أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد قرافلي - احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 10)ع- أطباء الحضارة والاعتراف بالحلم














المزيد.....

احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 10)ع- أطباء الحضارة والاعتراف بالحلم


محمد قرافلي
الحوار المتمدن-العدد: 3680 - 2012 / 3 / 27 - 17:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


(تامل10)
ع- أطباء الحضارة والاعتراف بالحلم
مثلما اكتسح اللوغوس حلم الميثوس وبخس أحلام الشعراء ورسخ تراتبية بين مختلف الفئات بحسب طبائعها ومعادنها وبحسب جنسها ذكرا أو أنثي، وعنصرية بين الحضارات وفق مقياس تمدنها أو توحشها، وتفاضلية معرفية بحسب معياريتها وتخلصها من سجن الجسد وعروجها إلى عالم الأفكار والمثل، وتفاضلية عملية من خلال وضع حدود بين مختلف الصنائع والحرف الشريفة والخسيسة، وتفاضلية قيمية تتحرر من نفعية الإنسان العادي وانفعاليته وتحقق التجردية وتنسلخ عن تجربة الحياة اليومية وتسكن محراب التأمل ولا يستطيع نيلها إلا من أوتي الكمال، فانه نفس السيناريو سيتكرر خلال القفزة الثانية في ظل انبثاق العصر الحديث مع الفارق الزمني والثقافي.
سيعمل أطباء الفترة الحديثة على تكريس تسلطية اللوغوس من خلال النهوض أولا بعبء إعادة شحذه وصقله وتطهيره من كل ما علق به من أوهام سواء منها ما ارتبط بالذات والجسد من انفعالات وأهواء وميولات، لذلك يجب التخلص من المعرفة الحسية مادامت حواسنا تخدعنا ومن كل ضروب التمويه والخداع التي تمارسها المخيلة. أو تلك التي ارتبطت بالاكتساب وبتجربة الإنسان في حياته اليومية وعلاقته بالآخرين أو ما يسميه فرنسيس بيكون بالأوهام الأربعة (أوهام القبيلة- أوهام الكهف- أوهام السوق- أوهام المسرح) . هكذا سيتم تخليص اللوغوس من نزعته التأملية كما كان مع الممارسة اليونانية ومن لبوسه الديني كما ترسخ مع المسيحية وتحويله إلى سلاح لاختراق الكائنات واحتواء الموجودات والتحكم في الكون والطبيعة وترويضها وتسخيرها لخدمة الإنسان. مما سيؤدي إلى قلب جذري في منظور الإنسان ورؤيته لذاته وللكون وللآخرين. فلم يعد الكون مصدرا للإلهام والإيحاء والتناغم أو تعبيرا عن كمال الهي بل سيتحول إلى نظام من العلاقات وخزانا من الطاقة ومتهما أمام محكمة اللوغوس ( العقل الاداتي) يحاكمه ويستنطقه، وتعبر عبارة جاليلي عن ذلك التحول بوضوح " إن الطبيعة قد كتبت بلغة رياضية وهي عبارة عن أشكال هندسية ومعادلات رياضية لا يفهمها إلا من كان رياضيا" .
بعد تحرر اللوغوس سينطلق في مغامرة تعقبه للظواهر والوقائع طبيعية كانت أو إنسانية محاولا استنطاقها واكتشاف قوانينها وبالفعل سيتحقق له ذلك وسيتمكن من التمرد على حلم اللوغوس كما تداولته مختلف المدارس اليونانية وتحويله إلى فعالية لاختراق الظواهر والتحكم فيها وكذا تجاوزا للحلم الكنسي وقلب له بحيث أصبح مشرعا ومدركا للحقيقة ومستقلا بذاته. بالرغم من كونية حلم اللوغوس الذي تدعيه الحداثة فان البناء المفاهيمي الذي يسنده ك" الموضوعية والقوانين العلمية والحقيقة، والمنطق( اللوغوس) ذاته ليست حيادية ومطلقة بل تعبر عن رؤية للعالم وتعكس قوة اقتصادية وأفكار سياسية للطبقة المهيمنة وبالخصوص البورجوازية الغربية. إن مفاهيم الحقيقة وضرورة الوقائع الموضوعية بدورها تحولت إلى أسلحة لحسم الصراع الطبقي. وتبدو الحقيقة كرهان لتحقيق أهداف اجتماعية وسياسية. لكل طبقة أو فئة اجتماعية حقائقها، ولا وجود لتاريخ موضوعي لكن فقط تاريخ للمضطهد والمسيطر ولا تاريخ للمضطهدين والمسيطر عليهم. يعتبر المنطق ( اللوغوس) سلاحا في يد البورجوازية المثقفة والمتعلمة تحارب به مختلف أشكال التعبير وأنماط الحساسية للفئات العريضة المحدودة الثقافة والتعليم "*. هكذا ستكتح فعالية حلم اللوغوس الطبيعة وستنزع عنها طابعها السحري والشاعري وتعمل على تحويلها ، وحتى تتحقق عملية التحويل يستلزم ليس فقط توفر عتادا نظريا وتقنيا بل استجلاب رأسمالا بشريا سيتم استثماره وتوظيفه لخدمة المشروع الارستقراطي. هكذا سيقلب حلم اللوغوس المنظور وسيتحول الارستقراطي الحامل له إلى مشرع وقاضي للكون والى تقني يتحكم في الظواهر ويحولها ويبرمجها ويعيد برمجتها بما فيها الظواهر الإنسانية. إلا أن دعوى كونية حلم اللوغوس ستؤدي إلى نتائج كارثية ستدفع باقي الشعوب الأخرى ضريبته وستنعكس آثاره على الكون والظواهر الطبيعية تمثلت في تدمير منابع الحياة واستنزاف لمصادر العيش و تجريد فئات عريضة من أحلامها وهويتها ومن كرامتها ومقوماتها الإنسانية وتحويلها إلى آلات وعبيد تحت رحمة برامج اللوغوس وفتوحاته. كما أن تمرد حلم اللوغوس على مختلف أحلام الحضارات الأخرى سيؤدي إلى احتقانات خطيرة والى ردود أفعال عنيفة نجم عنها انفجار مريع لمختلف الأوهام والأحلام التي راكمتها البشرية طيلة مسيرتها والتي تتخذ شكل اضطرابات نفسية وانحرافا اجتماعيا وعصابا جماعيا وأصوليات مغرقة في التطرف والعدوانية والتي تؤذن بتصدع صرح اللوغوس وآفاق أحلامه.

* Steiner George ;nostalgie de l’absolu ;p 80-81 ;édition 10/18 ; 2003


يتبع.........





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,796,439,255
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 9) ع- أطباء ال ...
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 9) ع- أطباء ال ...
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 8) ق- أطباء ال ...
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 7) ه- أطباء ال ...
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 6) د- أطباء ال ...
- في الحاجة الى الاخر 3-3 ج- في البدء كانت العلاقة
- في الحاجة الى الاخر ب- في الحاجة الى الاخر 2_3
- في الحاجة الى الاخر أ- تجربة الوحدة
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 5)- أطباء الحض ...
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 4)غ- أطباء الح ...
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 3) ت- أطباء ال ...
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 2) ب- أطباء ال ...
- هكذا تحتفل النساء........
- احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 1) الاغراق في ...
- في حضرة الاحلام والرؤى


المزيد.....




- -سيدني المشرقة-.. عرض ضوئي قد يصبح الأروع في العالم
- إسرائيل تضغط على الولايات المتحدة للاعتراف بـ-سيادتها- على ه ...
- النظام السوري يعلن تعرض مطار الضبعة العسكري لـ"عدوان&qu ...
- بوتين يشدد على ضرورة إطلاق عمل اللجنة الدستورية في سوريا
- السمنة تهدد ربع سكان العالم!
- باكستان.. تحطيم قبة مسجد للطائفة الأحمدية
- الوكالة الدولية للطاقة الذرية: ايران لا تزال ملتزمة بالاتفاق ...
- البنتاغون ينفي مشاركة قواته أو قوات التحالف الدولي بقصف مطار ...
- -دودة المطرقة- تغزو فرنسا! (فيديو)
- موسكو: رفض ترامب لقاء زعيم كوريا الشمالية غير مبرر


المزيد.....

- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق / رياض السندي
- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد قرافلي - احلام الحضارة ام احلام الهامش والمهمشين( تامل 10)ع- أطباء الحضارة والاعتراف بالحلم