أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - سليم نصر الرقعي - تأخر الحسم العسكري في ليبيا مؤامرة أم عجز!؟















المزيد.....

تأخر الحسم العسكري في ليبيا مؤامرة أم عجز!؟


سليم نصر الرقعي

الحوار المتمدن-العدد: 3401 - 2011 / 6 / 19 - 17:27
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


الثوار في منطقة الأربعين غاضبون؟

أصبح الثوار المتمركزون في منطقة الأربعين بين إجدابيا والبريقة في حيرة من أمرهم هذه الأيام .. فهم يقولون إذا بقينا مكاننا تقصفنا قوات القذافي بالصواريخ عن بعد من البريقة!.. وإذا تقدمنا تطلب منا قوات "الناتو" الرجوع فورا ً وأحيانا ً تقصفنا وتقتل بعضنا وتقول أن هذا حدث بطريق الخطأ !!.. والأسئلة التي يرددها بعض الثوار في حيرة وشك وغضب هي كالتالي : لماذا لا تسمح قوات "الناتو" للثوار بالتقدم نحو البريقة ؟ ولماذا لا تقصف قوات القذافي في البريقة بشكل يقضي عليها؟ أم أن قوات التحالف تريد تجميد الجبهة الشرقية لغرض ما(؟) وماهو هذا الغرض!؟.. عسكري أم سياسي؟؟ .. ولماذا لم يتمكن الثوار وبمساعدة القوات الجوية الدولية من حسم المعركة ضد كتائب القذافي على أرض الميدان حتى الآن؟ هل بسبب تقصير أو قصور في قوات "الناتو"؟ أم لقصور وتقصير لدى الثوار أم بسبب تفوق إمكانات القذافي العسكرية البرية وقدرته الخبيثة والماكرة على المراوغة والخداع تحت شعار (الغاية تبرر الوسيلة)!؟.. أم أن مثل هذه الأمور بطبيعتها تحتاج إلى وقت طويل نسبيا ًلتحقيق المراد منها!!؟.

هناك بالطبع تفسيرات وإجابات عدة لهذه التساؤلات الحائرة والمحيرة التي تدور في إذهان البعض وتجري على ألسنتهم .. وهذه التفسيرات على قسمين :

الأول : التفسير التآمري : (فتش عن المؤامرة!)

البعض ينحو منحى نظرية الشك والمؤامرة في تفسير جمود أو تجميد الجبهة الشرقية بشكل خاص وتأخير الحسم العسكري بشكل عام فيعتقد بعض هؤلاء الشاكين المُشككين أن هناك "مؤامرة سياسية" من قوات "الناتو" تستهدف إطالة مدة الحرب تلبية لطلب شركات النفط الكبرى التي تريد إستمرار إرتفاع الأسعار!!.. أو أنها تريد تقسيم ليبيا!.. أو بغرض الحصول على فرصة كافية من خلال إطالة فترة الحرب لإكتشاف ودراسة حقيقة القوى السياسية الموجودة على الأرض داخل ليبيا وإستجلاء ما هية أهدافها وتوجهاتها المستقبلية وتحديد (القوى المعادية للغرب والقوى المسالمة والمحايدة) وكذلك تحديد مراكز ومواقع العناصر "المتطرفة" التي تخشى قوات التحالف أن يعزز إسقاط نظام القذافي من تواجدها في الساحة الليبية بالفعل!.. وأيضا ً بعض أصحاب التفسير التآمري يعتقد أن الهدف من إطالة عمر الحرب إنما هو إيصال الثوار إلى حالة من اليأس التام من إمكانية الحسم العسكري وبالتالي القبول بالحل السياسي السلمي الذي يسمح للقذافي بالخروج المشرف من السلطة وضمان عدم محاكمته!.. وهناك آخرون من أصحاب التفسير التآمري يعتقد أن قوات "الناتو" تطيل عمر المعركة لتقول لليبيين والعرب والمجتمع الدولي أن العمليات العسكرية من خلال الجو وحدها لا تكفي لتحقيق القرار الدولي بحماية المدنيين لذا لابد من السماح بالتدخل العسكري البري في ليبيا للقضاء على كتائب القذافي وإلقاء القبض على القذافي ولتحقيق الهدف من القرار الدولي!!!.
فهذه هي أهم التفسيرات التي تدخل تحت إطار التفكير المتشكك والتفسير التآمري لعملية تجميد الجبهة الشرقية وعدم حسم معركة البريقة بشكل خاص أو المعركة العسكرية برمتها بشكل عام ولكن هل هي صحيحة بالضرورة !؟.. أم هي مجرد شكوك وظنون وتخمينات ناتجة عن الشعور بالإحباط نتيجة طول أمد المعركة وكثرة الخسائر في الأرواح والممتلكات!!؟.. أترك الإجابة عن هذا السؤال للقارئ العزيز!.

الثاني : التفسير الظاهري : (فتش عن الأسباب الظاهرة!)

البعض الآخر يرفض هذه التفسيرات القائمة على نظرية وجود مؤامرة وينحو منحى نظرية تفسير الأمور على ظاهرها كما هي على أرض الواقع وبالتالي فأصحاب هؤلاء التفسير يعتقدون جازمين أن قوات "الناتو" تريد بالفعل إزالة نظام القذافي في أسرع وقت ممكن لأن التأخير أو الفشل في أداء هذه المهمة سيكلفها ثمنا ً غاليا ً.. أولا ً من سمعتها "العسكرية" أمام شعوبها والعالم!.. وثانيا ً سيزيد من كلفة الإنفاق على هذه العمليات العسكرية في ليبيا وهو ما سيجعل شعوبها تشعر بالغضب لأن تكاليف هذه الحرب الآن يتم دفعها من جيب دافعي الضرائب الغربيين!!.. وبالتالي فإن أصحاب هذا الإتجاه في التفسير الظاهري يُرجعون سبب عدم الحسم العسكري حتى الآن لإسباب موضوعية واقعية أولها أن قدرة "الناتو" العسكرية مهما كانت قوية وذكية فهي تظل محدودة خصوصا ً وأنها تستعمل قواتها الجوية فقط ومن المعروف عسكريا ً أن من يملك السيادة على الأرض هو من يفرض شروط اللعبة الحربية!.. والقذافي كرجل عسكري يدرك أهمية هذه الحقيقة العسكرية ويحاول الإستفادة منها قدر الإمكان!.. كما أن قوات القذافي البرية (الكتائب) تعتمد على أساليب المناورة والمراوغة على الأرض من خلال الإحتماء بالمناطق المدنية والسكنية والمنشآت الصناعية ثم توجيه ضربات عن بعد بواسطة الأسلحة بعيدة المدى للثوار والمدن الثائرة والمحررة عن طريق أسلوب (أضرب وأهرب!) .. وبالتالي فإن قوات التحالف الدولي (الناتو) تعاني واقعيا ً من صعوبات كبيرة وتحديات خطيرة في إنجاز مهامها على الأرض من الجو مما يطيل عمر المعركة بالضرورة..ومع ذلك فالوقت - إذا إستمرت عمليات الناتو بهذا الإيقاع مهما بدا لنا بطيئا ً وقاصرا ً- ليس في صالح القذافي قطعا ً إلا في حالة واحدة فقط وهي نجاح القذافي في نشر بذور الشقاق والفراق بين الثوار أو تصدع جبهة التحالف الدولي لسبب من الأسباب!!.

عموما ً فإن الثوار – رغم كل العوائق وكل التضحيات – يحققون يوما ً بعد يوم على أرض الميدان بعض التقدم الميداني وبعض الإنتصارات ضد قوات القذافي .. فضلا ً عن التصدعات والإنشقاقات التي تحدث في قوات وصف القذافي وكذلك الإنتصارات والإنجازات السياسية التي يحققها مجلس الثوار الوطني المؤقت في المجال الدبلوماسي والسياسي في المحيط الدولي..فكل هذه الإنتصارات الجزئية واليومية والتراكمية ستؤدي في نهاية الأمر إلى إنهاء نظام القذافي وتحرير عاصمتنا "طرابلس" من قبضته الدموية حتى لو لم تؤدي في الوقت ذاته لإقاء القبض على الطاغية!.. فتقديري الشخصي أن القذافي قد أعد – منذ فترة طويلة – العدة لمثل هذا اليوم!.. أعد العدة ليوم ثورة الليبيين ضده وأعد العدة أيضا ً ليوم سقوط نظامه بالكامل وهزيمة قواته .. ومنها إعداد مخبأ حصين تحت الأرض لنفسه وأولاده وبعض المقربين في مكان مجهول في ليبيا زوده بكل ما يحتاج إليه من تموين ومعدات وتجهيزات تكفيه وإياهم لفترة عام أو يزيد يظلوا خلالها مختبئين كالجرذان المذعورة التي تدرك أن "القطط " تبحث عنها بعناد وإصرار في كل مكان! .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,246,850
- ماذا قدمت القاعدة للعرب!؟
- هل ويكيليكس كان شرارة الثورات العربية!؟
- القذافي والخطة الإنتقامية القذرة الأخيرة!!؟
- هذه رؤيتي لليبيا ما بعد القذافي!؟
- 8عوامل أساسية ساهمت في إطلاق الحملة الجوية ضد قوات القذافي
- سر الفتحتين الموجودتين في قميص القذافي!!؟
- القذافي يخطط لإحتلال بنغازي عن طريق حصان طروادة!؟
- هل القذافي مجنون بالفعل؟
- جرائم أخرى يعد لها الآن القذافي لخداع العالم!
- التدخل العسكري الأجنبي البري في ليبيا مرفوض ومُخجل!؟
- كلما شعر القذافي وأولاده بتهاوي نظامهم إزدادوا عنفا ً!؟
- سر تصاعد التدخلات الغربية في أحداث ليبيا!؟
- التوصيف العلمي الموضوعي لحكم معمر القذافي!؟
- التوصيف الموضوعي العلمي لما يجري في ليبيا؟
- القذافي يدفع العرب المقيمين في ليبيا نحو تونس لغرض سياسي!؟
- حكام السعودية يشعرون بالذعر بسبب ما يحصل في ليبيا!؟
- يوتيوب لبعض مرتزقة القذافي الذين أرسلهم لقتل الليبيين!
- مجزرة حقيقية تحدث الآن في بنغازي بليبيا!؟
- بيان عاجل..إلى من يهمه الأمر !؟
- أمثلة لغباء الأجهزة الأمنية العربية!؟


المزيد.....




- إيران ومضيق هرمز: ظريف يؤكد أن طهران لا تسعى إلى أي مواجهة م ...
- تنديد دولي وعربي بهدم إسرائيل منازل مقدسيين
- -أنصار الله- تتهم الجيش بشن هجوم واسع جنوب الحديدة
- الخوذ البيضاء: روسيا تكذب
- مع تصاعد الضغط الدولي على طهران.. خامنئي يصف خطة السلام بـ-ا ...
- إصابة مدنيين أتراك بقذيفة تم إطلاقها من الأراضي السورية
- إعلاميون عراقيون في إسرائيل.. كيف تفاعل زملاؤهم مع الأمر؟
- تجنب هذه الأخطاء حتى لا تصبح عبئا على رفقاء السفر
- نادي الكتاب للصغار.. مشروع تربية طفل مثقف في المنزل
- برغوث أم بعوض أم بق.. كيف تميّز لدغات الحشرات؟ وما علاجها؟ ...


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - سليم نصر الرقعي - تأخر الحسم العسكري في ليبيا مؤامرة أم عجز!؟