أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد حمود الأثوري - قصة قصيرة .. قدر ظالم .. وحظ نائم .. وأنت .. أنت ميت














المزيد.....

قصة قصيرة .. قدر ظالم .. وحظ نائم .. وأنت .. أنت ميت


أحمد حمود الأثوري

الحوار المتمدن-العدد: 3432 - 2011 / 7 / 20 - 23:55
المحور: الادب والفن
    


تأتيك الرياح من كل مكان وتكاد ان تقلع بابك الحديدي الذي صار متهشمآ وصوت مقاومته للريح تزعج المعمورة .. " لست تدري إن كانت هناك معمورة من عدمها " .. أصوات اخرى من النوافذ التي ليست باحسن حال من الباب.. وثقوب في الحيطان يصدر الريح من خلاها زئيرآ.. تنطفىء شمعتك وتتناثر اكوام الأوراق.. تبحث عن عود ثقاب لتشعل النور مجددآ. تحاول وبعد عدة محاولات تنجح في إشعال الشمعة في كوة صغيرة سكنتها العناكب لنسج بيوتها .. يستسلم الباب اخيرآ ويسقط مغميا عليه وتغيب الدنيا في عينيك وتسطر بحيرتك اهات متكومة تقطعها تطاير الاوراق لتصدم احداها بوجهك وتمسكها واذا هي شهادة تخرجك التي لم تشفع لك خلال سبع سنوات من نيلها في الحصول على فرصة عمل تساعدك ولو بسد الثقوب وإستبدال الباب.. فلقد رحل ابوك ألى الجنة -إنشاء الله-. ولحقته امك التي كانت تعيش جنونآ وصرعآ بعد ان ولدت بك بسنة ونصف.. لا تعرف شيئآ.. ولا تدري هل لك اقارب ام لا!! . كلما تتذكرة انك قبعت هنا في هذا البيت الوحيدة في هذة القمة حتى اكملت تعليمك الثانوي وانتقلت بعدها إلى المدينة للعمل في مطعم منظف صحون ودرست في قسم الفلسفة واكملت تعليمك وصرت تتردد لخدمة والديك والبحث عن عمل في المدينة. لم ترى ان احدآ زاركم في هذا البيت حتى أنت لم يكن لك صديق في الكلية.. عينك المطموسة وانفك المبتور نتيجة سقوطك من اعلى الجبل .. عوامل جعلتك تبتعد عن الاحتكاك بالناس .. " ولا تدري أهي عوامل أم ظلم قدر " تمسك على شهادتك وتتذكر عميد الكلية الذي سلمك الشهادة لانك انتصرت على ابنة قائلآ لك : "لن تجد عمل ايها المسخ ، وتمتع بهذه الورقة التي لن تغنيك شي ، ارحل الى الجحيم." تنزل دمعة من عينك وتشتاق عينك الاخرى الى ان تبتل قليلآ ، وتمسك على انفك المبتور، وتتذكر "عندما كنت في الخامسة عشر عندما كانت زميلتك في الصف تفرك على انفك مداعبة وعشت معها قصة حب احتضنتها الغابات التي كانت هي طريق ذهابكما وعودتكما ، تتذكر تغزلها بعيونك العسلية لتغرقا بعدها بقبلات محمومة وتغنيا معآ نشيد الحياة الازلي. تتداخل الذكريات في مخيلتك وكأنها اللحظة تلك اليوم التي صحوت مبكرآ ومستعجلآ للقاء نورا كالعادة وفجأة تنزلق الصخور من تحت قدميك‏ ‏ وتسقط من تله عالية لتستقبلك الصخور الحادة وتخترق احدى عينيك وتجدع انفك لتظل بعدها شهرآ كاملا تنازع فية الموت . لتحاول بعدها العودة الى المدرسة واثناء مشيك في الغابه كانت هناك نورا في مكان لقائكما التفتت إليك وولت مفزوعة هاربة صارخة وحش في الغابة تتذكر حينها انك منذ تلك اللحظة وانت ميت." دموعك مازلت تجري والظلام مسيطر ولا هنالك إلا أصوات الرياح. تتحول دموعك إلى قطع ثلج تتدحرج فوق خدودك تلمع في الظلام .. تسكن الرياح معلنة موتك الأبدي وتكفنك الأوراق. ستأتي الرياح مرة اخرى لتقذف فيك الى الهاوية..
....
اليمن .. تعز .. حيفان .. الأثاور .. مايو 2011





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,042,306
- قبل إنفصال الجنوب والشمال .. كوكب تنفصل روح عن جسد
- قبس من العاديات
- إختفاء العالم العربي .. وبروز الأمة العربية السعيدة ..
- مقتطف من سيرة ذاتية
- عذب الأنين .. مقام أحزاني
- القلب شاء .. الجزء الثالث
- ماذا رأيت !
- القلب شاء .. الجزء الثاني
- القلب شاء .. الجزء الأول
- أنين وردة قروية ..
- جنون عبر الأثير
- تعال إلي أبي ..
- قدر حائر
- تعز ..بوابة الولوج إلى الفردوس ..
- ماذا أبقيت ؟
- ثورة قلوب
- مواعيد المحبة
- أحلام ممزقة
- كينونات الحالمة
- إرتباكات فصول الحب ..


المزيد.....




- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام غرفتي البرلمان
- بالصور والفيديو... أول فنان عربي في ممر المشاهير بدبي
- النجم التونسي ظافر العابدين لإعلامية مصرية: أنا رومانسي
- البام يدفع بصحافية لخلافة إلياس العماري على رأس جهة طنجة
- من مؤتمر العدالة بمراكش.. وزير العدل يعلن عن 7 إجراءات لتحسي ...
- 100 فنان من 26 جنسية يشاركون في إطلاق دبي العد التنازلي لـ«إ ...
- بيت الحكمة تشكل لجنة متابعة للترافع عن الحريات الفردية
- مراكش.. بنعبد القادر يتباحث مع العديد من وزراء العدل العرب و ...


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد حمود الأثوري - قصة قصيرة .. قدر ظالم .. وحظ نائم .. وأنت .. أنت ميت