أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نهاد كامل محمود - عدم امانة الفقهاء المسلمين تكشفها سذاجة اسئلة المنخدعين بهم وكما سترون هنا














المزيد.....

عدم امانة الفقهاء المسلمين تكشفها سذاجة اسئلة المنخدعين بهم وكما سترون هنا


نهاد كامل محمود
الحوار المتمدن-العدد: 3752 - 2012 / 6 / 8 - 10:44
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عدم امانة الفقهاء المسلمين تكشفها بسذاجة اسئلة المنخدعين بهم وكما سترون هنا

كنت قد نشرت في الحوار المتدن مقالا قصدت منه تبيان بساطة فهم القران دون تعقيدات الفقهاء .. وكان ذلك بتاريخ 4/6/2012 وكان عنوان مقالي (( بلاغة القران ببساطته وسهولة فهمه )) .

من ابرز عناتر الدفاع عن اخطاء واحتيالات الفقهاء هو الاستاذ الصلب الاخ سلامة شومان المحترم اعزه الله وهداه وايانا الى سلامة الحقيقة .

لقد علق استاذي الكريم سلامة شومان على مقالي المذكور بتعليقه رقم 4 وقد عنون تعليقه هذا بالعنوان التالي (( فسر لنا استاذ نهاد هذه الايات )) .. ثم بعد ذلك ادرج لنا الاستاذ شومان سلسلة من الايات الكريمة طالبا مني تفسيرها بعلمي المحترم وفهمي الفذ حسب تعبيره .

وبما ان موضوع مقالي ليس تفسير كلام الله فانني قد تجاوزت طلب استاذي المحترم شومان في تفسير هذه الايات .. ولكنني رجعت عن ذلك قاصدا اعطاء الاستاذ الكريم سلامة شومان مع القراء الكرام نموذجا عن فهمي انا لكلام الله دون فقهاء ولذلك سافسر الايتين الاولى والثانية فقط من الايات التي تفضل بها مشكورا الاستاذ سلامة شومان .

لقد قال الاستاذ شومان النص التالي .. (( لو اتينا برجل لا يجلس الى علماء وقلنا له ما معنى الاية ..

(( انما يخشى الله من عباده العلماء ))

وانا اقول للاستاذ شومان ان هذه الاية هي من الايات التي جيرها الفقهاء لمصلحتهم بعملية تحريف مقصودة وكما يلي ..

(( انما يخشى الله -- وهنا حرف الهاء مضموم -- لانه يشير الى الفاعل الذي هو الله )) ..

اذا اصبح لدينا الان مطلع الاية الذي هو ..

(( انما يخشى الله )) -- بضم الهاء – في كلمة الله

ولنستمر في الاية القائلة

(( انما يخشى الله من عباده العلماء )) -- وهنا الهمزة في كلمة العلماء مفتوحة -- .. لان العلماء مفعول به .

اما انا فان الذي افهمه من هذه الاية كعربي وبدون توسط الفقهاء .. هو ان سبحانه يحذرنا في مقبل الزمان من فئة تسمى العلماء .. وفعلا قد حدث هذا فهؤلاء هم علماؤنا وفقهاؤنا هم سبب فقرنا وتخلفنا وانعزالنا وكذلك هم الذين يحرضوننا للعدوان على المسلمين وغير المسلمين .

اما كيف جير هؤلاء العلماء هذه الاية الكريمة لمصلحتهم فهو كما يلي ..

يدعي العلماء كذبا ان كلمة الله في هذه الاية مفتوحة مما يعني انها مفعول به .. ويدعون ايضا ان كلمة العلماء في هذه الاية هي مرفوعة مما يعني ان العلماء فاعل .. وبهذا التحريف المقصود فقد جعلوا هؤلاء العلماء معنى الاية على غير حقيقته التي يفهمها كل عربي حيث انهم يفهموننا زورا ان سبحانه يقصد ان الذين يخشون الله هم العلماء .. وهذا كلام لا يقبله عاقل غير مؤدلج بافكار العلماء المحرفين .. لان المؤمنون جميعا يخشون الله وليس العلماء وحدهم .. هذا من ناحية .. ومن ناحية اخرى فان العلماء بتحريفهم هذا قد استندوا الى قواعد اللغة التي وضعها سيبويه بعد قرن ونصف من اكتمال نزول القران .. وهي بذلك فان اي اختلاف بين هذه القواعد وكلام الله الذي انزله قبلها بقرن ونصف فان هذه القواعد تعتبر ساقطة .. وفعلا هي ساقطة لانه عند تطبيقها على كلام الله يظهر لنا من هذا التطبيق ان في كلام الله اخطاء لغوية كثيرة وهذا امر انا شخصيا لا اقره .. وقد سبق ان نشرت مقالا بهذا الخصوص عنوانه (( قواعد سيبويه مقياس تافه لقياس كلام الله )) .

ثم طلب مني الاستاذ شومان المحترم ان افسر له الاية الكريمة التالية ..

(( ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء ان اردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا ومن يكرههن فان الله من بعد اكراههن غفور رحيم )) .

ان الذي افهمه انا كعربي من هذه الاية الكريمة هو ان سبحانه يامرنا ان لا نجبر فتياتنا على البغاء .. وفي هذه الاية ايضا يرينا سبحانه جانبا من رحمته وعدالته وهو اننا لو اجبرنا فتياتنا على البغاء فانه سبحانه سوف يغفر لهن عملية البغاء ان فعلنها لانهن قد اجبرن عليها .

تحياتي واحترامي للاجل الاخ سلامة شومان ولكافة القراء الاجلاء .
نهاد كامل محمود





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,102,422,224
- من وسائل هروب المنخدعين بالفقهاء والمدافعين عنهم النموذج الت ...
- مراوغة عبيد الفقهاء تكشف زيف علومهم وزيف علوم فقهائهم
- بلاغة القران ببساطته وسهولة فهمه .. وما يدعيه الفقهاء من بلا ...
- اعادة نشر اكذوبة (( ابن تيمية )) من اجل كشفه امام المؤمنين ب ...
- علم التواتر في الفقه الاسلامي يعكس غباء مبتكريه .. فهو يخدم ...
- نقد واجابة لمقال (( عشرة اسئلة تجعلني لا ديني )) لمالك بارود ...
- لا يوجد مسلما يستطيع ابطال شبهات الملاحدة في انكار الخالق يا ...
- كل الاحاديث النبوية محرفة او موضوعة عدا التي تطابق كلام الله ...
- وتبقى جريمة الاخوان والسلفيين في ختان بنات مصر خلسة (( جريمة ...
- علماء واطباء مسلمون في السعودية ومصر يدينون جريمة ختان المرا ...
- لقد قهروك فتشوهت اعذارك مثلما قهر الاخوان والسلفيون البنت ال ...
- قد تورط من دافع عن جريمة ختان البنات الصغيرات ياسلامة شومان
- ان صح ما كتبته هويدا صالح عن جريمة الاخوان المسلمين والسلفيي ...
- اجابة علي رغيد خيرو لمقالي (( نعم اؤكد عجزنا عن اثبات وجود ا ...
- تعليقات فشلت في اثبات تحريف التوراة والانجيل
- عبيد الفقهاء وتحريف التوراة والانجيل
- الليالي الحمراء وعلماء الدين ياسلامة شومان
- التوراة والانجيل غير محرفتان وفق ايات القران .. والفقهاء ينك ...
- نجاح الاسلاميون في الانتخاب برنامج خارجي ياعبد الله اغونان
- الفقهاء خطاؤون ومنهم كبيرهم سيدنا عمر بن خطاب (رض) ياسلامة ش ...


المزيد.....




- صنداي تلغراف: هل ستراسبورغ هي معقل الإسلاميين المتطرفين في ف ...
- موند أفريك تكتب عن الهوس الإماراتي بمعاداة الإخوان المسلمين ...
- احتفالات أعياد الميلاد بالبصرة في غياب المسيحيين
- على عكس ما هو شائع.. فإن عصر التنوير لم يكن عصر العقل
- على عكس ما هو شائع.. فإن عصر التنوير لم يكن عصر العقل
- البطريرك بارثولوميو يمنح الكنيسة الأوكرانية الاستقلال عن الب ...
- «كنائس الشرق الأوسط»: نسعى لتطوير أطر الحوار الإسلامي المسيح ...
- العامري: الوقوف ضد الفساد والطائفية يمنعنا من العودة إلى ال ...
- القضاء المصري يجدد حبس ابنة القرضاوي وزوجها 45 يوما
- موند أفريك تكتب عن الهوس الإماراتي بمعاداة الإخوان المسلمين ...


المزيد.....

- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نهاد كامل محمود - عدم امانة الفقهاء المسلمين تكشفها سذاجة اسئلة المنخدعين بهم وكما سترون هنا