أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدى السعيد سالم - حدوتة مصرية اسمها ابراهيم الرفاعى او سيد شهداء الصاعقة المصرية















المزيد.....

حدوتة مصرية اسمها ابراهيم الرفاعى او سيد شهداء الصاعقة المصرية


حمدى السعيد سالم

الحوار المتمدن-العدد: 3449 - 2011 / 8 / 7 - 04:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ستظل صورة الشهيد - ابراهيم الرفاعى ( حدوتة مصرية ) تعبر عن اسمى معانى الفداء .... مما لاشك فيه ان الشهداء احياء وان ماتوا ... باقون وان غابوا .... ورغم مضى 36 عاما على رحيل الرفاعى البطل الاسطورى الا ان اسطورة الرفاعى تنمو وتزدهر وتثرى خيال الكتاب ..... لايمكن بأى حال من الاحوال ان نتحدث عن حرب السادس من اكتوبر - العاشر من رمضان دون ان نتحدث عن العميد - ابراهيم الرفاعى قائد المجموعة 39 قتال ..... الرفاعى هو صائد الافاعى الاسرائيلية الذى تمكن ومجموعته من القيام باكثر من 90 عملية اصابت اسرائيل بالفزع والوجع والانكسار المهين ....


كلما رددت اسم ابراهيم الرفاعى او استدعيت صورته من الذاكرة رددت فى سرى نشيد الصاعقة المصرية التى شرفت بالانضمام اليها اثناء فترة خدمتى فى الجيش و نصه :
صاعقة شعار لهيب النار
دم بيجرى كالانهار ........
طالعلك يا عدوى طالع
طالعلك زبد من نار ........
هاعملك من دمى ذخيرة
واعمل من دمك انهار .....
فى يونيو 1954 تخرج الشهيد ابراهيم الرفاعى فى الكلية الحربية .... ثم التحق بسلاح المشاة ...وانضم الى قوات الصاعقة التى قام ببنائها وتأليفها اللواء - جلال هريدى فى منطقة ابوعجيلة بسيناء عام 1955..... وكان ترتيبه الاول على فرقة الصاعقة .... فى عام 1956 وابان العدوان الثلاثى كان الشهيد ابراهيم الرفاعى احد قادة العناصر الفدائية التى نفذت العديد من العمليات العسكرية الناجحة فى بورسعيد , كان ابرزها الاغارة على معسكر دبابات العدو البريطانى ..... وفى عام 1959 حصل على دورة اركان الحرب من روسيا ... وعين مدرسا بالصاعقة المصرية ...فقائدا لاحدى اهم مجموعاتها وخاض حرب اليمن ... ثم تزوج عام 1961 ورزق بابنته ليلى وابنه سامح الذى سماه بهذا الاسم احياءا لذكرى أخيه الرائد - سامح الرفاعى الذى استشهد فى حرب اليمن عام 1963 ....

لقد سجل التاريخ باحرف من نور دور الشهيد الرفاعى فى قيادة احدى القوات الصغيرة بعد النكسة ... والتقدم بها على المحور الشمالى ليصل الى منطقة رمانة لمواجهة لواء مدرع اسرائيلى ويجبره على التوقف لحين استكمال القوات المصرية تأمين مدينة بورسعيد .... وفيما بعد نجح فى قيادة احدى المجموعات التى تولت تفجير الذخائر والمعدات المصرية التى استولى عليها العدو الاسرائيلى , وحاول استغلالها ضد قواتنا المصرية .... وكان انفجار هذه الذخائر فى منطقة الشط رهيبا ... حتى انه زلزل خط المواجهة وألهب حماس الجنود المصريين على الضفة الغربية ....وكانت هذه العملية ايذانا ببدء التصعيد ... اذ لم تلبث مجموعة الرفاعى فى التخطيط حتى كبدت العدو اعظم الخسائر عبر اكثر من 90 عملية عسكرية منها على سبيل المثال : الاغارة على نقطة العدو الحصينة فى لسان التمساح فى ابريل 1969 والتى اسفرت عن تدمير مخازن ذخيرة العدو وتدمير دبابتين وعربة نصف مجنزرة , الى جانب قتل 40 ظابطا وجنديا اسرائيليا ..... فضلا عن عملية نسف رصيف الكرنتينا فى اغسطس 1969 ... هذا الى جانب العديد من العمليات التى جرت فى حرب اكتوبر المجيدة مثل : قصف مطار الطور وقصف المنشأت البترولية فى منطقة بلاعيم ... وقصف شرم الشيخ بالصواريخ .....


مما لاشك فيه ان ان الكلمات لن تتسع بها الصفحات والمساحات لذكر تفاصيل الملاحم المضيئة لبطل بحجم وقيمة ابراهيم الرفاعى ... لكن تعالوا نتأمل المحطة الاخيرة فى حياة وسجل بطولات ابراهيم الرفاعى سيد شهداء الصاعقة المصرية ...لنعرف من اى نبع خرج هذا البطل الاسطورى حتى صار ايقونة مصرية .... فى يوم الخميس 18 اكتوبر 1973 صدرت الاوامر الى الشهيد - ابراهيم الرفاعى بنسف المعبر الذى استخدمه العدو فى منطقة الدفرسوار .... لكنه تلقى تلقى امرا آخر بالعدول عن هذه المهمة والتحرك على طريق المعاهدة للوصول الى تقاطع سرابيوم تمسك به ومنع اى اختراق للعدو فى اتجاه الاسماعيلية ... وتقدمت مجموعته وقاموا باتخاذ مواقعهم .... ثم فوجئت عناصر استطلاع المجموعة بتقدم رتل من الدبابات الاسرائيلية فى اتجاه احد مواقع الصواريخ المصرية المضادة للطائرات .... لذلك امر الشهيد الرفاعى بتثبيت المجموعة فى اماكنها ونشر مجموعات كمائن على جانبى الطريق لمنع تقدم العدو .... وتقدم الرفاعى ومعه الرائد - رفعت الزعفرانى ومحسن طه , والرقيب اول - مصطفى ابراهيم , والعريف - محمد الصادق عويس وهم من امهر رماة القاذف الصاروخى آر. بى . جى والمدفع عديم الارتداد المضاد للدبابات ..... وتقدموا جميعا فى اتجاه موقع الصواريخ وتم الوصول الى اعلى نقطة بالموقع ليكون الظهور متبادلا بينهم وبين العدو ويكون الضرب مباشرا بواسطة اسلحة المجموعة .... وتم الاشتباك مع العدو من اعلى نقطة بالموقع .... وتمكنوا من تدمير دبابتين للعدو فتوقف تقدم الدبابات الاسرائيلية ....

وانطلق الشهيد الرفاعى ومن معه فى حذر وصمت واشتبكوا مع دبابات العدو المتقدمة ... واسفر الاشتباك عن اصابة الشهيد الرفاعى بشظية اخترقت صدره لتصيب الرئة والقلب .... وفاضت روحه وهو يواجه بصدره جحافل العدو .... كان ذلك مع تكبيرات أذان الجمعة .... وكأن هذا التوقيت البالغ الدلالة كفيلا بأن ندرك قيمة وقامة هذا البطل ... يذكر ان الشهيد الرفاعى حصل على وسام نجمة الشرف العسكرية عام 1971 ووسام نجمة سيناء , الى جانب عشرات الانواط والميداليات والاوسمة فهو الاكثر حصولا على الاوسمة فى تاريخ العسكرية المصرية تقديرا لعطائه العسكرى الذى امتد منذ منتصف الخمسينات وحتى حرب اكتوبر ...
حمدى السعيد سالم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,901,529
- رؤية تحليلية على هامش محاكمة مبارك
- نصائح قد تنقذ حياة شخص عزيز عليك
- لماذا ينكر السفير السعودى دورهم المشبوة فى تمويل الجماعات ال ...
- صفقات السلاح التى تشتريها السعودية ولا تستخدمها ..لماذا ؟
- مصر تحت القصف السلفى والتيارات الدينية ... الى أين؟
- دكتاتورية الاخوان المسلمين
- خطايا الرسالة الاعلامية المصرية
- مصر والامريكان ونظرية ال100 دولار
- حتى لايختلط الحابل بالنابل ونصنع ممن حاربوا الثورة ابطالا
- عبء الحرية الثقيل و اصحاب الاسلام السياسى والفكر الليبرالى
- الصراع الداخلى والخارجى على مصر بعد ثورة 25 يناير
- ماهى حقيقة جريمة حلبجة
- العلاقات التركية الاسرائيلية
- اثيوبيا ليست خنجرا فى ظهر مصر كما نظن
- الاوزون دواء الفقراء الذى تحاربه شركات الادوية الكبرى
- هى كورة ولا بيزنس وسياسة
- ما أهمله التاريخ فى واقعة حاتم الطائى عندما ذبح ناقته لضيفه
- هل مستقبل مصر السياسى والاقليمى والدولى مرهونا بطائفية البرل ...
- الضمير العربى بحاجة لصعقة كهربية
- زغلول النجار .. من الاعجاز فى القرآن الى الاعجاز فى تكفير ال ...


المزيد.....




- كيف فاجأ هذا الوالد ابنه بعد غياب دام عاما تقريبا؟
- ترامب: حان الوقت للاعتراف الكامل بسيادة إسرائيل على هضبة الج ...
- بعد نيوزيلندا ... 5 مساجد تتعرض لاعتداءات في مدينة برمنغهام ...
- هولندا: التحقيقات الأولية تؤكد فرضية الدافع الإرهابي لمسلح أ ...
- تعرف على مرتفعات الجولان السورية
- الجزائر: لماذا يتعثر حل الأزمة السياسية بعد شهر من الاحتجاجا ...
- رغم تهم الاعتداء الجنسي، آر كيلي يطلب إذنا لإقامة حفلات غنائ ...
- إعصار إيداي: -15 ألف عالق في المناطق المنكوبة-
- ترامب: حان الوقت للاعتراف الكامل بسيادة إسرائيل على هضبة الج ...
- بعد نيوزيلندا ... 5 مساجد تتعرض لاعتداءات في مدينة برمنغهام ...


المزيد.....

- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدى السعيد سالم - حدوتة مصرية اسمها ابراهيم الرفاعى او سيد شهداء الصاعقة المصرية