أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف حول قيام الدولة الفلسطينية و القضية الكردية وحقوق الأقليات وحقها في تقرير المصير في العالم العربي - حسن محمد طوالبة - قضايا عدة وحلولها خاصة














المزيد.....

قضايا عدة وحلولها خاصة


حسن محمد طوالبة
الحوار المتمدن-العدد: 3519 - 2011 / 10 / 17 - 13:04
المحور: ملف حول قيام الدولة الفلسطينية و القضية الكردية وحقوق الأقليات وحقها في تقرير المصير في العالم العربي
    


ليس من السهل ان نضع جملة القضايا التي طرحتها " الحوار المتمدن " في سلة واحدة , وان كانت تبدو متشابهة في نظر البعض .
اولا : قضية فلسطين قضية فريدة من نوعها في التاريخ ,ولم يشبهها
الا قضية الهنود الحمر في الولايات المتحدة , حيث تم ابادة شعب اصلي , واحلال اخرين لا ينتمون الى امة واحدة , بل هم خليط من الامم , جاءوا الى بلاد بكر فيها خيرات وفيرة .ومنذ قيام الولايات المتحدة قبل 400 عام ونيف , كان عدد الهنود الحمر مليون انسان , وبعد هذا الزمن ما زال عددهم مليون نسمة . وهذا يؤشر ان الوافدين الجدد الى ارض امريكا قد ابادوا السكان الجدد , وحلوا مكانهم . وهذه الصورة تنطبق على حال قضية فلسطين .
فلسطين جزء من بلاد الشام سكنها الكنعانيون منذ خمسة الاف سنة
وتوالت عليها امم كثيرة منها اليهود , حيث حكموا هذه البلاد اقل من 200 سنة , وهذا الحكم لا يرتب حقوقا لليهود بان هذه البلاد هي بلادهم , ولو كان هذا المنطق صحيحا لكان من حق العرب ان يعودوا الى اسبانيا , لانهم حكموها اكثر من 700 سنة .
المشكلة اليهودية اساسها اوروبي , بدأت في روسيا , ومن ثم في المانيا , اثر المحرقة التي ارتكبها هتلر , ومن اجل التخلص من هذه المشكلة , اظهرت بريطانيا كرمها على حساب العرب حصرا , فمنحت وعد بلفور 1917 , وعملت على تنفيذه من خلال الانتداب على فلسطين , فسهلت الهجرة اليهودية اليها , وامدت العصابات اليهودية بكل ممكنات القوة المادية والعسكرية , حتى جاءت اللحظة المناسبة واعلنت الدولة على حساب شعب البلاد الاصليين .
ورغم التنازلات الكبيرة الي ابدتها منظمة التحرير الفلسطينية امام اسرائيل , الا ان الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة , تجاهلت القرارات الدولية التي اقرت حق الفلسطينيين بالعودة , وانسحاب اسرائيل من الاراضي المحتلة عام 1967 , وامعنت في سياستها التوسعية الاستيطانية في الضفة الغربية وفي القدس الشرقية حصرا,
اسرائيل تماطل وتسوف , وتستغل كل الظروف الاقليمية والدولية لاستكمال مخططها التوسعي الاستيطاني ,ولم نجد اية دولة في الغرب تضغط على اسرائيل من اجل حل هذه القضية المستعصية .
الولايات المتحدة وبريطانيا من قبل هما المسئولتان عن وجود قضية فلسطين , ومعاناة الشعب الفلسطيني التي مضى عليها اكثر من 60 سنة . ومن حق الشعب الفلسطيني ان يطالب المجتمع الدولي الاعتراف بقيام دولة فلسطين المستقلة بحدود الرابع من حزيران 1967, وحق الشعب الفلسطيني في العودة الى ديارهم وفق القرار 181 الصادر في 29 / 11 / 1947 . ومن حق الشعب الفلسطيني النضال بكل السبل ومنها الجهاد حتى يسترد اراضيه المحتلة .
القضية الكردية :
انها قضية اقل مأساوية من قضية فلسطين , لان الاكراد لم يشردوا من ارضهم , الا في حالات محدودة بسبب سياسة انظمة الحكم التي تحكم البلدان التي يعيشون فيها .
ان مشكلة الاكراد لا تختلف عن مشكلة الشعوب في البلدان المعنية , فالكل يعاني من الظلم والاستبداد الذي تمارسة انظمة الحكم , وانعدام الحكم الرشيد , وانعدام العدالة الاجتماعية , وضبابية المواطنة لديها .
الشعب الكردي تجمعه روابط عرقية وتاريخ متماثل الى حد ما , وان هم يعيشون في بلدان عدة , ولكنها متشايهة من حيث الجغرافيا
ولديهم طموحات مثل باقي الامم والشعوب , في ابراز شخصيتهم القومية , ولكن من خلق مشكلتهم هم الغرب ايضا , انطلاقا من مصالح كل دولة في المنطقة .
الاكراد المهيئون لنيل الاستقلال هم اكراد العراق , بفعل الظروف التي مرت على المنطقة وخاصة بعد احتلال العراق عام 2003 .
السؤال المهم هو : هل من مصلحة اكراد العراق اعلان الاستقلال في هذه الظروف المعقدة ؟ هل سينعم الاكراد بالامان والاستقرار بعد الاستقلال ؟ ما شكل العلاقة بين الدولة المستقلة الجديدة وبين العراق الام ؟ والعلاقة بينها وبين تركيا ؟ وبينها وبين ايران وسوريا ؟ وكيف ستكون العلاقة بين الدولة الجديدة وبين اكراد ايران وتركيا وسوريا .. هل تغلب العلاقة مع تلك الدول على العلاقة مع اخوانهم الاكراد في تلك الدول ؟ .
اما مشكلة الاقليات القومية فلم تبرز الا في ظل انظمة حكم متسلطة
بعيدة عن مبادئ الديمقراطية والاخاء والعدالة , ولنا في الحكم العربي زمن الدولة الاموية والعباسية مثالا , فلم تشعر القوميات بالظلم بل كانت تعيش روح المواطنة الحقيقية . ولكن في ظل ابتعاد انظمة الحكم عن روح العصر , فقد صار من حق الاقليات القومية المطالبة بالاستقلال وتقرير المصير .
ولو تتوفر انظمة حكم عادلة في البلدان المعنية , لما كان من مصلحة الاقليات القومية المطالبة بحق تقرير المصير , فالعيش في بلد كبير فيه ممكنات مادية وفيرة , افضل من العيش في بلد صغير شحيح الواردات , وسوف يخضع لهيمنة الدول الكبرى .
ورغم اني من التيار القومي المؤمن غير المتعصب , المؤمن بالحوار طريقا لحل المشكلات , فاني اجد ان الدولة المدنية هي النموذج الاصح لتلافي المشكلات التي تعاني منها الاقليات القومية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- هل انقطعت شعرة معاوية بين ايران والسعودية ؟
- الصراع بين المشروع الصهيوني والمشروع العربي نقاط الضعف والقو ...
- المرأة في الانتفاضات العربية
- الترابط بين مصطلحي القوة والقدرة
- الانتفاضات العربية ونفاق الغرب
- مقتل العولقي هل يشكل سفينة نجاة لصالح ؟
- مطالبة بالحماية الدولية لمخيم أشرف
- التغيير الثوري الذي نريد
- ميناء مبارك هل يعكر العلاقات العراقية الكويتية مجددا ؟
- العلاقات العراقية الكويتية تغذيها ذكريات الماضي المؤلمة
- تفجيرات 11 أيلول قصة غامضة متى تكشف أسرارها ؟
- هل حان الوقت لمراحعة مسارالتيارات السياسية في الحكم ؟
- الشباب عنصر حيوية الانتفاضات العربية
- بدأت معركة الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة
- عين على الثورة والديمقراطية والجهاد
- نذر حرب بعد أحداث سيناء
- الاصلاح السياسي يدخل الامتحان الصعب
- الطغاة منحوا الغرب فرصة التدخل في بلادنا
- متلازمة العروبة والإسلام حقيقة أم تمني ؟
- الاصلاحات في سوريا غير مقنعة مع هدير الدبابات


المزيد.....




- بعد هجومه على السيسي.. يسري فودة ينعي قريبه القتيل بهجوم الو ...
- مصدر مقرب من رئيس وزراء العراق ردا على تليرسون: مقاتلو الحشد ...
- مطوّقاً بحلفاء روسيا وأمريكا.. هل يظهر البغدادي في دير الزور ...
- تفاصيل جديدة حول خطة ترامب للسلام
- مصر.. إحباط محاولات تسلل إرهابيين وتدمير 8 سيارات دفع رباعي ...
- المفوضية الأوروبية تدعم مدريد في أزمة إقليم كتالونيا
- الرقة.. ركام وأنقاض وخسائر هائلة بين المدنيين جراء غارات الت ...
- بوتين يخطط للمشاركة في قمة -أبيك-.. ولقاؤه مع ترامب لم يحدد ...
- لافروف: -أمور غريبة- تحدث في مناطق سيطرة التحالف الدولي في س ...
- اختطاف 3 عمال من نفق في غزة وأصابع الاتهام تتجه لـ-داعش-


المزيد.....

- حق تقرير المصير للإثنيات القومية، وللمجتمعات حق المساواة في ... / نايف حواتمة
- نشوء الوعي القومي وتطوره عند الكورد / زهدي الداوودي
- الدولة المدنية والقوميات بين الواقع والطموح / خالد أبو شرخ
- الدولة الوطنية من حلم إلى كابوس / سعيد مضيه
- الربيع العربي وقضايا الأقليات القومية / عبد المجيد حمدان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف حول قيام الدولة الفلسطينية و القضية الكردية وحقوق الأقليات وحقها في تقرير المصير في العالم العربي - حسن محمد طوالبة - قضايا عدة وحلولها خاصة