أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزهة أبو غوش - هوان النّعيم رواية توثيقية لجميل السلحوت














المزيد.....

هوان النّعيم رواية توثيقية لجميل السلحوت


نزهة أبو غوش
روائيّ وكاتبة، وناقدة


الحوار المتمدن-العدد: 3640 - 2012 / 2 / 16 - 10:56
المحور: الادب والفن
    


هوان النّعيم رواية توثيقية لجميل السلحوت
بقلم:نزهة أبو غوش
رواية هوان النّعيم، للكاتب المقدسيّ جميل سلحوت، صدرت حديثًا – كانون ثاني 2012 عن دار الجندي للنشر والتوزيع، في 173 صفحة.
أَودُّ من خلال قراءَتي لرواية هوان الجحيم أَن أَتناول شخصيّة الرّاوي الّذي وظّفه المؤلف؛ من أَجل رواية أَحداث الرّواية.
نلحظ من خلال قراءًتنا للرّواية بأَنّ الرّاوي تحدّث بصيغة الغائب، هو، ممّا أَتاح له أَن يكون راويًا عارفًا لكل شيء من بداية الرّواية حتى نهايتها.
كان الرّاوي في هوان النّعيم راويًا مؤرّخًا، وشاهدًا عاش الأحداث، فبدت شهادته صادقة توثّق أَحداثًا تاريخية حدثت في عام 1967، والاحتلال الإسرائيلي الثّاني للبلاد، وما ترتّب عن هذا الاحتلال من غضب وسخط ومظاهرات ومقاطعة للتّعليم في المدارس الحكوميّة، وظهور بعض العملاء مثل شخصيّة أَبي سالم، بعد أَن أَوقعه الضابط نمرود. يشير هنا الرّاوي إِلى تجربة المؤلّف، ومعايشته للأَحداث.
الرّاوي في هوان النّعيم اختار لنفسه شخصيّات تتحاور مع بعضها البعض؛ من أَجل مساعدته في رواية الأحداث، فنلحظ كثرة الحوارات بين هذه الشّخصيّات، وقد أَكثر الرّاوي من اختياره للشّخصيّات الذّكوريّة، وقلّل من الشّخصيّات الأُنثويّة، حيث عبّر من خلال الرّجل على الأُمور، والأَحداث السّياسيّة، أَمّا المرأة فقد بدت مهتمّة، وخائفة على أَبنائها، وزوجها، ولا تتدخّل بالأُمور السّياسيّة.
رتّب الرّاوي في رواية هوان النّعيم الأَحداث ترتيبًا زمنيًّا، حيث روى الأَحداث بتسلسل منطقي، ولم يرجع إِلى الوراء. نلحظ من خلال حوارالشّخصيّات بأَنّ الراوي كان صريحًا وجريئًا في تعبيره عن الهزيمة، فقال على لسان فؤاد:
"عدم الاعتراف بالهزيمة حالة مرضيّة يصعب شفاؤها، وبالتّالي سنبقى مهزومين إِلى ما شاء الله" ص 75.
أمّا على لسان البطل خليل، فقد تساءَل مستغربًا: " لم أَفهم حقيقة ما جاء فيه، فكيف انتصرنا في هذه الحرب وبلادنا وقعت تحت الاحتلال؟"
حاول الرّاوي أَن يتدخّل في الوصف، أَو التّعبير عن الاستياء، فقالها بلسانه وليس على لسان الشّخصيّات مثلًا: " لكنّ الرّياح تجري بما لا تشتهي السُّفن" ص 56.
" الفريق جميعه يبكي شبابًا ارتقوا إِلى قمّة المجد في معركة خاسرة" ص 86.
نرى من خلال قراءَتنا لرواية هوان النّعيم، بأَنّ الرّاوي يعكس هويّة الكاتب جميل السلحوت، حيث يبدو واضحًا بعدم الحياديّة في روايته للأَحداث، بل أبدى تحيُزه وانتماءَه للقدس وللقضيّة الفلسطينيّة بشكل واضح:
"المدينة بائسة وكأنّها تفقد أبناءَها الّذين كانوا يملأون طرقاتها وأسواقها وأزقّتها، ودور عبادتها" ص 62.
" دخلت المسجد فدنّسته" " الباب التّاريخي محطّم بلا رحمة" ص 62.
نلحظ بأَنّ الرّاوي لم يعمد إِلى خلق حالة وجدانيّة مع الأماكن، والأحداث، إِلا في حالات قليلة، حين قام الرّجال بالعثور على الشّهداء، ودفنهم بعد الحرب.
عمد الرّاوي بتعريف القاريء على الشّخصيات من خلال شكلها الخارجي، ولم يتعمّق بالتّفاصيل الخاصّة للشخصيّات، واظهار أًبعادها النّفسيّة والاجتماعية بشكل أَوسع، ممّا أَضفى على أًسلوبه التقريريًّة، والمباشرة.






لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,826,045,864
- الهواجس والاحلام في رواية - وراء الفردوس-بقلم نزهة أبو غوش
- العاطفة في رواية-لحظات خارجة عن الزمن-
- قلادة فينوس رواية الخيال الجامح
- العنقاء أبدًا لإلهام أبو غزالة
- قراءة في رواية ظلام النهار


المزيد.....




- -الثقافة- تُطلق برنامج -ا?بداع- لدعم الفنانات والفنانين الا? ...
- الملك يمدد آجال تقديم تقرير النموذج التنموي الجديد
- مطالب برلمانية بافتحاص تدبير صندوق كورونا
- المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، تسائل الح ...
- صمت الحملان الكمونية !
- الأحزاب تسيج الحقل السياسي بالعنف اللفظي!
- “الرى”: الانتهاء من إنارة المسرح المكشوف بمتحف النيل لتحويله ...
- حسن الشنون .... مأدبة إفطار دولية
- بعد كورونا ..منظمة العمل المغاربي تدعو البلدان المغاربية الى ...
- مجلس النواب يعد لدراسة مشروع قانون المالية المعدل للسنة الجا ...


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزهة أبو غوش - هوان النّعيم رواية توثيقية لجميل السلحوت