أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - شاهر الشرقاوى - النكاح ليس كلمة قبيحة سيد نيسان سمو الهوزى






















المزيد.....

النكاح ليس كلمة قبيحة سيد نيسان سمو الهوزى



شاهر الشرقاوى
الحوار المتمدن-العدد: 3737 - 2012 / 5 / 24 - 21:15
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


السادة الكرام:
اسمحو لى فى هذا المقال ان اردعلى السيد نيسان سمو الهوزى ..مجيبا على تساؤلاته فى مقاله الهام عن النكاح فى الاسلام ....وعلى الرغم من تحفظى على لهجة السخرية فى مقاله ...وعلى ردود بعض المعلقين على مقاله ...الا اننى قررت ان اردعليه بهذا المقال احتراما وتقديرا لرده المهذب على تعليقى فى موضوعه ..وحتى يتسنى لى ان ازيل اللبس الحادث ...فى فهم القضية بصفة عامة ..وسيكون ردى من منطلق انسانى .وفكرى وثقافى ..وليس دينى وايمانى كما طلب كى نرى سويا ان الاسلام دين الحق والعقل والاجتماع اى المجتمعات والحلول والنظرة الثاقبة المستقبلية لكل شأن من شئون الحياة
وسيكون المقال بعد اذنكم على طريقة س وج تسهيلا للبيان والايضاح

س: لماذا يتحدث القران عن ا لنكاح بهذا الشكل؟
ج: حقيقة لم افهم مغزى استغرابه الا بعد ان قرأت المقال .وتعليقات الزملاء المؤيدين له ...وعرفت انهم يتصورون ان كلمة نكاح .تعنى بالنسبة لهم ..ممارسة الجنس .فقط ...حلال كان او حرام ...يعنى لها دلالة كلمة عامية نعرفها جميعا كمصريين ...ولا اصرح بها بالقطع حرصا على الاداب العامة وادب الحوار

وهذا هواول واخطر الاخطاء التى وقع فيها العزيز نيسان
النكاح يا اخ نيسان كما ذكرت لك فى تعليقى فى مقالك تعنى الزواج ..الزواج بكامله باعتباره عقد وعهد بين رجل وامرأة على الحياة سويا الى الابد من اجل انشاء اسرة سوية وصحية كلبنة اولى فى اى مجتمع انسانى مهما كانت عقيدته ..سواء كان فى بلاد الواق الواق ..اوقى بلاد نزهة المشتاق ...او فى اعتى البلاد الالحادية او الشيوعية ....هل من معترض؟؟؟
دليلى من القران الاية:

وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُم بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاء أَوْ أَكْنَنتُمْ فِي أَنفُسِكُمْ عَلِمَ اللّهُ أَنَّكُمْ سَتَذْكُرُونَهُنَّ وَلَكِن لاَّ تُوَاعِدُوهُنَّ سِرًّا إِلاَّ أَن تَقُولُواْ قَوْلاً مَّعْرُوفًا وَلاَ تَعْزِمُواْ عُقْدَةَ النِّكَاحِ حَتَّىَ يَبْلُغَ الْكِتَابُ أَجَلَهُ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ (235) البقرة

هوهنا يذكر كلمة عقدة النكاح ..يعنى عقد النكاح ....واى عقد فيه حقوق وواجبات بين الطرفين مهما كان هذا العقد وتحت اى مسمى..اذا النكاح فى القران ..هوالزواج المعروف لدى جميع الامم والشعوب الانسانية وليس شئ شاذ يختص به الاسلام وليس كلمة قبيحة اوسيئة السمعة اوقليلة الادب


س :هل هذه هى مهمة الكتب السماوية ولماذا لا تتحدث الكتب السماوية الاخرى بهذا الاسهاب عن الزواج مثل الاسلام؟
ج: لا اعرف اخ نيسان .هل ما زلت تريد اجابة على هذا السؤال بعد اجابتى على سؤالك الاول ام لا؟ لكن عموما ...الدين فى الاسلام هو الحياة ...هوالفطرة السوية والتلقائية الانسانية الطبيعية ...الدين فى الاسلام ان تكون انسان ..يعمل ويستمتع .بالحياة ويحب ويغضب ..ويقيم الحق ...ويفعل الخير ..ويرفض الظلم والقهر والاستعباد ...الدين فى الاسلام ليس شعائر فقط ولا طقوس ودعوات وجوامع ...فقط ...لذا اهتم القران جدا جدا بالعلاقات بين البشر فى شتى صورها كى يعرف كل انسان ما له وما عليه وفق مقامه وموقعه فى الحياة...اما لماذا لم تهتم باقى الكتب بالزواج اوالنكاح مثل الاسلام .فيسئل فى هذا اهل هذه الاديان ...ولا ادرى هل تعتبر هذا نقطة على الاسلام ام له؟

س :ماذا يقصد القران بالمشركات الذى نهى عن الزواج بهن ومالك ومالهم هم فى ديارهم وانت فى ديارك؟وماذا عن التنكيح اليومى هل كله بين مؤمنين ومؤمنات ...وما هو الزنا اذا؟
ج: المشركة هى التى لا تدين بدين سماوى ..ولا تو.حد الله .سبحانه ...اما الكتابية التى توحد الله ...فللمسلم ان يتزوجها ...انت ترى ان الله هنا لم يامر بقتل او ذبح المشركة ولكن امر بعدم الزواج منها فقط ....فين بقى ان الاسلام يامر بقتل المختلف معه فى العقيدة؟؟؟؟ ثم يسأل العزيزنيسان انتم مالكم ومالهم ؟؟؟ وهل الخطاب موجه للمشرك او المشركة؟؟؟ الخطاب موجه للمسلم او المسلمة لان المسلمين لا يعيشون وحدهم فى مجتمعات مغلقة فهم اما اغلبية اواقلية وفى كل الحالات هم يختلطون بالاخر فى الحياة العامة ....وقد يعجب المؤمن بمشركة وبجمالها مثلا وغناها اوفكرها ...وهى ترفض الاسلام وقوانينه ومبادئه ...فهنا حرصا على المسلم وعلى ابنائه ينبهه الى عدم الزواج بها ...ولوعرفت مبادئ الاسلام واخلاقياته الحق ...لايقن ان الاسلام على حق فى هذه النقطة

اما الطامة الكبرى اخى نيسان ...فكلامك التالى ...التنكيح اليومى. بين المؤمنين والمؤمنات... ما هذا ؟؟؟؟؟!!! ايه ده؟؟؟!!!!..
مش قلت لك ؟
انتم تفهمون كلمة نكاح بصورة غريبة جدا؟؟
يعنى ايه ..وما هوالزنا اذا؟؟؟!!
الى هذا الحد لا تفرق يا نيسان بين النكاح والزنا؟؟؟!!!
وحتى على فهمك السئ النية او بمعنى اصح السئ الفهم او السئ المعنى..هل لا يحدث( تنكيح يومى) الا بين المؤمنين والمؤمنات المسلمين والمسلمات فقط؟؟؟هههه
يعنى غير المسلمين لا يمارسون الجنس على الاطلاق حلالا اوحراما؟؟؟؟؟هههه

فيه ايه؟؟؟
مش عارف

سوف ارد على موضوع .المحلل لانه مهم ولو ان الاخ الفاضل اسامة على عبدالحليم قام بالواجب
هذا الحكم يا اخ نيسان اى عدم رجوع الزوجة الى طليقها بعد ثلاث مرات الا اذا تزوجت زوجا غيره زواجا حقيقيا وليس صوريا ..هوحكم ردعى فى المقام الاول حتى يستثير غيرة الزوج الذى طلق زوجته مرتان ولم يبقى له سوى طلقة واحدة بعدها ينفرط عقد الاسرة الى الابد
وحرصا من الشارع الحكيم ارسى هذا الحكم حتى يفكر الزوج الف مرة قبل ان يطلق زجته للمرة الاخيرة
فهوان كان يحبها ...فسوف يمسك اعصابه ويتحملها ...حتى لا تضيع منه الى الابد اوكى لا تحرم عليه ولا تحل له الا اذا تزوجت زوج غيره
لذا قال الرسول ...لعن الله النحلل والمحلل له ...لان فى هذا تحايل على الشرع وتضييع للحكمة الالهية من الحكم ذاته .....
اى يجب ان يكون الزواج طبيعيا ودون اتفاق مسبق بين الزوج المطلق ومطلقته وبين من يقوم بالزواج منها تمثيليا ...واسماه الرسول ...تيس مستعار اهانة له

اما بخصوص تحريم الزواج من امهات المؤمنين فلان لقب (ام المؤمنين )هو لقب تشريفى من قبل المولى عزوجل اطلقه على زوجات النبى فى القران
فيه حد يتزوج امه؟؟؟؟!
لذا حرم الله الزواج منهن بعد وفاته..ولان احداهن لن تجد افضل من النبى كى يكون لها عوضا عنه عليه الصلاة والسلام

اكتفى بهذا القدر فقد قام زميلى اسامة على عبد الحليم بالواجب واكثر
وشكرا لك على رقيك اخ نيسان
والسلام عليكم






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,715,616,592
- ما بين الامر.. بطاعة ولى الامر وبين الاستعباد..تتوه المعانى ...
- الحقيقة والشريعة وعلاقتهما بالحق والطريقة1
- بين الاستهزاء والاكتفاء ...تضيع الحقائق ومعانى الانتماء
- المهتم واللامهتم ..أ يهم اكمل ...وايهم اجمل..ردا على مقال ال ...
- قد تكون اخر المقالات..فلا والف لا ..للاهانات
- يا استاذة ديانا احمد حلمك شوية ..واستنى لما نشوف الاخوان وال ...
- انهم احرار .بعقود احرار ..وليست عقود قهر واذلال .يا استاذهشا ...
- بل هو قران مجيد فى لوح محفوظ
- الحلم المحمدى وكيف حققه سيدى(7)الخطة الربانية
- الحلم المحمدى وكيف حققه سيدى 6(ملاك أم شيطان)
- الحلم المحمدى وكيف حققه سيدى 5 ( أقرأ)
- الحلم المحمدى وكيف حققه سيدى 4(صادق ام كذاب)
- الحلم المحمدى وكيف حققه سيدى 3 (الوحى)
- الحلم المحمدى وكيف حققه سيدى2(فترة الاعداد)
- الحلم المحمدى..وكيف حققه سيدى1
- لماذا نتمسك بالمادة الثانية للدستور1
- حدالسرقة فى القران بين حقوق الجناة وحقوق عباد الرحمن
- الحدود والعقوبات فى القران بين حق الجناة .وحقوق عبادالرحمن
- رسالة الى علياء
- أختارى الجنة يا ابنتنا ..منى حسين


المزيد.....




- العور يدعو لتوحيد الأحكام الفقهية لأجل نمو الاقتصاد الإسلامي ...
- متطرفون ينتمون لتنظيم -الدولة الإسلامية- يتبنون اغتيال بلعيد ...
- الأحمر الدموي
- قصف من المدفعية الكردية وطيران التحالف يستهدف "الدولة الاسلا ...
- اجتماع لـ-الإخوان المنشقين- بـ-المحامين- لحسم المشاركة في ال ...
- الأردن يبدأ محاكمة نائب مراقب عام الإخوان بسبب تعليقه عن الإ ...
- من رسالة الجاحظ في "مفاخرة الجواري والغلمان"
- شخصان يبحثان عن حافة كي ينتحرا
- سر النصوص الجنائزية قى حضارت مصر القديمة
- رئيس جديد للحكومة في الصومال التي ما زالت تواجه حركة تمرد اس ...


المزيد.....

- الفكر المقاصدي عند ابن رشد / الباحث بوبكر الفلالي
- سراديب الآلهة / رندا قسيس
- العبوديّة من أصول الإسلام / مالك بارودي
- داعش في ميزان سيرة محمد بن آمنة / مالك بارودي
- العنف .. فى جوهر الإسلام؟ / خليل كلفت
- الدولة الإسلامية .. كابوس لا ينتهي.! / أحمد سعده
- إقطعوا الطريق على حمام دم في تونس / العفيف الأخضر
- كيف تناولت الماركسية مسألة الدين؟ / تاج السر عثمان
- الدولة الدينية طوعاً أو كرهاً / العفيف الأخضر
- عملية قلب مفتوح فى خرافات الدين السًّنى / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - شاهر الشرقاوى - النكاح ليس كلمة قبيحة سيد نيسان سمو الهوزى