أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد صالح سلوم - النظام العربي الرسمي و الايدي الملطخة بدم الشعوب














المزيد.....

النظام العربي الرسمي و الايدي الملطخة بدم الشعوب


احمد صالح سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 3560 - 2011 / 11 / 28 - 20:43
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


- مهزلة النظام العربي تتمثل في اجتماعات الجامعة العربية التي هي منظمة صهيونية بامتياز عبر مشاركتها باحتلال محافظةالكويت امريكيا و حصار وتدمير العراق وعبر تاريخها من اول يوم تأسست فيه بايعاز من الاحتلال الانكليزي الى يومنا حيث شاركت بالجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب في ليبيا عبر عمرو موسى وقواد قطر حمد..من المفارقات انها تتبع سياسة دول الاتحاد الاوربي وتجتمع لتطالب بوقف العنف في سوريا بينما ايدي قادة هذه الجامعة العربية كال سعود ملطخة بدماء المدنيين في القطيف والامارات تسجن من عبروا عن رأيهم وقطر والكويت كما سائرعائلات ال سعود والصباح انظمة عائلية متخلفة واستبدادية قتلوا الملايين في العراق وافغانستان عبر القواعد الامريكية التي تستوطن في المحميات و تغيب فيها اي شكل من الاشكال الرقابية كما ن يدي الطنطاوي وسامي عنان ومغتصبي انتفاضة مصر ملطخة بدماء مدنيي ساحة التحرير..فهل يحق لانظمة فاشية متخلفة فاسدة ان تطالب بوقف عنف نظام شبيه بها وهي تمارس العنف والفساد مثلةواكثر ..يبدو ان اوامر واشنطن وتل ابيب لحكام جامعة الانظمة تربكهم وتجعلهم يقفون في مكان يستحون منه وهو يحرض شعوبهم عليهم وتعتبر ان من حقها ان لايمارس عليها العنف وان تتحرر من انظمة همجية كال سعود والصباح وحمد ونهيان وخليفة


- فاز الهمج الاسلاميين في المغرب وزغردت الجزيرة لانتخابات غير شرعية لم يشارك فيها حتى الربع وهؤلاء الهمج كما كان واضحا خلال زيارتي الاخيرة الى طنجة ارسوا اسسا شكلانية متخلفة و ارهاب لنساء المغرب كما شكت لي نساء كثر من ان زعران الهمج الاخوانجيين يطاردونهن ويتحرشون بهن عندما يخرجن سافرات بتواطئ من اجهزة الامن واول شيء طلعوا فيه انهم يدعمون النظام الملكي المطلق.. هذا يذكرنا بجماعات الاخوان المسلمين في الاردن التي اشتغلت كقحبة للسي اي ايه وكحذاء لملك الاردن الذي يقبض راتبه من السي اي ايه..وهم من شاركوا المجرم علي عبدالله صالح في اغتيال تجربة اليمن الجنوبي الذي قضى على الامية بينما حققوا مع صالح اعلى نسبة امية في التاريخ وهم من شاركوا بنهب اليمن الجنوبي باعترافات عصابات المجرم صالح..فيبدو ان مخطط السي اي ايه يسير جنبا الى جنب مع انظمة الملكية المطلقة بصعود عصابات الاسلام السياسي الصهيوني متمثلا بالاخوان المسلمين ولكن الى متى لايبدو ان ربيعهم الانتهازي سيطول وقد بدات بشائرها في ساحة التحرير التي تعريهم مع وجههم الاخر المجرم مبارك والطنطاوي وسامي عنان..القحاب من قادة الاخوان المسلمين يؤدون مهمتهم الداعرة للسي اي ايه بكل صدق وشفافية

- رغم كل ما تفبركه قناة السي اي ايه الجزيرة الاخوانجية من اكاذيب وحملات ممنهجة عبر عاهراتها وقودايها من امثال احمد منصور واحمد زيدان ومدير مكتبها في عمان ومراسليها الجهلة فانها لن تستطيع ان تجني من دعارتها للمريكان اي شيء فستفاجأ بان الانتفاضات غير قابلة للرضوخ لعصابات السي اي ايه وتل ابيب امثال حفتر ليبيا و بلحاج والغنوشي والطنطاوي وسامي عنان ..بل انها لن تتوقف قبل اجتثاث الانظمة الفاسدة والفاشية الحالية التي مولها قواد قطر حمد وال سعود والصباح ونهيان او الانظمة التي تدير لعبتها حاليا بصعود الوجه الفاشي والفاسد للانظمة عبر الاخوان المسلمين و تنظيم القاعدة الوهابي..الجزيرة كما العربية وقناة الدعارة الاسلامية والفتنة وصال ستتهم تماما كما الانظمة المخلوعة والغنوشي والصلابي والعريان و سامي عنان وغليون وشقفة وطيفور وخدام ورفعت الاسد بالجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب وستلقى مصيرها العادل في مزابل التاريخ وهم وقواديها من الانظمة العائلية المتلخلفة كال سعود والصباح ونهيان وثاني وخليفة

- الانتفاضات العربية لن تنتهي حتى لو انتهى العرس الانتخابي الامريكي القادم بفوز اليمين الاسلامي ممثلا بالاخوان المسلمين..فالتركة التي خلفتها الانظمة اليمينية المخلوعة وبدائلها اليمينية الاسلامية الحالية لن تقدم حلولا للمواطن وهي غير قادرة موضوعيا بحكم تحالفاتها مع الانظمة المتخلفة الريعية الفاسدة في الخليج وارتهانها لواشنطن وتل ابيب ان تجد مخارجا للازمة الهيكيلة للاقتصادات العربية وبحكم حدودها الطبقية..لهذا عودة المنتفضين الى ساحة التحرير منطقية كما توقعنا.. فلهاث حكومة عملاء السي اي ايه الطنطاوي وسامي عنان.. خلف محميات النفظ العربية وواشنطن لم يجلب سوى الكارثة للشعب المصري وعدم اعدام مبارك جزء من هذا ومعه اعدام قادة اجهزة الشرطة والمخابرات كعمر سليمان ..الجنزوري كبديل يمثل اوضح تجليات الهزيمة للطغمة العسكرية فكما يقال من يجرب المجرب عقله مخرب
..............................
لييج - بلجيكا
تشرين الثاني 2011





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,164,755,076
- هل تختلف عصابات الاسلام السياسي عن الانظمة العربية العميلة ف ...
- حقن المخدرات الوهابية و خرافة اسلام من يسرق المليارات والملا ...
- جمعة قندهار وشركات الريان الاخوانجية و الشعوب المنتحرة
- عقدة اسرائيل من ايرلندا لافكاك منها
- قصيدة:خرافة امة الاعراب
- كيف يرث عرعور والغنوشي تركة الانظمة الديكتاتورية..شهادة
- الهستيريا الصهيونية الامريكية امام جعبة المفاجآت الايرانية
- شبيحة غليون وشبيحة الاسد تطاحن الاشباه على السلطة العميلة
- غليون و جبريل واجهة للقوى الاسلامية الصهيونية
- فضائية الجزيرة:صناعة الاستشراق الجديد ..قصة اكبر قاعدة اعلام ...
- قصيدة :حطب و قشعريرة
- عجز اليمين القومجي والديني عن حل الازمات الهيكلية هل يدفع ال ...
- موسم الحج لرمي الشيطان بالهدايا
- حركة النهضة برنامجها وتنظيمها وخرافة احترامها للديمقراطية
- الشعب السوري بين نظام فاشي ومجلس تلفيقي اخوانجي
- كيف ينتحر العرب من عميل بكرافة الى عميل بلحية:البقية بحياة ا ...
- ستربتيز لحازم صاغية مع ثوار الناتو
- قصيدة: مات ولي العهد
- مزابل التاريخ هل تضم ال سعود بعد القذافي ومبارك وزين الفاسدي ...
- نعيق جريدة- الحياة- على ولي نعمتها..


المزيد.....




- تظاهرات في غزة ورام الله ضد «الاعتداء» على أسرى فلسطينيين في ...
- إندونيسيا تعيد النظر في إطلاق سراح زعيم -الجماعة الإسلامية- ...
- أزمة شباب الإخوان.. هل عجزت الجماعة عن تقديم أجوبة مقنعة؟
- البابا فرانسيس يطلق تطبيقا رقميا للصلاة معه
- الشؤون الدينية في تركيا تعاقب الأئمة المدخنين في الحج
- الإمارات تستعد للزيارة التاريخية المشتركة لبابا الفاتيكان وش ...
- نشطاء: وفاة رجل دين سعودي بعد 5 أشهر من احتجازه
- الإمارات تستقبل شيخ الأزهر والبابا فرانسيس يوم 3 فبراير المق ...
- من هو -الأب الروحي للجماعة الإسلامية المتهمة بتدبير هجمات با ...
- عراق بايكرز .. -لا للسياسة- لمداواة جراح الطائفية


المزيد.....

- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد صالح سلوم - النظام العربي الرسمي و الايدي الملطخة بدم الشعوب