أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - علي شايع - إرهاب المرور!














المزيد.....

إرهاب المرور!


علي شايع

الحوار المتمدن-العدد: 3369 - 2011 / 5 / 18 - 01:32
المحور: المجتمع المدني
    


أكدت منظمة الصحة العالمية إن تقريراً لوزارة الصحة العراقية اظهر أرقاماً عن حصيلة الإصابات بحوادث الطرق في العراق لعام 2009 بما يقارب أربعة أضعاف عن أعداد ضحايا العمليات الإرهابية.
إنه خبر مفزع، لم تصدر الجهات المحلية المعنية نفياً له، أو تشكيكاً به، لذا سيكون من المقلق جداً أن لا تتوقف الحكومة عنده بأسئلة المصائر لآلاف الأبرياء، وتسعى بما أوتيت لتكثيف الجهود وتسديدها تقليلاً من نسب تلك الأعداد؛ وهي تضع (الدولة العراقية) في مصاف الدول البدائية!.
بالطبع الدولة تتحمل المسؤولية الأولى عن عديد الضحايا، فهي المتحكمة بالتشريعات والقوانين المرورية المنظمة للسير، وهي المسؤولة عن الطرق وسلامتها واعمارها ورقابتها، وعن متانة العجلات عبر قوانين الفحص السنوي، ومراقبة شروط السلامة العامة والحرص على تنفيذها. وبالنتيجة فالحكومة تتحمل وفق هذه المعطيات عبء المساءلة الواجبة عن خلل (مرور) الدولة، لأن بمقدورها إعادة الأمور إلى نصابها السليم، فخطط فرض القانون التي اتخذتها وتحقق بموجبها الأمن الظاهر الآن، تسترعي أن يكون لنا مثيلها لفرض المرور الآمن في عموم العراق. ولأن القضية قضية رأي عام ومصير آلاف تتخطّفهم أقدار الفوضى المرورية، فالواجب يحتم على الدولة أن تشرك جميع الجهات الفاعلة لتحقيق هذه الغاية، وعليها أيضا اتخاذ أشد سبل ردع المخالفين، جاعلةً أمن الطريق مثالاً يسرّ الناظرين ويكون قدوة لهم.
نداء منظمة الصحة العالمية يتزامن وإطلاق الأمم المتحدة برنامج تعاون مشترك مع العراق لمدة عشر سنوات؛ إيجازاً لخطوات تحسين سلامة الطرق والمركبات، وتعزيزاً لخدمات الطوارئ، وتطويراً لإدارة السلامة العامة (في طرق لابد من الإقرار بعدم أهليتها، ومركبات لا أمان فيها). والمسؤولية هنا جماعية، تنفيذاً للبرنامج الدولي بنواحيه الإدارية والصحية والاجتماعية والقانونية والتربوية.
صحياً لا مهرب من توفير أقصى شروط الاحتياط الوقائي لتخفيض نسبة وفيات تحدث في الغالب نتيجة تأخير الإسعاف، أو نتيجة انعدام تلك الشروط جهلاً بالإسعافات الأولية.
واجتماعياً نحتاج إلى وعي عام يبلِّغ فيه أهل الجاه وأصحاب النفوذ ويتداخل في الحياة بين الرغيف والملح، ويصبح هما لرجال الدين والفاعلين والمؤثرين بالشارع.
وعلى المستوى القانوني لابد من انشغال مجلس النواب بهذه القضية وتفعيلها من جهة أعداد الضحايا التي بلغت حداً يتطلّب استدعاء من يعنيهم الأمر إلى البرلمان، حالاً بحال مع من تم استدعاؤهم واستضافتهم للتحقيق والمساءلة في قضايا أمن البلد والإرهاب، فالقضية تعادل بمستوى الأهمية أربعة أضعاف "الارهاب" حسب التقارير العالمية.
وعلى الجانب التربوي – وهو الأهم - مع نهاية العشر سنوات المقبلة (حسب البرنامج الأممي) سيكون طالب الصف الأول الابتدائي حاملاً لرخصة القيادة، وما أشدّه من حريص حين يتشرّب القوانين والواجبات المرورية بمرور تلك السنوات، ليعايشها في كلّ وقت، وينهل من جديدها المؤثر فيه وبمحيطه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,895,424
- مبدعات عراقيات!
- شيخ الشباب!
- إعجاز ديموقراطي
- البعث.. التأسيس دمشقي والنهاية أيضاً
- نقود الحكومة
- مبادرة صحفية
- الدفاع بالتبنّي!
- فن التغيير
- نوروز بوعزيزي!
- مرج البحرين!
- الإيقاظ بالكارثة!
- مغانم التاريخ!
- صحيح الدولة
- حق المحتج
- الشكر لمن حرَّرَنا!
- رحيل مبارك، عنا، وعلينا!
- نار الحرية
- زين الديكتاتوريين!
- الوقت الضائع
- إنّا معكم محتفلون


المزيد.....




- هيئة الأسرى الفلسطينيين: توتر في سجن النقب الإسرائيلي عقب ني ...
- هيومن رايتس ووتس: أزمة المياه في العراق يمكن أن تتفاقم بسبب ...
- منظمتان أوروبيتان تستأنفان أعمال إنقاذ المهاجرين في البحر ال ...
- الحكم بإعدام -جواسيس للسي أي ايه- في إيران
- منظمتان أوروبيتان تستأنفان أعمال إنقاذ المهاجرين في البحر ال ...
- أول تعليق من ترامب على اعتقال إيران لـ17 شخصا بتهمة التجسس ل ...
- بومبيو يعلق لأول مرة على تقارير اعتقال جواسيس أمريكيين في إي ...
- -هيومن رايتس ووتش- تتهم بغداد بـ-التقاعس- عن معالجة مياه الب ...
- دعوات للإفراج عن 12 متظاهرا من البدون طالبوا بالجنسية.. فهل ...
- طهران تعلن اعتقال 17 شخصا بتهمة التجسس لـ-سي آي إيه- وأحكاما ...


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - علي شايع - إرهاب المرور!