أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جورج حزبون - مصر ..اين السبيل ؟















المزيد.....

مصر ..اين السبيل ؟


جورج حزبون

الحوار المتمدن-العدد: 3739 - 2012 / 5 / 26 - 19:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



اظهرت نتائج الانتخابات الاولية المصرية ، شدة الاستقطاب ، بين الدولة الدينية والدولة المدنية ، ورغم كافة محاولات المرشحين حسم الامور من الجولة الاولى ، الا ان ذلك لم يكن ليحدث ، والسبب هو تلك التجربة التي امتدت لحوالي عام ونصف ، مارس خلالها الشعب المصري انتخابات مختلفة ابرزها ، انتخابات مجلس الشعب ، حيث بدأت تظهر امامة بالتجربة طبيعية واهمية تولي المسؤولية ، ولم تكن عمليه ما اطلق عليه (غزوة الصناديق ) التي تلخصت في امر الشريعة وطبيعة الدولة ، تشكل حافزاً للجمهور للانتباه ، الى اين هو يريد ان يضع مستقبله وامنة وحريته .
أن مصر التاريخ والجغرافيا، لا تستطيع ان تنكفئ وتتحول الى دولة ملحقة ، فمنذ ثورة يناير بدأ يبرز اهتمام دول محورية على زعامة الاقليم ، حين راهن كثيرون ان مصر ستغرق في فوضى طويلة ، ثم في فتنة داخلية ، توفر لهم فيها لك الفترة الزمنية ، امكانية اخذ ومباشرة دور اقليمي ، في مرحلة حساسة حيث الاستقطاب بين دول المنطقة كبير تظهر فيه تركيا وايران ودول التعاون الخليجي ، تراقب فيه اسرائيل وتفعل تحالفاتها الاستراتجية مع اميركا، للتدخل وصولاً الى ما يضمن رسو المنطقة على حالة مريحة لهم ان لم يكن اكثر من ذلك .
ولقد سارت الامور بشكل طبيعي حتى انتخاب او رئيس عربي مباشرة وبالتجربة والتوجس ، قدر الناخب المصري رغم المراهنة على قوة ونفوذ التيار الديني ، ونسبة الامية المرتفعة ، فقد لاحظ ان الوطن ومن يستقر بالدولة الدينية وضع مصر التي يفتي بها جماعة الاسلام السياسي ، ولعها محاولة جديدة في الوطن العربي لاعادة انتاج تجربة الجزائر والسودان ، فمصر تمتد في دخلها القومي على 17% على السياحة ، ولا تستطيع خسارة مكانتها الافريقية ، حيث الجوار والمياه والدول المتشاطئة بالنيل وهو شريان حياة مصر، وهناك محاولات لتخفيض حصتها من مياهه ، ولا يمكن ان تخرج من دورها العربي وهي جزء اساسي منه ، حاضنة للجامعة العربية ، والاقدر على تفهم ظروفه وتناقضتها معه سيحول المنطقة الى جزر عربية ، بعد ان اصبح التعاون الخليجي ساعياً الى وحدة فيدرالية بين بلدانه، وليبيا في شؤونها وقد تطول ، واسرائيل حاضرة مستيقظة ، فعلى وضع مصر يتوقف امر حدودها الجنوبية التي اخذت هذه الايام تعيد دراسة وضعها هناك ، وهي منطقة حساسة فالى جانب قطاع غزة ، توجد سيناء والحراك الجاري فيها وتهريب السلاح عبر البحر الاحمر الى جانب موجات الهجرة التي وصلت حسب احصاء رسمي اسرائيلي الى وجود 60 الاف مهاجر افريقي .
ليس صحيحاً ان اداء الاخوان بعد انتخابات مجلس الشعب ، هو ما اضعف مصداقيتهم فقط ، فهناك قطاعات واسعة من الشعب اصبحت تبدي تخوف من تحول المجتمع الى نظام ديني ، مما يفقد الجماهير الكثير من الحرية ويرجعها الى حالات قمع اشد قسوة مما سلف ، وسعي لتطبيق الشريعة ، وارهاب الناس، ويتراجع دخلها القومي وعلاقاتها مع العالم ، ولن تحل المساعدات السعويدية ازمتها ، فهي التي تسعى لاحتواء مصر ، وتحقيق طموح سعودي طال بالزمن للحد من النفوذ والدور المصري العربي والعالمي ، لصالح السعودية ونهحها ويوقف احراجها المستمر كدولة ( ثيوقراطية ) ، تحكم بالسيف ، وتمارس حالة اجتماعية خارج النطاق الانساني ، ومنها تفرخت القاعدة وسواها من حركات للاسلام السياسي ، فعلى رغم من وجود نسبة امية عالية ، وهي بالعادة احتياط للتيار الاسلامي ، بحكم ضعف الاطلاع والمعرفة ، والاستستلام للمقدس الذي يطرح الاخوان ، فان نسبة كبيرة من المثقفين لا تستطيع الاستمرار بقيادة دينية ، وكذلك واساط المستثمرين الاقباتط وقطاعات واسعة اخرى تقدمية ويسارية وليبرالية ، وحتى يكون ممكنا حسم الامر فان المرحلة القادمة / الاعادة / تحتاج الى حشد كافة هذه القوى والعمل على رفع نسبة التصويت التي جاءت نسبيا منخفضة في المرحلة الاولى ، فقد اعلن ابو الفتوح دعم حملة مرشح الاخوان ، وعى مرشح الاخوان الى لقاء مع كافة المرشحين لدعمه من حيث انه يمثل الثورة اما الاخر فهو من النظام السابق ؟ وهكذا ستتوحد كافة تيارات الاسلام السياسي لانجاح ذلك المرشح ، وهم يجدون في ذلك واجب ديني ، وفرصة تاريخية تؤسس للعودة للحكم الديني على طريق العودة لاعلان الخلافة .
ليس الدفع التشجيع انتخاب / شفيق / فقد اصبح امراً واقعاً حسب القانون الانتخابي ، وبديله سيكون / مرسي / الاخواني لتكتمل الصورة ، برئيس ديني وبرلمان ديني ، ودولة دينية ، وتعود مصر الى عهود ما قبل مرحلة / محمد علي /، وهنا فقد اخطاء الناخبون اولا ، لاستنكاف عدد كبير عن المشاركة وثانيا ترسيخ الاستقطاب بين مرشحين قد يكونا ليس الاقضل ، لكنه طالما انعقدت الانتخابات عند هذا الحد ، فمن الطبيعي ان لا يستقر الامر عند هيمنة الاخوان ، الذين ظهر نموذجهم في الحكم خلال مداولات مجلس الشعب ،
وحيث ان الثورة سارت بلا راس ، فقد اصبحت كل الاحتمالات مفتوحة ، وهكذا وصل الامر الى حد اختيار شفيق ومرسي ، ومع ذلك فان الثورة ربت جيلا وافاقت شعباً عاش طويلا دون ان يكون له رأي فيمن يحكمه ، ومسيرة الثورة حتى الان ، والتي اشتملت على وقائع انتخابية وحوارية عديدة ، بدأت تاتي اكلها ، نبهت شعباً لاهمية ممارسة حقه في الانتخاب حسب العقل وليس حسب العاطفة ، ورغم ان نسبة المصوتين لا زالت قليلة وهي حالة موروثة، من عدم الاكتراث المتراكم طويلاً بسبب التزوير او عدم التغير في الحياة ، الا ان التحدي اليوم اكبر امام الناخب والمواطن المصري ، فهو اما مع الدولة الدينية او مع دولة وسطية على الاقل ، تفسح امام مواصلة مصر دورها السياسي ، وطريق التطور لتحسين الحياة للمواطن الذي اصبح طامحاً للامن والازدهار وليس للعودة الى مجاهل التاريخ وامبراطوريات الفتن والفتاوى ، وهي مرحلة واضح انها ستكون مؤقتة ، على الاقل المجلس التشريعي المحبط للشعب ، علم بالتجربة اهمية ممارسة حق الانتخاب والاختيار ، وقرأة البرامج ، وليس انتخاب رئيس كتجربة اولى من نوعها، الا حالة اجبارية لمرور ثورة لم يكن لها قيادة او برنامج او عقيدة سوى اسقاط النظام ، ومن الواضح ان الشيء ذاته في باقي الثورات العربية ، مما يعرضها لقوى الثورة المضادة او الاحتواء او المصادرة ، او اعادة انتاج الانظمة السابقة ، قد يكون ذلك بغطاء ديني لتسهيل المهمة ، ومرة اخرى على القوى التقدمية والمثقفين توحيد الموقف حتى لا يجدوا انفسهم تحت عباءة الاخوان ، فقد اخذةا يطرحون ذاتهم كحماة للثورة ، مع انهم اختطفوها ، وتبنوهاحين تخلى الاباء عن انتاجهم .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,819,915
- اليد الخفية في الثورة العربية
- نحو عولمة اسلامية
- شرق اوسط برعاية تركية
- على درب ايار
- الدين والثورة والواقع
- مسيحيو الشرق والمواطنة
- ماذا بعد اوسلو الان ؟
- الامن القومي العربي
- قراءة تاريخية لواقع معاصر
- قمة بغداد
- الاممية الاسلامية
- ربيع الشعوب ام اعدائها
- عن اذار المراءة والثورة
- المصلحة والايدولوجيا
- مطلوب ثورة في الثورة
- مهام الثورة المضادة
- سوريا والطريق الصعب
- العاصفة تقترب
- استكشاف المفاوضات
- اتفاق مصالحة ام مصلحة


المزيد.....




- -التعالي الوظيفي- مشكلة تواجه الشباب في بيئة العمل في كوريا ...
- السودان يشكل المجلس الانتقالي الحاكم والبرهان يؤدي الأربعاء ...
- The Dissertation Writing Help Game
- The War Against Apa Format Essay Example
- لرفضها بيع جزيرة غرينلاند.. ترامب يؤجل زيارته للدانمارك
- مجلس الأمن يعقد جلسة لبحث خطط واشنطن تطوير أنواع مختلفة من ا ...
- أستراليا تعلن الانضمام إلى التحالف الذي تقوده أمريكا لحماية ...
- انفجارات ضخمة تهز مخازن أسلحة للحشد الشعبي في العراق
- رئيس وزراء إيطاليا يستقيل ويتهم وزير الداخلية بالانقلاب على ...
- الشرطة الألمانية تدفع بـ1000 ضابط لإغلاق موقعا إلكترونيا


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جورج حزبون - مصر ..اين السبيل ؟