أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - وليد حكمت - مشكلة الشر ... وجواب المثالي عليها ..(2)














المزيد.....

مشكلة الشر ... وجواب المثالي عليها ..(2)


وليد حكمت
الحوار المتمدن-العدد: 3723 - 2012 / 5 / 10 - 10:13
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


تعتبر مشكلة الشر كما يقال اصلب بندقة يتعين على أي مذهب مثالي كسرها لأنها تطرح في معرض التعارض ما بين الحقيقة والمظهر وتطرح المشكلة كالآتي : إذا كان الكون هو تجسد للذهن أو العقل فكيف تكشف لنا تجربتنا مما هو لا معقول ولا مفهوم وبين ما هو أليم والغاية العاقلة التي يفترض أنها تكمن وراءه ، فلو كان الله ذا قدرة شاملة وحكمة شاملة ولكن ليس ذا خير شامل لأمكننا أن نفهم وجود مثل هذا العالم الذي نعيش فيه بالفعل ولكن كيف نوفق بين وجود إله لا متناه وبين حقيقة الشر ، فإما انه لا يكترث وإما انه يكترث ولكن لا حيلة له وهناك احتمال ثالث هو أن تكون لديه الحكمة الضرورية اللازمة ولكن سلطته محدودة مما يجعله يعمل بالتدريج على محو الشر ولكن هذا بدوره يقتضي آمادا هائلة من الزمان .
يجيب المثالي المؤمن بأن المشكلة تقتضي بالضرورة تحليلا مطولا لطبيعة الإلوهية وللعلاقات بين الله والكون الذي خلقه ... ويكون أوضح جواب هو (أن زمان الله هو الأفضل) فهو يعلم ما يفعله وما هو أفضل لعالمه وكل المخلوقات فيه ومن المسلم أن أساليبه ليست أساليبنا وزمانه ليس دائما زماننا ولكن سيتضح في آخر المطاف عندما يكون كل شيء مفهوما وعندما نرى الأشياء على حقيقتها أن شكنا في عدم اكتراث الله أو عدم قدرته لا مبرر له وسنرى أن مظاهر الأشياء قد خدعتنا أما الحقيقة فبدت معقولة ومفهومة وخيرة ، فالمشكلة تلخصت بالتمييز بين المظهر والحقيقة .

>>>>> الحلول الرئيسة لمشكلة الشر <<<<<<

تتعدد التفسيرات لمشكلة الشر فهناك الموقف المتطرف الذي يقول بأن الشر موجود في أذهاننا الفانية ففي الذهن الإلهي لا يوجد إلا الخير المطلق وليس علينا إلا أن نمحو فكرة الشر من أذهاننا لكي نمحو تحقيق الشر .
- الموقف الثاني يعترف بحقيقة الشر ولكن يقال أننا لو نظرنا بمنظار طويل الأمد لأدركنا انه مهما تكن أصالة الألم والشقاء والحمق الموجود في العالم فان هذه الأمور تتناقص بالتدريج كما أن بإمكان الإنسان أثناء عملية التقدم في الحياة وباستخدام العقل والجهد الإنساني الخاص أن يمحو كثيرا من الشر وهذا يسمونه مذهب التحسن – جون ديوي- القائل بأن الأمور قابلة للإصلاح وهذا الاتجاه تدعو إليه الكثير من الكنائس المتحررة اليوم والتي تقول بأن الله بحاجة إلى مساعدتنا في الكفاح وبأن الحياة عبارة عن صراع بين الخير والشر.
يقول طاغور (ليس ثمة شرّ بذاته، فالشر هو جهل ونقص في المعرفة والوعي. إن تعلقنا بالجزء دون الكل يحجب عن بصيرتنا رؤيا وحدة العالم في قلب تعدده وتنوعه وثنائيته. "نحن نرى الشرّ متأصلاً لأننا نعطيه شكلاً ثابتاً، في حين أنه متحرك مع حركة الطبيعة. فحركة الموت والحياة حركة واحدة لا يكون فيها الموت حداً نهائياً." وضمن هذه الحركة الكلية، يتمثل الخير في تنبهنا للتوق العميق فينا ولمعنى وجودنا واتجاهه نحو الوحدة والحقيقة، ويكون الشرّ بالتالي عدم الاهتمام بهذا التوق وإسكاته والانصراف عنه).

ونعود إلى شيء من التحليل لمسألة الحقيقة والمظهر والتي نادى بها أفلاطون فهو يشيد مذهبه على أساس التقابل بين المظهر والحقيقة فالطبيعة لأي شيء هي الفكرة التي تتجسد في هذا الشيء هذه الفكرة أو الأفكار لها وجود مستقل وحقيقة ارفع بل إنها هي الحقيقة بعينها أما الأشياء المادية فتعكس أو تحاكي تلك الحقيقة القصوى والتي هي أنموذج أزلي ثابت وهكذا فإنه يوجد خلف تلك الأشياء المادية في حياتنا عالم مثالي من الأفكار أو الماهيات وتلك الحقيقة القصوى تستقر في مكان ما في السموات العليا وهذا المكان يشكل نظاما مثاليا للماهيات الأزلية ويطلق عليها أفلاطون اسم (المثل) أو (الصور) وليس المقصود بالصور عند أفلاطون هو الشكل الخارجي أو التخطيط العام للشيء بل المقصود هو التركيب الباطن أو الفكرة المحدودة الذي تتجسد في الشيء وبذلك تكون صورة البيت مثلا خطته أو تصميمه أو تنظيمه وهذا التصميم أو التخطيط يتكشف في اللوحات الهندسية أكثر مما يتكشف في المقاطع الجانبية أو حتى في الصورة الفوتوغرافية الكاملة للبيت ذلك أن الصورة الأفلاطونية هي دائما الفكرة غير الملموسة أو التصور الذي يتجسد جزئيا في الأشياء المادية ولكنه لا يمكن أن يتحقق فيها كاملا ولذلك فان أفلاطون يقول بأنه لا يوجد شيء مادي إلا وله صورة مناظرة له في عالم المثل أو الصور ، وقد دار الصراع في القرون الوسطى حول مشكلة وجود تلك الصور المستقلة موضوعيا في عالم المثل وخصوصا أن من أنكر وجود عالم الصور رد بقوله إن أي تصور ليس إلا اسما أي أداة مريحة نصنعها لكي تتيح لنا التعامل مع فئة معينة من الأشياء التي تدخل في نطاق تجربتنا ، ولنتصور مدى الصعوبة فيما لو مر بنا كلب أو حصان أو رأينا شجرة كل حين كم من الألفاظ المستقلة نحتاج للدلالة عليها ، غير أن أفلاطون يصر على رأيه ويرى بأن الفئة هي أكثر حقيقة من أفرادها والصور هي الحقيقة القصوى وان انعكاسات تلك الصور في حياتنا الواقعية تتصف بقدر محدود من الحقيقة لا تكتسبه إلا بالاستعارة .
والعلاقة بين الشيء المادي وصورته في عالم المثل هي ذات العلاقة بين المدرك الحسي والتصور الذهني فلو سألنا أحدا ما الذي يجعل الكتاب كتابا بوجه عام ، فهناك مئات الكتب ربما قد رأيناها ولكن في ذهن كل واحد منا فكرة عن الكتاب بوجه عام وهي التي تطرأ على الذهن فورا بعد استماعنا للسؤال.
ولذا فان المثالي يجد بأن أفضل سبيل إلى فهم الواقع هو استخدام العقل وتحليل أوجه نشاطاتنا الذهنية الخاصة فبنيان الواقع هو ذاته بنيان أذهاننا .
ويدور الصراع ما بين أتباع المذهب الطبيعي الذين يرون بأن الصورة التي تقدمها الحواس عن الأشياء هي صورة صحيحة في حدودها الخاصة على الأقل بينما يزدري المثالي الحواس والتجربة الحسية معتقدا أنها لا توصل إلى فهم حقيقة الأشياء كما ذكرنا سابقا فالحواس هي حجاب بيننا وبين الوجود( الحق) فهي فقط تنقل إلينا ما يحدث في عالم التغير أو الصيرورة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,928,011,505
- (الفلسفة المثالية....هل العالم ملائم لنا؟؟؟)....(1)
- الموقف السلبي للمنظمات الحقوقية الاردنية تجاه الاحتجاجات الم ...
- عوامل نفوذ وانتشار جماعة الاخوان المسلمين في الاردن
- شباب معان المغرر بهم ... من المسؤول؟؟؟
- المعارضة الاردنية وثقافة الالتفاف والانتهازية
- ادما زريقات
- مقترحات بين يدي لجان المطالبة بإحياء نقابة المعلمين الاردنيي ...
- ليندا معايعة، الصحافية التي أبكت الرأي العام، تبكي بسبب جرائ ...
- اصحاب الحقوق المنقوصة واصحاب الحقوق الكاملة في الاردن
- نحو اصلاح التعليم في الاردن
- هل هناك ضرورة لتشكيل هيئة (نقابة أو اتحاد أو هيئة ) للمعلمين ...
- البيوت الترابية القديمة والملمح المعماري لبيوت الواحات الصحر ...
- رسالة الى صديقي الدكتور فواز الحصان بخصوص دراسة تاريخ العشائ ...
- مقالة في الحرية الانسانية
- انحطاط المثقف العشائري
- رسالة الى صديق- من هو المثقف؟؟؟
- العشائرية نتاج طبيعي لغياب مشروع الدولة الوطنية
- المستثمر الكويتي يطلق رصاصة الرحمة على مصنع الزجاج في معان
- الرجعية الوهابية تتمترس مجددا في خندق الصهيونية
- ابناء مدينة معان في رسالة نارية الى النائب ناريمان الروسان-ن ...


المزيد.....




- تدمير ذخائر من فترة الحرب العالمية الثانية
- أردوغان يتهم الولايات المتحدة بمواصلة دعم المعارضة الكردية ف ...
- ترامب إلى نيويورك لبحث قضايا التجارة والدفاع مع رئيس وزراء ا ...
- الإندبندنت: مخزون الطعام في اليمن -قد ينفد خلال شهرين-
- انقسام كردي على منصب رئيس العراق.. فمن يحسمه؟
- مقتل شخص واحد على الأقل خلال احتجاجات بنيكاراغوا
- يومك كيف؟
- مطالبات بإعلان كسلا منطقة كوارث
- حكومات مقاولات
- الممكن والمستحيـل


المزيد.....

- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي
- مفاهيم خاطئة وأشياء نرددها لا نفطن لها / سامى لبيب
- في علم اجتماع الجماعة- خمسون حديثا عن الانسان والانتماء والا ... / وديع العبيدي
- تأملات فى أسئلة لفهم الإنسان والحياة والوجود / سامى لبيب
- جاليليو جاليلي – موسوعة ستانفورد للفلسفة / محمد صديق أمون
- نفهم الحياة من ذكرياتنا وإنطباعاتنا البدئية العفوية / سامى لبيب
- أوهامنا البشرية - وهم الوعى وإشكالياته / سامى لبيب
- أساطير أفلاطون – موسوعة ستانفورد للفلسفة / ناصر الحلواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - وليد حكمت - مشكلة الشر ... وجواب المثالي عليها ..(2)