أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إياد أبازيد - رومانسية الكلاشنكوف تحسم المعركه














المزيد.....

رومانسية الكلاشنكوف تحسم المعركه


إياد أبازيد

الحوار المتمدن-العدد: 3663 - 2012 / 3 / 10 - 23:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




كتب السيد عمر المقداد من أنقرة

يقول مارتن لوثر كنغ :
الظلم في أي مكان يهدد العدالة في كل مكان
ساحاول أن كون شديد الحذر في طرح وجهتي نظر السلميه والعسكره , بشفافيه لم اتعود عليها حقيقة في ظل نظام اضطرني حتى الى اخفاء اسمي لسنوات طويله ..
الثوره السوريه تدخل عامها الاول, وتذهب بقوه باتجاه الثاني دون اي اشاره واضحه على ماستؤول اليه الامور ,فبين داعي للسلميه ومصر عليها, معتبرا اياها خياره الاستراتيجي وبين داعي لحمل السلاح, والمباشره بعمليات منظمه ضد السلطه تفقدها توزانها ,والرأيان موجودان بقوه على الساحه, فالسلميه الممثله بالتظاهرات والشعارات , والمسلح المتمثل بالعناصر الذين بتنا نشاهدهم بشكل يومي على شاشات التلفزه بل وفي ضيافة وسائل الاعلام يتحدثون عن سبب رفعهم للسلاح في وجه النظام الحاكم,وعن عمليات نوعيه قاموا بها هنا وهناك..
لاننكر ان سلمية الثوره في بدايتها احرجت السلطه الحاكمه في دمشق بل وحلفائها
دبلوماسي روسي همس في أذني اما فنجان قهوه ..لقد كانت حكومة بلادي في الثلاث اشهر الاولى في موقف لاتحسد عليه ففظاعة سلمية هؤلاء كانت ستضعنا في خانة المتفرج على الاقل ..ولكن استطعنا الخروج اخيراً بعد انتشار السلاح والدفاع عن حلفائنا بقوه
هذا الموقف يشير بقوه الى ماقد يفعله العمل السلمي
ولكن الى متى
السؤال الذي حير الجميع
استمر العمل السلمي يوما بعد اخر ..وزدادت وتيرة القتل ..واصبح النظام يخترع هذه العصابات المسلحه ويتكلم عنها في ظل عزل اعلامي تام للدوله ومحاصرة المدن .
حتى وصلنا الى الرأي القائل بأن وجود العصابات المسلحه اوفي ظل عدم وجودها, النظام سيتكلم بها وسيختلقها ..فلنجعلها حقيقه طالما في كلتا الحالتين متهمون بها يضيف اخر !
بالطبع ان النظام السوري يعتبر من أسوأ الانظمه على الاطلاق ..بل اعتاها لجهة الاله العسكريه, وعدم التورع للحظه عن استخدامها ضد شعب اعزل
الأعتداء على المدن , استهداف الاطفال والنساء والشيوخ في رساله للثوار ان الجميع امام فوهات البنادق سواء !
في محاوله لاثارة الرعب في نفوس المواطنين !!
امام هذا الواقع , وازدياد عدد القتلى .تصبح الدعوه الى المحافظه على سلمية الثوره نوع من قلة الادب والنفاق المتعمد ,هل وصل العجز بنا الى هذا الحد يضيف اخر
كيف تتوقع مني ان اطلب من 10 الاف اسره ان تخرس وتجلس وتحمل غصن زيتون ولاتدافع عن نفسها
عندما تعرضت الولايات المتحده الاميركيه,( وهذه دغدغه لذاكرة الجالسين هناك)
دول باكملها سقطت وملايين قتلوا ..تحت شعار الدفاع عن النفس ومحاربة الارهاب ..كيف يجرؤ هؤلاء اساسا على الطلب منا عدم الدفاع عن انفسنا والانتصار لاهلنا ..هل اصبحت ارواحنا رخيصه لهذا الحد لدى من يسمون انفسهم ثوار سلميين ؟
القتل مستمر بحمل السلاح او بدونه ..وذريعة ان الفاتوره سترتفع في حالة حمل السلاح ضد السلطه صحيحه الى حد ما
ولكن الفرق بين الاثنين ..ان في حالة حمل السلاح تتاح لك فرصة الدفاع عن نفسك والنظر في عيني غريمك ,والاستعداد له
اما الحاله الثانيه فانك تسقط ..دون ان تعرف مالذي حصل لك تماماً !!
لااريد لنفسي مصير لوركا ..اكره الموت برصاصه تاتيني من الخلف !!

منقول عن السيد عمر المقداد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,647,847,140
- صورة من حارتنا
- السلطة الرابعة ...
- أطفال في عمر الورد
- قَسَم الشَباب
- في عيد الفالنتاين
- القوى البديلة
- الوثيقة الأساسية للمواطنة السورية...
- حماة - سورية - 1982 ... مجزرة القرن العشرين
- يقولون .. أقليات
- وما النصر إلا صبر ساعة ...
- قصة حارتنا ...
- الانتهازيون الصفر
- المقاومة والصمود
- سورية .. ثورة شعب من البداية حتى النهاية ...
- من حوران هلّت البشاير ...
- الحرية ...
- القبض على السيّد الرئيس ...
- سورية صباحك حلو ...
- احترق ليحرق الطغاة
- غموض و حيرة و تخبط ...


المزيد.....




- الطفل البلجيكي النابغة لوران سيمونز ابن السنوات التسع يترك ا ...
- صورة في غاية الجمال لملك زخات الشهب
- لافروف وبومبيو: قنوات اتصال مفتوحة
- أونغ سان سو كي تعترف باستخدام "قوة غير متناسبة" ضد ...
- كيف جمعت -الخردة- التونسيين؟
- الشفافية الدولية: الرشوة والوساطة والابتزاز الجنسي أبرز مظاه ...
- مؤتمر الصليب والهلال الأحمرين.. انطلاق معركة حماية البيانات ...
- لبنان.. اجتماع دولي بباريس لبحث الأزمة والاحتجاجات تتواصل
- احتجاجات العراق.. البرلمان يناقش قانون الانتخابات واغتيالات ...
- الإمارات تعتزم زيادة استثماراتها في مصر مع إعلان منصة مشتركة ...


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إياد أبازيد - رومانسية الكلاشنكوف تحسم المعركه