أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - العتابي فاضل - هكذا يكافئ البارزاني تركيا على قصفها اراضي كردستان!!!!!














المزيد.....

هكذا يكافئ البارزاني تركيا على قصفها اراضي كردستان!!!!!


العتابي فاضل

الحوار المتمدن-العدد: 3793 - 2012 / 7 / 19 - 16:35
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


هكذا يكافئ أكراد العراق تركيا على قصفها لمدنهم وعلى قصفها المستمر لقراهم بحجة ملاحقة حزب العمال الكردي تكافئهم بالنفط العراقي وبدون علم الحكومة وتضرب كل قوانين الدولة العراقية والحكومة الذين هم جزء منها بوزرائهم ونوابهم ووكلائهم للوزارات وتطلب من الحكومة المركزية بالرد على تركيا بالشجب والاستنكار نتيجة القصف المستمر وانتهاك الاجواء(الكردية) نعم انها الاجواء الكردية والكل يعلم لو احدى طائرات القوة الجوية العراقية دخلت الاجواء في كردستان العراق بحجة ملاحقة الأرهابيون وهم كثر في منطقة كردستان لقامت الدنيا ولم تقعد والدليل عند ألقاء المالكي لكلمته في حفل تخرج دورة لضباط الشرطة قبل يومين وطالب منهم الضرب بيد من حديد على كل مجرم وارهابي .لكن الكرد والبعض الاخر من المتملقين لهم من القائمة العراقية اجمعوا وأصروا على ان المالكي يريد عسكرة المجتمع العراقي بكل الصيغ ونسوا وتناسوا ان البارزاني لم يخلع بزته العسكرية الى يومنا هذا وبعد ان تم تحقيق الاقليم لكافة حقوقة وبحماية الطائرات الأمريكية بعد حرب الخليج عام 91 لكنه كم من المرات دخل في حرب مع نده الاخر الطالباني وأستجار بصدام كي يحمية من هزيمته وهو الأن لم يحرك ساكناً لبيشمركته ويرسلها الى حدود ايران او تركيا لحد يومنا هذا ويزعق ويصيح ان الحكومة المركزية تشتري السلاح كي تقوم بالهجوم على كردستان العراق كم انت غغغغغغغغغغغغ ايها البارزاني.وبتحدي سافر لكل قرارات الحكومة المركزية يقوم بحماية الارهابيون واولهم الهاشمي ويصدر النفط المستخرج من اراضي الاقليم الى تركيا بالعلن وقبل ان يكشف عن عمليات التهريب المستمرة الى ايران وافغانستان من قبل وكأنه يكافئ الاتراك على فعلتهم بالقصف اليومي المستمر على قرى الاكراد في كردستانه ولم يحرك ساكن ولم يطلب من الحكومة المركزية بالرد او الاستنكار لهذه الفعلة ويزعق لماذا الحكومة لم تشجب وتستنكر ونسي ان وزير الخارجية العراقي هو من الاخوة الاكراد وهو معني يالشان الخارجي ولم تصدر منه اي ادانة او شجب وهذا من عمل الوزراة الصميمي التي يديرها الاكراد بكل فشل وفساد.تركيا تساند الجيش السوري الحر وتقصف ابناء شعبها من القومية الكردية هذه تركيا الجديدة بقيادة الاسلامي المتزلف للغرب اوردغان.ألا كان الجدير بالاخوة الاكراد الخروج بمظاهرات عارمة نتيجة القصف المستمر لحدوده من قبل الطامعتين ايران وتركيا بدل ان يتهم الحكومة المركزية بأقتطاع جزء من اموال كردستان وبدل ان يرسل قوات البيشمركة الى مناطق في ديالى وكركوك والموصل من اجل استعراض العضلات وأفتعال الازمات المستمرة مع الحكومة المركزية بشتى الحجج والذرائع ويزيد من سقف مطالبه المستمرة في كل مرة من أجل حصول على مكتسبات أكثر .كان الأولى بالبارزاني ان يندد ويرسل قواته لحماية الحدود بدل ان يعربد ويتهم ويطالب بعدم تسليح الجيش العراقي ولايبيع النفط العراقي المستخرج من اراضية من خلف ظهر الحكومة العراقية بحجة ان الحكومة تقطع عنه المشتقات وكأنه يكافئ الاتراك على جميع افعالهم على حدود كردستان ويتهم المالكي بالدكتاتورية وهو اكثر دكتاتورية من المالكي في الامس سأُل احد اعضاء تحالفه عن دكتاتوريته بعد ان اتهم المالكي بها حينها اجاب البارزاني ليس دكتاتور وانما جاء بالأنتخاب اكثر من 70% من الشعب الكردي انتخبه أي كذبة سمجة هذه الكل يعلم ويعرف مدى دكتاتورية البارزاني وتسلطه على رقاب الشعب الكردي بالأسايش هو وعائلته وعشيرة بارزان.لكن من المستحسن للبارزاني وحكومة الاقليم العودة الى الحضن العراقي ومساندة الحكومة العراقية حتى تتمكن الحكومة ومرغمة ان تدافع عن اقليم كردستان من الفرس والاتراك وترك أسطوانة المناطق المتنازع عليها تحل بطريقة اخوية بين الاهل وترك لهجة العنصرية التي تغلف كل خطاب الساسة الكرد كونهم سيقعون فريسة للذئبين الايراني والتركي لو قرروا النفصال والابتعاد عن الحضن العراقي والأرتماء في احضان الاخرين والتاريخ شاهد على هذا الكلام........





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,347,130
- الزعيم عبد الكريم قاسم أمام عصره لا بل نبيُ زمانه!!!!
- أصلاح العملية السياسية!!!!!
- رسائل حرب متبادلة بين السستاني والصرخي!!!!
- عراق عام 2012!!!!!!!
- قصة قصيرة
- المالكي يدعم الارهاب والارهابيين والفساد والمفسدين!!!!
- صلاة الحب
- الفن رجس من عمل الشيطان فأجتنبوه
- أنا من بلد
- قطر الراعي الرسمي للأرهاب الأسلامي
- بين غربتين
- صباح الموت
- أللامنتمي
- حوالات صفراء رشاوي حكومات
- النظام السعودي يرعى الخريف العربي ويترك شأنه الداخلي يتخبط
- في عيدك تنحني لك الهامات ايتها العراقية
- أذا لم تتمكنوا من حماية انفسكم أذن كيف ستحمون الشعب!!!!!!!!!
- الحكام العرب مصدر سخرية وتندر في الافلام الغربية
- كذبة اسمها فروقات اسعار النفط
- النقمة العربية المزمع عقدها في بغداد


المزيد.....




- مسؤول تركي لـCNN: قوات حماية الشعب ترفع -الأصبع الاوسط- لترا ...
- القوات الكردية تؤكد: تركيا منعتنا من الخروج من رأس العين... ...
- كيف تتعامل مدينة روتردام مع ارتفاع نسبة مستويات البحر؟
- شاهد: مئات آلاف البريطانيين يخرجون في مسيرة وسط لندن رفضا لل ...
- القوات الكردية تؤكد: تركيا منعتنا من الخروج من رأس العين... ...
- كيف تتعامل مدينة روتردام مع ارتفاع نسبة مستويات البحر؟
- لم يقنعهم خطابا الحريري ونصر الله.. اللبنانيون يطالبون جميع ...
- -في ظروف بالغة الدقة والخطورة-... رئيس وزراء الكويت يصل مصر ...
- بالفيديو... أردوغان يؤدي التحية العسكرية لجنوده في سوريا
- محمد بن راشد: الوطن بشر وليس حجارة وإسمنت


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - العتابي فاضل - هكذا يكافئ البارزاني تركيا على قصفها اراضي كردستان!!!!!