أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - رد على مقالة! سائس إبراهيم في .. شتائم وكذب وقبح















المزيد.....

رد على مقالة! سائس إبراهيم في .. شتائم وكذب وقبح


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 3571 - 2011 / 12 / 9 - 23:06
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



والنموذج الصارخ هنا هو كتابات طلعت خيري –إذا كان هناك فعلاً شخص بهذا الإسم أم أنها في الحقيقة مؤسسة دينية ظلامية وهابية متخفية وراء هذه الهوية من أجل بث سمومها وشتائمها وكذبها- ففي الردود الدائمة على الكاتب القدير كامل النجار سنأخذ بعض المقتطفات فقط

رد...

بما انك تتكلم عن الكذب والتلفيق ولكنك لم تقدم لنا دليلا واحد على انتماءات طلعت خيري الدينية أو الطائفية كالوهابية وما شاكلها ...سيبقى هذا الوصف رد عليك .. لم اتهم النجار اتهاما أنما هناك أدله مقدمه في كل مقالة لفضح تلاعبه بالآيات ألقرانيه..لا يختلف كامل النجار عن أي رجل دين سياسي يتلاعب بالنصوص الدينية لتشويه صورة الإسلام للتبشير المسيحي .. لدي أدله ملموسة تثبت مسيحية كامل النجار وان ادعى الإلحاد أو العلمانية


الكاتب...


تعليق الجهة المسماة طلعت خيري على كامل النجار: يتوارى وراء الإلحاد دجالون يؤمنون بالكتاب المقدس لم يعرفوا الإلحاد .. إلا بما شرعه له ذلك الكتاب من تشريعات تصب في أهوائهم وغرائزهم .. لذلك هم تربوا عليه وتعلموا منه جميع المراوغات السياسية في الكذب والتلفيق فهم يلحدون بالله يؤمنون باله مصنوع يدويا يأكل الفطير ويحتكر الصبايا ... فالتحريف السياسي الذي يتبعه مسلمية النجار نابع من تعاليم الكتاب المقدس...


تعليقي : الملحدون في بلداننا غير مرئيين، إنهم لا يشكلون فئة ظاهرة في المجتمع ولهذا يصعب استعداء الناس ضدهم، لكن على العكس من ذلك فالمسيحيون يشكلون أقليات مضطهدة في ما يسمى بِـ"العالم العربي الإسلامي"، ومفيد لأمثال طلعت خيري "أشك كما قلت سابقاً من أن وراء هذا الإسم الأخير مؤسسة وهابية ظلامية" ووليد مهدي أن يرفعوا درجة الاستعداء والاحتقان ضد المسيحيين حتى ولو غطوا الشمس بالغربال. لهذا رأينا ردودهم تتهم بغطرسة الدكتور كامل النجار والدكتورة وفاء سلطان بأنهما مسيحيان، رغم أن الأول أعلن مراراً أنه لا ديني وأنه كان في السابق عضواً في جماعة الإخوان المسلمين المصرية.

رد.....

يقول الكاتب إن الملحدون في بلداننا العربية غير بارزين للوجود .. نقول له ادخل على منتدى الملحدين واللادينين العرب وسترى الكم الهائل منهم ... انتقادات الملحدين واللادينين للإسلام نابع من تعاليم الكتاب المقدس ..فهم يستنبطون أفكارهم العدائية للإسلام من شريعة المصلوب التي سمحت لهم بممارسة جميع الحريات الشخصية تحت مبدأ الخطيئة المزيف ..فعندما يؤمنون باله مجسد تتكون لديهم صوره فكريه تختلف عن الصورة التي نعرفها عن الله .. فمن تلك العقيدة اخذ كامل النجار ووفاء سلطان بث سموم المسيحية تحت راية الإلحاد.. فهم ينتقدون الإسلام فقط دون الأديان الأخرى فإلحادهم من جهة الإسلام فقط أما في عقيدة الإله المصلوب فهم يؤمنون به حتى النخاع ..لم يواجه المسيحيون في بلداننا العربية أي اضطهاد بل بالعكس كانوا أعوان للأنظمة العربية ألاستبداديه في العراق ومصر.. هناك حملة تحريف للتاريخ الديني يقوم به بعض المسيحيون لإبعاد قوميه محاولين أنشاء تاريخ ديني مزيف له اتصال بالحضارات القديمة كحضارة وادي الرافدين.. بل وصلت الوقاحة بهم إلى القول بان ارض العراق أرضنا... طردنا المسلمين منها ..


الكاتب....


تعليق الجهة المسماة طلعت خيري على كامل النجار : من أكاذيب مسيلمة النجار قوله عندما يسافر محمد من مكة إلى الشام يمر بمنطقة تبوك ..طبعا المسافر من مكة إلى الشام لا يمر بتبوك لأنها أصبحت وراء ظهره..من غير المعقول من أراد السفر غربا يتجه شرقا .. ثم يغير مساره باتجاه الغرب.. كل مسافر يتبع الطريق الأقصر عند سفره .. يمر بتبوك من كان مسافرا من المدينة إلى بلاد الشام ..لا توجد أيه في القران تحدد مساكان الأمم السابقة جغرافيا من أين يعرف محمد مساكن عاد وأصحاب الرس وثمود.


تعليقي : إن الجهة التي تتسمّى بإسم طلعت خيري والتي أرسلت التعليق أعلاه إما جاهلة لم تطلع أبداً على خرائط طرق التجارة قبل الإسلام. وإمّا أنه الكذب القبيح وكاتب –كاتبي- التعليق يتوقعون –معتمدين على الكسل الفكري وانعدام تقاليد البحث والتمحيص عند الأغلبية من شعوبنا- أن القراء لن يكلفوا أنفسهم عناء البحث فيما يكتبون.
إن مجرد كتابة جملة "خريطة الجزيرة العربية قبل الإسلام" في محرك غوغل وتصفح أولى النتائج تظهر بوضوح موقع تبوك في شمال غرب مكة والمدينة وتقع قرب الحدود الأردنية في الطريق إلى سورية (هل تتذكرون جميعاً غزوة تبوك وموقعها على الخرائط).
نقرأ أيضاً في أحد المواقع الرسمية لإحدى الوزارات السعودية : "تقع منطقة تبوك في الجزء الشمالي الغربي من المملكة العربية السعودية وتبلغ مساحة منطقة تبوك 117000 كيلو متر مربع . وتمثل حوالي 5% من مساحة المملكة ، أما مساحة مدينة تبوك فتبلغ 30000 هتكار وتعتبر تبوك بوابة الشمال للمملكة العربية السعودية بحكم حدودها مع بعض الاردن"
وللإطلاع على خريطة ورقية للجزيرة العربية قبل الإسلام وطرق التجارة العالمية، انظر كتاب "الإسلام وحضارته"، تأليف أندري ميكيل، منشورات المكتبة العصرية، بيروت، 1981، ص 46.


رد....

في الابتدائية قالوا لنا فهم السؤال نصف الجواب .. نحن لا نتكلم عن خراط عسكريه لان معركة تبوك لم تقع في تبوك .. ولكن كون الجيش توجه باتجاه تبوك سمية بمعركة تبوك .. جغرافيا لا وجود لمعركة تبوك .. أنما هناك مدينة تبوك .. حدد الكاتب موقع تبوك جغرافيا من ناحية المملكة ككل .. ولكن النجار حدد موقع تبوك من جهة مكة فقط..

هذا ما قاله النجار
ثم بدأ التيه عندما تحدث القرآن عن الكهوف لأن محمداً كان يسافر من مكة إلى الشام ويمر على منطقة تبوك التي كانت بها مساكن ثمود، ورأي بعض الجبال وبها نحت على أبواب الكهوف، وظن أن جماعة ثمود قد نحتوا الجبال وجعلوها مساكن لهم، فقال (تتخذون من سهولها قصوراً وتنحتون الجبال بيوتا) (الأعراف 74). (وكانوا ينحتون من الجبال بيوتاً) (الحجر 82). (وينحتون من الجبال بيوتاً فارهين) (الشعراء

هدا يعني حسب وصف النجار تقع تبوك غرب مكة ولكن بالحقيقة هي تقع شمال غرب مكة.. من أراد السفر من المدينة إلى بلاد الشام يمر بتبوك لأنه يسلك طريف شمالي غربي .. لو كانت تبوك اقرب إلى مكة لنطلق جيش المسلمين منها بدلا من المدينة

الكاتب...


تعليقي : منذ عرف الإنسان الفرق بين العمل الذهني والعمل اليدوي، ظهر ملازماً لهذا التفريق احتقار السادة والطبقات العليا للعمل اليدوي الذي كان من نصيب العبيد، وما زال هذا الإحتقار ملازماً لكل المهن اليدوية، والكثير من الذين ردوا على الدكتور كامل النجار (شاهر الشرقاوي، وليد مهدي، طلعت خيري..)، يحاولون شتمه بطريقة ملتوية بكتابة اسمه : كتب النجار... قال النجار... إن النجار..الخ. وفي هذا ايحاء للقراء بأن الكاتب مجرد "نجار"، في عقولهم المريضة يتوقعون بأن سحب صفة المثقف عن السيد كامل النجار يحط من قدره وبالتالي من قيمة كتاباته لدى القراء.

رد....

فكك السيد وليد مهدي مقالات النجار بطريقه فلسفيه متقدمه أبطل فيها مزاعمه الإلحادية وموضحا فيها اتجاهه الديني التبشيري .. ولا يكن أي عداء للمسيحية ..

الكاتب....

اتعليق الجهة المسماة طلعت خيري على كامل النجار : لا يوجد ما يثبت ان مصطلح (رواسي) يعني الجبال .. بل اعتمدنا على ما فسره المفسرون قبلنا - حسب فهمهم - واجتهادا منهم.. اما كلمة الجبال فقد جاءت واضحة في اماكن اخرى من القران الكريم. وهي لا تؤكد ان الرواسي هي الجبال واجتهادا مني اعتقد ان الرواسي يمكن ان تكون طاقة مغناطيسيية او شيء آخر لا علاقة له بالجبال.


رد...


أنا لا اعتمد على ما قاله المفسرين في تفسير القران كما إن قضية الآراء لا تنفع في المواضيع الدينية لا بد من الدله نصيه تؤكد مصداقية القول .. ..من أين يعرف أهل الجزيرة التمويه المغناطيسي لا توجد أيه في القران تؤكد أن الرواسي هي الجبال كما لا يمكن أن نترك ألكلمه بدون تفسير .. من المؤكد أدرك من قبلنا معناها وإلا كيف يكتمل الإيمان والتصديق .. الرواسي هي الثوابت وبدونها لا يمكن العيش .. السماء أي الشمس .. والماء.. والأرض أو الإنبات
القران...
السماء
{وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاء لِّلسَّائِلِينَ }فصلت10
الماء
{أَمَّن جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَاراً وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَاراً وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزاً أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ }النمل61
النبات..الأرض أو التربة
{وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ }ق7



الكاتب ...


تعليقي : عجيب وغريب أن يصبح الإسلام تراثاً متشكلاً منذ سبعة آلاف سنة وعجيب هذا الكلام عن التصادم بين الإستعمار النيوليبرالي وبين الإسلام. أليست كل الطبقات الحاكمة التي تتبنى الإيديولوجيا الفاشية الإسلامية "صديقة" للغرب : نظام البشير في السودان، النظام العشائري في السعودية، الأنظمة القبلية الأسروية في الكويت والإمارات وقطر، الباكستان... ومؤخراً –بشكل مباشر أو غير مباشر- تنصيب الأمبرياليات الأمريكية والأوروبية لأنظمة إسلامية في ليبيا وتونس والمغرب ومصر، وغداً في اليمن وسوريا

رد...

أنا أتكلم عن نفسي ولا علاقة لي بغيري.. أنا لا امثل تلك الحكومات المستبدة ولا الأنظمة الطائفية الإسلامية بكافة مسمياتها ... دينيا ..أنا معارض للإسلام السياسي .. وسياسيا... معتقل ومضطهد سياسيا لمدة تسع سنوات.. ..فجميع اتهاماتك لي بالوهابية أو لجهات أخرى لا صحة له
بمناسبة العقدية الثانية للحوار المتمدن أتقدم بأحلى التهاني والتبريكات لهيئة الحوار المتمدن ولكادره الفني والإداري.. ومنسقه السيد رزكار عقراوي .. وقول لكم بدعاء إسلامي جزأكم الله خيرا الجزاء على تقبلكم أرائنا وأفكارنا في هذا الصرح العظيم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,457,131
- لو كان يسوع ابن الله لما تخلى عنه
- رد على مقالة كامل النجار .. اله القران يتوه في الجبال
- اله انتحاري صلب نفسه من اجل خطيئة غيره
- الأخطاء التاريخية للكتاب المقدس(التوراة)_4
- لا أُلوهية للمسيح ولا لابن الإنسان يوم القيامة
- هذه هي صورة الله عند المسيحية اله مهووس جنسيا
- رد على مقالة إبراهيم المصري..الله 2
- الدعوة اليسوعية في استقطاب اليهود ليوم الخلاص
- الأخطاء التاريخية للكتاب المقدس (التوراة )-2
- رد على مقالة . احمد عفيفي ..الله ..وفي رواية الشيطان
- الدعوة اليسوعية الوثنية الأممية لاحتلال العالم
- رد على مقالة سيد سعيد! في سلسلة أمثال الله
- التصعيد الطائفي اليسوعي ضد اليهود
- الجرائم التاريخية للكتاب المقدس (التوراة)
- رد على مقالة كامل النجار ..أهل القران يتخبطون في تأويله -2
- إلى المبشرة المسيحية!! فينوس صفوري
- رد على مقالة كامل النجار .أهل القران يتخبطون في تأويله
- رد على مقالة سامي لبيب.. المؤلفة قلوبهم بين الفعل السياسي وا ...
- من هو الكذاب يسوع المسيحية أم يسوع اليهود (2)
- الأخطاء التاريخية في الكتاب المقدس (التوراة)-2


المزيد.....




- لبنان.. عندما تتخطى الاحتجاجات الطائفية والمناطقية والطبقية ...
- زعيم حماس يحذر من خطورة مخططات إسرائيل لـ«تهويد» المسجد الأق ...
- الخريطة السياسية للقوى الشيعية المناهضة للأحزاب الدينية
- تقرير فلسطيني: الاحتلال يستغل الأعياد اليهودية لتصعيد الاعتد ...
- واشنطن بوست: الانتقام الوحشي من النشطاء في مصر يمكن أن يغذي ...
- بعد استهداف معبد يهودي.. إجراءات بألمانيا لمواجهة -إرهاب أقص ...
- لجنة الشؤون الدينية في مجلس النواب المصري تضع 10 إجراءات لتج ...
- في أميركا.. التدين في تراجع حاد والإلحاد يزداد
- لماذا يتراجع عدد القساوسة بصورة مثيرة للقلق في إيرلندا؟
- الفارق بين -بني إسرائيل- و-اليهود- و-أصحاب السبت- و-الذين ها ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - رد على مقالة! سائس إبراهيم في .. شتائم وكذب وقبح