أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعدون عبدالامير جابر - كيف أدْمنّا الفجيعة














المزيد.....

كيف أدْمنّا الفجيعة


سعدون عبدالامير جابر

الحوار المتمدن-العدد: 3602 - 2012 / 1 / 9 - 10:47
المحور: الادب والفن
    


عندما كان الموت يجيء بهدوء
كان الناس قلما يشعرون انهم على غير موعدٍ مع هذا الزائر ثقيل الظل ..
فقدومهُ على الدوام كان متوقعا ..
الا في حالات نادرة وخاطفة... كانت تسمى عندنا .. فجيعة ..
وفي زماننا هذا , ومنذ وقت طويل يربو على الثلاثين عاما ,
فاننا أدْمنّا الموتَ كالشاي والدخان والنساء ..
لم يعد الموت بالطريقة التي نشهدها .. فجيعة ..
وتسالمنا مع روح الفجيعة منذ كربلاء
وكأن حياتنا بلا فجيعة باهتة ...
فلا نبدعُ حتى نُفْجَعْ , ولا نفْرَحُ حَتّى نُفْزَعْ
لانمارس الحبَّ الا في خِضَمّ أحْزانِنا
نسائنا يشفقن على أنوثتهن في المواسم الحزينة
فتتورد خدودهن نشوةً ورغبة
وتحنوالنظرات عِنْدَهنَّ وتصبح أرقُّ وأعمق
ورجالنا لا يستثيرُ الا الرعبُ ذكورتهم
أوعندما يتباكون على زمنٍ فات
فلم يعد عندنا الموت فجيعة
وليس هناك أمّة تصالحت مع الموت ( الفجيعة ) مثلما فعلنا نحن ..
اعتدنا مشاهد تقطيع الاوصال ,وفصل الرؤوس عن الاجساد
واستسغنا غسل الشوارع بلذة من الدماء
حتى لم يعد غريبا حين نسمع ...
ان على الطريق من يذبح الموتى في طريقهم الى المقبرة
واستغربنا ان الموتى يخافون اللطيفية ..
فالموتى أولَ شيئٍ ينسونه ان ليس لضربٍ بميتٍ إيلامُ ...
وينسون أيضا ان (الشاة لايضيرها السلخ بعد الذبح )
فلماذا يخافون ؟؟؟...
.فليس الموت عندنا فجيعة لاقرار لها
أومصيبة عظمى لاحدود لتاثيرها كما يقولون ..
ولم يعد هناك هذا الفزع الاسطوري من النار
فالشفاعة عندنا يقينٌ كيـّفناه ...
حتى اصبح نعالُ السيدِ حبلاً ممدوداً بين الأرض ِ والسماء
فمُنحْنا التسالمَ مع الذاتِ وقبولَ الانتقالِ بلا ضجة أو عناء
فنحن لا نحتضر طويلا عندما تنفجر المفخخات
ونستسلم للموت على ( طول )..
وما البكاء والعويل الذي ترون الا لغةً وطقسَ وداعْ
فترانا لا نأكل جيدا الا بعد دفن موتانا ...
وليس بعيدا عن المقبرة ...
ولانحفل بالعصير الا في مواكب العزاء
ونتحمس كثيراً للوداع بوجوه ملساء
وننفق على الفاكهة والزهور في محافل التوديع
أكثرمما ننفقه بأوقات اللقاء
لماذا لا نحدّث الحسن والقبيح
فان بن لادن وجهنا الصحيح
ولماذا نلبس..... بلا خجلٍ
كل هذي الأقنعةْ
ولماذا لانستدعي الرسول
ليعيد علينا .....
قراءة سورة الفاجعةْ .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,970,065
- لأنك أبْجديُّ الهوى
- المعلومات اشد فتكا من اي سلاح .. بحث في الامن الاستخباري
- معنيٌ أنا بك عليٌ
- القانون الدولي الإنساني ومراحل تطوره
- بين السياسة والعبث
- الأمن من الإيمان
- ذاكرتنا المثقوبة وثقافتنا المخربة
- مفهوم -الامة العراقية - بين المحلية والكونية
- تجارب على الطريق لإحياء الأمة العراقية
- لماذا نساهم بطمس الحقائق
- السجناء السياسيين بين هضم الحقوق وتسفيه الطبقة الحاكمة


المزيد.....




- فنان شهير برفقة الوليد بن طلال ما السبب... فيديو
- بوريطة..العلاقات المغربية- الغواتيمالية قائمة على الصداقة وا ...
- في كتاب مثير.. طارق رمضان يكشف لأول مرة تفاصيل السجن والتهم ...
- ليالي الورشة المسرحية تنطلق من 21 إلي 24 سبتمبر
- مثقفون تونسيون في انتخابات الرئاسة.. إشادة بالديمقراطية وتبا ...
- فيلم كارتوني روسي مرشح لنيل جائزة في مهرجان سينمائي أمريكي
- رئيس بلدية فرنسية يصدر مرسوما لإجبار السكان على الفرح ومنع ا ...
- رئيس بلدية فرنسية يصدر مرسوما لإجبار السكان على الفرح ومنع ا ...
- فنانة كويتية تحدث ضجة بسبب فيديو -التدرب مع رجل-
- شاهد: يورونيوز تلتقي عددا من النجوم المشاركين في مهرجان الجو ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعدون عبدالامير جابر - كيف أدْمنّا الفجيعة