أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجيب الخنيزي - معوقات التغيير في العالم العربي















المزيد.....

معوقات التغيير في العالم العربي


نجيب الخنيزي

الحوار المتمدن-العدد: 3449 - 2011 / 8 / 6 - 13:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نلحظ الحضور القوي لمفردات وشعارات كانت غائبة أو مغيبة أو مشوهة على مدى سحيق من الزمن في وعي وممارسات المجتمعات والنظم العربية على حد سواء، ومن بينها وفي مقدمتها التأكيد على محورية إرادة الشعب في التغيير والحرية والعدالة، والتي يمكن اختزالها ضمن الراهن العربي في شعاري «الشعب يريد إسقاط النظام» أو «الشعب يريد إصلاح النظام» وفقا لتباين الحالات الموضوعية والذاتية السائدة في كل بلد عربي على حدة، والتي تحمل أو تستبطن في جوهرها المطالبات المتنامية التي لم تعد تحتمل التأخير أو الالتفاف والتسويف بضرورة تحقيق تغييرات ثورية جذرية أو تحولات إصلاحية عميقة ومن بينها بناء وترسيخ مفاهيم الديمقراطية والمشاركة الشعبية والعدالة الاجتماعية في العالم العربي في ظل الواقع البائس المعاش على كل الصعد والمستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية. تلك المفردات أخذت تكتسب شحنة سحرية قادرة على جذب وتحريك فئات واسعة ومتزايدة من الناس، وخصوصا الشباب منهم على اختلاف منحدراتهم الاجتماعية والطبقية، ومكوناتهم المهنية والتعليمية والفكرية والثقافية، في ظل ثورة معرفة واتصال وتواصل غير مسبوق. في مقدمة المعوقات أن تلك الاحتياجات والضرورات الملحة لم تصل بعد لتكون محل إجماع أو اتفاق للعمل المشترك بين النظم الحاكمة (وخصوصا الممانعة والرافضة للتغيير) والنخب السياسية، الاجتماعية، والفكرية المختلفة، في ظل تنامي القمع السلطوي وتفجر الصراعات والتناقضات التناحرية المعمدة بالدم، والمحتدمة بين العديد من النظم العربية وشعوبها، ناهيك عن مدى ترسخه لدى قطاعات سياسية وشعبية واسعة ترفض مبدئيا أو قد يغيب عنها فهم دلالات هذه المفاهيم، ظهورها، جوهرها، ودلالاتها الفلسفية والسياسية والاجتماعية التي هي ملك للبشرية وللحضارة الإنسانية على تنوعها وامتدادها الطويل، بغض النظر عن بداية ظهورها وسيرورتها وتشكلاتها ضمن بيئتها التاريخية الأصلية والبيئات الأخرى المختلفة. من هذا المنطلق فإن تحقيق الديمقراطية والحرية وآفاقها بالنسبة للمجتمعات العربية أصبحت وثيقة الصلة بحاضرها ومستقبلها في ضوء تفاقم أزمة النظم الاستبدادية الحاكمة ووصولها الى طريق مسدود، وواقعها المرير المعجون بالتبعية، الفقر، التخلف، البطالة، الغلاء، الأمية، المرض والفساد، الذي يتعمق ويمتد في أوصالها .
2

يتعين هنا ملاحظة التشويه المتعمد بدوافع ومصالح أيدلوجية واجتماعية وسياسية الذي لحق بالعديد من المفاهيم والمصطلحات الحديثة ذات المنشأ الغربي، ومن بينها مفاهيم الدولة المدنية القائمة على حكم القانون والمؤسسات الدستورية، وفي مقدمتها ضمان الفصل بين السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية، وتأكيد وترسيخ مبادئ الديمقراطية والتعددية وحقوق الإنسان، حيث جرى توصيفها ومساواتها من قبل قطاع واسع من الفئات والقوى المتنفذة وخصوصا جماعات الإسلام السياسي بالتغريب والإلحاد والدعوة إلى التحلل الأخلاقي، ويجري الحديث عن معارضتها «للخصوصية» الدينية، الاجتماعية، الثقافية، والحضارية، وذلك بهدف احتكار وفرض رؤية وممارسة معينة تصادر الدولة والمجتمع والفرد في الآن معا، باعتباره الحقيقة المطلقة والخيار الأوحد، مما يستبطن معه احتقار الخيارات الإنسانية الأخرى بل والإنسان ذاته، الذي كرمته ونزلت وجاءت من أجله الشرائع والعقائد السماوية والأرضية على حد سواء. غالبية النظم والمجتمعات العربية وبما في ذلك النخب والتيارات السياسية والفكرية على اختلاف مرجعياتها الإسلامية والقومية واليسارية ومنذ نشوئها (ما عدا فترات محدودة بعيد نيل الاستقلال) تجاهلت واحتقرت الديمقراطية كمفهوم وأسلوب للحكم وكممارسة ووعي وسلوك وطريقة حياة لدى المجتمعات والأفراد، بل وأوقعت العقاب الصارم لكل من يتبناها أو يدعو إليها، غير أنها اضطرت متأخرة وعلى مضض لمسايرة الركب العالمي والالتزام بالمواثيق والمعاهدات التي وقعتها إلى الاعتراف الشكلي بأهميتها والتعاطي معها كشعار يجري تداوله ولكن بعد إفراغه من محتواه وجوهره الحقيقي.
الحديث عن الديمقراطية ومعوقاتها الجمة في العالم العربي يتطلب معاينة وتشخيص وتحليل السمات والعوامل الموضوعية والذاتية (الكابحة أو الدافعة) الداخلية السائدة في المجتمعات العربية، بما في ذلك الدور المحوري والحاسم الذي تمثله وتمارسه الدول العربية بوجه عام والتي تمتلك سمات وخصائص مشتركة أو متشابهة، لنظم عسكرية/ ديكتاتورية/ استبدادية/ ريعية، ومعرفة تأثير علاقات الاستتباع والهيمنة للخارج أو الصراع والتناقض التي حكمت العلاقة بين البلدان العربية التي مثلت أطرافاً، هوامش، وأسواقاً (دول متربول) تابعة من جهة، وبين الدول الاستعمارية/ الإمبريالية التي تمثل مراكز النظام الرأسمالي العالمي من جهة أخرى، سواء في مرحلة معارك الاستقلال (السياسي والاقتصادي) والتوحيد الوطني وشعارات وتوجهات التنمية المستقلة، العدالة الاجتماعية، والوحدة العربية والمواجهة القومية مع إسرائيل، أو في مرحلة الهزيمة والانكسار وتراجع وفشل تلك الأطروحات والتي كرستها هزيمة العرب في حزيران1967 وذلك لأسباب وعوامل موضوعية وذاتية، داخلية وخارجية.
3

المشهد العام الراهن في العالم العربي في ضوء الحراك الثوري والاحتجاجية الجماهيرية المتنامية، الظاهرة والكامنة منها في غالبية بلدانه، ومن البحر إلى البحر، الذي بات يمثل سمته البارزة في هذه الحقبة التاريخية المفصلية، يعيش حالة سيولة مفتوحة على شتى الاحتمالات والسيناريوهات المتباينة، في سياقاتها ومساراتها المختلفة، التي يحددها مستوى التطور السياسي والاجتماعي في كل بلد عربي على حدة، رغم وجود سمات عامة مشتركة تحكم الوضع العربي العام، ونذكر من بينها مدى قوة أو هشاشة المؤسسات المدنية والسياسية المستقلة، التي تنعكس في موازين القوى الداخلية على الأرض ما بين القوى الدافعة للتغيير (الشعب) من جهة وبين النظم الحاكمة، وخصوصا الممانعة (بالمعنى السلبي) بقوة السلاح والقمع الدموي من جهة أخرى. وأعني هنا درجة ومستوى وحدة النخب السياسية والفكرية والفعاليات الشعبية وخصوصا الفعاليات الشبابية صانعة الفعل والتغيير. يأتي في مقدمة ذلك النجاح أو الفشل في تجاوز الخلافات والتناقضات السياسية والفكرية الثانوية بين النخب والفعاليات والمكونات المختلفة، لضمان نجاح المرحلة الانتقالية على الأقل، وذلك عبر الاتفاق على صياغة ورسم خطة عمل وبرنامج وطني توافقي مشترك لمرحلة انتقالية صعبة ومعقدة، التي من شأنها التسريع في بناء دولة مدنية/ ديمقراطية عابرة للهويات الدينية والإثنية والمذهبية الفرعية، ومستندة إلى عقد اجتماعي (دستور) يضمن الحريات العامة وحقوق المواطنة المتساوية لكافة المكونات الدينية والمذهبية والإثنية، مع التأكيد على مبدأ العدالة الاجتماعية للفئات الفقيرة والمهمشة. يتعين هنا التفريق ما بين مفهومي التحول والتقدم. فليس كل تحول يحمل دلالة التقدم، ولكن التقدم بالضرورة هو تحول، فقد يحدث التحول، ولكن باتجاه الردة والنكوص والتراجع، حتى إزاء المقارنة بالواقع القائم القديم المستهدف تغييره. ففي بلدان كثيرة من العالم، ومن بينها بلداننا العربية، حدثت فيها ثورات وانقلابات استهدفت تغيير النظم السياسية والأوضاع الداخلية في بلدانها، ومع أنه تحققت في البداية بعض المنجزات المحدودة، غير أن النتيجة والمحصلة النهائية لتلك التغييرات، كانت ضد فكرة التقدم، بل كانت كوارث وتخلفا وردة بكل المقاييس، وعلى جميع المستويات والأصعدة. هذا النكوص والارتداد غالبا يكون بفعل قوى وفئات اجتماعية ذات مصالح سياسية واجتماعية وأيديولوجية متجذرة أو مستجدة سواء من داخل قوى التغيير أو بقايا النظام القديم أو من قبل قوى وأطراف دولية وإقليمية خارجية تسعى إلى حماية وديمومة خياراتها ومصالحها الإستراتيجية وهي بطبيعتها وتكوينها (ثورة مضادة) معادية للتقدم بمضامينه الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية. نقف هنا لنرصد التصدع والصدام الحاصل في ساحات التغيير كما هو الحال في مصر وتونس وغيرها ، حيث يجري بصورة محمومة محاولة افتعال الصراع حول قضايا ثانوية ، وفرض الأجندات والشعارات الفئوية الخاصة من قبل جماعة الأخوان المسلمين والحركات الإسلامية المتشددة وفي مقدمتها الجماعة الإسلامية والحركة السلفية التي جاءت مشاركتها في الثورة المصرية متأخرة ، وحين شاركت حاولت جاهدة لفرض أطروحاتها الخاصة ، التي تشمل الدستور والتشريعات الأخرى الناظمة للحياة السياسية والاجتماعية والثقافية ، في سعيها المحموم لإختطاف الثورة ، ومصادرة الدولة والمجتمع ، واجهاض التقدم نحو بناء دولة مدنية ديمقراطية حقيقية ، وهو ما أثار مخاوف تيار واسع وعريض ضم قوى إئتلاف الثورة والتشكيلات السياسية الليبرالية والعلمانية واليسارية وغيرها من المكونات الوطنية الأخرى وخاصة الأقباط ممن ساهموا بفاعلية في الحراك الثوري في مصر . والأمر ذاته ينطبق على موقف الإسلاميين في الحالة التونسية . كما لا نستثن هنا الدور السلبي لبعض القوى الليبرالية الإستئصالية على حد سواء ، وذلك بهدف الاستحواذ و قطف الثمرة وهي لا زالت فوق الشجرة غضة و لم تنضج بعد ، بل ومهددة بالتلف .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,842,639
- رحيل المثقف و الإنسان .. شاكر الشيخ
- دور البطالة والفقر في إشعال الثورات العربية
- تساؤلات حول الفقر المدقع والفقر المطلق
- المثقف العربي وربيع الثورات والانتفاضات العربية ؟
- أوباما ونتنياهو .. اختلاف في الشكل وتطابق في الجوهر
- هل تدشن ذكرى النكبة الانتفاضة الفلسطينية الثالثة؟
- أبعاد ودلالات المصالحة الفلسطينية
- رحيل خلدون النقيب
- سؤال الهوية في زمن التغيير؟
- جريمة بشعة مجللة بالعار!
- استعادة الوعي .. ووهم الخصوصية
- المسار المتعرج للتغيير في العالم العربي 2-2
- المسار المتعرج للتغير في العالم العربي
- المخاض الليبي العسير!
- حقوق المرأة في يومها العالمي
- المخلص المنتظر؟
- نجيب الخنيزي في حوار استثنائي مفتوح حول: الحراك الاجتماعي وا ...
- الجيش والسلطة في البلدان العربية
- بقاء الحال من المحال !
- العالم العربي .. إصلاح أم ثورة؟


المزيد.....




- كيف كان التفاعل على رد الوليد بن طلال حول -طموحاته السياسة- ...
- -سوريا الديمقراطية- تعتقل داعشيين -على علاقة بتفجير منبج-
- وزيرة العدل الإسرائيلية تتعطر بـ-الفاشية-
- توكايف يؤدي اليمين الدستورية رئيسا لكازاخستان
- تناول البيتزا يوميا لمدة 37 عاما وهذا ما حدث ليلة زفافه
- محمد بن سلمان يفاجئ ناديين سعوديين بقرار -غير مسبوق-
- مسؤول حزبي: لم تكن لدينا الشجاعة لرفض ترشح بوتفليقة... وتصرف ...
- زلزال قوته 5.6 درجة يهز غرب تركيا
- -كاديلاك- تطلق سيارة فارهة لرجال الأعمال
- الجزائر بمأمن من السيناريو الليبي رغم توافر كل الأسباب


المزيد.....

- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجيب الخنيزي - معوقات التغيير في العالم العربي