أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ادم عربي - هل البنيه الفوقيه ام التحتيه هو من يحدد حركة التاريخ؟






















المزيد.....

هل البنيه الفوقيه ام التحتيه هو من يحدد حركة التاريخ؟



ادم عربي
الحوار المتمدن-العدد: 3511 - 2011 / 10 / 9 - 08:21
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


هل البنيه الفوقيه ام التحتيه هو من يحدد حركة التاريخ؟
الحقيقه لا اعرف سببا عن سبب تخلي الشيوعيين عن الدفاع عن الفلسفه الماديه وهي ركن اساسي من الفلسفه الماركسيه ، تاركين المثقفين الاردايين التاكيد على ان الانتاج الفكري هو الذي يحدد مسار التاريخ وهو الذي يحدد مستوى حضارة الشعوب .
وانا بدوري اطرح السؤال التالي : هل البنيه الفوقيه ام التحتيه هو من يحدد حركة التاريخ؟
ما معنى التطور والحضارة المدنيه؟
من ناحيه لغويه " هي الاقامه في الحضر اي المدن بعيدا عن الريف والباديه . اما المفهوم الشامل والمعاصر للحضاره فهو يندرج في شقين :
اولهما هو المادي ، وهي المدنيه والحضاره التي تتناول العلوم وتطبيقاتها الصناعيه والتقنيه........الخ .
وثانيهما هو معنوي ، وهو بمعناه الادق الذي تكون العقائد من فكر وتصور ويقين مرتبطه به ، وما ينبثق عنهما من قيم واخلاق ...الخ .
وحسب ابن خلدون " الحضاره هي تفنن بالترف واحكام الصنائع المستعمله في وجوهه ومذاهبه من المطابخ والملابس والفرش والابنيه وسائر عوائد المنزل واحواله" .وحسب الفيلسوف الامريكي وليام ديورانت " انها نظام اجتماعي يساعد الانسان على زيادة انتاجه الثقافي باربعة عنااصر ، الموارد الاقتصاديه والنظام السياسي والعقائد الخلقيه ومتابعة العلوم والفنون " . اما التعريف الاسلامي على لسان سيد قطب هو " ما تعطيه للبشريه من مفاهيم ومبادئ وقيم صالحه لقيادة البشريه من اجل النمو والرقي للعنصر الانساني والقيم الانسانيه " . حسب تعريف قطب يلتقي مع منظري اعتبار الثقافه هي اساس الحضاره ، اي يلتقي مع العلمانيين والليبراليين باعتبار الوعي اساس التطور .
وهناك مفاهيم خاطئه للحضارة ، حيث يعتبر بعض المثقفين ان البنايات الشاهقه والمطاعم الحديثه والراقصات والموسيقى الصاخبه ودور اللهو وماركات عالميه هي البنيه التحتيه ، والمشكله تكمن في البنيه الفوقيه التي لا ترغب بان تتاقلم مع هذه البنيه من ناحيه فكريه وسياسيه ، وفي هذا فهم خاطئ وقاصر . وهناك ايضا مفهوم اخر خاطئ لدى المثقفين العرب ، وهو عدم التفريق بين مرحلة النمو والتنميه عند وصف المجتمع العربي ، حيث ان مجتمعاتنا ومجتمعات العالم الثالث لا تزال تمر بمرحلة التنميه ، وهي اخطر مرحله ولا تقاس مع مرحلة النمو ، وتتطلب هذه المرحله جهود كبيره لتنظيف مخلفات ما قبل الراسماليه من انماط انتاج ووسائل انتاج وبالتالي جميع القيم والمفاهيم والافكار التي انتجتها مجتمعات نهاية عصور الاقطاع .
ولعل المفكرين العرب يعبرون عن قناعات لا تقبل الجدل بان اقامة انظمه جديده للبنيه الفكريه لهو خير وسيله لنقل المجتمعات العربيه الى عصور الازدهار ، وتخليص هذه المجتمعات من ازمتها ومشكلاتها المتوارثه ، وتنهي الافات الضاره التي تعيش في ثنايا عقل الانسان العربي ، ليصبح يضاهي الامريكي والسويسري والفرنسي بل ويتصدر الحضاره من جديد ، ربما لم يسمع هؤلاء المثقفون بتجربة " كيم سونغ" مؤسس كوريا ، حيث تبنى نفس وجه النظر هذه ، مع الاسترشاد بالتجربه الصينيه مع تعديلات كوريه ،ذات طابع كوري ، فلينظر اصحاب البناء الفوقي الى التجربه الكوريه بعد اكثر ما اربعون عام عليها . كيم سونغ ، عكس مفهوم الماركسيه للبنيه التحتيه والفوقيه ، حيث اعتبر ان الوعي في المجتمع هو البنيه التحتيه ، والمكونات الاقتصاديه البنيه الفوقيه ، وبهذا اعطى اولوية الوعي والفكر وانتاجهما على العامل الاقتصادي . اما الفلسفه الماركسيه ربطت في وحده جدليه بين النظريه والممارسه ، حيث الواقع الاجتماعي والتاريخي ليس الا فعل البشر فيه وعملهم التحويلي له وتعطي بذلك اولوية الفعل للمعرفه وليس التامل والتجرد . وتاكد الماديه التاريخيه ان المجتمع ينتج لكي يستمر في الحياه ، ويبقى على قيد الحياه ، لذلك انتاج وسائل العيش وادوات العيش والعمل والمواد الضروريه للانتاج ، لهو شرط لكل تنظيم او نشاط اجتماعي اكثر تعقيدا . ان الماديه باعتبارها علم التاريخ والانسان ، تؤكد ان الطرق التي ينظم الناس انتاجهم المادي بموجبها هي اساس كل تنظيم اجتماعي عبر العصور ، وهذا يحدد جميع النشاطات الانسانيه ، من ادارة علاقات بين البشر او انتاج فكري او قوانين او اخلاق او دين ...الخ .
ان الماديه لا تقول ان الانتاج المادي الاقتصادي يحدد بصوره سريعه وتلقائيه مضمون نشاطات البنيه الفوقيه ، بل هي تقول ان العلاقه الديالاكتيكيه بين البنيه الفوقيه والتحتيه ودور كل من الاخر في توفير مقومات تطور الاخر ، وان التطورات التي تحدث في البنيه الفوقيه لا تخلقها مباشره علاقات الانتاج ، ولا تتحقق باستقلال عنها ، وانما عبر تداخلات شديدة التعقيد.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,391,529,866
- هل الاسلام سبب تخلف المسلمين؟
- الأزمة الاجتماعية في بلدان الوطن العربي وغياب الأسس المادية ...
- شخصية الفرد العربي
- كيف نكتب في نقد الاديان
- ساعود الى الحمير مره اخرى
- انتفاضات العرب
- ممارسات دينيه باشكال مختلفه
- ساعود الى الحمير
- ازمه اخلاقيه
- مقايضه روسبه امربكيه
- كيف نتطور من وجهة نظر ماركسيه
- .النهوض بالماركسيه2
- عقوبة الغواية وترك الدين في ضوء الكتاب المقدس
- في نقد الدين الاسلامي
- الدكتاتور الحاكم والدكتاتور الكاتب
- قطعت يد كل دولة تمتد على اي دولة عربيه
- لا للتدخل الاجنبي في بلادنا
- محاورتي مع اسرائيلي مقيم في كندا
- الحركات الاسلاميه هي الامينه الوحيدة على مصالح اسرائيل وامري ...
- ما بعد مبارك


المزيد.....


- الباب الثالث من دستور الجمهورية الإشتراكية الجديدة فى شمال أ ... / شادي الشماوي
- الباب الرابع من دستور الجمهورية الإشتراكية الجديدة فى شمال أ ... / شادي الشماوي
- مشعل التمو.. عود ثقاب كوردي / مصطفى اسماعيل
- الأيديولوجيا وأحزاب الطبقة العاملة التونسية / عماد مسعد محمد السبع
- هل الاسلام سبب تخلف المسلمين؟ / ادم عربي
- الباب الأوّل من دستور الجمهورية الإشتراكية الجديدة فى شمال أ ... / شادي الشماوي
- تزوير الخوجية للوثائق الماوية بصدد ماو و القيادة الجماعية -م ... / ناظم الماوي
- الباب الثاني من دستور الجمهورية الإشتراكية الجديدة فى شمال أ ... / شادي الشماوي
- السيرك الانتخابي في تونس..-اليسار يريد انقاذ النظام- / محمد المثلوثي
- ماذا ينقص تنظيمنا الشيوعي ؟ / جاسم محمد كاظم


المزيد.....

- تيسير خالد : يطالب الادارة الاميركية التوقف عن التدخل في الش ...
- اتفاق تنفيذ الاتفاق
- Interview with Pakistani revolutionary: -No force can stop u ...
- لينين في كتاب قديم.. التطرف اليساري لا يقل خطرا على الثورة م ...
- البوليساريو تحذر من مغبة التصعيد المغربي في مواجهة المشروعي ...
- سؤال الشرعية والمشروعية في -واقعة الفريق الاشتراكي 2014-
- تمزيق اليسار ودور الانتهازية الوصولية في تعميق الازمة
- في سؤال شفوي لفريق التحالف الاشتراكي بمجلس المستشارين: محمد ...
- وزير الخارجية يرحب باتفاق المصالحة بين الفصائل الفلسطينية: ن ...
- الأحزاب المناهضة للإتحاد الأوروبي تقع في أقصى اليسار وأقصى ا ...


المزيد.....

- بعد ماركس / يورغن هابرماس
- يجب إتمام عمل تشافيز! / آلان وودز
- الدولة والسلطة - هنري لوفيفر- / حسن أحجيج
- بين الستالينية والاشتراكية.. نهر من الدماء - في ذكرى وفاة ال ... / هالة أسامة
- من تاريخ الفكر الاقتصادي - التحليل الاشتراكي للأزمات الاقتصا ... / عدنان عباس علي
- خلافات عميقة بين الحزبين الماويين الأفغاني و الإيراني - الفص ... / شادي الشماوي
- قضايافكرية-الكتاب الحادي والعشرين يناير 2005 ،الطريق الي عول ... / باشراف محمود امين العالم
- الوعي و الوعي الزائف / محمود امين العالم
- تفاقم المديونية إنّما هو إنعكاس لانحطاط المجتمع حتى الإنهيار / فؤاد النمري
- ? ماهو العمل / سافتشينكو دار التقدم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ادم عربي - هل البنيه الفوقيه ام التحتيه هو من يحدد حركة التاريخ؟