أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سمير إبراهيم خليل حسن - ٱلقومية ٱلعربية وٱلشريعة ٱلإسلامية















المزيد.....

ٱلقومية ٱلعربية وٱلشريعة ٱلإسلامية


سمير إبراهيم خليل حسن

الحوار المتمدن-العدد: 3403 - 2011 / 6 / 21 - 18:15
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لغو ظلوم جهول لا يقرأ

لقد نفخ ٱللّه من روحه فى بشر ظلوم جهول يفسد فى ٱلأرض ويسفك ٱلدمآء ليدرك به ٱلحقّ وينيره ويعلم بٱلظاهر منه وبٱلباطن ويعلم بدينه ٱلمسنون (قوانين الطبيعة فى لغو اللغة العربية). وحتى يكون له نور وعلم وشرع معروف من ٱلدين ٱلمسنون وعظه بقوله:
"ٱقرأ بٱسم ربك ٱلذى خلق" 1 ٱلعلق.
وبيّن له ٱلسبيل بقوله:
"قُل سِيرُواْ فِى ٱلأَرضِ فَٱنظرواْ كَيفَ بَدَأَ ٱلخَلقَ" 20 ٱلعنكبوت.
وما نفخه ٱللّه فى ٱلبشر هو منهاج له شبه فى منهاج نوافذ "ويندوز" ٱلكومبيوتر فيه سجلات للأسمآء كلّها ولكلِّ ٱسم نافذة يخرج منها نور يحيط بذلك ٱلاسم يعلم به ويبيّنه. وفى ٱلمنهاج ٱلمنفوخ سجلّ "إبليس" يجلب بخيله ورجله يغوى بٱلشهوات ويظلم على تلك ٱلنوافذ.
ومَن يقرأ من ٱلبشر بٱسم ربِّه ٱلذى خلق يسير فى ٱلأرض ينظر ويرى بنور نوافذ مما فيه من روح ٱللّه ليعلم كيف بدأ ٱلخلق ويدرس ويقرأ ما فىۤ أشيآء ٱلخلق من أجزآء ودين ومنه يدرك ٱلشىء ودينه ٱلمسنون. وبمتابعته ٱلنظر فى ٱلحقِّ وٱلعلم وٱلدّرس وٱلقرء منه يعلم ويخبر أنّ خلق ٱلأشيآء محكوم بدين مسنون لا يتبدّل. وبعد أن يتوكّد من خبرته بعلمه ودرسه فى ٱلحقِّ وقرئه لما فيه يقول مبيِّنًا ومعرّفا ما قرأه منه فى نظرية علمية. وبما نظر وأدرك ودرس وعلم وقرأ من ٱلحقِّ وٱلدين ٱلمسنون يكتب دينا منه يحكم عيشه ويسنّ شرعا معروفا له لا منكر فيه.
أما مَن لا يقرأ من ٱلبشر بٱسم ربّه ٱلذى خلق فيجلب عليه "إبليس" بخيله ورجله يغويه بٱلشهوات ويشاركه فى ٱلأموال وٱلأولاد فينسيه ويشيط به عمّا فيه من نوافذ نور ٱللّه. فلا يسير فى ٱلأرض ولا ينظر ولا يعلم كيف بدأ ٱلخلق ولا يدرس ولا يقرأ من ٱلحقِّ أمرا. وهذا يعود ظلوما جهولا كما كان من قبل أن ينفخ فيه من روح ٱللّه. وما يلغوا بٱلحقِّ وبدينه ٱلمسنون هو ظنّ وتخريص ظلوم جهول. وما يكتبه من شرع يحكم به عيشه هو لغو وشيط أعمى منكر عليه ٱلحقِّ ودينه.
فمن يقرأ بٱسم ربّه ٱلذى خلق يعبد ٱللّه فيتبع موعظته. ويعلم بٱلحقِّ وبدينه ويكتب شرعا معروفا يحكم ويأمر به فى عيشه ولا يأمر بمنكر.
ومَن لا يقرأ يعبد هوىٰه وشهواته فيظنّ ويخرص ويجهل بٱلحقِّ وبدينه ويكتب شرعا منكرا ويأمر به وهو يظنّ أنّ شرعه معروف.
مَن يقرأ ينظر فيما هو مبصر لعينه من ٱلحقِّ ويعلم به ومنه يقرأ ما هو فى ٱلغيب عن بصر عينه. فٱلشىء ٱلمبصر بٱلعين هو كتاب تكاثف فيه مقدار ناعم لا تبصره ٱلعين. وبنظره فى هذا ٱلشىء يحرّض ما فيه من روح ٱللّه على تنويره فيجزّأه ليعلم منه أن ٱلخلق بدأ من مقدار "شهور" ٱثنا عشر منهآ "أربعة حرم" ومن فاعلين على تشيؤ ٱلمقدار تسعة عشر "ملَـٰـئكة" منها ثمانية تحمل عرش ربّه ٱلذى خلق.
هذا ٱلقارئ هو ٱلذى يعلم وهو بما علم يخلف بملكٍ من أشيآء ٱلحقِّ جميعه. وهو مَن يحكم فيما خلف من ملك ويكتب شرع حكمه فيه ويعرّفه وبه يقيم ٱلأمن وٱلسّلم فيما خلف.
ولهذا ٱلقارئ عبيد من ٱلبشر وٱلدّوآبِّ يسلمون أمر طعامهم وأمر أمنهم له وهو يأمرهم فيعبدون. وإن فسقوا علىۤ أمره يعاقبون بشرعه ٱلمعروف.

فى ٱلأرض كثيرون من مثل هذا ٱلقارئ ٱلمالك ٱلمؤمن. وكلّ منهم يعلم أنّ ما خلف به من ملك وشرع وأمن لدى غيره خلافة بمثلها. فإن كانوا من ٱلمؤمنين بٱللَّه وبرسوله وبٱلكتاب ٱلذىۤ أنزله على رسوله يعبدون ٱللَّه بما وعظهم:
"يٰۤأيُّها ٱلَّذين ءَامنواْ ٱدخلواْ فِى ٱلسّلمِ كآفَّةً ولا تَتَّبعواْ خُطُوٰتِ ٱلشَّيطٰنِ إنَّه لكم عدوّ مُّبين" 208 ٱلبقرة.
وحتّى يدخلوا فى ٱلسلم كآفّة عليهم أن يعلموۤا أن ٱلأرض للَّه وليس فيها حدود تمنع ٱلناس من ٱلحركة وٱلعمل وٱلملك فيها. فلا يتحاربون على حدود بل يتحدون فى "فيدرالية" لا تلغى خلافة أحد منهم ولا شرعه ولآ أمنه فىۤ أىِّ بقعة من ٱلأرض. ويقيمون أمّة وسطا منهم تدين لشرع معروف وبه تأمر بٱلأمن وٱلسّلم بين ٱلناس وٱلأشيآء فلا تفسد ولا تسيئ ولا تقتل إلا بٱلحقِّ ٱلمعلوم وٱلمعروف. وبشرعها ٱلمعروف تحكم فيما يشجر بين ٱلمؤمنين وفيما يختلفون عليه وفيه.
بهذا ٱلمفهوم لحكم أمّة وسط من ٱلقارئين بٱسم ربّهم ٱلذى خلق يظهر فعل ٱلنور لما فيهم من روح ٱللّه. فلا يدعوۤا أحد منهم بظلم وجهل ولا يعمل على بسط سلطته على غيره من ٱلقارئين. ولا يزعم بعلوٍّ له فى ٱلأرض من دون علم وملك وقوّة. فٱللّه عنده هو ٱلمثل ٱلأعلى على ٱلنور فى ٱلسَّمَـٰـوٰت وٱلأرض. وهو عنده ٱلكبير وٱلقوىّ وٱلعزيز وٱلملك ٱلقُدُّوس ومالك ٱلملك ٱلغنى ٱلحميد. وهو أحسن ٱلخالقين وخلقُهُ مبارك على خلقِ مَن خَلَفَ:
"فتبارك ٱللَّه أحسن ٱلخالقين" 14 ٱلمؤمنون.
وعنده أن ٱلخالقين مخلوقين ليعلموا ويخلقوا بما فيهم من روح ٱللَّه:
"وٱللَّه خلقكم وما تعملون" 96 ٱلصافات.
ويعلم أنّهم ٱلذين ينظرون كيف بدأ ٱلخلق ويعلمون ويدرسون ويقرأون بٱسم ربِّهم. وبما يعلمون يخلفون فى ٱلملك وٱلخلق ويعلون بخلقهم فى ٱلأرض علما وملكا وقوّة.
مثل هذا ٱلقارئ لا يرى لنفسه علوًّا فى ٱلأرض بما عند قومه ٱلمسلمين أمر طعامهم وأمنهم للقارئين. ولا يرى فى شريعة أكثر قومه ٱلمسلمين شرعا معروفا لقارئ قرأ بٱسم ربّه ٱلذى خلق. فهو يرى ويعلم أنّ أكثر قومه من ٱلمسلمين ٱلذين لا ينظرون ولا يعلمون ولا يدرسون ولا يقرأون بٱسم ربّهم ٱلذى خلق. ويعلم أنّهم إن وقعت واقعة يقومون ويستنفرون كوحوش تفرّ من قسورة.
ويرى هذا ٱلقارئ أنّ علوّه فى ٱلأرض فى علوّ ما فيه من روح ٱللَّه فيعبد مآ أناره وعلم به من ٱلحقِّ ودينه ودرسه وقرأه. ولا يتبع شرع قوم مسلمين أعراب لمَّا يدخل ٱلإيمان فى قلوبهم وٱلحقّ ودينه ٱلمسنون عليهم منكر. ويرى فى وحدته مع غيره من ٱلمؤمنين فى ٱلأرض سبيله إلى ٱلعلوِّ وٱلسّلم كآفّة فيعبد ٱللّه بما فيه من روحه ويعمل على قيام حكم صالح عادل فى ٱلأرض يدين لشرع معروف ولا يدين لمنكر.

منذ نهاية ٱلحرب ٱلكونية ٱلأولى برز لغو ٱلقومية ٱلعربية ولغو ٱلشريعة ٱلإسلامية فى ٱلبلاد ٱلتى كان قومها يخضعون لطغوى ٱلمسلمين ٱلعثمانيين ٱلظلومين ٱلجهولين وطاغوت شريعتهم ٱلمنكر بها على ٱلحقّ ودينه. وتأسست لكل منهمآ أحزاب سياسية تحاربت على سلطة طغوى جاهلين.
ٱللغو بقومية عربية هو ظنّ أعرابىّ ظلوم جهول بٱلإيمان طغى وأظلم على تاريخ ٱلحقِّ ٱلإنسانىّ للروح ونوره ٱلذى عاش وقامت له فى بلاد ٱلشرق ٱلأوسط أطوار عُرفت بٱلسومريين وٱلبابليين وٱلأشوريين وٱلأراميين وٱلكنعانيين. وغطّى بظلام جهله على مَن ٱختلط بهذا ٱلحقّ ٱلإنسانىّ بحركته بين شرق ٱلأرض وغربها. وجآء أبنآؤه من بعد ٱلحرب ٱلكونية ٱلأولى ولغوا بقوم عرب لا وجود لهم إلا فى بريّة ٱلعربآء مع أنعامهم. وهم ٱلذين لم يعبدوا ٱللّه فلم ينظروا ليعلموا كيف بدأ ٱلخلق ولم يعلموا كيف يزرعون ويحصدون. وبذلك لم يقرأوا بٱسم ربّهم ٱلذى خلق فأظلم عليهم "إبليس" نوافذ ٱلأسمآء كلّها ولم يقيموا حكما بشرع معروف ولم يطعموا من جوع ولم يؤمنوا من خوف. وهم ٱلذين ٱنقضُّوا على حكم ٱلمؤمنين وعلى شرع ٱلمعروف فى "يثرب" من ساعة موت رسول ٱللّه "محمّد". وأقاموا سلطة مسلمين أعراب ظلومين جهولين لمّا يدخل ٱلإيمان فى قلوبهم. فطغوا على ٱلأمر وعلى ٱلشرع بٱلمنكر ونشروا ٱلجوع وٱلخوف وٱلظلم وٱلجهل فى جميع بلاد ٱلشرق ٱلأوسط. وهم ٱلذين وضعوا شريعة تقف فى وجه مَن يريد لنفسه سبيل ٱللّه وتنكره عليه.
فٱلقومية ٱلعربية وٱلشريعة ٱلإسلامية وجهان لعملة واحدة صاحبهآ أعرابىّ نسىَ ما فيه من روح ٱللّه فلم يقرأ بٱسم ربّه ٱلذى خلق وبقىَ قلبه ظلوما جهولا لا يدرى بٱلحقِّ ٱلإنسانىّ ٱلتاريخىّ ولا بما فى كتاب ٱللّه من وصيّة وموعظة لقيام ٱلدين بشرع معروف منه.
لقد ٱنقسم أبنآء هذا ٱلظلوم ٱلجهول إلى فريقين:
1- فريق ٱلقومية ٱلعربية وقد نكر ٱلحقّ ٱلإنسانىّ وأطواره منذ بدايته ٱلتاريخية وحتّى ٱليوم وزعم أنّ ٱلعرب قوم وأصحاب أرض ودين.
2- فريق ٱلشريعة ٱلإسلامية وقد نكر ما شرعه ٱللّه لكلٍّ من ٱلمؤمنين نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمّد. ونكر ٱلوصيّة:
"يَـٰۤـأيُّها ٱلَّذينَ ءَامَنُواْ لا تَقُولواْ رَٰعِنَا وقُولواْ ٱنظرنا وٱسمَعُواْ ولِلكَٰفرينَ عَذَاب أَلِيم" 104 ٱلبقرة.
بقوله "كلّكم راع وكلّكم مسئول عن رعيته". فٱستبدل ٱلناظر ٱلذى يسير فى ٱلأرض ينظر ليعلم كيف بدأ ٱلخلق ويقرأ بٱسم ربّه ٱلذى خلق عابدا موعظة ٱللَّه:
"قُل سِيرُواْ فِى ٱلأَرضِ فَٱنظرواْ كَيفَ بَدَأَ ٱلخَلقَ" 20 ٱلعنكبوت.
براعٍ يرعىۤ أنعاما ورعية تطيع أمر راعيها.
ومن ساعة سقوط طغوى ٱلمسلمين ٱلعثمانيين تحارب ٱلفريقان على سلطة طغوى مسلمين أعراب ونشروا ٱلظلام وٱلجهل على كلِّ شىء.
وحال أبنآء ٱلفريقين مبلّغ عنه فى كتاب ٱللّه:
"ٱلأعراب أشدُّ كفرًا ونفاقًا وأجدر أَلَّا يعلمواْ حدود ماۤ أَنزلَ ٱللَّهُ على رسوله وٱللَّهُ عليم حكيم" 97 ٱلتوبة.
وسبب كفرهم وما فى قلوبهم من ظلم وجهل أنّهم نسوا ما فيهم من روح ٱللّه فلم ينظروا كيف بدأ ٱلخلق ولم يعلموا من ٱلحقِّ شيئا ولم يدروا بدينه ٱلمسنون.
ومَن كان هذا حاله لا يعلم بحدود فى ٱلحقِّ ولا فى تاريخ أطوار خلافة ٱلإنسان فى بلاد ٱلشرق ٱلأوسط ولا فى غيرها من بقع ٱلأرض. وبجهله ينشر ٱلظلام بلغوه على كلِّ أمر. وهذا لا يفهم ولا يدرك أنّ شرع ٱلمعروف هو قول معلوم لناظر علم ودرس وقرأ بٱسم ربّه ٱلذى خلق وتوكّد علمه به يقينًا بتكرار ٱلاختبار. ولا يفهم أن ٱلقول بقوم وشريعة راع ورعية هو قول بشريعة مَن يقومون نافرين من قسورة وهم لا يعلمون بل لا يدرون بسبب لقيامهم. ومن بعد زوال ٱلقسورة يقعدون فيجدون بعضهم وقد مات دوسا بأقدامهم.
وٱليوم يثور ٱلأبنآء على رعاتهم وكلاهما من ٱلمسلمين ٱلقوميين ٱلعرب.
وما سيقوم بثورة ٱلأبنآء على ٱلرّعاة هو طغوى جديدة لظلومين جاهلين. فما يطلبه ٱلثآئرون من أبنآء ٱلقوميين ٱلمسلمين هو حكم ديمون "ديموقراطى" يناصرهم فى طلبهم ٱلمسلمون ٱلديموقراطيون فىۤ أوروبا وفى ٱلولايات ٱلمتحدة وعلى رأسهم "أوباما" وحزبه ٱلديموقراطىّ. وما سيقوم من حكم ديمون لن يكون بوسيلة ٱلانقلاب ٱلعسكرىّ ٱلذى بدأ حدثه ٱلأول فى "سقيفة بنى ساعدة" ولم يتوقف حدثه حتّى ٱليوم. بل بوسيلة أصوات أكثرية من ٱلظلومين ٱلجاهلين تودع فى صناديق ٱنتخاب لمنفعة شهوات مَن يدفع ثمنا أعلى للصوت.
فإن أراد ٱلصالحون من ٱلمؤمنين فى بلاد ٱلشرق ٱلأوسط حكما صالحا عادلا عليهم أن يميّزوۤا أنفسهم عن أكثرية قومهم ٱلمسلمين. وعليهم أن يعملوا لنشر مفهوم ٱلحكم ٱلصالح ٱلعادل "أصطوقريت" وليس "ديموقريت" يقوم بعهد بين ٱلمؤمنين وٱلمسلمين يتواثقون عليه. ويبيّن فى ٱلعهد سبيل ٱلأمر بٱلمعروف لناظر قرأ بٱسم ربّه ٱلذى خلق. ويبيّن فيه سبيل ٱلنَّهى عن ٱلأمر بٱلمنكر لمسلمين جاهلين لا يقرأون بٱسم ربّهم ولا يخلفون بملك وأمن.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,235,862
- لا حكم صالح ولا عدل من دون مالكين صالحين عادلين يحكمون
- ٱللّه نور وعلم وٱلشيطان ظلام وجهل
- سنّة ٱلنّبىّ هى شرع معروف (دستور)
- هل فى رسول ٱللّه أسوة حسنة لأحزاب ٱلمسلمين؟
- شرع ٱلمعروف ٱلأمريكى
- ٱحذروا ٱلديموقراطية
- هو تناقض مع ما ترىٰه
- -إِنَّ ٱلدِّينَ عند ٱللَّه ٱلإسلَٰم-
- إعلان مفتوح
- تجنبوا ما قد سلف
- ٱلحاجة إلى شرع مؤمنين راشدين صالحين
- ٱلسيادة للروح وليس للشعب!
- عهد لاتحاد ولايات ٱل.. وميثاق على حكومته
- أيُّها ٱلناهضون بٱلروح ٱحذروا سبيل ٱ ...
- تعقيب على مقال (هل للدولة دين؟)
- هل للدولة دين؟
- ٱلنهوض ٱلكبير للروح
- قيام ٱلإنسان يبدأ فى تونس
- ٱحذروا ما تحدثه ثورة ٱلمكفور عليهم
- كتاب تعليم ٱلدين هو ٱلمسئول عن جريمة ٱلإسك ...


المزيد.....




- هل لتحريض قادة عرب على المساجد علاقة بمجزرة نيوزيلندا؟
- إسرائيل تغتال منفذ عملية سلفيت بعد محاصرته قرب رام الله
- حماس تنعي عمر أبو ليلى: عملية -سلفيت- تربك منظومة الأمن الإس ...
- -فتى البيض- حر طليق.. ويعتزم التبرع لذوي ضحايا -مجزرة المسجد ...
- مقتل منفذ عملية -سلفيت آريئيل-
- مراسلتنا: الشاباك يعلن رسميا مقتل الشاب الفلسطيني منفذ عملية ...
- الطيب.. شيخ الأزهر الذي جعلته الثورة زعيما سياسيا
- سواريز يثير جدلا بعد نشر صورة مع صديقته داخل -المسجد الكبير- ...
- كنيس يهودي يجمع تبرعات لضحايا -مجزرة نيوزلندا-
- -آي-دينار-.. أول منصة إلكترونية إسلامية لتبادل العملة الرقمي ...


المزيد.....

- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سمير إبراهيم خليل حسن - ٱلقومية ٱلعربية وٱلشريعة ٱلإسلامية