أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم حبيب - حذاري .. حذاري من سياسة سورية خبيثة!














المزيد.....

حذاري .. حذاري من سياسة سورية خبيثة!


كاظم حبيب
الحوار المتمدن-العدد: 3383 - 2011 / 6 / 1 - 11:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أحزاب البعث القطرية في الدول العربية يتعلم بعضها من البعض الآخر, ولكن ليس لخدمة مصالح الشعوب في هذه الدول, بل من أجل تكريس وجودها الاستبدادي في السلطة والحفاظ على مصالحها الأنانية وتصفية وجود بقية القوى السياسية والإبقاء على بعض الأحزاب الشكلية التي لا تشكل سوى إمعات في أيدي قوى حزب البعث الفعلية المهيمنة على الحكم, والتي تبقى تصرخ لصالح هذا الحكم البعثي أو ذاك حتى حين يلفظ أنفاسه الأخيرة.
حين أدرك صدام حسين أنه ساقط هو ونظامه السياسي لا محالة, فكر بطريقته الإجرامية واستقر على إجراء جهنمي مرعب من أجل خلق مشكلة كبيرة لمن يأتي من بعده في الحكم, وأعني به إطلاق سراح السجناء المحكومين بجرائم جنائية. وهذا ما فعله حقاً حين أطلق سراح عدد يتراوح بين 40-50 ألف سجين محكوم بمختلف الأحكام الجنائية وتركهم يسرحون ويمرحون في شوارع العاصمة بغداد وبقية المدن العراقية بعد أن أخذ منهم التزامات وتعهدات بالدفاع عنه. وقد أدرك العراقيون والعراقيات خطورة هذه الممارسة الإجرامية التي لم تأت من قناعة بضرورة الرحمة بسجناء الحق العام أو الجرائم الجنائية...الخ, بل رغبة منه في إشاعة الفوضى والنهب والسرقة والقتل في شوارع المدن العراقية. وهذا ما حصل فعلاً ولسنوات كثيرة. وهم مندمجون اليوم مع قوى الإرهاب البعثية والقاعدة والميليشيات الطائفية المسلحة التي تنزل الضربات القاسية بالشعب العراقي.
وفي سوريا أصدر بشار الأسد يوم أمس قراراً يقضي بالإفراج عن السجناء السياسيين من الأخوان المسلمين وغيرهم, إضافة إلى الإفراج عن سجناء الأحكام الجنائية, أي الذين حكموا بجرائم عادية كالشرف والقتل والسرقة والاحتيال وما إلى ذلك. وهي ذات النية الخبيثة التي كانت لدى صدام حسين. إنه يريد أن يطلق أيدي هؤلاء للتخريب وقتل المتظاهرين ونهب البيوت مما يشيع الفوضى في البلاد لكي يبتعد الناس عن المتظاهرين ليدافعوا عن بيوتهم وعرضهم من إجرام القوى المجرمة التي تتحرك بتوجيهات من أجهزة الأمن السورية والشرطة في البلاد.
إن على الشعب السوري والمعارضة السورية أن تنتبه لما يراد لها في الفترة الراهنة. فالنظام الذي يقتل يومياً الناس في شوارع المدن السورية ويعتقل المئات منهم لا يمكن أن يؤتمن ولا يمكن أن تكون له كلمة صادقة ولا يمكن أن تكون في قلبه رحمة على الشعب السوري, بل كل ما يريده هو عبور هذه الأزمة بدعم ومساعدة من نظم عربية رجعية معادية لمصالح شعوبها, وسكوت دولي نسبي أمام أفعاله لموقفه الخانع من وجود إسرائيل واحتلالها لهضبة الجولان منذ أكثر من عقود أربعة ولم تحرك سوريا ساكناً, ولن تجد إسرائيل نظاماً سياسياً مهادناً للاحتلال مثل النظام السوري الراهن. حتى أصبح الحكام في إسرائيل يتحدثون عن التجاوز على حدودهم حين تحرك بعض السوريين صوب الجولان المحتل.
لتسقط ورقة التوت التي يحاول النظام السوري ستر عورة نظامه الاستبدادي’ نظام القمع والقسوة والقتل ضد الشعب السوري وضد المتظاهرين وأنصار الحرية والديمقراطية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان.
وليتواصل النضال من أجل الخلاص من هذا النظام البعثي العفن الذي يدوس يومياً كرامة الإنسان السوري ويقتل يومياً العشرات ويعرض حياة الكثير من بنات وأبناء الشعب السوري إلى الخطر.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,096,518,010
- استفزاز ميليشيات جيش المهدي وانتهازية رئيس القائمة العراقية
- قراءة ومناقشة -خارطة طريق اقتصادية- للسيد الدكتور محمد علي ز ...
- مرة أخرى مع مصادرة الحكومة لحرية التظاهر في العراق! - أطلقوا ...
- ما هو الموقف من وجود القوات الأمريكية في العراق؟
- هل من بديل لانتخابات عامة مبكرة, وما العمل من أجلها؟
- قراءة ومناقشة -خارطة طريق اقتصادية- للسيد الدكتور محمد علي ز ...
- قراءة ومناقشة -خارطة طريق اقتصادية- للسيد الدكتور محمد علي ز ...
- قراءة ومناقشة -خارطة طريق اقتصادية- للسيد الدكتور محمد علي ز ...
- قراءة ومناقشة -خارطة طريق اقتصادية- للسيد الدكتور محمد علي ز ...
- لتنتصر إرادة شعب سوريا على الاستبداد والقمع والقسوة, لنتضامن ...
- قراءة ومناقشة -خارطة طريق اقتصادية- للسيد الدكتور محمد علي ز ...
- أين حقوق الأرامل والمطلقات والأطفال يا حكام العراق؟ عاملات ا ...
- الفساد وحكام الدول العربية والعراق
- كريم مروة : المفكر اليساري المجدد والمتجدد
- مصر: الصراعات المريرة وإصرار الشعب على التغيير 4-4 الاستنتاج ...
- مصر: الصراعات المريرة وإصرار الشعب على التغيير 3-4 مستوى ومد ...
- ساعة الحقيقة: مستقبل النهوض الشعبي ضد النظم الاستبدادية
- مصر: الصراعات المريرة وإصرار الشعب على التغيير 2-4 من هم الش ...
- مصر: الصراعات المريرة وإصرار الشعب على التغيير (1-4) التحرك ...
- انتفاضة الشعوب العربية ومواقف الحكام المخزية!


المزيد.....




- ماهي الأجواء في مدينة ستراسبورغ الفرنسية غداة الاعتداء الدام ...
- معهد باستور المغرب يحصل على شهادة الجودة إيزو للسنة الثانية ...
- الولايات المتحدة تهدد بفرض عقوبات على من لا يمتثلون للعقوبات ...
- اليوفي يتأهل متصدرا رغم الخسارة
- حديث الخليج - هل أجّلت قمة الخليج احتضار الكيان، رغم تجنب ا ...
- البنتاغون يحذر تركيا من عمل أحادي في سوريا
- 7 أنواع لبكاء الرضيع ينبغي عليك معرفتها
- -مليشيات الإمارات- تحرج وفد الحكومة اليمنية في السويد
- غريفيث يقدم حزمة نهائية من الحلول لفرقاء اليمن
- ماي تنجو من حجب الثقة وتتعهد بإتمام الانسحاب من الاتحاد الأو ...


المزيد.....

- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم حبيب - حذاري .. حذاري من سياسة سورية خبيثة!