أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - علي شايع - طين ودين..بين مدرستين














المزيد.....

طين ودين..بين مدرستين


علي شايع

الحوار المتمدن-العدد: 3432 - 2011 / 7 / 20 - 09:02
المحور: المجتمع المدني
    


قالت الأخبار:" تربية ميسان تعلن إنجاز مدارس بدل المدارس الطينية".خبر آخر.. " التعليم العالي تخصص 40 مقعداً لأداء مناسك الحج للخريجين الأوائل".
خبر شخصي: قبل أشهر دعيت لمصاحبة وفد أردني من معلمين مرّوا على الشمال الهولندي بغية الإطلاع على مستويات التعليم وآلياته. السفرة هدية رتبتّها لهم مؤسسة (كادر) الأردنية، وهي تعنى بتطوير وتحديث التعليم، وتقيم ورش عمل ورحلات في عموم العالم للإطلاع على تجارب الدول والشعوب.
من ذا ينكر ما للتعليم من أهمية كنشاط هادف لتطوير المدارك والمعرفة والقيم الروحية، وبالطبع للمكان والوسيلة والمكافأة وآليات التنشيط الذهني دورها الفاعل والمؤثر، فمدرسة من طين وقصب تعبث بمحتوياتها الرياح، تنتج جيلاً مختلفاً عن مدرسة حديثة للطالب فيها كرسيّه المريح ومنضدته العامرة، والى جانبها مخزن لأرشيفه المدرسي لكل فصل من فصول السنة، وعلى الجدار سبوّرة (مع عارضة الكترونية) مرتبطة بكمبيوتر المعلم. وفي زاوية فارهة من الصف تنتصب أربعة كمبيوترات يتبادل العمل عليها طلبة وفق جدول معلوم للجميع وبنظام دقيق.
الصف الذي نتحدّث عنه لطلبة الصف الثالث الابتدائي، أما تكلفة محتوياته فلا تتجاوز 4 آلاف دولار بكل تفاصيلها وهي أقل من نصف المرصود في ميزانيات الإنفاق لمدارسنا الحديثة، وفق حسابات الأعمار الجديدة؛ المتوجب على الوزارات متابعتها بعد إتمام المشاريع من خلال إرسال لجان بعيدة عن الرشوة والأموال القذرة، من أهل الاختصاص، وممن يثمّنون المنجز وفق ما صرف لأجله من مبالغ.
المدرسة الأولى (مدرسة الطين) راكسة في الألم، منهوبة الحلم والأمل، ولو أنجبت أذكى أذكياء الأرض فهي ستترك في نفسه غصّة وحرقة من نوع خاص، ولسنا لنعاند العلم والحضارة والبحوث العلمية فنقول غير ذلك. أما المدرسة الثانية فتنتج جيلاً متفتح الروح والسرائر، ساعيا إلى المعرفة، واثقا من نفسه لأنه يواكب العصر والحياة، ويتطلّع إلى الأفضل دائما، لا يتبادل دون وعي الحقائق العلمية الصماء، بل يلامسها كل يوم.
وعن الخبر الثاني لتخصيص التعليم العالي والبحث العلمي فرصاً لحج المتفوقين، قالت الوزارة انها تأتي انسجاماً وتوجهات رامية لمكافأة الطلبة الأوائل المتميزين، وتشجيعهم في مراحلهم الدراسية وحياتهم المهنية اللاحقة خدمة للعراق.. قلت: كلام جميل ولكن هل يحق لنا السؤال وبكل براءة؛ لم الحج تحديداً؟ فالدين لله والوزارة للعراقيين جميعاً، وماذا لو كان الطالب من ديانة أخرى؟. أو حتى من غير الراغبين بالذهاب في هذا الوقت للحج؟!. وهل هي مكرمة تعني مجموعة دون غيرها، أم هي تثمين لجهد المجتهدين، ومباركة لعملهم؟. وهل كانت الوزارة سترتكب ذنباً لو أنها خصّصت بجوار تلك الجوائز جوائز أخرى مماثلة لزيارة ذلك الصف الذي تحدثنا عنه في أحدى دول أوروبا؟!.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,164,617
- منهومان لا يشبعان!
- الصحة والأمان
- تعارض وطني
- جحيم الحياد
- قصف الخضراء!
- أرأيت الهجّة؛ يوم حجّ الطغاة إلى جدّة؟!
- رفقاً بالمساكين!
- رسالة إلى العم فيدل
- وزارة الوزير!
- إرهاب المرور!
- مبدعات عراقيات!
- شيخ الشباب!
- إعجاز ديموقراطي
- البعث.. التأسيس دمشقي والنهاية أيضاً
- نقود الحكومة
- مبادرة صحفية
- الدفاع بالتبنّي!
- فن التغيير
- نوروز بوعزيزي!
- مرج البحرين!


المزيد.....




- احتجاجات لبنان.. هدوء حذر ببيروت عقب صدامات واعتقالات ودعوات ...
- الأمم المتحدة تندد بقمع ناشطين سياسيين في مصر
- مفوضية الأمم المتحد لحقوق الإنسان تندد بقمع النشطاء السياسيي ...
- الأمم المتحدة: نزوح مئات المدنيين إلى العراق رغم التهدئة شما ...
- روسيا اليوم: عودة جماعية للمواطنين السوريين النازحين إلى مدي ...
- الرئيس الشيشـاني يعرض كبار مساعديه للتعذيب والاعتقال في تصفي ...
- فنزويلا تنضم إلى مجلس حقوق الإنسان الدولي
- مكتب غوتيريش: عدم إصدار واشنطن تأشيرات للدبلوماسيين يؤثر على ...
- فرنسا تصدر مذكرة اعتقال دولية لقادة -داعش-
- مراسلتنا: عودة جماعية للمواطنين النازحين إلى عين العرب


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - علي شايع - طين ودين..بين مدرستين