المسيحي، وقد يتسبب في انفضاض أكثرية المسيحيين عن النظام. وهناك أيضا معلومات عن تسليح قرى علوية، وهو ما يحتمل أن يواجه بمقاومة متصاعدة أيضا، بخاصة حين يعم اليقين بقرب سقوط النظام.
كل هذه الملامح والتطورات تعطي انطباعا بأجواء النهاية أو الفصل الختامي في الصراع السوري. ليس واضحا كيف ستخرج سورية من هذا الطور النهائي الذي يحمل مخاطر اجتماعية وكيانية كبيرة، فضلا عن أكلاف إنسانية ومادية هائلة لم يتجشم أحد حتى اليوم عناء تقديرها أو حتى التفكير فيها. لكن الشيء الصحيح سياسيا وأخلاقيا واضح جدا: التخلص العاجل من النظام الأسدي. أعجل أفضل.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,280,132,837
- على درب القيامة الكبرى في دمشق
- لماذا، وضد من يثور السوريون؟
- الثورة السورية وظاهرة -الانشقاق-... أية سياسة؟
- في عالم انفعالات الثورة السورية
- الثورات العربية وصعود الإسلاميين السياسي
- إبطال وظيفة السجن... حوار حول كتاب -بالخلاص، يا شباب!-
- في جذور الحرب وامتناع السياسة...
- صعود العدمية المقاتلة في سورية
- ثلاثي الحرب السورية... دولتان قوميتان وطغمة
- أجساد سورية العميقة وأرواح سورية الظاهرة
- على مشارف الحرب السورية
- من الأبوات إلى الأنوات... جيلان من السياسة والثقافة
- نظام الأسد بلا... أسد!
- صورة -الشوايا- وحال منطقة الجزيرة السورية
- الثورة وإفلاس نماذج التحليل السائدة
- أنا والتلفزيون والثورة
- الثورة والسلاح: خطوط عريضة من القصة
- التجديد لغليون وحال المعارضة السورية
- في تمثيل الثورة السورية وواقعها (الثورة هي السياسة الصحيحة)
- حوار في شأن الثورة والسلمية والعسكرة


المزيد.....




- نيويورك: غوتيريش أحد خطباء الجمعة
- لماذا توجد أهمية للانتخابات المحلية في تركيا؟
- مقتل ما لا يقل عن 26 شخصا وإصابة 28 آخرون جراء احتراق حافلة ...
- ترامب وميركل يبحثان هاتفيا سلسلة من القضايا من بينها التجارة ...
- المغرب الكبير: الريف مظلوم مائيا
- غزة عطشى.. و-لا تصلح للحياة-
- الأردن: لا حياة دون -توفير الماء-
- العرب أفقر الأمم مائيا
- فيديو: رجل يطعن قساً أثناء قداس في كنيسة سانت جوزيف في مونتر ...
- بالدموع والغضب .. ذوو ضحايا عبارة الموصل يشيعون أحبائهم إلى ...


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - ياسين الحاج صالح - فصل رابع من الصراع السوري