أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - بيعو وتريح منو














المزيد.....

بيعو وتريح منو


طلال الشريف

الحوار المتمدن-العدد: 3788 - 2012 / 7 / 14 - 22:57
المحور: القضية الفلسطينية
    


كنا نغيظ الجندي الإسرائيلي في الانتفاضة الشعبية الأولى بهتاف " بيعو وتريح منو" بعد أن هزمناه بالحجر، وبعد عقدين ونصف جاء من يطلع لنا لسانه ليقول لنا بيعوا الوطن وتريحوا منو بعد أن هزمنا في ذاتنا، ومزقنا إربا.

نتأمل صورة الوطن في عيني المواطن الفلسطيني على الأقل فيما نحن على تماس يومي في هذه المنطقة التي تسمى قطاع غزة، تُظهر شاشة العرض المواطن يخفي مرارة غامضة أكثر مما يظهره من علامات التعب والغرق في مشكلات لم تكن تشكل أولويات أيام كانت أمنياتنا أجمل وأحلامنا أكبر بوطن محرر من الاحتلال.

يوم كان الزهو والفخر، كان الثائر جميلا، وكان المناضل طيبا، وكان الشيخ الأبيض مجاهدا، وكان الشهيد مسكا، والجريح عطرا، والأسير كبرياءً، وكان الكاتب مبدعا، والمفكر عبقريا، والشاعر مرهفا، والعالم مثابرا، كانوا جميعا نبراسا يُهتدي بهم.

أيام كان الفلسطيني يمشي مزهوا بانتمائه لحزبه أو حركته قبل الانكشاف الكبير، أيام كنا مخمومين أن الحزب أو الحركة هي الحبل السري الذي يربطنا برحم فلسطين الحنون، نتغذي من خلاله الحياة والكرامة والثورة، وعندما انفصل هذا الحبل السري في لحظة سقوط الإخلاص، ودون اكتمال الزمن المانح للحياة، انفلت القادة الفلسطينيين المخلصين كذبا، ووقعوا في مدار آخر غير الذي يدور فيه الوطن ورحم فلسطين الحنون.

بعد الانكشاف، انكشف الجميع، فاكتشف الجميع دون دهشة، أن الوطن راتب ووظيفة ومزاحمة على المكاسب، وأن النفق والنفاق والخيانة والقتل والكسب غير المشروع نبراسا للانتصار الفردي رغم هزيمة الوطن، فهل كان فعلا لدينا قضية؟ وكيف أضعناها إذاً؟

اليوم بعد الانكشاف الكبير، نُسِي الشهيد، إلا من تجارة إعلامية بسيرته لزوم الحصول على تمويل لمن يدير مشروع الذكرى ودم الشهداء، وصار الجريح منفرا حين تردده على مؤسساتهم مطالبا بالحياة، وتحول الثائر الجميل للمشاريع الربحية بقوة سلحته واستقدام التاريخ الماضي ، وتحول المناضل الطيب جلادا لمن أراد تحريرهم من شعبه فسلخ جلد مناوئيه،وانكشف الشيخ الأبيض كذابا لما يفتيه، وزاد الأسير هماً، فاختفى عن الأنظار خوفا من الإحراج راضيا بما هو فيه.

اليوم لم يعد أحد يشتري القيم للمتاجرة بها فأرباحها ضئيلة جدا جدا بل تكاد تكون معدومة الربح في دين أهل هذا الذي يسمى قطاع غزة، لم يعد أحد يشتري الإخلاص، لوطن، أو، لأخ، ،أو، لصديق، أو حتى لعشيقة.

الإخلاص يعني تجميد سعرك، ويعني أنك لا تتحرك مع السوق عند ارتفاع الأسعار، وما أكثر ارتفاعها في بلدنا التي تبيع كل شيء، من الإبرة حتى الصاروخ، ومن شعر الرأس إلى أخمس القدم، فقطاعنا ممر تدوس عليه حملة الخزائن منذ غابر التاريخ، وما أكثرهم في هذا العصر وهذا القطاع .

في بلد تتحول فيه التضاريس إلى تعاريص، فالإخلاص للوطن يجلب لك الخسائر الفادحة، وتصبح الخاسر الأول الذي يشار إليه بالبنان من المعرصين، وبأنك غبي، وساذج، فالتجارة مساترة أرخصها في ظل الهزيمة، تجارة الدم والأعراض، والبيع فرصة، إن لم تقتنصها تعش أبد الدهر بين الحفر، تنقب بين رمل الوطن عن سحتوت لم يعد له قيمة في التاريخ، وتجلب لعائلتك الضيق، وشظف العيش، بل لا تؤسس لهم مستقبلا، فالإخلاص للوطن لا ينتج مالا، ولا عقارا، ولا يضمن مستقبل لمن أنتجتهم من أبناء وأحفاد الوطن.

عندما تصبح الشقة تحتاج من الشاب 50 سنة عمل لو وجد هذا العمل، فهذه دعوة للدعارة والإدمان وبيع الوطن بأبنائه إلى الشيطان والجريمة وبيع كل شيء.

المنظر قبيح قبح الحكام المجرمين الذين ذبحوا الوطن من الوريد إلى الوريد، المنظر أقبح من قبيح وهذه الأحزاب التحررية تتاجر بالوطن والمواطن بمشاريع الكسب وتجارة العبودية في القرن الواحد والعشرين، المنظر أصبح أقبح من قبيح حين يتلاعبون بالكلمات وآلاف آلاف خريجي مستقبل الوطن يتضورون بلا زواج وبلا وطن وبلا وظيفة، يدفعونهم للجريمة والإدمان والضياع، كما أراد الصهاينة بالضبط، لذبح المستقبل الفلسطيني، بمجموعة من الحكام المعاتيه، المطبقين على رقاب الشعب، ينهشونه كالفريسة في وضح النهار، ويرقصون على خرابه، بعصابات مسلحة دون أن تهتز لهم قصبة.

في وطن أصبح البؤس الثقافي ظاهرة جماعية، وأصبح الكذب والنفاق ظاهرة جماعية، أصبحت الحياة وهمومها المؤجلة ظاهرة جماعية، أصبح اليأس من إصلاح النظام ظاهرة جماعية، أصبح هم الحياة يتقدم على كل شيء، وتراجع كل شيء جميل ، تراجعت الثورة، وتراجع الوطن، وتراجع الحب، وتراجع الأمل وتراجع الحلم.

كل التراجعات كانت بسبب تراجع الإخلاص، لقد ذبحوا وباعوا كل شيء، فهل من كفار جدد يخلصون لهذا الوطن بعد أن ذبحه المؤمنون والمجرمون، هل من مبايعة للإخلاص للوطن من جديد، ولمن يعيدون الجمال والحلم من أنياب الثعالب الضارية، ويمنعون دعارة الاحتياج، وإدمان الكارثة، فالانهيار وصل حد القهقهة، فيا من ضُيّعَ أبناؤهم ويباع وطنهم اتحدوا وثوروا، ولا تبيعوا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,096,585
- الضربة القاضية .. عرفات .. ولكن !!
- فلسطين البديلة/دولة غزة .. لن تكون
- ناصر اللحام .. موفاز .. وسلامتك شامي الشامي
- يا ثوار مصر .. نعم للثورة في فلسطين
- المصريون أبدلوا الديكتاتورية بالاستئصال والظلامية
- اقرءوا شعبنا جيداً ... يا حكام الأمر الواقع !!!
- طوبى لمن لم ينتش من الوطن إلا حُبَهُ
- بعبعة حماس وسقوط عباس
- مطرقة المصالحة وسندان الدفاع عن القلاع
- جنون المونو دراما
- الركام الجارح
- رسالة التجمع الثالث في فلسطين تحت التأسيس (2)
- ماذا تعني حكومة التوافق الجديدة ؟
- رسالة التجمع الثالث في فلسطين تحت التأسيس (1)
- قبل العاصفة ما يحزن .. وينك أبو شكمها
- فلجوك فعادوا بالعار
- إذهب لغزة أيها الرئيس
- حكومة -نتنيافازبراك- في مواجهة الانتفاضة 3
- انهيار النظام الفلسطيني القديم
- كيف تطير الأوراق


المزيد.....




- -انعكاس ضوء القمر-.. لوحة من آلاف المرايا تكريما لمهندسة أبو ...
- المعارضة الروسية تحشد أكثر من 20 ألف متظاهر في موسكو داعية ل ...
- -القائد المتحمس-.. تدريب عسكري مشترك بين أمريكا والسعودية وس ...
- السعودية تفرج عن ناقلة نفط إيرانية بعد إصلاحها في جدة
- الحرس الثوري الإيراني يبث فيديو احتجازه ناقلة نفط ترفع علم ب ...
- الحرس الثوري الإيراني يبث فيديو احتجازه ناقلة نفط ترفع علم ب ...
- التوترات في الخليج... هل -واشنطن- تقف خلف أزمة ناقلات النفط ...
- بومبيو يعبر عن خيبة أمله بسبب حصول تركيا على منظومة -إس-400- ...
- القبض على متورط جديد في اغتيال الدبلوماسي التركي بأربيل
- مقتل 3 مسلحين بغارتين لـ-التحالف الدولي- شمال غرب العراق


المزيد.....

- وثائق مؤتمرات الجبهة بوصلة للرفاق للمرحلة الراهنة والمستقبل / غازي الصوراني
- حزب العمال الشيوعى المصرى - ضد كل أشكال تصفية القضية الفلسطي ... / سعيد العليمى
- على هامش -ورشة المنامة- -السلام الاقتصادي-: خلفياته، مضامينه ... / ماهر الشريف
- تونى كليف ضد القضية الفلسطينية ؟ / سعيد العليمى
- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - بيعو وتريح منو