أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بسام مصطفى - رائعة بختيار علي -مساء الفراشة- بالكرمانجية














المزيد.....

رائعة بختيار علي -مساء الفراشة- بالكرمانجية


بسام مصطفى
الحوار المتمدن-العدد: 3633 - 2012 / 2 / 9 - 11:22
المحور: الادب والفن
    


باكورة إصدارات `أفيستا` لعام 2012

رائعة بختيار علي "مساء الفراشة" بالكرمانجية


الروائي والشاعر بختيار علي الذي يعد واحدا من أبرز أعلام الأدب الكردي (باللهجة السورانية) بات في متناول قراء الكرمانجية. حيث صدرت روايته "مساء الفراشة" (ئيفارا بروانه) التي تعتبر من أكثر كتبه رواجا ومبيعا في جنوب كردستان (العراق)، باللهجة الكرمانجية عن دار نشر أفيستا في اسطنبول بتركيا، وقام بنقلها الى الكرمانجية بسام مصطفى.

في مقالة له بعنوان "الواقعية السحرية في روايات الكاتب الكردي: بختيار علي"، يقول الباحث الكردي هاشم أحمد زادة في كتابه "الرواية الكردية ومسألة الهوية، أفيستا 2011 " عن رواية بختيار علي "مساء الفراشة":

مساء الفراشة (ئيفارا بروانه)، تتحدث عن مساء حزين حيث يتم، في تجمع كبير لأناس يعتقدون أنهم يحاربون المذنبين والخطاة على وجه الأرض قتل بطلتي الرواية بروانه وميديا بيد أشقائهم رميا بالرصاص. ومن ثم، يصبح هذا المساء رمزا للشتاء والموت والسقوط ويشير إلى عالم مغلق ومحاصر وقاس. سمة الواقعية السحرية في الرواية تبدأ من بداية الرواية حيث يرى القارىء شوارع وأزقة المدينة وقد أصطبغت بالدم. يسيل الدم لعدة أيام في المدينة...أحد وجوه الرواية ذات الواقعية السحرية هي الفراشات التي تظهر أحيانا كثيرة. اسم بطلة الرواية (بروانه) في اللهجة السورانية الكردية تأتي بمعنى فراشة. عندما تطلب أخت بروانة، خندان، منها المساعدة تأتي في شكل فراشة. في مكتبة المدرسة الدينية تخبأ خندان الفراشات في الكتب. حينما يحرق المتطرفون محل لبيع الكتب في المدينة تحترق معها آلاف الفراشات. في المساء الذي تقتل فيه ميديا وبروانه تطير الفراشات في السماء حتى تغطيها.

مجموعة من الشباب والفتيات يتعرضن في حياتهم اليومية الى الكثير من المتاعب والمشاكل التي تحرمهم من حقهم في الحب. وكلما مر الوقت تكبر المشكلة أكثر وذبح بعض العشاق في المدينة يسوقهم بهدف العثور على حياة أفضل إلى البحث عن ملجأ آمن، مكان طوباوي، مكان لا يستطيع احد إزعاجهم ومضايقتهم. بحثهم الصعب والشاق يقودهم إلى منطقة نائية وجبلية تسمى من قبل قاطنيها فيما بعد "وطن العشق" ولكنها تسمى من قبل الآخرين ب "وادي العهر".

تجد بروانه وميديا في احدى القرى ملاذا آمنا، لكن فيما بعد يتم العثور عليهما من قبل جواسيس وعسس الملا كوثر الذي يشرف في مساء مثلج وبارد على عملية قتلهم بيد اشقائهم.

يمكن تصنيف روايات بختيار علي، الى جانب الاعمال والنتاجات الادبية لغابرييل غارسيا ماركيز، طوني موريسون، ديرك والكوت، الطاهر بن جلون وسلمان رشدي التي تتميز بواقعيتها السحرية.ففي روايات بختيار علي وبالاستناد الى الكثير من المرجعيات الاجتماعية، التاريخية والسياسية يستطيع المرء أن يكتشف بسهولة أن نسيج رواياته مرتبط بواقع وطنه كردستان.

بختيار علي – روائي، شاعر ومثقف كردي وأحد مؤسسي مجلة –رهند-. ولد في مدينة السليمانية بكردستان العراق عام 1960. درس الابتدائية والاعدادية والثانوية في مدارس السليمانية. درس في قسم الجيولوجيا في جامعة السليمانية واربيل، لكنه لم ينه دراسته الجامعية.

في عام 1983، جرح اثناء مشاركته في تظاهرة طلابية، ترك بعدها الجامعة وتفرغ للعمل الادبي. كتب قصيدته –نيشتمان (الوطن) في نفس العام ونشرها بعد 9 سنوات في ديوانه الشعري (الخطيئة والكرنفال).

بعد نشوب الحرب الأهلية في أيلول 1994، هاجر من كردستان العراق وتوجه الى سورية، وبعد أن أمضى قرابة 9 أشهر في دمشق غادر الى المانيا وعاش في مدينة فرانكفورت حتى عام 1999. في عام 1998 كتب روايته "مساء الفراشة" ويعيش بختيار من 1999 وحتى الآن في مدينة كولن الالمانية.

يقول الكاتب الكردي شيرزاد حسن عن بختيار علي: "بختيار يستحق نيل جائزة نوبل للآداب، لكن لسوء حظه انه كردي. فغالبا ما يكون أعداء الكردي الموهوب والمبدع أكثر من أصدقائه."

بعض أعمال ومؤلفات بختيار علي:

الخطيئة والكرنفال-شعر-1992
موت الوحيد الثاني-رواية-1997
مساء الفراشة-رواية-1998
الاعمال الشعرية الكاملة 1983-1998
آخر رمان العالم – رواية-2002
مدينة الموسيقيين البيض –رواية-2006
كاتب الغزل وحدائق الخيال-رواية-2008
قصر الطيور الحزينة-رواية-2009
عمي جمشيد خان –رواية 2010
واعمال شعرية وروائية أخرى مطبوعة وقيد الطبع.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,048,783,807
- ما بين عجرم وعيد...
- أسقطوا حنجرة فملأت الساحة حناجر
- -الترجمة كباب آخر ينفتح على الروح-
- كرد سوريا والبحث عن كاريزما
- في 13.11.1960
- محمد عارف...اللوحة الأخيرة
- هل سيتباهى الحجل مرة أخرى؟
- إلى الأخ والصديق خالد علي..
- حديث مع كوردي
- فتح الله حسيني في -إمبراطورية الخديعة-
- الأدب الشفاهي الكُردي: البحث عن الهوية المفقودة
- بلا عنوان: شيلان حمو الشاعرة التي ترى بقلبها!


المزيد.....




- إيزابيل الليندي تحذر من عالم تغيب فيه المبادئ والقيم التي تد ...
- استبعاد توم كروز من أحدث أجزاء سلسلة أفلامه لـ-سبب غريب-
- عاصي الحلاني يلغي حفلات في كندا بسبب تأشيرة الدخول
- مقتل خاشقجي.. تفاصيل الرواية السعودية
- الثقافة القطرية وفنونها في معرض ضخم بروسيا
- -ستان لي- ظهر في جميع أفلام -مارفيل- دون أن نلاحظ ذلك! (فيدي ...
- مطالبات لفرقة "مارون 5" برفض الغناء في نهائي دوري ...
- مطالبات لفرقة "مارون 5" برفض الغناء في نهائي دوري ...
- أغاني المهرجانات بمصر.. عندما يصبح الضجيج فنا
- الكشف عن سر بناء قاعة ذهبية في قصر المنيل بمصر (فيديو)


المزيد.....

- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بسام مصطفى - رائعة بختيار علي -مساء الفراشة- بالكرمانجية