أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شبلي شمايل - قضم الثورة وقسم الثوار














المزيد.....

قضم الثورة وقسم الثوار


شبلي شمايل

الحوار المتمدن-العدد: 3515 - 2011 / 10 / 13 - 12:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد أن تاجر برهان غليون بموضوعة "أسبوعين ويسقط النظام"، وكررت تنسيقيات الفيسبوك بأن سقف النظام شهر رمضان، تحولت قضية الثورة والشعب من تنظيم المظاهرات إلى تنظيم المؤتمرات ومن تأطير النضالات إلى الحصول على الإعترافات.. وقد نقلت وكالة أسوشيتد برس هذا الأسبوع عن برهان غليون توقعه نيل المجلس الوطني السوري الاعتراف الدولي في غضون الأسابيع القليلة القادمة. ولكن الجماعة التي طالبت بحماية مدنية وتدخل خارجي أرادت المجلس ليقوم بذلك اليوم قبل الغد ولم تضع في برنامجها موت الآلاف بانتظار الإعتراف؟ أين الخلل من يكذب على من؟ من ينصب على من؟ إلى أين يذهب المقاولون السوريون بالثورة؟
نبارك طبعا للمجلس اعتراف مجلس آخر به هو المجلس الانتقالي الليبي، ولا ننسى اعتراف القرضاوي والهلباوي وأبو مصعب السوري وأيمن نور. فالدنيا تنور وكلها نور.. والإحتفالات والأغاني في المسارح الليلية، تُنظّم بوجود جوبيه والخارجية الفرنسية.
عاش المجلس الوطني ممثلا شرعيا وحيدا وفريدا للشعب والثورة، وعاشت القضماني صاحبة فكرة التقمص الليبي في الفضاء السوري، وعاش غليون الذي باع التيار الديمقراطي العلماني بثمن بخس.
لضرب أي صوت معارض شريف يقول الحقيقة، يحتكر المجلس الوطني السوري تمثيل الشعب. فقد صوتت له العربية والجزيرة ووصال وفرنسا 24 قيراط والحرة وأخيرا فيصل القاسم. لذا كما يقول غليون: المجلس هو العنوان الرئيسي للثورة السورية ويمثلها في الداخل والخارج. وقد تأكد لنا أن تهديدات وصلت لكل الذين رفضوا الإنضمام برفع لوحات ضدهم بوصفهم عملاء.
أخيرا استطاع التياران المحافظ والمرتبط بأمريكا من الحصول على صيغة تمسح من الوجود (الإعلامي على الأقل) صوت الثوار والشهداء باسم الثورة والشهداء. وتم إبعاد التيارات القومية والشيوعية والديمقراطية العلمانية عن الساحة بإعطاء أكثر من النصف للإسلاميين وربع لإنصار أمريكا وربع لم يقبل الإستتابة والإعتذار من القضماني والنشار.
أركان استجلاب التدخل العسكري الخارجي من الإسلاميين وتجارة المفرّق يسيطرون على الأوضاع الإعلامية والمالية.
لن يكسب هؤلاء ثوريا واحدا جديدا للثورة في الميدان وقد خلقوا شرخا عميقا في صفوف كل مظاهرة وكل حارة. السيطرة الإخوانية تعني أن الأقليات في معظمها ترفض هدية مجانية للإسلاميين. تكفير شخصيات رائدة في النضال الحقوقي والديمقراطي في سورية مثل المناضل المفكر هيثم مناع وشيخ المناضلين السياسيين حسن عبد العظيم والصحفي العالمي المستوى سمير العيطة ورئيس منتدى جمال الأتاسي قبيل إغلاقه حسين العودات وميشيل كيلو مناضل نصف القرن. إضافة إلى تخوين هيئة التنسيق الوطنية ودفع مبالغ مالية لكي يحمل بعض المأجورين يافطة في حمص تقول "هيئة التنسيق لا تمثلنا" وثانية تقول: "هيئة الأقليات روحي من الساحات" وثالثة تقول: بيعنا سكوتك يا مناع... في مظاهرة لا يزيد عدد المشاركين فيها عن ثلاثين شخصا خرجوا لهذه الغاية أقل من نصف ساعة للتوزيع الإعلامي مقابل مبالغ سخية.
لقد فقدت زعامة المجلس صوابها وصارت تتصرف كرئاسة دولة ورئاسة حكومة ومخابرات
أيها الديمقراطيون السوريون: سنبقى صامدين من أجل سورية ديمقراطية مدنية تعددية تداولية
لن نقبل بمصادرة الثورة من أحد
لن نقبل باعتبار المحافظين والمقاولين ممثلين للشعب السوري
لن نقبل بأن يرتبط مصير الثورة بمصير المجلس لأن المجلس سيعيش بأحسن الأحوال أسابيع أما الثورة فستستمر حتى النصر





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,630,226
- المقاولون العرب والثورة (3من 3)
- المقاولون السوريون والثورة (2من3)
- المقاولون السوريون والثورة
- قبل تقاسم الكعكة المسمومة في ملعب الوهم
- ثورة ديمقراطية أم انقلاب يميني ؟
- يريدون اغتيال الثورة
- الأفغانية الثانية والعثمانية الجديدة
- السوريون الأمريكيون: قراءات في السيرة الذاتية
- من أجل إنقاذ الانتفاضة
- أيها القتلة.. اتركوا لنا الحق في الحياة
- سورية في الإعلام ليست سورية في الواقع
- رأفة بالشهداء يا إعلام الكذب وأدعياء الدور الوهمي
- انتفاضة الكرامة في درعا : سلمية تقدمية
- تحقق وكن أعمق يا كريشان
- الإسلام الأمريكي في المهجر السوري
- الثورة التونسية والإسلاميون العرب
- تقليعة العثمانية الجديدة
- أسلمة الجزيرة (3): الإيديولوجية في خدمة الملعوب!!!
- أسلمة الجزيرة (2): الإخونجية يسيطرون!!!
- في الذكرى الأربعين لحركة الجنرال الأسد !!


المزيد.....




- اليمن... -أنصار الله- تسيطر على مناطق غرب الضالع وتقطع إمداد ...
- مادورو يؤكد سيطرة حكومته الكاملة على فنزويلا
- دوتيرتي يهدد كندا بالحرب
- استمع إلى صوت المريخ
- لماذا خططت -جماعة أمريكية مسلحة لاغتيال باراك أوباما-؟
- حرب اليمن.. ربع مليون قتيل وثلاثة سيناريوهات
- ترامب يقرر عدم حضور مسؤولي إدارته حفل العشاء السنوي لمراسلي ...
- قطار زعيم كوريا الشمالية المصفح يعبر الحدود الروسية
- الثَّوْرَاتُ مُحَصَّنَةَ ضِدِّ السَّرِقَةِ
- سَيِّدِي زَيْنَ العَابِدِينِ .. التَّهْرِيجُ لَا يَلِيقُ بِم ...


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شبلي شمايل - قضم الثورة وقسم الثوار